GO MOBILE version!
مايو16201710:34:45 مـشعبان191438
النكبة الفلسطينية في حكاية صلاح وآمنة
النكبة الفلسطينية في حكاية صلاح وآمنة
مايو16201710:34:45 مـشعبان191438
منذ: 2 شهور, 4 أيام, 22 ساعات, 15 دقائق, 5 ثانية


هاجرت أمي آمنة الرنتيسي سنة 1948، من قرية يبنا شمال أسدود، ومشت حتى وصلت إلى سوافي رمل خان يونس، فأقامت مع عائلتها في خيمة.
وهاجر أبي صلاح أبو شمالة من قرية بيت دراس، شمال شرق عسقلان في السنة نفسها، وألقت به الهجرة على سوافي رمل خان يونس، وأقام مع عائلته في خيمة.
تعرفت الخيام على بعضها، وتقاربت، وتمايلت، وربما تكون قد ألقت خيمة على خيمة السلام، أو ألقت خيمة إلى خيمة طبخة عدس، أو رغيف خبز، وربما تكون خيمة صلاح قد أحبت خيمة آمنة، ليتزوج اللاجئ صلاح من اللاجئة آمنة سنة 1950، في خيمة جديدة صرفتها لهما الأونروا، خيمة لاجئة تخلو من كل شيء، إلا ثلاث بطانيات، وبطاقة تموين اللاجئين.
وفي تلك الخيمة الفقيرة الحزينة البائسة الباكية أنجبا بكرهما فايز، وكفلوه بالبطانية، في سنة عرفت في فلسطين باسم: سنة الثلجة.
عريسان لاجئان يرتجفان، لا حلم لهما إلا تدفئة طفلهما.
عريسان لاجئان جائعان لا حلم لهما إلا إطعام طفلهما.
ومرت السنين على هذا الحال؛
فإذا طلبت أمنة طعاماً لأطفالها، قال لها صلاح: حين نعود إلى بيت دراس
وإذا طلبت آمنة كساءً لنفسها، قال لها صلاح: حين نعود إلى بيت دراس
وإذا طلبت أمنة حذاءً لطفل، أو قميصاً لطالب مدرسة، قال لها صلاح: حين نعود
كبرت الأيام مع اللجوء والجوع، وشاب شعر السنين، وكبرت الخيمة حتى نزت عرقاً، فصارت مخيم خان يونس للاجئين، وكبر المخيم مع الأحداث، كبر المخيم حتى صار حلماً بالعودة.
قبل خمسة وعشرين عاماً، مات صلاح في مخيم خان يونس دون أن يرى ابنه فايز السجين في سجن عسقلان، ودون أن يحقق حلمه بالعودة إلى قريته بيت دراس.
وقبل أربعين يوماً ماتت آمنة في مخيم خان يونس بعد أن بكت دمعتين وقبلة على جبين شهيدين من أحفادها، ودون أن تحقق حلمها بالعودة إلى قريتها يبنا.
فهل سيتوب الفلسطينيون بعد 69 عاماً من النكبة عن حب أرض فلسطين؟
هل سيتوب الفلسطينيون عن حلم العودة؟.

أُضيفت في: 16 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 2 شهور, 4 أيام, 22 ساعات, 15 دقائق, 5 ثانية
0

التعليقات

131925
شباب مصر على تويتر
  • أعداد نشرة الحركة الوطنية للصحفيين المصريين
أراء وكتاب
حنين الذكرياتحنين الذكرياتدجي سالم 2017-07-19 04:55:07
وبعدين يا سوادوبعدين يا سوادبقلم /حماد حلمي مسلم 2017-07-19 01:42:50
عادة تستحق الإبادة... !عادة تستحق الإبادة... !Nour hossam eldin2017-07-18 14:24:38
الإصلاح الثقافي.. ركيزة التغيير والتنمية في مصرالإصلاح الثقافي.. ركيزة التغيير والتنمية في مصرالدكتور / رمضان حسين الشيخ2017-07-18 13:04:05
المسجد الاقصي يصرخ مجدداالمسجد الاقصي يصرخ مجدداهاله أبو السعود 2017-07-18 06:01:10
عم حسين والاخ الامام ......ومن على شاكلتهمعم حسين والاخ الامام ......ومن على شاكلتهمعادل حسان سليمان2017-07-17 22:03:16
صعقة .. كهرباء !صعقة .. كهرباء !محمد حلمى مصطفى2017-07-17 00:33:02
حكومة الفشله تقود مصر الى الهاويهحكومة الفشله تقود مصر الى الهاويهبقلم/ابراهيم العتر2017-07-16 04:35:06
أبجد هوزأبجد هوزإبراهيم يوسف2017-07-13 22:10:22
حكايات من بلدي..حكايات من بلدي..وليد كريم الناصري2017-07-12 22:40:24
من المستشفى (5)من المستشفى (5)سعيد مقدم أبو شروق2017-07-12 21:59:39
إبداعات
يا قاتلتييا قاتلتيحنان معطلاوي 2017-07-19 05:24:16
سيف المعتصمسيف المعتصمالشاعر أحمد زكريا2017-07-19 05:19:39
حديث الروححديث الروحوجدان شومر2017-07-19 05:14:25
ما لون الحب؟ما لون الحب؟عبير هلال2017-07-19 04:58:36
لو قالولي اختاريلو قالولي اختاريفوقية سليم2017-07-19 04:49:59
ٱذان ...ٱذان ...نصر بن مراد2017-07-19 04:46:03
مقطع من قصيدة " قصة الشتات"مقطع من قصيدة " قصة الشتات"اياد شماسنة 2017-07-19 04:42:46
شرفة الاجوبة ..شرفة الاجوبة ..الشاعرة المغربية نعيمة زايد2017-07-19 04:40:35
راقصات على أنشودة المطر..راقصات على أنشودة المطر..لامية بودشيش2017-07-19 04:37:28
أَحدهم يُحَلّقُ هوَ الآخرأَحدهم يُحَلّقُ هوَ الآخرعادل قاسم2017-07-19 04:33:58
بيحسدونا علي حبنا ليكبيحسدونا علي حبنا ليكراضي النوارجي2017-07-19 04:30:25
مساحة حرة
الدكتور سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب جامعة عنابة يُقدم كتاب: الـــثـــــورة الـجــزائريـــــة والإعلامالدكتور سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب جامعة عنابة يُقدم...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2017-07-19 02:52:33
امنيات عاشقامنيات عاشقهشام محمد ابراهيم 2017-07-19 01:00:19
ورانى العذابورانى العذابهانم داود2017-07-18 19:40:12
رحلتىرحلتىهشام محمد ابراهيم 2017-07-17 23:29:04
جنون الحبجنون الحبهشام محمد ابراهيم 2017-07-17 23:22:08
شمس بغدادشمس بغدادهانم داود2017-07-17 09:23:45
مخاطباً إياك !!مخاطباً إياك !!أحلام محمد 2017-07-17 06:11:17
الدكتور سيف الإسلام بوفلاقة   يُقدم كتاب: الـمعلقات وعيون العصورالدكتور سيف الإسلام بوفلاقة يُقدم كتاب: الـمعلقات وعيون...الدكتور محمد سيف الإسلام بـــوفـــلاقـــة قسم اللغة العربية،جامعة عنابة-الجزائر2017-07-16 02:59:59
احلام الشباب فى غزل البناتاحلام الشباب فى غزل البناتعصام صادق حسانين2017-07-15 01:31:04
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على تويتر
html slider by WOWSlider.com v8.0
حكومة شباب مصر
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر