GO MOBILE version!
مايو1720171:14:17 صـشعبان191438
عمر البشير ... الراقص مع الذئاب !
عمر البشير ... الراقص مع الذئاب !
مايو1720171:14:17 صـشعبان191438
منذ: 4 شهور, 6 أيام, 17 ساعات, 9 دقائق, 52 ثانية

.......صار لزاما وضع حد للتطاول الدائم للرئيس السوداني عمر البشير في حق مصر وقد جاوز المدي علي نحو يستلزم وقفة حاسمة بعدما أضحي الأخ " السوداني" ضالا يرغي ويزبد بلا وعي علي نحو يثير الأسي حُزنا علي السودان الشقيق جراء دوام نزق رئيسه البشير الذي فرط طواعية في جنوب السودان لينفصل للأبد تزامنا مع ملاحقات دولية توقفت مؤخرا لإتهامه بإرتكاب جرائم حرب في دارفور,وكم أود التذكير بأنه كاد أن يتم القبض عليه قبل نحو عامين في جنوب أفريقيا علي هامش إحدي القمم وقد إستغاث بمصر ليتم " إنقاذه " بواسطة مصر قبل القبض عليه !
.... الرئيس عمر البشير يدلي بحديث من قطر التي يزورها 17 مايو الجاري مرددا الإسطوانة "المشروخة "التي يعاود ترديدها من آن لآخر بشأن "حلايب وشلاتين" وهذه المرة وخلال حديثه لفضائية الجزيرة يتحدث عن " الطعنة " المصرية للسودان بإحتلال حلايب وشلاتين !
.... إن المتتبع لأقوال وأفعال هذا البشير يترسخ لديه أنه أخ ضال يضمر لمصر السوء ويركض في فلك كل من يبتغون لها السوء بمثل ماحدث في قطر التي هاجم مصر منها من خلال حديث مسموم تناقلته وكالات الأنباء أجتزئ منه قوله "مازلنا نصبر إزاء مصر رغم إحتلالها أراضينا " !
..... يقينا أنه لافائدة من السودان في عهد البشير فما من مؤامرة حيكت ضد مصر إلا وكانت السودان طرفا فيها بالتمرير ولاننسي أبدا أن أغلب من فروا من مصر من قيادات جماعة الإخوان قد لجأوا إلي السودان ومنها إلي قطر أو تركيا !
.... إن حديث مقاطعة السودان وقطع العلاقات معها مؤلم لأنه ليس للشعوب ذنب في ظل وجود روابط أبدية بين الشعبين حيث يجمعهما نهر النيل ولكن لابد من رد قوي يعيد للبشير صوابه في ظل دوام تجرؤه وتطاوله علي مصر علي هامش الزعم بأن حلايب وشلاتين أراض سودانية !
..... لابد من بيان رسمي مصري يضع نهاية لحماقة الرئيس السوداني وتطاوله المستمر نحو مصر !
.... بقي القول لماذا توقفت الملاحقات الدولية لعمر البشير إثر إتهامه بإرتكاب جرائم حرب في دافورتزامنا مع دعمه لجماعة الإخوان وقياداتها وقد وجدوا في السودان المأوي ؟!
.... الحديث عن عمر البشير يثير الغثيان وأمره في يد شعبه ولكن طالما يتطاول علي مصر فلابد من قطع دابره كي يرتدع ويدرك أنه عار علي شعبه الذي يحكمه بالحديد والنار ويقيني أنه كما جاء بإنقلاب عسكري سيغادر بنفس الطريقه لأن الأيام دول !
...... عمر البشير " الراقص " مع الذئاب كراهية لمصر قد جاوز المدي وصار لزاما ردعه .!

أُضيفت في: 17 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 4 شهور, 6 أيام, 17 ساعات, 9 دقائق, 52 ثانية
0

التعليقات

131934
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
لاتقترب من وروديلاتقترب من وروديسمرا ساي - سورية2017-09-22 22:28:46
العبور – العاشر من رمضانالعبور – العاشر من رمضان كلمات واداء شذى الاقحوان 2017-09-22 20:54:42
ميسرةميسرةناديه شكري2017-09-21 19:11:28
تخلَّوا عنيِّتخلَّوا عنيِّعميرة ايسر2017-09-21 13:17:00
هَز الوسطهَز الوسطسمير ابراهيم زيان2017-09-21 12:11:13
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر