GO MOBILE version!
مايو1820175:13:09 صـشعبان211438
فى الذكرى ال 69 لفلسطين .. الحجارة تنتصر
فى الذكرى ال 69 لفلسطين .. الحجارة تنتصر
مايو1820175:13:09 صـشعبان211438
منذ: 4 شهور, 5 أيام, 13 ساعات, 12 دقائق, 13 ثانية


منذ اعلان عن قيام دولة لاسرائيل عام 1948 وقد تعالت صراخ الفلسطنيين ومعانتهم التى دخلت فى عامها التاسع والستين وتشهد ارض فلسطين سلسال من الألم والدموع منذ ذلك الحين وعرف العالم بأكمله كلمه نكبة التى أصبحت مع الاسف اسمها مرتبطا بهذه الارض العريقه ونزيف المرار التى تتذوقه فلسطين الشقيقة مع الاحتلال الاسرائيلى , ولكن هناك مايبدو مختلفا فى هذه الذكرى حيث ان يشهد هذا الشهر ايضا استمرار اعتصام واضراب الاسرى الفلسطنيين عن الطعام كما وانهم يريدون اعطاء انذار بالحطر ونفاذ الصبر لانهاء حاله النكبه التى دخلت فى عقدها السابع .
الجدير بالذكر ان قد أتى قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكيه متزامنا مع ذكرى النكبه ال 69 واعتصام الاسرى .
تمر خلال الشهر الحالي الذكرى التاسعة والستون لإعلان الأمم المتحدة عن قيام دولة إسرائيل (14 مايو عام 1948)، ومنذ ذلك الحين والشعب الفلسطيني في مواجهة مستمرة مع دولة الإحتلال، ورغم كل التضحيات التي قدمت من أجل إنتزاع حرية فلسطين على مدار العقود الماضية إلا أن مصير القضية الفلسطينية يبدو الآن في لحظة تاريخية فاصلة قد نصل معها إلى إلى التسليم الكامل، علنا ورسميا، بـ«سلام بلا أرض»، حسب نبوءة المفكر الفلسطينى الراحل «إدوارد سعيد»، التي قالها عقب إتفاقية «أوسلو» منتصف تسعينيات القرن الماضىفي هذا السياق تأتي وثيقة حركة “حماس” الجديدة والتي تعترف فيها بحدود 1967، وفي السياق ذاته جرى الحديث خلال الأسابيع الماضية عن “صفقة القرن” التي يبدو أن الأنظمة المصرية والأردنية والسعودية في طريقها للاتفاق حول تفاصليها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي دون ان يفصحوا للشعوب العربيه حول تفاصيل هذه الصفقه حتى الان .
قال المفكر العربي سلامة كيلة “إن هذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن قبولها بدولة على حدود سنة 1967، فقد تكرّر الموقف عديد المرات، منذ شاركت في الانتخابات التشريعية سنة 2006، وبعد أن نجحت في الحصول على الأغلبية. لكن، ربما هذه المرة ضمّنت “حماس” ذلك في برنامجها السياسي. طبعاً، مع تضمين البرنامج الموقف “المبدئي” من فلسطين واللاجئين ودولة الاحتلال الاستيطاني، والمقاومة والتحرير، ولقد أشرت حينذاك إلى أن حركة حماس تتبع خطى حركة فتح في تنازلاتها، لأن “فتح” وكل الفصائل الفلسطينية التي تعتبر الآن أن حل الدولتين الحل النهائي، كانت قد بدأت بـ “تبليع” الشعب الفلسطيني الحل نقطةَ نقطة.”
وأضاف كيلة “حماس تفعل ذلك الآن، بعد أن بات حلّ الدولتين من الماضي، وظهر أنه لم يكن سوى وهم جرى تعميمه، لكي تقوم الدولة الصهيونية بالسيطرة على الأرض وبناء المستوطنات، وبات كل الحديث يجري عن “الدولة الواحدة”، فحلُّ الضفة الغربية بات مسيطراً على جزء أساسي من أرضها، وأصبحت المدن محاصرةً بالجدار والطرق الالتفافية والحواجز، كما أصبح الحل المطروح واضحاً بشكل لافت، ويقوم على إعطاء السكان “حكماً ذاتياً موسّعاً”، بعد ضم المنطقة ج التي تشمل الأرض، وكذلك جزءا من ب التي تشمل القرى. حيث تحاول الدولة الصهيونية التقدّم خطوة في طريق “الحل” التي تعني ضم الأرض وإخراج السكان من المعادلة، وهي تعتقد أن الوضع الأميركي الجديد يمكن أن يساعد في ذلك، وأن روسيا التي اعترفت بالقدس الغربية عاصمة للدولة الصهيونية يمكن أن لا تعارض هذا الحل.”
وأشار كيله إلى أنه “على ضوء ذلك، ما الهدف من خطوة “حماس” الجديدة؟ ستبدو بلا نتيجة، لأنها جاءت بعد أن فشل كل المسار الذي قام على “القبول بدولة على حدود سنة 1967″، لكنها ليست ضربة طائشة في الهواء. وليست في معزل عما يدور من أحاديث عن “صفقة القرن” التي تعني تفاهم الدول العربية مع الدولة الصهيونية، على أساس إيجاد حل للمسألة الفلسطينية، لكن، لن يكون هذا الحلّ أبعد مما قرّرته الدولة الصهيونية منذ أمد بعيد، أي حكم ذاتي موسّع لسكان الضفة الغربية، وربما “استقلال” أكبر لقطاع غزة، لتكون، بالتالي، الدولة على حدود سنة 1967 هي دولة غزة.، لقد فكت “حماس” الارتباط مع جماعة الإخوان المسلمين كما يظهر من نص البرنامج، ويبدو أن ذلك هو المقدمة لكي تحصل على “الجائزة”، أو أنها تتكيّف بما يسمح لها أن تحصل على “الجائزة”. والأهم هنا هو عدم ذكر ارتباطها بالجماعة، بل اعتبرت أن “مرجعيتها” هي الإسلام “في منطلقاتها وأهدافها ووسائلها .
في ذات الإطار، يرى الكاتب والمحلل السياسي وعضو معهد فلسطين للدراسات الاستراتيجية التابع لحركة حماس عبد الله العقاد أن القضية تمر بمراحل حرجة جدًا، في ظل المتغيرات الإقليمية وحالة السيولة السياسية التي تضرب الإقليم، وما يستتبع ذلك من انشغال الساحة الإعلامية عن متابعة القضية الفلسطينية بما هو قائم في الاقليم.
يذكر ان القيادة السياسيه لمنظمه صيدا قد نظمت اعتصام يوم الاثنين الماضي امام مدخل ملعب الشهيد ابو جهاد الوزير فى مخيم عين الحلوة فى ذكرى النكبة التاسعة والستون وتضامننا مع الاسرى الابطال .

أُضيفت في: 18 مايو (أيار) 2017 الموافق 21 شعبان 1438
منذ: 4 شهور, 5 أيام, 13 ساعات, 12 دقائق, 13 ثانية
0

التعليقات

131983
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
هذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامهذا هو الشعب الفلسطيني بالأرقامد. فايز أبو شمالة2017-09-21 02:02:09
الفساد والشفافيةالفساد والشفافيةصبحى مقار2017-09-20 13:22:37
زمن العولمة ...!زمن العولمة ...!ناديه شكري 2017-09-19 22:54:28
عام الحزن ببلديعام الحزن ببلديهشام عميري2017-09-19 17:29:00
نريد بطلا لا رئيسنريد بطلا لا رئيسعدنان الصباح2017-09-19 08:39:34
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
إبداعات
لاتقترب من وروديلاتقترب من وروديسمرا ساي - سورية2017-09-22 22:28:46
العبور – العاشر من رمضانالعبور – العاشر من رمضان كلمات واداء شذى الاقحوان 2017-09-22 20:54:42
ميسرةميسرةناديه شكري2017-09-21 19:11:28
تخلَّوا عنيِّتخلَّوا عنيِّعميرة ايسر2017-09-21 13:17:00
هَز الوسطهَز الوسطسمير ابراهيم زيان2017-09-21 12:11:13
وكم بالحبِّوكم بالحبِّمحمد محمد علي جنيدي 2017-09-21 08:29:58
تسقيني العشقتسقيني العشقعميرة ايسر2017-09-20 22:37:46
محطات لنصوص شعريةمحطات لنصوص شعريةمصطفى محمد غريب2017-09-20 19:13:09
المغرّد خلف القضبانالمغرّد خلف القضبانابراهيم امين مؤمن2017-09-20 00:59:21
أخيرا تزوجت !!أخيرا تزوجت !!عواطف محجوب2017-09-19 20:16:02
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
مساحة حرة
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر