GO MOBILE version!
يوليو15201712:31:31 صـشوال191438
مع الشاعر وضد عار السواعد
مع الشاعر وضد عار السواعد
يوليو15201712:31:31 صـشوال191438
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 48 ثانية



تطفل نفر من المعلقين على الشعر ، وراح يتطاول على الشاعر سعدي يوسف بسبب من قصيدة نثر قالها ضد عسكري من عسكري صدام على ما قيل ، أو من جحافل الدمج التي دمجها الأمريكان بمقتضيات حاجة ماسة لهم وقتها ، وهي اشراكهم في القتال ضد ارهابي القاعدة ، وكان أغلب المدموجين هم من مليشيات شكلتها المخابرات الايرانية عشية الحرب ما بين العراق وايران .
خلال معركة الموصل حاول عار السواعد أن يظهر نفسه على أنه بطل متفرد ، ويقود جيشا لجبا ضد جيش آخر ، وليس ضد واحدة من العصابات التي استدرجها المالكي من أجل الدخول الى مدينة الموصل وفقا لمخطط أيراني ألزمته المخابرات الايرانية بتنفيذه ، وكان الهدف منه تحطيم مدينة الموصل ، وتهديم بيوتها على رأس ساكنيها ، فإيران تعتبر أن أكثر الضباط الذين اشتركوا في الحرب ما بين العراق وايران كانوا من مدينة الموصل ، ولهذا كان مخططها يقضي بسحب ارهابي داعش الى مدينة الموصل ، ومن ثمة القيام بمهاجمة تلك المدينة تحت حجة وجود داعش فيها ، وقد نفذ لها المالكي الطائفي هذا الم� �طط باخلاص ، فقد رفض المالكي التصدي لثلاثمئة عنصر من عناصر داعش كانوا قد تجمعوا لمهاجمة المدينة رغم اتصال السيد مسعود برزاني هاتفيا به ، ذلك الاتصال الذي طلب فيه البرزاني من المالكي أن يتصدى لهؤلاء النفر من الدواعش، ولكن المالكي رد على البرزاني بأن الوضع تحت السيطرة، هذا في الوقت الذي امر فيه المالكي قادة الفرق العسكرية الثلاث المرابطة في الموصل بسرعة الانسحاب من المدينة .
بعد ذلك بمدة من الزمن قامت القوات العسكرية في العراق بمهاجمة المدينة وفقا للمخطط الايراني المذكور ، وبحجة مهاجمة داعش فيها ، وقد ظهر من بين قادة الهجوم هذا عسكري يدعى عار السواعد ، وقد كان ظهوره على شكل منظر تمثيلي وهو يمسك القنابل بيده ، ويرفع كوابح صواعقها ، ثم يقوم بمفرده برميها على بيوت أهل المدينة ، ومن دون أن يكون هناك هدف واضح للعدو الداعشي يظهر خلال ذلك المشهد التمثيلي الذي قام به عار الدواعش .
لقد فات عار السواعد وعملاء السلطة في العراق ، وأتباعهم ممن باعوا ضمائرهم بأموال فقراء العراق المسروقة ، والمغتصبة من حكام هم عبار عن مجاميع من عملاء أمريكا وإيران ، ولكنهم يتنافخون شرفا على حد تعبير الشاعر مظفر النواب ، لقد فات هؤلاء جميعا أن زمن البطولات الفردية قد انتهى ، وذلك حين عاد سلاح المعارك هو المدفع ، والدبابة ، والطائرة الحربية ، فكيف يريدون أن يخلقوا من عسكري بطلا ، ومن خلال مشهد تمثيلي بائس ؟ كيف ؟
لقد سبق شعراء العربية الشاعر سعدي يوسف بسنوات وقرون في قول لا ترضى عنه السلطات ، ولا أزلامها من المتملقين المتسكعين في أبوابها ، فالشاعر لا يستأذن أحدا فيما يريد قوله ، اذكر هنا أن أحد اتباع حزب الدعوة قد دعاني لالقاء قصيدة في حفل يقلم بأحد الجوامع بمناسبة ميلاد الامام الحسين ، وذلك زمن حكم حزب البعث ، ومدير أمنه العام المجرم ناظم كزار الدزفولي ، وقد لبيت أنا الدعوة وباشرت بكتابة القصيدة ، لكنني فوجئت في اليوم الثاني بمجيء الرجل نفسه طالبا مني القصيدة كي يعرضها مع كل كلمات والقصائد التي ستلقى بالاحتفال المذكور على مسؤول منظمة حزب البعث الذي أ مره بذلك ، لكنني رفضت بشدة أن أعطي قصيدتي ، وقلت له ، أي لعضو حزب الدعوة ، بلغ مسؤول حزب البعث من أنني لا أسلمه قصيدتي ، وإنني أنا المسؤول عن كل كلمة تقال فيها ، وقد ضمت قصيدة تلك هذا البيت الذي أزعج أتباع حزب البعث :
رداءة ُ الفكر لافلاطون خالقة ٌ... رداءة َ الحرب حين اجتاحنا التتر ُ
حتى أن مسؤول حزب البعث ، وبعد خروجي من الجامع قال لي : لقد جعلت أنت منا تترا ، قلت له : فسر ابيات القصيدة بما طالب وراق لك .
لقد تخطى الكثير من شعراء العربية حدود عار السواعد التي تخطاها الشاعر سعدي يوسف ، فهذا الشاعر المتنبي قد ذهب بعيدا ، واحتقر جميع ما خلق الله في بيته :
وكل ما خلق الله وما لم يخلق ِ ... محتقرٌ في همتي كشعرة في مفرقي
وهذا ابو نواس قد سخر من الحياة بعد الموت ، مثلما جاء في القرآن فقال :
حياة ٌ ثم موت ٌ ثم بعث ٌ ... حديث ُ خرافة ٍ يا أم َ عمرو !
ثم هذا ابو العلاء المعري الشاعر الفيلسوف يتعرض للذات الالهية فيقول مخاطبا ربه :
إذا كان لا يحظى برزقك عاقل ٌ ... وترزق ُ مجنونا وترزق ُ أحمقا
فلا ذنب يا رب السماء على امرئ .. رأى منك ما لا يشتهي فتزندقا .
وعلى هذا لم يكن عار السواعد الذي أتى عليه الشاعر سعدي يوسف يصل في الرتبة والمقام لما ذمه الشعراء من قبل ، ولكن سلطة العملاء المفلسة في بغداد بحاجة لمهرجين يسوقون لها بضاعتها الفاسدة ، ومقابل ثمن معلوم مسروق من أموال الفقراء في العراق .

أُضيفت في: 15 يوليو (تموز) 2017 الموافق 19 شوال 1438
منذ: 2 شهور, 5 أيام, 48 ثانية
0

التعليقات

133095
شباب مصر على تويتر
  • معك من أجل مصر
  • معك من أجل مصر
أراء وكتاب
تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير ..؟!تجاوز بعض الضباط يعود بنا لما قبل ثورة 25 يناير...علاء عبدالحق المازني 2017-09-18 11:19:51
لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .لا يوجد حرمة واحترام للمقدسات .ابراهيم سعد النقاش2017-09-17 14:08:47
قوانين ضد التقشفقوانين ضد التقشفسلام محمد العامري2017-09-16 09:38:57
رحلة سفررحلة سفرعمرو محمد الغزالي 2017-09-15 23:53:51
صناعة الذكرياتصناعة الذكرياتيحيى حسن حسانين2017-09-15 01:37:14
عالم الهراءعالم الهراءإيمان فايد2017-09-14 12:07:04
لوكا .. لانا زنكنه .. هيلى لوفلوكا .. لانا زنكنه .. هيلى لوفايفان زيباري 2017-09-13 22:46:52
أحداث غيَّرت مسار العالمأحداث غيَّرت مسار العالمابراهيم سعد النقاش2017-09-13 13:50:36
مملكة الاحزانمملكة الاحزانعصام صادق حسانين2017-09-11 16:03:38
الحظ ....هل هو واقع ام وهم ؟؟الحظ ....هل هو واقع ام وهم ؟؟احمد ياسر الكومى 2017-09-11 08:31:49
إبداعات
تدعو على -فيتدعو على -فيعميرة ايسر2017-09-18 12:34:19
تفاصيل عابرةتفاصيل عابرةعميرة أيسر2017-09-17 22:19:03
اشتياقاشتياقهالة عبد الباقي 2017-09-17 01:27:12
ظـــلّ الشمـــسظـــلّ الشمـــسسليمان دغش2017-09-17 01:24:43
المصيـــــــــــــرالمصيـــــــــــــرعبير الجندي2017-09-17 01:22:24
احلموا يا عرباحلموا يا عربمحفوظ خالدي - تونس2017-09-17 01:20:47
رقصةٌ على ضفافِ الحرفِ.رقصةٌ على ضفافِ الحرفِ. أحمَد مُحَمَّد الأَنصاري 2017-09-17 01:18:54
غشاوةغشاوةلمياء فلاحة2017-09-17 01:16:44
خبيني بحضن قلبكخبيني بحضن قلبكشوق مصطفى - الاردن 2017-09-17 01:12:44
عربدة الهمساتعربدة الهمساتإكرام عمارة 2017-09-17 01:09:45
قلبي أرجوحة أملقلبي أرجوحة أملروناء صبري 2017-09-17 01:08:03
مساحة حرة
أتحداكىأتحداكىسمير ابراهيم زيان2017-09-18 13:15:58
أفيقي ايتها الحكومةأفيقي ايتها الحكومةياسمين مجدي عبده2017-09-17 20:37:18
الحرية راحة بالالحرية راحة بالياسمين مجدي عبده2017-09-16 15:15:13
انعكاس التغير المناخي على الصحةانعكاس التغير المناخي على الصحةشيماء يوسفي2017-09-15 01:29:33
كيف أختار شريك الحياة ؟؟كيف أختار شريك الحياة ؟؟عادل عبدالستار العيلة 2017-09-13 19:12:27
أحـلامــنا .. وأحلامـــهمأحـلامــنا .. وأحلامـــهمعبد الرحمن محمد2017-09-12 16:15:49
البنت مزةالبنت مزةعلى احمد على2017-09-11 01:12:07
سوق النخاسةسوق النخاسةعمار عرب 2017-09-10 01:47:25
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
html slider by WOWSlider.com v8.0
قريبا : وثائق الحرب السرية ضد الجيش المصرى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر