GO MOBILE version!
يوليو1720175:48:30 صـشوال221438
تحرير الموصل: رَمَقُ أرملةٍ وصراخُ أيتام
تحرير الموصل: رَمَقُ أرملةٍ وصراخُ أيتام
يوليو1720175:48:30 صـشوال221438
منذ: 7 أيام, 15 ساعات, 23 ثانية



يروى أن الإمام علي(ع) عندما تولى الخلافة، ذات ليلة (كما يفعل في جميع لياليه، من التجوال وآداء حقوق المستحقين) مر بخربةٍ في أطراف الحي، فسمع أطفالاً يبكون وأُمهم تصبر عليهم، فسلم عليها، وسألها: هل لكِ من حاجةٍ يا أمة الله؟ مما بكاء أولادكِ؟ فقالت: شكراً لك أيها الصالح، إنما بكاء أولادي من الجوع. فقال: أين أبوهم؟ قالت: ذهب للقتال مع علي فقُتل. فقال الإمام: سأتيكِ بعد قليل. ذهب الإمام ثم عاد حيثُ أحضر معهُ الطعام والدقيق والحطب يحمله على ظهره، قال: هيئي الخبز بينما أطبخ الطعام، وبينما هي تحضر العجين، أجلسَ الأولاد حولهُ وبدأ بمداعبتهم، فاخذوا يضحكون ويمرحون، وهي تنظر إليهم وتَسُبَ عليً، فهي لا تعرف أن الجالس هو علي، ثم قام الإمام فأوقد نارَ التنور فثارت، فبدأ بإخمادها لتكون جمراً، فلفحتهُ نيرانها، فقال وهو يخاطب نفسهُ: ذُقْ ما تركت من حق الأرامل والأيتام، فسمعت المرأةُ كلامه فعلمت أنه علي، فأرادت أن تعتذر منهُ، لكنهُ طلب منها أن تعذرهُ وأن تدعو الله ليغفر لهُ، وأن تسامحهُ على تقصيره في آداءِ حقها وحق أبنائها.(القصة ليست نصاً وإنما بتصرف)
تحررت الموصل، والسؤال: ما هو ثمن تحريرها؟ وماذا بَعدُ؟ ومَنْ للأرامل والأيتام؟
ثمن التحرير الحقيقي تدفعه أرملةٌ، تَجلسُ الآن حائرة بين أيتامٍ، أصبحوا بلا مُعينٍ إلا الله، تجلسُ في خَربةٍ مظلمةٍ، في زاوية منسيةٍ من هذا الخراب، الذي يُسمى ظلما (وطن) ...هي مرتعبةٌ مما ستتعرض له خلال رحلتها المُخيفة، في مستقبلها المشؤوم، بين أروقةِ دوائر الدولة المتهالكة، المتعفنة بالروتين والبروقراطية، ووحوش يتربصون بهن، ككلابٍ تريدُ أن تنهش أجسادهن الخاوية، وينصبون فخاخ(المتعه المزعومة) في أبشع حالات الإبتزاز الجنسي عبر التاريخ، فإن نجت من هذا الجحيم المحتوم، فلن تنجو من هواجس العوز، ومصاريف المدارس، ورؤيتها إبنة الشهيد التي لا تملك من الثياب، ما يخفي نظرة الذل والعوز والحرمان، تحت عينيها الشاحبتين ....
ما تفعلهُ الحكومة ومؤسساتها بذوي الشهداء والجرحى، فعلٌ داعشيٌ محضٌ، تجلبب بجلبابٍ آخر، لكنه غير معلن، لأن العرف والعادات ألجمت هذا الجيش من الأرامل عن التصريح والشكوى، فكأن الأرملة أجرمت بحق هذا المجتمع، حينما خسرت زوجها في هذه الحرب اللعينة، ليستمر هذا العالم السفلي المظلم، الذي أحاط بهذه العوائل المرتهنة فيه بلا ذنب، بالخوف والعوز والحرمان والقلق ....
يجب على الذين يطالبون بإعمار المدن المحررة، أن يطالبوا كذلك بحقوق هذا الجيش، من الأرامل والأيتام، وإعمار مناطقهم، وتوفير الحياة الكريمة لهم، ولا يكونوا كأعورٍ دجال، ينظر إلى جانبٍ ويغفل الجانب الآخر، فلولا دماء الشهداء، لما تحررت أرض الحدباء...
بقي شئ...
نبارك لقواتنا الأمنية: من الجيش والشرطة والحشدين(الشعبي والعشائري)، النصر المؤزر على داعش(الشر والرذيلة)، لنمضي في بناء مستقبلنا، وكفى الله المؤمنيين شر القتال...
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي / العراق
 

أُضيفت في: 17 يوليو (تموز) 2017 الموافق 22 شوال 1438
منذ: 7 أيام, 15 ساعات, 23 ثانية
0

التعليقات

133123
شباب مصر على تويتر
  • أعداد نشرة الحركة الوطنية للصحفيين المصريين
أراء وكتاب
ابليس t.vابليس t.vفتحى عبدالحميد2017-07-23 23:46:05
دولة إسراطيندولة إسراطين أشرف بولمقوس 2017-07-23 05:51:06
انتفاضة ورئيس بغضاضةانتفاضة ورئيس بغضاضةد. فايز أبو شمالة2017-07-23 04:22:36
فشل سياحي يعكس ... عقم دماغي...!فشل سياحي يعكس ... عقم دماغي...!نور حسام الدين2017-07-22 15:49:51
مهارات زوجيةمهارات زوجيةعادل عبدالستار العيلة 2017-07-21 15:06:05
مسخ الذوق العاممسخ الذوق العامنور حسام الدين2017-07-19 21:07:19
حنين الذكرياتحنين الذكرياتدجي سالم 2017-07-19 04:55:07
وبعدين يا سوادوبعدين يا سوادبقلم /حماد حلمي مسلم 2017-07-19 01:42:50
عادة تستحق الإبادة... !عادة تستحق الإبادة... !Nour hossam eldin2017-07-18 14:24:38
الإصلاح الثقافي.. ركيزة التغيير والتنمية في مصرالإصلاح الثقافي.. ركيزة التغيير والتنمية في مصرالدكتور / رمضان حسين الشيخ2017-07-18 13:04:05
المسجد الاقصي يصرخ مجدداالمسجد الاقصي يصرخ مجدداهاله أبو السعود 2017-07-18 06:01:10
إبداعات
بناء المستقبلبناء المستقبلعبدالمنعم السيد محمد عبدالله2017-07-23 14:22:45
من ملحمتى القصصيّة  "فضائيّة "من ملحمتى القصصيّة "فضائيّة "ابراهيم امين مؤمن2017-07-23 14:00:29
أسود على بعضأسود على بعضشفيق السعيد2017-07-23 02:44:15
إِلَى الأَقصَى سَلاميإِلَى الأَقصَى سَلاميعبدالرزاق كيلو 2017-07-22 06:29:31
نص..في جعبتي يا أنت!نص..في جعبتي يا أنت!مصطفى محمد غريب2017-07-21 18:31:08
ظل تسلق الشمسظل تسلق الشمسطاهر مصطفى2017-07-21 16:40:20
يارب يا منانيارب يا منانشفيق السعيد2017-07-21 09:53:43
القدسالقدسعبدالمنعم السيد محمد عبدالله2017-07-20 13:47:47
وجع صراحوجع صراحآمنة وناس2017-07-19 20:01:13
يا قاتلتييا قاتلتيحنان معطلاوي 2017-07-19 05:24:16
سيف المعتصمسيف المعتصمالشاعر أحمد زكريا2017-07-19 05:19:39
مساحة حرة
طفوله تحت الأنقاضطفوله تحت الأنقاضأحلام محمد 2017-07-24 07:55:13
كلمتي إلي المغفلينكلمتي إلي المغفلينمحمد فايد2017-07-23 20:33:55
حان وقت سرد الذكرياتحان وقت سرد الذكرياتأحلام محمد 2017-07-23 07:07:09
وجه القمر إنها مريم فتح البابوجه القمر إنها مريم فتح البابمحمد المرسى المرسى السقا 2017-07-23 00:28:28
حوار الشبابحوار الشبابعبدالمنعم السيد محمد عبدالله2017-07-22 18:46:59
سمير قسيمي يسطو على مقال  بوفلاقة عن ملامح المسرح الجزائريسمير قسيمي يسطو على مقال بوفلاقة عن ملامح المسرح...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2017-07-22 16:41:58
التحرش بالأطفالالتحرش بالأطفالهانم داود2017-07-22 16:17:34
اهداءاهداءmenna allah gaber2017-07-22 14:52:30
وللحب قواعدوللحب قواعدأحلام محمد 2017-07-22 13:02:14
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة يقدم  توضيحاً لبوابة إفريقيا الإخبارية بخصوص مقاله عن ملامح الـمسرح الـجزائريالدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة يقدم توضيحاً لبوابة إفريقيا...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2017-07-21 23:13:14
العاملين بالاثار تحت الحصارالعاملين بالاثار تحت الحصارهشام ابراهيم نعيم2017-07-21 22:54:22
الارهاب الاسود والعوار الفكرىالارهاب الاسود والعوار الفكرى محمد المرسى المرسى السقا 2017-07-21 19:32:47
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على الفيس بوك
  • الدكتور أحمد عبد الهادى على تويتر
html slider by WOWSlider.com v8.0
حكومة شباب مصر
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر