GO MOBILE version!
يوليو25201711:52:27 مـذو القعدة11438
مافيا الارهاب...الجزء الثانى تمويل الارهاب فكرياً ومادياً
مافيا الارهاب...الجزء الثانى تمويل الارهاب فكرياً ومادياً
يوليو25201711:52:27 مـذو القعدة11438
منذ: 3 سنوات, 7 شهور, 1 يوم, 10 ساعات, 43 دقائق, 47 ثانية


هناك تمويل فكرى قبل أن يكون مادى,فالتمويل المادى ليس له تأثير يُذكر إلا إذا كان الفكر والعقل مُهيأ لذلك.
إذاً رقم واحد فى التمويل السوشيال ميديا والاعلام المرئى والمسموع والصحافة والترويج للإرهاب تحت بند البطولات وتشوية صورة الرؤساء والحكومات والمؤسسات .
فلا يخفى علينا تأثير السوشيال ميديا على عقول البشر فى تبنى فكرة معينة أو رآى وهناك الامثلة والنماذج كثيرة على الصعيد العالمى وعلى مستوى مصر .
مثال لذلك كلنا يعلم الاحتلال الفلسطينى الذى قرب من السبعين عاماً وهم فى صراع مع اسرائيل واسرائيل تقوم بمذابح وحشية ومعاملة غير ادمية للفلسطينين والمجتمع الدولى متباطئ ومتبلد ومن قبل ومن بعد ثورة يناير 2011 نادت افواج من مصر ومن بعض الدول العربية عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك وتويتر دعوة لتحرير القدس المحتلة وخرجت افواج من الشباب ينادون بتحرير القدس من ايدى الاحتلال الاسرائيلى بشعارات ع القدس رايحين شهداء بالملايين .
كما أن تأثير السوشيال ميديا وصفحات بعينها كانت سبباً فى إندلاع ثورة يناير 2011 وخلع وهروب وموت بعض الرؤساء كقتل الرئيس الليبى معمر القذافى وهروب الرئيس اليمنى على عبد الله صالح ورئيس تونس زين العابدين بن على وفى مصر خلع الرئيس السابق محمد حسنى مبارك وتنحية عن الرئاسة ومن هذة الصفحات كلنا خالد سعيد التى كانت الشرارة التى اشعلت الثورة وكان لقصة خالد سعيد الاثر العميق فى نفوس المصريين بدءً من اتخاذ صورة له بها من البراءة والجمال وبجوارها صورة يتضح فيها اثار التعذيب على ايدى الشرطة المصرية وكلام والدته واصدقاءه عنه بحسن خلقة واستقامته كان له الاثر الفعال فى تعاطف الشباب والتمرد على السلطة .
وما رآيناه فى مصر كان نسخة مكررة فى بعض الدول العربية وما سُمى فى حينها بالربيع العربى , نقطة البداية مواقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك وتويتر.
فى هذة الاثناء لم نكن نسمع عن داعش فبعد موت بن لادن ملياردير السعودية الذى نشأ فى السعودية وترعرع فى حصون امريكا وشرب منها وبنى المعسكرات ودرب كثير من المجاهدين فى افغانستاان وحارب وقاتل بمباركة وتمويل من امريكا قتلته امريكا والقت به فى مياه بحر العرب فى فترة حكم الرئيس اوباما , هدأت الامور بعض الشئ ثم نادى جورج بوش بمحاربة الارهاب ومحاربة الدول التى تأوية وهذا بعد هجمات سبتمبر 2001 على يد بن لادن كما يزعمون, وتولى المهمة بعدة باراك اوباما ثم الرئيس الحالى دونالد ترامب والذى نادى بدورة كسابقية بمحاربة الارهاب والدول التى تأوية .
وما نراه الان بعد ثورات الربيع العربى أن محاربة الارهاب تكاد تكون منحصرة فى هذة الدول فقط ...!!!
فنجد التفجيرات والقتل والعنف والقلاقل وعدم الاستقرار فى هذة البلدان سوريا وليبيا والعراق واليمن وتونس والسودان وما يحدث فى مصر من تفجيرات فى سيناء وبعض الاماكن الاخرى .
فأمريكا التى كانت تدعم بن لادن لمحاربة الدول الاخرى قتلته , فهل بن لادن هو مؤسس الارهاب الاول فى هذة الالفية على حد إعتقاد امريكا ؟؟؟
وإن كان بن لادن قد مات ومن قبله الزرقاوى فى العراق فقد جاء بعدهما من يرعب امريكا وهو ابو بكر البغدادى زعيم تنظيم داعش الذى خصصت الولايات المتحدة الامريكية فى العام الماضى 2016 مبلغ خمسة وعشرون مليون دولار مكافئة لمن يعثر او يدلى بمعلومات عن ابو بكر البغدادى.
إذاً مـن يُـدعٍـم الارهـاب ؟؟؟
الارهاب يحتاج إلى سلاح وذخيرة وسيارات وتدريب جيد وكذلك الالمام التام بالتكنولوجيا الحديثة والبرمجيات وأجهزةاإستخبارات حديثة وربما على أعلى مستوى, إذا لابد من وجود اموال لشراء السلاح واماكن للتدريب وبشر مؤهلون لذلك بحب وبرغبة منهم آى رؤوس وعقول قابلة للبرمجة.
فهل يتم سرقة السلاح وتهريبة ؟ أم هناك دول تمول بالمال والسلاح وتمنح اماكن امنة للتدريب العسكرى .
لصالح من كل هذا ؟؟؟؟؟
فإذا كانت بعض الدول الاوربية منها امريكا وروسيا وفرنمسا ومن الدول العربية مصر والسعودية فهلا انتهى الارهاب من الدول التى يستشرى بها الارهاب ؟
فنجد العراق إذدادت سوءً وسوريا تكاد تكون شبه دولة وكذلك اليمن وليبيا .
علاوة على الاف البشر الذين قُتلوا والذين هدمت منازلهم وتم تشريدهم من جراء هذة الحروب الغير متكافئة .
لابد من وجود اليات اخرى لمحاربة الارهاب لانه لايزال قائم بالرغم من معرفة الدول التى تدعمه إلا اننا نخسرشباب واطفال وجنود كل يوم فى الوطن العربى إذا لابد من محاربة الفكر بفكر أعلى لإستقطاب الشباب وجذبهم وتدريب الجنود فى الجيش تدريب جيد على الاسلحة الحديثة ووجود جهاز استخبارات حديث ومراقبة لمعرفة الجريمة قبل وقوعها حتى لا نفقد دماء شبابنا وارواحهم .
يُتبع.

أُضيفت في: 25 يوليو (تموز) 2017 الموافق 1 ذو القعدة 1438
منذ: 3 سنوات, 7 شهور, 1 يوم, 10 ساعات, 43 دقائق, 47 ثانية
0

التعليقات

133332
أراء وكتاب
أنت ..   كابوس أطفالك!أنت .. كابوس أطفالك!مروة عبيد2021-02-21 12:45:28
لوري ليبتونلوري ليبتونالدكتوره ريهام عاطف2021-02-20 05:22:45
كشف المستور ...والفردوس المفقودكشف المستور ...والفردوس المفقودد / رأفت حجازي 2021-02-14 00:15:17
الشعب ... الأطرش في زفة الفصائلالشعب ... الأطرش في زفة الفصائلعدنان الصباح2021-02-12 21:21:26
صراع الاجيالصراع الاجيالد.ابراهيم محمد ابراهيم2021-02-06 14:15:30
ألبسناكِ عباءتنا يا مصرألبسناكِ عباءتنا يا مصرعدنان الصباح2021-02-06 09:34:11
تغذية الاطفال بعد الولادةتغذية الاطفال بعد الولادةد مازن سلمان حمود2021-02-05 23:25:37
زواج تجربة ومسيارزواج تجربة ومسياررياض عبدالله الزهراني 2021-02-05 17:00:01
في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ).في هذا البلد البعيد (عجبي على ناس مش ناس ). نداء عزالدين عويضة2021-02-05 10:14:51
بايدن و بوتين و صراع الاقطاببايدن و بوتين و صراع الاقطابالدكتور عادل رضا2021-02-04 11:15:09
تفاحة نيوتن وأبجدية الخروجتفاحة نيوتن وأبجدية الخروجعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-03 00:10:02
أقلام وإبداعات
البؤس خيار استراتيجيالبؤس خيار استراتيجيعبد الرازق أحمد الشاعر2021-02-18 02:11:57
أرجوزة الفراشةأرجوزة الفراشةإيناس ثابت2021-02-14 19:03:52
باسم الأئمةباسم الأئمةمستشار / أحمد عبده ماهر2021-02-13 21:46:21
مكبل بحر الموسيقىمكبل بحر الموسيقىكرم الشبطي2021-02-09 21:29:22
وللشتاء روحوللشتاء روحكرم الشبطي2021-02-04 19:31:55
جريمة تستحق الإعدامجريمة تستحق الإعدامالدكتوره ريهام عاطف2021-02-02 17:51:28
صناعة الفكرةصناعة الفكرةرانية محي 2021-02-02 17:01:23
مساحة حرة
ما هو النجاح ؟ما هو النجاح ؟منيره خلف بشاي 2021-02-18 11:54:38
الاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميالاميرمحمود قبلان آل سيف الدين الهاشميعبدالواحد الحلبي2021-02-18 03:17:00
الأهلي ...الأهلي ...ايفان علي عثمان 2021-02-17 23:23:39
شخصية عظيمة جدًا .شخصية عظيمة جدًا .مروة مصطفي حسونة 2021-02-10 07:34:21
رسالة إلى فاروق 2رسالة إلى فاروق 2سعيد مقدم أبو شروق2021-02-09 22:03:50
السر وراء عظمة الأهرامات 2السر وراء عظمة الأهرامات 2منيره خلف بشاي 2021-02-07 23:11:32
أسلوب  العلامة الفكريةأسلوب العلامة الفكريةد.أحمد ذيب أحمد 2021-02-05 06:55:55
فرق الأبناء عن الأجدادفرق الأبناء عن الأجدادناصر حافظ2021-02-04 09:59:18
اليوم العالمي لكلمة  أحبكاليوم العالمي لكلمة أحبكمروة مصطفي حسونة2021-02-04 09:16:00
القرآن وعلاج وباء الكوروناالقرآن وعلاج وباء الكوروناد. سيد محمد عبدالعليم2021-02-01 04:44:33
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر