GO MOBILE version!
أغسطس9201710:34:34 مـذو القعدة161438
صناعة الأمل
صناعة الأمل
أغسطس9201710:34:34 مـذو القعدة161438
منذ: 4 شهور, 3 أيام, 15 ساعات, 30 دقائق, 50 ثانية

صناعة الأمل
تُعجبنى كثيراً مقولة الرائع أحمد المسلمانى ( الأمل وطن ... واليأس خيانة ) وربما هذا ما دفعنى لكتابة هذا المقال تحت ذلك العنوان ، وفى تقديرى أن الامر أكبر من كونه مجرد مقال او عنوان لمقال ، بل أرى أنه يجب أن يكون صناعة و رؤية وفكرة يسعى الجميع لتحقيق ونجاح تلك الصناعة المهمة ( صناعة الامل ) بل ربما أتجاسر وأقول أنه يجب أن يصبح مشروعاً قومياً تعمل الدولة على نجاحه ، لانه كيف لدولة أن تنهض وقد أصاب معظم شعبها اليأس والهزيمة النفسية ، وقد تذكرت ما كنت قد قرأته فى كتاب مصر الكبرى صفحه253 للمسلمانى(.. إن اكبر هزيمه ألحقتها اسرائيل ببلادنا هى ترسيخ الاعتقاد بان هزيمه 67 كانت اسطوريه..) ثم قال(..انها بذلت نصف الجهد فى تأكيد الاسطوره اما نصف الجهد الاخر فقد تكفل به عدد وفير من المصريين بعضهم كان معادياً لثوره 52 وبعضهم كان معادياً لعبدالناصر وبعضهم كان معادياً للمشير عامر وبعضهم لم يكن معاديا لاحد ولكنه انهار تحت وطأة ما يرى ..) وأرى أن ما نمر به الان هو نفس الشئ ، فهناك من هو مُعادياً لثورة يناير ... إحنا أسفين يا ريس وما على شاكلتهم ، وهناك من هو مُعادياً للرئيس ... الجماعات وما على شاكلتهم ، وهناك من يريد أن يأكل عيش فى الفضائيات لا يهمه شئ الا قيمة عقده نهاية العام ، وهناك من هو وطنياً صادقاً مخلصاً مُحباً لهذا البلد الا انه إنهار تحت وطأة ما يراه من ارتباك ، وعدم وضوح الرؤية ، والتصريحات الكثيرة المُفرغه من جوهرها ، وقد نسى كل هؤلاء بما فيهم المُخلصين أنهم يرفعون جميعاً راية واحدة هى راية اليأس والهزيمة النفسية ، لذلك أقول أن صناعة الأمل يجب أن تكون مشروعاً قومياً يحرص الجميع على نجاحه ،إن المجتمعات أبداً لا تُقاس بما تملك من أشياء وإنما دائما ما تُقاس بما تملك من أفكار ، وإن واحده من أهم خمس أزمات تواجه مصر بل والامه العربيه بأكملها هى أزمة الفكر...بالاضافه الى أزمة التخلف (الاميه وعدم جودة التعليم ) والسلوك وعدم الانتاجية ، علينا أن ننتقل الى مرحله جديده فى الدوله المصريه ، مرحله ننتقل بها من الارتباك الى تحديد الهدف ومن يأس الماضى الى أمل الغد ، اننا فى بلد إنما هى دوله مؤجله!! مرافق مؤجله ، وسياسات مؤجله وحتى أحلام مؤجله ، ولقد أصبح من المُلح ومن الضرورى أن تنتهى كل تلك المؤجلات ، أصبح من الضرورى والمُلح صناعة الأمل والتخلص تماماً من الاحساس باليأس والعيش فيه
إن من أفضل من قام بهذا كان المُبدع الرائع - مهاتير محمد - فكما ذكر المسلمانى على لسان عالمنا الكبير - أحمد زويل - رحمه الله حينما كان يسأله عن سر تلك الشهرة الواسعة التى حظيت بها مقولة الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما ( جرأة الأمل )
فقال الدكتور زويل: حين زرتُ - ماليزيا - وفى أول لقاءٍ لى مع زعيمها الأشهر مهاتير محمد.. قلت له: لماذا قررت أنْ تبنى فى العاصمة كوالالمبور أعلى ناطحة سحاب فى العالم.. والشعب يعانى من مشكلاتٍ عديدة.. ولم تصِل قدراتُ بلادِك إلى هذا التّرف الكبير؟.. ألمْ تخَفْ من غضبةِ الشعب الذى يعانى وهو يجد زعيمه ذاهباً إلى بناء أعلى ناطحة سحاب على وجه الأرض؟! ...ف رد مهاتير محمد وقال
إن شعب ماليزيا الفقير كان ينظر إلى مشكلاته ويومياته.. وكان متعثّراً فى تفاصيله واحتياجاته.. كما أنّهُ كان يائساً من الصعود والانطلاق. وكان أقصى طموحه.. أن تمضى حياته السيئة كما هى، دون أنْ تتدهور إلى ما هو أسوأ( كما هو حال مصر الان)
وكان علىّ أن أرفع البصر.. وأن أرفع بَصَرَ الشعب كله إلى أعلى.. وهنا فكّرتُ فى بناء أعلى ناطحة سحاب فى العالم. إن الهدف منها أن ينظر كل سكان كوالالمبور إلى أعلى الناطحة.. فيظلون باستمرار رافعى الرأس.. ينظرون إلى السماء. وأنا مُدرك بالطبع.. أن النظر إلى أعلى «ماديّاً» سوف يؤدى مع الوقت إلى النظر إلى أعلى «معنوياً». وإن تأمّل ناطحة السحاب على نحو «بيولوجى» سوف يؤدى للنظر إلى أعلى على نحو «سيكولوجى». إننى ببساطة أردت أن ينظر شعبنا إلى «فوق».. وأن يتطلّع إلى «أعلى».. إنها ليست مجرد بناية شاهقة.. إنها ( عمارة ورسالة)لا
ايها السادة : هكذا صنع مهاتير محمد ( الأمل ) وأقول أننا نستطيع أن نصنع ما صنعه إذا خلصت النوايا ، وتشابكت الايدى ، ووضحت الرؤية وأستخلص الرأى الاصوب مما يُطرح ويُعرض من أراء وأفكار ، إن ما نمر به الان أعترف إنه صعب وأعترف أننا اصبحنا لا نحتمل ما يحدث من ارتباك ، وفقد لقيمة الجنية ، وارتفاع فى الاسعار، وإختفاء دورنا القيادى فى المنطقة وضعف القوة الناعمة ، وتطاول الصغار علينا ، وإعلام حقير وأحمق ينعق كل يوم يصنع القبح داخلنا ، ولكن أقول .... أن هناك من تعرض لما هو أكثر من ذلك ، فى الحرب العالميه الثانيه ، امبراطوريه استعماريه مثل فرنسا تم إكتساحها فى ايام ، ودوله مثل بولندا اكتسحها الجيش الالمانى فى يوم واحد ...ودوله مثل الصين ومثل كوريا دخلها الجيش اليابانى كاسحاً الارض وماسحاً ما فوقها ليسقط الملايين دون مقاومه مشرفه.... ولكنهم نجحوا فى صناعة الأمل ومن ثم صناعة الوطن
حفظ الله مصر .... أرضاً وشعباً وجيشاً
بقلم / عادل عبدالستار ....ممرض بالطب النفسى 10 / 8 / 2017

أُضيفت في: 9 أغسطس (آب) 2017 الموافق 16 ذو القعدة 1438
منذ: 4 شهور, 3 أيام, 15 ساعات, 30 دقائق, 50 ثانية
0

التعليقات

133661
آخر تحديثات http://www.shbabmisr.com/rss/rss.xml does not exist
شباب مصر على تويتر
  • نيو كوست
  • eagle
أراء وكتاب
اسرائيل وسرقة المياه العربيةاسرائيل وسرقة المياه العربيةعميرة ايسر2017-12-12 19:30:30
بشار الأسد في الخًلف علي أرض سورية !بشار الأسد في الخًلف علي أرض سورية !أحمد محمود سلام2017-12-12 12:44:08
كنا خير أمةكنا خير أمةهشام عميري2017-12-12 12:06:22
مصر وروسيا..علاقة وطيدةمصر وروسيا..علاقة وطيدةهاله أبو السعود 2017-12-12 08:09:54
عن أية يوم لحقوق الإنسان تتكلمون ؟عن أية يوم لحقوق الإنسان تتكلمون ؟دكتور / عبد العزيز أبو مندور 2017-12-11 19:04:50
حائط مبكى أخيرحائط مبكى أخيرعبد الرازق أحمد الشاعر2017-12-11 00:07:17
إبداعات
وتريات فلسطينيةوتريات فلسطينيةشاكر فريد حسن 2017-12-12 19:32:57
سوء الظن..عصمةسوء الظن..عصمةإبراهيم يوسف2017-12-11 22:26:56
خطوات (Les pas).. لبول فاليري Paul Valéry /  ترجمة: بنعيسى احسينات – المغربخطوات (Les pas).. لبول فاليري Paul Valéry / ترجمة:...بنعيسى احسينات - المغرب2017-12-10 17:01:53
تهويمــــةتهويمــــةبادر سيف2017-12-10 15:46:23
نستنكرنستنكرابوعلي البارودي2017-12-10 14:01:44
قلبى الاخضرقلبى الاخضرآمال الشرابى2017-12-09 23:29:08
أمسية حزينةأمسية حزينةإيمان مصطفي محمود2017-12-09 18:17:12
نبض الأرواح ثورةنبض الأرواح ثورةكرم صابر كامل الشبطي2017-12-08 15:14:41
في الإبـداعفي الإبـداععبد الرحمن محمد 2017-12-07 16:30:30
عبقري الموسيقي عمار الشريعي في ذكراهعبقري الموسيقي عمار الشريعي في ذكراهأحمد محمود سلام2017-12-05 08:00:48
مساحة حرة
التُفاح و الانفتاح!التُفاح و الانفتاح!محمد فايد2017-12-12 22:06:45
الجزء الاخير....من انا؟!الجزء الاخير....من انا؟!سوزان عطيه2017-12-12 09:28:30
الأرض غاليةالأرض غاليةسعيد مقدم أبو شروق2017-12-11 19:17:00
الجزء الرابع ....من انا ؟!الجزء الرابع ....من انا ؟!سوزان عطيه2017-12-11 10:10:44
القدس لنا ولسنا لهالقدس لنا ولسنا لهمصطفى التونى2017-12-11 08:01:26
الفريق عبد المنعم محمد رياضالفريق عبد المنعم محمد رياضهانم داود2017-12-10 17:25:11
الجزء الثالث...من انا؟!الجزء الثالث...من انا؟!سوزان عطيه2017-12-10 06:57:25
لكل مجتهد نصيبلكل مجتهد نصيبخالد عماد قرشم 2017-12-10 05:28:14
قالتها ..  فلما العويل الآن .قالتها .. فلما العويل الآن .طائر الليل الحزين 2017-12-09 21:00:14
الجزء الثانى....من انا؟!.الجزء الثانى....من انا؟!.سوزان عطيه2017-12-09 15:04:34
جامعة باجي مختار عنابة تبحث عن مستقبل اللغة العربيةجامعة باجي مختار عنابة تبحث عن مستقبل اللغة العربيةالدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة2017-12-08 23:53:04
إلى فهيمة البدويإلى فهيمة البدويسعيد مقدم أبو شروق2017-12-08 19:05:35
  • أسعار التذاكر الدولية
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
we
شيفرولية
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر