GO MOBILE version!
سبتمبر1120179:20:22 مـذو الحجة191438
لبنان الأخضر
لبنان الأخضر
سبتمبر1120179:20:22 مـذو الحجة191438
منذ: 2 سنوات, 8 شهور, 14 أيام, 21 ساعات, 22 ثانية



"مِنْ حَفْنَةٍ وَشَذا أرْزٍ كِفايَتُهم زُنودُهُم إنْ تَقِلَّ الأرْضُ أوْطانُ
هَلْ جَنّةُ الله إلاَّ *(حيثما) هَنِئَتْ عَيْناكَ كُلُّ إتِّساع بَعْدُ بُهْتانُ"

https://www.youtube.com/watch?v=xnML4ImZnvA


هناك من لا يزالُ واهماً أو مخدوعاً بنا يا صديقتي، ليعتقدَ أننا أرقى الشعوب ونعيش في أجمل بقاع الأرض..! فهذه سهولنا تصحَّرتْ بفعل شّح الينابيع، وعدم القدرة على ترشيد ثروات الطبيعة. وما بقي من مياه ملوَّثة لم يعد صالحاً أو كافياً، لنغسلَ به عارَنا وخطايانا وأجسادَ موتانا. لم يبقَ لنا إلاّ "هواءٌ أصفر" هبَّ علينا من أربع رياح الأرض.
وجبالُنا تحوّلتْ إلى مقالع نهشتْها الكسارات، ونقودٍ من ذهب خالص في حسابِ السياسيين المرتكبين. "وأرزُنا رمزُنا للخلود" فَتَكَتْ به سوسة الخشب، وتحوّلَ إلى حطبٍ في مواقدِ المهجّرين؛ وأرضُنا – بتعبير الشاعر السوري محمد الماغوط - "لم يعدْ ما يربطُنا بها إلاّ الحذاء"... "والحبلُ على الجرَّار".
أنتِ مغشوشة بنا يا عزيزتي؛ فعبدالله يعيش ويعمل في إيطاليا منذ عقود ثلاثة أو ما يزيد، ومروان في أمريكا دخل أولاده الجامعات، وحسام على باب الله عاد من كندا إلى الخليج.. وأسامة لم يوَّفق بعد في الحصول على "ڤيزا" للسفر.
وأحمد داسَ على شهادتِه الجامعية ثم تركَ الأولاد في عهدة سارة، وفتحَ مطعماً للفلافل في "ليما سول"..ليرعى معيشة أسرته ومستقبل بنيه.
و"رينا" المهندسة المبدعة، "شَحَّدَتْ" أهلَها بفعل الأقساط الجامعية المرتفعة. وحَظيتْ بفرصة للعمل في شركة استشارية، ولكنها لا تعود بالنفع علينا. واللائحة تطول على مساحة الوطن، ولا تنتهي إلا بالهجرة إلى بلاد الاغتراب، والحنين إلى أوطان لم تعد تستحق سفح العواطف بالمجان.
أما الكهرباء وشركتها الموقرة، نبع الفساد والثروات غير المشروعة، وأهم روافد المال المسروق إلى جيوب معظم من تعاقبوا على إدارتها، فلا تزودنا بالطاقة التي نحتاجها إلاّ ما يعادل حجم السّعدان مع الفيل. ولا زلنا نعاني تقنينا قاسيا، تواصل عقوداً طويلة منذ بداية الحرب الأهلية..! لبنان يعيش في العتمة منذ أربعة عقود.!! زمنا يساوي ثلثا ما يعيشه الإنسان.
بالأصالة عن نفسي، والنيابة عن أهلك وذويك يا بسَّام؛ فَلْتَبْقَ في ألمانيا ولا تنسَ أن تشجع زياد لكي لا يقتله الحنين، إلى وطن تستبدُّ به الطوائف والمذاهب والأهواء، وتحكمه سيقان الحريم وشبق الرجال؛ "فزنودُكُم- بتعبير سعيد عقل- إن تقلَّ الأرضُ أوطانُ".
ويبقى الأدهى من هذا وذاك أن يعود ليحكمنا من كانوا السبب في اندلاع الحرب الأهلية. هذا كل ما بقي من "حلياني الدنيا بلبنان الأخضر". أما لبنان فؤاد سليمان وجبران وبشارة الخوري ونعيمة وأبو ماضي ورشيد أيوب؛ وسعيد عقل وجوزيف حرب وميشال طراد وطلال حيدر، ووديع الصافي وفيروز والرحابنة، وصباح ونصري شمس الدين وزكي ناصيف..؟ فلم يعد إلاّ في الخيال.
هذا "اللبنان" يا عزيزتي انتهى إلى الأبد، العوض "بسلامتكن". تحول إلى مياه آسنة نحن من عداد من يسبح في مستنقعاتها، وعاد ساستُه وملوكُ طوائفه، بعد حرب طويلة طاحنة بيننا إلى سياسة الترقيع والتمويه والتسويات الملتبسة."تبلّغوا وبلِّغوا" يا سادة يا كرام؛ أنه آن لكم أن تيأسوا من هذا الوطن المنكوب. ؛ "يعطيكن" العافية: تحياتي وسلامي للجميع؛ على أرضنا وفي بلاد الاغتراب.



من أشعلوا الحرب
عادوا ليخمدوها
ويحكمونا من جديد

يتبع














"*حيثما" لم تأتِ أداة شرطية جازمة لفعلين مضارعين،
ولا يصح الاعتراض على سعيد عقل . فالمتنبي نفسه لا
يبيح الاعتراض على سعيد.

لهذا سأسحب اعترافي وقبولي بالإشارة إلى خطأ استخدامها
كما وردت في مضمون"أبجد هوَّز"، المنشور منذ فترة
لم ينقضِ عليها الزمن.
إبراهيم يوسف

 

أُضيفت في: 11 سبتمبر (أيلول) 2017 الموافق 19 ذو الحجة 1438
منذ: 2 سنوات, 8 شهور, 14 أيام, 21 ساعات, 22 ثانية
0

التعليقات

134536
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر