GO MOBILE version!
نوفمبر1120179:40:36 مـصفر211439
البشرية والإنسانية
البشرية والإنسانية
نوفمبر1120179:40:36 مـصفر211439
منذ: 2 شهور, 12 أيام, 9 ساعات, 5 دقائق, 2 ثانية


كن هناك خلقا اسمهم البشر، وكانوا يعيثون قتلا وفسادا فيما بينهم، فأراد الله أن يخلق نوعا متطورا فكان الإنسان الذي سواه الله ونفخ فيه من روجه، فأصله البشري موجود في لحمه ودمه.....بينما أساسه الإنساني موجود في فكره وسلوكياته.
وكلما طغت بشريتك على إنسانيتك فقد ازدادت همجيتك، وكلما ازدادت إنسانيتك فطغت على بشريتك صرت عبدا متحضرا وطائعا لله.
فالذين يشتاقون للزنا إنما طغت بشريتهم على إنسانيتهم، فالبشرية تعني البشرة وتعني اللحم وتعني التكاثر والتلذذ بالجنس.
أما الذي طغت الإنسانية في نفوسهم فئولئك يلجأون للزواج فيطفون بها شوق الرغبة...وهم يمارسونها حبا ولا يمارسونها نهما ورغبة...لذلك فإن شهوتهم تقتصر على زوجاتهم وفق ما أمر الله في كتابه.
فالحضارة هي النتاج الطبيعي للإنسانية....والهمجية هي النتاج الطبيعي للبشرية...وكل ذلك مذكور بكتاب الله غير أننا لا ننتبه.
يقول تعالى: { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{28} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ{29}.
فبداية الخلق البشري كانت [مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ]...ثم بدأت مرحلة الإنسانية بقوله تعالى :[ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي]..فتلك هي الإنسانية التي استوجبت سجود الملائكة....فالتسوية أي اكتمال النضج البشري فيتحول البشر ليكون إنسانا، ونفخ روح الله لتدب الحياة.
والله الهمنا الصواب وألهمنا الخطأ وبين لنا خصائص كل منهما فقال تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا{7} فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا{8} قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا{9} وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا{10} .
فالذي يقوم بتغليب الفجور فهو بشري أرضي أخلد إلى الأرض واتبع هواه وكان أمره فُرُطا.
والذي يقوم بتغليب حسن الخُلُق والتقوى فهو إنساني حضاري ....فالحضارة والتحضر والذوق الراقي وحُسن الخلق والتسامح جميعا من أصول الدين والإنسانية.
فالإنسان قريب من الملائكية....لذلك نحن نصوم وننفذ تعاليم الله ونتقيد بها لتزداد ملائكيتنا...لأن الملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.
أما الشري ينطبق عليه قول الشيطان إذ قارن مادة النار التي خلقه الله منها بمادة التراب التي خلق الله منها آدم فوجد بأن التراب من مخلفات النار، فقال [أنا خير منه {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }ص76.
فالقِيم عند الشيطان تكون للمادة والمواد، أما القيم عند الملائكة كانت للطاعة وعظمة الإنسانية التي استودعها الله آدم.
أما فكرة أن بك روح الله فهذا فهم فيه تجاوز، لأن الشيطان يحيا بالروح، والدجاج والأسماك والبشر ...فالجميع يحيا بالروح.
فأمر السجود كان لقوله تعالى [فَإِذَا سَوَّيْتُهُ]..فهو سر التحول الحضاري الذي جعل من البشر إنسان وبه صار الشيطان رجيما حسدا من عند نفسه لبني آدم، وهو الذي فطنت إليه الملائكة ببصيرة الطاعة فسجدت.
أما فكرة أن بك روح الله فهي فكرة خائبة....فكيف يكون بك روح من روح اللح بمعنى جزء من الله فتصير لصا او قاتلا أو زانيا!!!.....لذلك فلنحاول ان نتفكر قليلا، ولنحاول أن نكون في نطاق الإنسانية لتنتشر المودة والمحبة، ودعكم من بشرية الشهوات.
--------------
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

أُضيفت في: 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 21 صفر 1439
منذ: 2 شهور, 12 أيام, 9 ساعات, 5 دقائق, 2 ثانية
0

التعليقات

135924
آخر تحديثات http://www.shbabmisr.com/rss/rss.xml does not exist
شباب مصر على تويتر
  • نيو كوست
  • eagle
أراء وكتاب
الليلة الكبيرة والفرحة القليلة !الليلة الكبيرة والفرحة القليلة !أحمد محمود سلام2018-01-23 21:45:30
سمير عبيد.. قضية رأي عامسمير عبيد.. قضية رأي عامعلي الكاش 2018-01-23 01:57:18
أنابيب البوتاجاز ( الخطر والمسئولية ) ؟أنابيب البوتاجاز ( الخطر والمسئولية ) ؟رفعت يونان عزيز 2018-01-22 22:37:40
اللسانيات التقابلية وتعليمية اللغاتاللسانيات التقابلية وتعليمية اللغاتالدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة2018-01-22 15:43:16
وجوب الشفافية لمكافحة الفسادوجوب الشفافية لمكافحة الفسادسلام محمد العامري2018-01-22 07:58:04
مشاكلنا من المرأةمشاكلنا من المرأةرياض عبدالله الزهراني2018-01-22 07:03:18
نظرة وقصةنظرة وقصةكرم صابر كامل الشبطي2018-01-21 01:33:39
إعدام عميلإعدام عميلد. فايز أبو شمالة2018-01-20 19:50:49
صحافة حرة جيدة ... مجتمع انساني ناضجصحافة حرة جيدة ... مجتمع انساني ناضجايفان علي عثمان 2018-01-20 19:48:34
الجمال والروعة فى رحلتى بشرم الشيخالجمال والروعة فى رحلتى بشرم الشيخعادل حسان سليمان2018-01-20 19:45:37
إبداعات
في بلاد العرب أريفي بلاد العرب أريكرم صابر كامل الشبطي2018-01-22 22:00:56
الحبُّ الأعظمالحبُّ الأعظم‏ابراهيم امين مؤمن2018-01-22 13:22:10
رحلت عنى....!!!رحلت عنى....!!!آمال الشرابى2018-01-21 23:28:10
زهرة الاخلاقزهرة الاخلاقالمالحي زهير2018-01-21 14:18:31
نشيدُ بلادىنشيدُ بلادىالمالحي زهير2018-01-21 12:37:23
مرضتْمرضتْأحمد يسري عبد الرسول2018-01-20 21:37:12
المراهنة الخاسرةالمراهنة الخاسرةإبراهيم يوسف2018-01-19 20:55:38
"ليتنى آراك بعيونهم أبى ""ليتنى آراك بعيونهم أبى "الهام حسنى 2018-01-18 13:44:12
شهيد الفجر فخرشهيد الفجر فخركرم صابر كامل الشبطي2018-01-18 07:46:31
مسافر نحو اللهمسافر نحو اللهمحمد شطا السبكي2018-01-18 07:46:04
نصٌ منقوصٌنصٌ منقوصٌريم تيسير غنام2018-01-18 04:07:03
مساحة حرة
جرب معي أن تفهم الله وتعاليمه ..جرب معي أن تفهم الله وتعاليمه ..حاتم عبدالحكيم عبدالحميد2018-01-24 00:56:37
عيد الشرطهعيد الشرطههانم داود2018-01-23 12:23:12
الإخوة أولى مقدمات أسس التعايش السلميالإخوة أولى مقدمات أسس التعايش السلميحسن حمزة العبيدي2018-01-22 21:24:57
عمارات أم مستوطناتعمارات أم مستوطناتسعيد مقدم أبو شروق2018-01-22 15:17:54
فلاش باك مع الذكرياتفلاش باك مع الذكرياتحنفى أبو السعود 2018-01-20 14:30:33
أصولية .. إيـــه ؟أصولية .. إيـــه ؟عبد الرحمن محمد2018-01-17 19:22:53
ماراثون مشوار الحياةماراثون مشوار الحياةحنفى أبو السعود 2018-01-16 11:22:59
أم غائبأم غائبسعيد مقدم أبو شروق2018-01-14 10:08:22
كيف تخدم منكيف تخدم منهانم داود2018-01-12 19:37:34
  • أسعار التذاكر الدولية
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
we
شيفرولية
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر