GO MOBILE version!
نوفمبر1120179:40:36 مـصفر211439
البشرية والإنسانية
البشرية والإنسانية
نوفمبر1120179:40:36 مـصفر211439
منذ: 8 شهور, 8 أيام, 7 ساعات, 54 دقائق, 39 ثانية


كن هناك خلقا اسمهم البشر، وكانوا يعيثون قتلا وفسادا فيما بينهم، فأراد الله أن يخلق نوعا متطورا فكان الإنسان الذي سواه الله ونفخ فيه من روجه، فأصله البشري موجود في لحمه ودمه.....بينما أساسه الإنساني موجود في فكره وسلوكياته.
وكلما طغت بشريتك على إنسانيتك فقد ازدادت همجيتك، وكلما ازدادت إنسانيتك فطغت على بشريتك صرت عبدا متحضرا وطائعا لله.
فالذين يشتاقون للزنا إنما طغت بشريتهم على إنسانيتهم، فالبشرية تعني البشرة وتعني اللحم وتعني التكاثر والتلذذ بالجنس.
أما الذي طغت الإنسانية في نفوسهم فئولئك يلجأون للزواج فيطفون بها شوق الرغبة...وهم يمارسونها حبا ولا يمارسونها نهما ورغبة...لذلك فإن شهوتهم تقتصر على زوجاتهم وفق ما أمر الله في كتابه.
فالحضارة هي النتاج الطبيعي للإنسانية....والهمجية هي النتاج الطبيعي للبشرية...وكل ذلك مذكور بكتاب الله غير أننا لا ننتبه.
يقول تعالى: { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ{28} فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ{29}.
فبداية الخلق البشري كانت [مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ]...ثم بدأت مرحلة الإنسانية بقوله تعالى :[ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي]..فتلك هي الإنسانية التي استوجبت سجود الملائكة....فالتسوية أي اكتمال النضج البشري فيتحول البشر ليكون إنسانا، ونفخ روح الله لتدب الحياة.
والله الهمنا الصواب وألهمنا الخطأ وبين لنا خصائص كل منهما فقال تعالى: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا{7} فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا{8} قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا{9} وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا{10} .
فالذي يقوم بتغليب الفجور فهو بشري أرضي أخلد إلى الأرض واتبع هواه وكان أمره فُرُطا.
والذي يقوم بتغليب حسن الخُلُق والتقوى فهو إنساني حضاري ....فالحضارة والتحضر والذوق الراقي وحُسن الخلق والتسامح جميعا من أصول الدين والإنسانية.
فالإنسان قريب من الملائكية....لذلك نحن نصوم وننفذ تعاليم الله ونتقيد بها لتزداد ملائكيتنا...لأن الملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.
أما الشري ينطبق عليه قول الشيطان إذ قارن مادة النار التي خلقه الله منها بمادة التراب التي خلق الله منها آدم فوجد بأن التراب من مخلفات النار، فقال [أنا خير منه {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }ص76.
فالقِيم عند الشيطان تكون للمادة والمواد، أما القيم عند الملائكة كانت للطاعة وعظمة الإنسانية التي استودعها الله آدم.
أما فكرة أن بك روح الله فهذا فهم فيه تجاوز، لأن الشيطان يحيا بالروح، والدجاج والأسماك والبشر ...فالجميع يحيا بالروح.
فأمر السجود كان لقوله تعالى [فَإِذَا سَوَّيْتُهُ]..فهو سر التحول الحضاري الذي جعل من البشر إنسان وبه صار الشيطان رجيما حسدا من عند نفسه لبني آدم، وهو الذي فطنت إليه الملائكة ببصيرة الطاعة فسجدت.
أما فكرة أن بك روح الله فهي فكرة خائبة....فكيف يكون بك روح من روح اللح بمعنى جزء من الله فتصير لصا او قاتلا أو زانيا!!!.....لذلك فلنحاول ان نتفكر قليلا، ولنحاول أن نكون في نطاق الإنسانية لتنتشر المودة والمحبة، ودعكم من بشرية الشهوات.
--------------
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

أُضيفت في: 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 21 صفر 1439
منذ: 8 شهور, 8 أيام, 7 ساعات, 54 دقائق, 39 ثانية
0

التعليقات

135924
  • نيو كوست
  • eagle
أراء وكتاب
العلمانيــه مثلمـا نراهاالعلمانيــه مثلمـا نراهاعبد الرحمن محمد2018-07-17 20:57:06
إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبةإنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبةحيدر حسين سويري2018-07-16 10:41:45
التصعيد الإسرائيلي وشروط التهدئةالتصعيد الإسرائيلي وشروط التهدئةد. فايز أبو شمالة2018-07-15 07:46:40
آفة الدروس الخصوصية والثانويه العامهآفة الدروس الخصوصية والثانويه العامهرفعت يونان عزيز 2018-07-13 15:37:18
أجواء ملتهبة وحلول غائبةأجواء ملتهبة وحلول غائبةثامر الحجامي2018-07-12 20:36:30
معركة بدر فى خرافات السيرةمعركة بدر فى خرافات السيرةد.أحمد صبحي منصور2018-07-12 02:03:15
حلويات الحاكم أكاذيبهحلويات الحاكم أكاذيبهد. فايز أبو شمالة2018-07-10 04:05:03
لا اريده معى فى الجنةلا اريده معى فى الجنةعادل عبدالستار العيلة 2018-07-09 12:38:16
إبداعات
سألوني عن الوطنسألوني عن الوطنكرم الشبطي2018-07-16 15:35:41
نص شعري: الليلنص شعري: الليلبادر سيف * الجزائر2018-07-15 15:08:37
حلل وفكر وتأملحلل وفكر وتأملكرم الشبطي2018-07-15 07:54:45
مُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-07-15 07:26:26
القادم أخطر مما مرالقادم أخطر مما مركرم الشبطي2018-07-14 00:45:34
أنا مُــــتأنا مُــــتشفيق السعيد2018-07-13 05:47:38
نصوص مرئيةنصوص مرئيةمصطفى محمد غريب 2018-07-12 18:19:52
عزف المساء للصباحعزف المساء للصباحكرم الشبطي2018-07-12 15:59:26
رياح الندم ...رياح الندم ...جمال غريس2018-07-12 15:42:22
مُعَلَّقَةُ كِتَابِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ كِتَابِ الْحُبْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-07-11 16:38:23
مساحة حرة
فجر قواكفجر قواكشيماء عبدالفتاح2018-07-18 07:30:06
الدلع الحقيقىالدلع الحقيقىيحيى حسن حسانين2018-07-17 20:17:30
فاتورة الاصلاح من يدفعها؟فاتورة الاصلاح من يدفعها؟عبدالتواب بكار2018-07-17 13:42:57
يوميات العطش (2)يوميات العطش (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-07-16 20:32:29
ضربات القدر 31ضربات القدر 31حنفى ابو السعود2018-07-16 17:39:22
قصيدة " عشانك حبيبتي "قصيدة " عشانك حبيبتي "سامح فكري رتيب2018-07-16 12:14:44
الغلبان والنصابالغلبان والنصابشاكر مصطفى2018-07-16 11:09:01
رئيسه كرواتيارئيسه كرواتياهانم داود2018-07-14 13:44:06
شعب قرية منبال .. لا للفتنةشعب قرية منبال .. لا للفتنةرفعت يونان عزيز 2018-07-11 13:45:41
دعوه لكي نتصالح مع انفسنادعوه لكي نتصالح مع انفسنانزار النادي الاقطع2018-07-11 10:34:25
الحمامة واليمامة (6)الحمامة واليمامة (6)سعيد مقدم أبو شروق2018-07-10 14:37:33
  • أسعار التذاكر الدولية
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
we
شيفرولية
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر