GO MOBILE version!
نوفمبر2720173:33:26 مـربيع أول81439
صاحبة السعادة
صاحبة السعادة
نوفمبر2720173:33:26 مـربيع أول81439
منذ: 10 شهور, 19 أيام, 12 ساعات, 33 دقائق, 33 ثانية


تروق مسامعى لصوت السماء بينما يطوف بالقلب لمسة وفاء، صاحبة السعادة فى قلب إنسان.
سألتنى عن اسمى وهى عنوانى - سألتنى عن سنى ومن أين اتيتُ وهى عمرى وفى قلبها مكانى - اتسائل عنها فى خاطرى وهى الحنان فى زمانى - سألتنى عن الحب وماذا إلى .. سألتها عن الامانى اين هى - سبقتنى عيناها من حينها .. سبقتنى ولم يختفى بريقها.
سمراء هى ام السماء لونها، لا اعرف سوا لون الحياة فى اطلالها، يجادلوننى فى حبى لها وهم يجهلون عبيرها، لم يكن الحب يوماً ملوما لكن لصفاء القلوب لغة لايفطنها الناكرون.
هى النفس المطمئنة التى تجسدت ذات يوم فى الحب فى بسمة للحياة عندما نتجرد من رداء صخب الحياة، صاحبة السعادة النعمة المهداه، ترسم الاحلام على رقائق النعمان تتحدث فى الفن عن السلام، عن الامانى والامان والاطمئنان، تذكر الحنين وعرق الجبين كيف كان لإنها الوفاء والبراء سماها على الدوام.
هى الجمال فى عيناها بريق، سطوع شمس ومولد يوم جديد، يفوح عبيرها من بعيد بل تتسابق الغزلان تواضعاً لحيائها السعيد، عند وصفها الكثير والكثير - شيمتها الصفاء والقرب منها بهاء، صوتها عذب كالماء يسرى فى الوجدان - تملك من الاحساس ما يجعلك فى حالة إحسان بالعفو ترتقى بالحب ترتوى روح وريحان.
حبيبتى لا تغارى من انسان عاشق للحب فى الحياة وعندما يحلو المساء ارسمى بريشة الفنان احلام قلبك واطلقى العنان واستنشقى بعدها هواء السماء ودع السحاب يُمطر عليكِ قطرات الجمال فى كل قطرة ارتواء بفضل الوهاب هى تجليات - نسمات - قطرات - كلها من اجلك هدية الخالق الوهاب فلا تغارى ولا تحزنى.
سأروى لكِ حكاية جميلة فى عشق بهاء، اعطت له من الجمال الوان تغزل له من الحروف ارق الكلمات - تعزف له الالحان - تحتضن آلالمه عند عودته فى أيام، تحتضن بروده أنامله بالدفء فى الشتاء، تجيب عن تساؤلات عيناه الحائرتان ولا تبقى له دمعه إلا وجعلتها بسمة تنير وجنتيه الشاحبتان.

جميلة هى حقاً يعشقها جمال بجنون لكن عندما تُـفتن القلوب لا مجال سوى أن نعود لرب الكون، هو النور هو المعبود خالق الجمال فى الكون، منه ما نراه كل يوم – منه ما هو كائن ومنه ما نلمسه فى الزهور.

صار بهاء يتحدث عن حبيبته جميلة حتى عشق جمال جميلة دون أن يرها .. وفى ذات يوم لم يحتمل جمال هواجس احلامه المفتونه حتى وجد جميلة تحادثه فى المنام وتأخذه إلى عالم الجمال تعرف خلالها على انغام وهيام وسارة وحنان وعندما أفاق من غفوته تاهت منه الأسماء واقترب من بهاء وقال له عن ما رآه فى منامه عن عالم الجمال.

كاد الصديقان يفترقا .. كادت الغيرة تُذهب الجمال .. وكاد الحزن يقترب منهما حتى ظنا أنه لا بد من الفراق..
حينها اتت صاحبة السعادة ومعها صديقتها جميلة .. عندها اقترب جمال من ذاته وادرك ما اصابه ونزواته.
وعاد بهاء لحبيبته جميلة وفطن جمال المعانى وتزوج من سعيدة حتى انجب باسم ووفاء.
وفى تلك الاثناء داعبت جميلة باسم فى حين كانت وفاء ترتقب قدوم جميلة كما هو معتاد، وتارة أخرى تعلق الفؤاد .. وصار الجمع فى اشتياق .. وبعد طول انتظار اصبح باسم واجم فى انتظار جميلة .. وتحدثت وفاء لجميلة وهى حبيبة لها عن ما اصاب باسم من تعلق واشتياق .. عندها جاءت صاحبة السعادة ومعها باسم.

قلم تكن صاحبة السعادة بمثابة الحاوى أو الهاوى أو فاتنة المقال بل هى فى الوجدان لمن أراد لها أن تحيا بعيداً عن صخب الحياة – فهى تحمل من معان الجمال ارتقاء لكل نفس تريد الثراء – هى الحياة عندما تحيا فى القلوب بنور خالقها – هى الوفاء عندما تفتن القلوب تعود إلى الإخلاص – هى نبض السعادة عندما تغار العيون، هى حديث النفس مع الروح فى جسد مخلوق - تغفوا قليلاً وتعود، تعود للحياة بروح السعادة بالقلوب.
فعندما تتوه بك الدروب اقترب منها بهدوء وتحدث إليها ستجدها حتماً وإن اردت أن تلمسها فعليك أن ترسمها اولاً ثم دعها فى الافق ستجدها تعود إليك ذات يوم فى حُبك فى اسمك فى سَمتك بأمان، تطوف بيننا بينما يتجاهلها من يجهلها، عاشق لها كل انسان بكل اسم فى الاسماء، هى السعادة وانت صاحبها.

أُضيفت في: 27 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 8 ربيع أول 1439
منذ: 10 شهور, 19 أيام, 12 ساعات, 33 دقائق, 33 ثانية
0

التعليقات

136345
  • بنك مصر
أراء وكتاب
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
المنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةالمنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةطيرا الحنفي كاتب مغربي ومحام 2018-10-08 18:30:23
لا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريلا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريايفان علي عثمان 2018-10-08 01:36:28
فى ذكرى انتصار اكتوبرفى ذكرى انتصار اكتوبرجمال المتولى جمعة 2018-10-06 22:32:33
حكاية شعب....حكاية شعب....آمال الشرابي2018-10-06 22:18:42
إبداعات
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
اتكلماتكلموليد الوصيف2018-10-02 02:36:24
لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون !لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون ! مصطفى محمد غريب2018-09-28 18:46:03
مساحة حرة
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
حكاية من الشارع (2)حكاية من الشارع (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-04 19:40:49
انها مصر بلد الإرادةانها مصر بلد الإرادةاحمد رمضان محمد2018-10-03 14:45:56
لا ظابط ولا رابطلا ظابط ولا رابط ياسمين مجدي عبده2018-10-03 14:05:44
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر