GO MOBILE version!
ديسمبر6201712:05:47 مـربيع أول171439
جامعة عنابة تبرمج اللسانيات وتحليل الخطاب في دراسة جديدة للدكتور سيف الإسلام بوفلاقة
جامعة عنابة تبرمج اللسانيات وتحليل الخطاب في دراسة جديدة للدكتور سيف الإسلام بوفلاقة
ديسمبر6201712:05:47 مـربيع أول171439
منذ: 8 أيام, 11 ساعات, 37 دقائق, 10 ثانية

احتضن قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة عنابة،في الجمهورية الجزائرية، يوماً دراسياً عن:«تعليمية اللغة العربية بين التنظير والتطبيق»،من تنظيم طلبة الدراسات العليا(الماستر)،وقد شارك في هذا اليوم الدراسي مجموعة من الطلاب المتميزين،وتم تقديم أربع عشرة مداخلة ركزت في مجملها على مختلف القضايا التي تتصل بتعليمية اللغات و اللغة العربية بين التنظير والتطبيق،كما أجريت مناقشات مستفيضة، ومتميزة بين طلاب الدراسات العليا بين بعضهم البعض من جهة، وبين الطلاب والأساتذة من جهة أخرى.

ولا ريب في أن اختيار موضوع:«تعليمية اللغات و اللغة العربية بين التنظير والتطبيق»، له دلالات متعددة،فهو موضوع يكتسي أهمية بالغة في عصرنا الراهن، ولاسيما أن المجتمعات المعاصرة منشغلة على عتبة القرن الجديد بالنهوض بلغتها، وترقيتها،وهذا ما جعلها تركز الاهتمام على البرامج، والكتب التعليمية،وطرائق التدريس، والمعلم، والمتعلم، وذلك لمواكبة العصر، كما أن زمننا هذا أصبح يعرف اهتماماً كبيراً بطرائق التعليم،والتعلم،وهذا يعود إلى عوامل شتى؛ حضارية، وثقافية، وعلمية، واجتماعية...، مما يجعل من تحسين طرائق تدريس اللغة العربية لأهلها، ولغير الناطقين بها، أمراً يعد غاية في الأهمية...،فتعليم لغتنا العربية هو أمر صعب، وخصب في الآن ذاته،فهو صعب من حيث إن هناك الكثير من التضارب، والتباين في طرائق التدريس،وكذلك من حيث دقة تحديد المضامين التي يتوجب تعليمها، والاقتصار عليها...، وهي ميدان خصب كونها لم تلق الكثير من الدراسة، والبحث، والتنقيب،ولم تحظ باهتمام كبير من لدن مختلف الدارسين والباحثين،ومن جانب آخر فهي قضية لا يمكن الحسم فيها،لأنها قابلة للتجدد، ولاسيما في عصرنا هذا، عصر الانفجار العلمي، والتكنولوجي، والتقني، كما أن الممارسات التعليمية المتعلقة باللغة العربية السائدة في المؤسسات التربوية، تغدو ممارسات آلية عشوائية،في ظل غياب تحديد خطط تدريسية واضحة،ومناهج تربوية سليمة،وبالتالي فإن هذا الموضوع(تعليمية اللغات و اللغة العربية) هو في حاجة إلى المزيد من الدراسة، والبحث، ويستحق الأبحاث تلو الأبحاث،بغرض الارتقاء، والنهوض بالعملية التعليمية،وبهدف تقويم الجهود المبذولة،والوقوف على مواطن نجاحها،والاستفادة من أخطائها...
وقد حرصت اللجنة العلمية لهذا اليوم الدراسي على إتباع منهج متناسق، ومتكامل يؤلف بين النظري، والتطبيقي،كما بدا أن الهدف البعيد لهذا اليوم الدراسي هو الممازجة بين الواقع والآفاق،وذلك من خلال التركيز على واقع تعليم اللغة العربية،والوقوف على مجموعة من الرؤى التي تستلزم حتماً تضافر الجهود بين مختلف الباحثين على اختلاف اهتماماتهم سواءً على المستوى الأكاديمي البحث،أو التربوي التعليمي، بغرض تطوير الدراسات التعليمية، والتربوية التي تتعلق بتعليم اللغة العربية، وتقديم رؤى جديدة عن تعليمية اللغة العربية، وتكييفها وفقاً لمتطلبات الظروف المُلحة التي نعيشها في عصرنا الراهن،عصر الانفجار التكنولوجي، والمعلوماتي، والتقني...
وقد كان هذا اليوم الدراسي فرصة لتسليط الضوء على قضايا تعليمية اللغات،وتعلم اللغة العربية،وتحريك السواكن التربوية المتصلة بتعليم اللغة العربية،التي يشوبها الكثير من الجدل،ولاسيما فيما يخص طرائق التدريس،فكثيراً ما أشار المتخصصون في ميدان تعليمية اللغات ،إلى أن المعضلات التي تعرفها العملية التعليمية،والتي تواجه المعلم والمتعلم، لا ترجع إلى المادة المقدمة،بقدر ما أنها تعود إلى مختلف مراحل،وعناصر العملية التعليمية،ولذلك قيل إن طرائق التدريس هي حجر الزاوية في تعليم اللغة العربية...
تميز حفل الافتتاح بحضور مكثف للباحثين، والأساتذة، والطلاب من مختلف المستويات،وقد ألقت الكلمة الافتتاحية الطالبة جميلة غريّب؛عضو اللجنة العلمية لليوم الدراسي،وأشارت في كلمتها إلى أن هذه المبادرة الكريمة لعقد هذا اليوم الدراسي،كانت شعلة انطلاقها الرغبة الجادة في ارتقاء سلم البحث العلمي، والمناقشة العلمية الطلابية،وذكرت بأن الفكرة يقف خلفها الأستاذ الفاضل الدكتور خليفة صحراوي،وتوجهت بالشكر، والتقدير له، فإليه يرجع الفضل الكبير في عقد هذا اليوم الدراسي، ولولاه لما كان لهذا اليوم الدراسي أن ينعقد،فهو لم يأل جهداً في سبيل الإعداد لهذا اليوم الدراسي،كما شكرت الجهود المبذولة من قبل اللجنة العلمية،وأشارت إلى أن ما دفع طلبة الدراسات العليا إلى القيام بهذا النشاط العلمي المتمثل في هذا اليوم الدراسي، هو حرصهم على إرساء المزيد من الجهود العلمية في مجال تعليمية اللغة العربية،والسعي إلى معرفة واقع تعليم هذه اللغة الجليلة،ووضع تصورات ورؤى مستقبلية تدعو إلى ضرورة استثمار النظريات اللسانية، والعلمية في هذا المجال للنهوض بمستوى تعليم، وتعلم اللغة العربية،فانبثقت ثلاثة محاور رئيسة هي:
1-إسهامات العرب المحدثين في مجال تعليمية اللغة العربية.
2-دراسات تطبيقية في تعليمية اللغة العربية.
3-تعليمية النصوص.
وأوضحت أن الأهداف المرجوة من هذا اليوم الدراسي هي:
-تحقيق انسجام بين الطلبة في البحث والمناقشة.
-تدريب طالب اليوم على المحاضرة لإعداده لأستاذ الغد.
-رد الاعتبار إلى مكانة الطالب في الجامعة بإشراكه الفعلي في نشاطاتها العلمية، والثقافية.
وقد انطلقت فعاليات اليوم الدراسي بمداخلة محمد سيف الإسلام بوفلاقة ؛عضو اللجنة العلمية لليوم الدراسي،وقد حملت مداخلته عنوان:«تعليمية اللغة العربية :أضواء وملاحظات»،وقد أشار في البدء إلى أن مداخلته يمكن اعتبارها بمثابة مدخل إلى هذا اليوم الدراسي،ونظراً لضيق الوقت المخصص لمداخلته الافتتاحية، فسيقتصر على التركيز على مفهوم التعليمية،ويسلط الضوء على دورها في النهوض باللغة العربية،مع التركيز على بعض الاقتراحات والحلول، التي تتعلق بتعليمية لغتنا العربية،فذكر في كلمته أن التعليمية، تعد علماً قائماً بذاته تنصب اهتماماته على الإحاطة بالتعليم، ودراسته دراسة علمية، وتقديم الأبحاث العلمية عنه، وذلك من خلال البحث في محتوياته، وطرائقه، ونظرياته،وهي ترجمة لكلمةDIDACTIQUE،والتي اشتقت من الكلمة اليونانيةDIDAKTIKOS،وقد كانوا يُطلقونها على ضرب من الشعر يشرح جملة من المعارف علمية،والتقنية،كما تعني فلنتعلم،أي يُعلم بعضنا البعض،أو أتعلم منك وأُعلمُك، كما قدم لمحة تاريخية عن تطورات التعليمية،وأوضح في مداخلته أن مفهوم التعليمية قد عرف جملة من التطورات حتى أضحى يعني فن التعليم،وهذا يعني أن التعليمية«تهتم بكل جوانب العملية التعليمية ومركباتها،من متعلمين ومدرسين، وإمكانيات، وإجراءات، وطرائق، وبالتالي فالتعليمية لا غنى عنها من حيث إنها تفكير، وبحث ضروري متواصل،ومكثف لتجديد التعلم والتعليم،وركز على مجموعة من الأهداف التي تسعى التعليمية إلى تحقيقها، ومن أبرزها توجيه المعلم، والمتعلم إلى اكتساب المهارات والقدرات التدريسية،كما تواكب كذلك جديد عالم التربية، وهذا ما يجعل من العملية التعليمية مواكبة لمختلف التطورات والتحولات العالمية...،وقد ذكر محمد سيف الإسلام بوفلاقة في مداخلته أن هناك من يُقسم التعليمية إلى قسمين رئيسين هما: التعليمية العامة،وهي تركز على جوهر العملية التعليمية،وأهدافها،والمبادئ العامة التي تستند إليها ،والعناصر المكونة لها، من مناهج، وطرائق التدريس،والوسائل التعليمية،وصياغة تنظيم العملية التعليمية، وأساليب التقويم،وأشار إلى أن التعليمية العامة تستفيد من علم النفس،والبيداغوجيا، واللسانيات،وعلم الاجتماع،وأما التعليمية الخاصة فهي تهتم تقريباً بالقوانين نفسها ،ولكنها تسلط عليها الأضواء على نطاق أضيق،أي أنها تركز على القوانين التفصيلية، التي تتعلق بمادة واحدة،في حين أن التعليمية العامة تجسد القوانين العامة التي يُمكن إسقاطها على جميع المواد.
وبعد أن تطرق محمد سيف الإسلام بوفلاقة إلى مفهوم التعليمية،أشار إلى مجموعة من الحلول والاقتراحات المتعلقة بتعليمية اللغة العربية،ومن أبرز ما أشار إليه عند معالجته لهذه القضية، ضرورة تيسير منظومة القواعد العربية في العملية التعليمية بالتركيز على مبدأ الوظيفة، والتحديد الكمي، والغرض التداولي للاستعمال اللغوي، وكذلك الاهتمام بجمع رصيد لغوي خاص بالمفردات المتداولة، والشائعة في الصحف، والمجلات، والإذاعة، وأنظمة التواصل اليومي،وذكر بأنه لابد من إعادة الاعتبار النوعي والكمي للنصوص الأصيلة في العملية التعليمية،ولا بد أن يكون النص التعليمي عاكساً لبنية لغتنا العربية،ومنسجماً مع ثقافتنا التي نعيشها في زمننا هذا،ولابد من ضبط خطة محكمة لتنقيح ألفاظ الحضارة، والمصطلحات المختلفة، وإيجاد آلية إجرائية، لاستعمالها في تعليم اللغة العربية،وعند تطرقه لهذا العنصر ذكر بأن أبرز الباحثين الجزائريين الذين تناولوا موضوع تدريس اللغات، وأثر التحكم اللغوي في ذلك هو العلاّمة عبد الرحمن الحاج صالح ؛رئيس المجمع الجزائري للغة العربية، وذلك من خلال نشره مجموعة من الأبحاث، والمقالات،والدراسات الأكاديمية،فقد سعى في أحد أبحاثه إلى إظهار البنى النحوية والتحويلية وصولاً بالطالب إلى اكتساب ملكة اللغة عن طريق المران،أي القدرة على إنتاج التعبير السليم من خلال الدربة والتجريب،وأشار كذلك إلى أنه قد قدم بحثاً هاماً إلى اتحاد الجامعات العربية في ندوة خاصة بتدريس اللغة العربية،أسماه:«الأسس العلمية لتطوير تدريس اللغة العربية»، أشار فيه الحاج صالح، إلى ملاحظة تكتسي أهمية بالغة، وهي«غزارة المادة اللغوية فيما لا يحتاج إليه المتعلم»كالألفاظ المترادفات الكثيرة، والألفاظ العقيمة التي هجرها الاستعمال.وهذا النقص الفادح في الذخيرة ليست اللغة العربية هي المسؤولة عنه، بل كسل أهلها وضعف اعتناء منهم، لضعفهم في أنفسهم بتعبير الحاج صالح،فانساقوا يُرددون بألسنتهم مسميات الأشياء الجديدة، والموضات الوافدة بلفظها الأجنبي، رغم رطانته الأعجمية،وهم على قناعة تامة بذلك ،وقد كان الأجدر أن يشتقوا أو ينحتوا من العربية، أو يعربوها حسب القواعد اللغوية،وهذا ما أدى إلى فوضى الاستعمال، و إلى خلط لغوي معيب في تأدية المجامع اللغوية،وقد أوضح سيف الإسلام بوفلاقة رؤية العلاّمة عبد الرحمن الحاج صالح،والتي ترى ضرورة مضاعفة مردود البحث الاصطلاحي، ،وذلك من خلال مجموعة من الطرائق، والوسائل من بينها:
«1-الرجوع إلى الاستعمال الحقيقي،والتركيز على ما قد وضع من لفظ عربي لنفس المفهوم في جهة أخرى،أو بلد آخر.
2-الحصر الكامل والمستمر لما يضعه العلماء باستمرار من مصطلحات في سائر أقطار الوطن العربي.
3-الرجوع إلى التراث العلمي العربي،ومحاولة مسحه مسحاً كاملاً.
4-الاعتماد على مدونة من النصوص العلمية،حتى يتراءى فيها الاستعمال الحقيقي القديم والحديث للغة العربية،في كل ميدان من الميادين العلمية،وبذلك تكون المصدر الرئيس للبحث الاصطلاحي،واللغوي بصورة عامة، وتصبح مرجعاً موضوعياً.
5-اللجوء إلى الوسائل التكنولوجية الحديثة،وتطوير التصور للعمل الاصطلاحي،وذلك بما يقتضيه العمل على الحاسوب.
6- لا يتم الاكتفاء بترويج المصطلحات الجديدة فحسب،بل لابد من التدخل،وذلك لنشرها على نطاق واسع بطرائق ناجعة،وعلى نطاق واسع.
7-ضرورة خلق هيئة قومية تهتم بالإشراف على جميع الأعمال الاصطلاحية العربية،وذلك بالتخطيط، والمتابعة، والتقويم العلمي،والتنسيق، وتكون لها صلاحيات مشروعة لتحقيق هذه الأهداف،ويُسمح لها بالتدخل المباشر.
8- السعي لاستثمار الثروة اللغوية التي تختص بها لغتنا العربية في أبنيتها، وجذورها».
وما يمكن قوله في الختام إن هذا اليوم الدراسي يعد إنجازاً علمياً متميزاً لطلاب الدراسات العليا(الماستر)بقسم اللغة العربية وآدابها بجامعة عنابة،وأهم ما ميزه هو التنظيم المحكم،مما جعله يضاهي كبريات الملتقيات التي لها إمكانيات كبيرة من حيث الكم، والكيف،والفضل الكبير في إنجاح هذا اليوم الدراسي يعود إلى الأستاذ الفاضل الدكتور خليفة صحراوي، وتوجيهاته إلى الطلاب في اللجنتين العلمية، والتنظيمية،فلا نملك في الأخير إلا أن نجدد شكرنا،وتقديرنا العميق لأستاذنا الفاضل الدكتور خليفة صحراوي،الذي لولا جهوده الكبيرة،وتشجيعه للطلاب، لما كان لهذا اليوم الدراسي أن ينعقد.

الدكتور /محمد سيف الإسلام بوفـلاقـة
قسم اللغة العربية بجامعة عنابة-الجزائر
ـــــــــــــــــــــــــــ
العنوان:
الدكتور/محمد سيف الإسلام بوفـلاقـة
Mouhamed saif alislam boufalaka
ص ب:76 A ( وادي القبة) -عنابة – الجزائر
المحمول: 775858028 (213)00
الناسوخ (الفاكس) : 35 15 54 38 (213)00
البريد الإلكتروني : [email protected]
 

أُضيفت في: 6 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 17 ربيع أول 1439
منذ: 8 أيام, 11 ساعات, 37 دقائق, 10 ثانية
0

التعليقات

136506
آخر تحديثات http://www.shbabmisr.com/rss/rss.xml does not exist
شباب مصر على تويتر
  • نيو كوست
  • eagle
أراء وكتاب
الحسيني أبو ضيف في ذكراه الخامسةالحسيني أبو ضيف في ذكراه الخامسةأحمد محمود سلام2017-12-13 19:22:19
اسرائيل وسرقة المياه العربيةاسرائيل وسرقة المياه العربيةعميرة ايسر2017-12-12 19:30:30
بشار الأسد في الخًلف علي أرض سورية !بشار الأسد في الخًلف علي أرض سورية !أحمد محمود سلام2017-12-12 12:44:08
كنا خير أمةكنا خير أمةهشام عميري2017-12-12 12:06:22
مصر وروسيا..علاقة وطيدةمصر وروسيا..علاقة وطيدةهاله أبو السعود 2017-12-12 08:09:54
عن أية يوم لحقوق الإنسان تتكلمون ؟عن أية يوم لحقوق الإنسان تتكلمون ؟دكتور / عبد العزيز أبو مندور 2017-12-11 19:04:50
حائط مبكى أخيرحائط مبكى أخيرعبد الرازق أحمد الشاعر2017-12-11 00:07:17
إبداعات
انا ماعدت اهواكىانا ماعدت اهواكىاحمدعامر 2017-12-14 01:03:18
جمهوريه مصر العربيهجمهوريه مصر العربيهحسن محمد على2017-12-14 01:00:52
رسالة من بغداد إلى القدسرسالة من بغداد إلى القدسسالم الحميد2017-12-14 00:57:24
وجهتي ..أنتوجهتي ..أنتسمرا ساي / سوريا2017-12-14 00:55:32
الحسابالحسابسليمان أحمد العوجي2017-12-14 00:53:39
غردي يا أرضغردي يا أرضسميرة البتلوني (لبنان )2017-12-14 00:51:35
القدس لناالقدس لنانرجس عمران - سوريا2017-12-14 00:49:28
في أزقة وطنيفي أزقة وطنيدجى سالم 2017-12-14 00:47:15
لن يكون البهت ساحتنالن يكون البهت ساحتناغالية ابوستة2017-12-14 00:45:46
السحر كافر!!!السحر كافر!!!فيفيان طه - لبنان2017-12-14 00:43:26
فداك يا أقصىفداك يا أقصىالسيدابوطاحون2017-12-14 00:40:45
وحشة الافتراقوحشة الافتراقصابرين بن حامد 2017-12-14 00:38:57
مساحة حرة
امبراطور أطباء القلبامبراطور أطباء القلبياسمين مجدي2017-12-13 14:19:49
جحر الغش والنفاقجحر الغش والنفاقسوزان عطيه2017-12-13 13:56:29
التُفاح و الانفتاح!التُفاح و الانفتاح!محمد فايد2017-12-12 22:06:45
الجزء الاخير....من انا؟!الجزء الاخير....من انا؟!سوزان عطيه2017-12-12 09:28:30
الأرض غاليةالأرض غاليةسعيد مقدم أبو شروق2017-12-11 19:17:00
الجزء الرابع ....من انا ؟!الجزء الرابع ....من انا ؟!سوزان عطيه2017-12-11 10:10:44
القدس لنا ولسنا لهالقدس لنا ولسنا لهمصطفى التونى2017-12-11 08:01:26
الفريق عبد المنعم محمد رياضالفريق عبد المنعم محمد رياضهانم داود2017-12-10 17:25:11
الجزء الثالث...من انا؟!الجزء الثالث...من انا؟!سوزان عطيه2017-12-10 06:57:25
لكل مجتهد نصيبلكل مجتهد نصيبخالد عماد قرشم 2017-12-10 05:28:14
قالتها ..  فلما العويل الآن .قالتها .. فلما العويل الآن .طائر الليل الحزين 2017-12-09 21:00:14
الجزء الثانى....من انا؟!.الجزء الثانى....من انا؟!.سوزان عطيه2017-12-09 15:04:34
  • أسعار التذاكر الدولية
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
we
شيفرولية
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر