GO MOBILE version!
ديسمبر620171:19:52 مـربيع أول171439
تأملات فكرية في صراحة الرأي
تأملات فكرية في صراحة الرأي
ديسمبر620171:19:52 مـربيع أول171439
منذ: 7 شهور, 11 أيام, 16 ساعات, 40 دقائق

كم في النفوس من عبارات صامتة، وفي القلوب من معانٍ كامنة! نُظهر خلاف ما نُبدي في أحيان كثيرة، لاعتبارات وحيثيات معينة وقلة هم الذين يتحدثون عن آرائهم الشخصية، سواء في أمورهم الخاصة أو أمور الحياة العامة،

كثيراً ما يُثنى على فلان من الناس بأنه صريح من جهة أنه يجهر بما في نفسه من الآراء، والعواطف؛
فلا يكتمها.

وكثيراً ما تسمع من بعض الناس فخره بنفسه بأنه صريح، وأن صراحته وليدة الشجاعة، والإخلاص، والسلامة من النفاق والمواربة.

؟ وقد يأتيك إنسان حاقد ناقد قلبه لاينتج الا غل وغيظا وحقدا على خلق الله فيقدم لك مقدمة
يقرر فيها:
أن المؤمن مرآة أخيه، ثم يمطر عليك بعدها وابلاً من الملاحظات دون مراعاة للذوق، أو أسلوب النصيحة.
ثم يختم ذلك بقوله: أنا صريح وفصيح وبقول ال في قلبي والله لولا انى بحبك مش هقولك اصلا
وهو في قرارة نفسه يتمنى أن تزول بك الدنيا وتزول انت وتغرب عن وجه غروب الشمس بلا رجعة

فما هكذا يكون الذوق الرفيع ، ولا كان ذلك من سنن الإسلام، ولا من هدي سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

وفي مقابل ذلك تجد من يبدي الملاحظات تلو الملاحظات في المجالس والمنتديات على فلان من الناس في غَيبته.وإذا لامه أحدٌ على هذا الأسلوب، قال: أنا صريح، ولا أوافق على الأخطاء، ولابد لي من إبداء الملاحظات التي أراها وإذا قيل له: واجهْ صاحبَ الخطأ خصوصاً إذا كان ذلك ميسوراً وسهلا له تعلل بأنه يستحيي منه، ولا يريد مواجهته بما يكره.

هذا هو حال الناس في مسألة الصراحة والمصارحة .

ولا شك أن هذا المفهوم للصراحة هو ظلم لها، ووضع لها في غير مواضعها.

والحقيقة أن الصراحة التي تعد من الخصال الحميدة والسلوكيات القويمة التى بها نصلح من عيوب بعضنا فما أراه فيك من سلوك ينتقده البعض قد لاتراه انت فأهمس لك بينى وبينك ناصحا بكل صراحة دون اجحاف أو تكبر بهدف أصلاحك ابتغاء وجه الله تعالى فقط وواجبي نحوك كأخ لى في الإسلام أو الإنسانية .

فليس من شرط الصراحة أن يكون الإنسان صفيقاً،
قليل الذوق، لا يراعي المشاعر، ولا يتحرى الأساليب
التي تجعل الصراحة خفيفة الوقع على الأسماع مؤثرة في الوجدان منتجة لآثارها .

وليس من شرطها أن يُفْصح الإنسان عما بَدَا له في أي صورةٍ ما؛ دون مراعاة لعامل الزمان، والمكان، والأحوال، والأشخاص.وذلك بدعوى انه مرآة لاخيه فإن كانت النصيحة والصراحة هكذا تغلق القلوب وتصدها عن طريق السعادة وعن العلاج فبئس هى النصيحة وبئس هى المرآة حقاً
فالمرآة التى تري الإنسان عيوبه وتكشف عنها له
لا تأتي إلى الإنسان لتريه عيوبه، وإنما هو الذي يجيء إليها بحثا عن إصلاح ذاته وتنظيم هندامه ومظهره
كما أنها لا تريه عيوبه فحسب، بل تريه مع ذلك محاسنه.كما أنها تريه ظاهره لا باطنه ومقاصده،
وتريه وجهه لا قفاه وماتخفي نفسه .

وليس من شرط الصراحة ألا يبدي الإنسان إلا العيوب، والمكاشفة بالعداوة، كما يصرح بعضهم لفلان من الناس بأنه يبغضه، وأنه صريح في ذلك.

بل قد تكون الصراحة في إبداء المشاعر الطيبة، والعواطف النبيلة، والتكرم بإظهار الشكر، والاعتراف للمحسن؛ فهذا نوع من الصراحة المحمودة،وبعض الناس لا تطاوعه نفسه على التصريح بمثل هذه المشاعر ..

ومن التفريط في الصراحة

أن يرى الإنسان عِرْضَ أخيه المسلم يُنْتَهك في مجلس، وأن الظلم يقع عليه من قبل من لا يرجون لله وقاراً؛ فلا يتحرك للذبِّ عن أخيه والدفاع عنه ، مع أنه قادر على ذلك.
ومن التفريط في الصراحة

ما يكون من بعض من لهم كلمة وقَدْر ومكانة من كبر ُ سِن أو مقام ٍّ أو علم؛ فيرى الخطأ من فلان على فلان رأي العين، ولا يخطر بباله أن يرد الخطأ على صاحبه، مع أن ذلك لا يجلب له أدنى ضرر؛ ولكنها التهاون وراحة البال .

*** واذا تاملت في واقع الحياة وما نعيشه تجد العجب العجاب فقد انتشر في الآونة الأخيرة تطبيق عملى يظهر بحق كيف حال الناس في سلوك الصراحة وكيف حينما تتاح الفرصة للإنسان ليقول لك عما في ضميره بصدق ومن قلبه بلا حواجز ولا خوف من فضح نفسه ونواياه تري العجب .
فموقع صراحة خير مثال

فالموقع في نشأته وهدفه الغرض منه خيراً وفكرة الموقع أن تقول رأيك بكل صراحة وبكل وضوح وبدون أن يعرف المرسل إليه من صاحب هذه الرسالة أو من صاحب هذا الكلام،
* ويبقي فرحان ويقول صارحونى وعايز آرائكم *

ويوم بعد يوم نكتشف الحقيقة المؤلمة، وهي أن الصراحة في الأغلب تحزن وتظهر لنا ما في الصدور من كره وبغض بعضنا للبعض، فتظهر لنا ما في القلب من حقائق وحقد ولم نعرفه إلا من موقع صراحة، حينما أتيحت الفرصة لذوي النفوس الضعيفة وذوي الأحقاد
وأصبحت الفكرة من مجرد لعبة أو فكرة جديدة والغرض منها خيراً، انعكست لتصبح صورة لما نخفيه داخلنا واصبحنا نشك في بعضنا وفي أقاربنا سواء من الأصدقاء أو من المعارف والجيران - سبحان الله -
فمن الناس من تسببت له تلك الصراحة في صدمة عاطفية أو فرحة مؤقتة أو كارثة بخبر مؤسف أو أمور كانت لا تخطر له على بال دون علم قائلها ان كان بصدق أو بكذب وحالات نفسية واضطرابات عاطفية
وعاوز أو عايزة تموت وتعرف مين بيعاكس ومين بيشاكس ومين بيحب ومين بيكره ومين قال الكلام الجميل دا ومين قال الكلام السيئ ومين بيظن ومين بيشتم ومين بيعمل اشتغالات وغيرها .....

فما هكذا تكون الأخلاق القويمة

فإذا اقتضى الحال الصراحة فإن لها أساليب تختلف باختلاف أحوال المخاطبين، فمن حسن بيان المتكلم أن يراعيها، ويصوغ عبارته في الأسلوب المناسب؛ حتى تأتي الصراحة بثمراتها الطيبة.

ولنعلم يقينا أن الطريق المعتدل للصراحة، وهو الذي يعد فضيلة أن يجهر الإنسان بما له من آراء وعواطف؛ حيث يكون في الجهر مصلحة، ولا يتوصل إليها بطريق التعريض أو الكنايات الخفية، وأن الصراحة في أصلها خلق نبيل مرتبط بمنظومة الأخلاق التي تتلاقى لتتعاون على البر والتقوى؛ فلا غنى للصريح عن الذوق، والعقل، ومراعاة المصالح و المفاسد

فكن اخى الكريم ناصحا غير فاضح هادف بالنصح من أجل الإصلاح واتقي الله في كل قول وعمل واعلم بأنه سبحانه وتعالى رقيب عليك مطلع حتى على ماتخفيه الصدور قبل أن يكتب في سطور فصدق الله العظيم حين قال ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
فكن بنصحك وصراحتك هَادفاً ومُصلحاً لا مفسداً

 

أُضيفت في: 6 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 17 ربيع أول 1439
منذ: 7 شهور, 11 أيام, 16 ساعات, 40 دقائق
0

التعليقات

136508
  • نيو كوست
  • eagle
أراء وكتاب
إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبةإنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبةحيدر حسين سويري2018-07-16 10:41:45
التصعيد الإسرائيلي وشروط التهدئةالتصعيد الإسرائيلي وشروط التهدئةد. فايز أبو شمالة2018-07-15 07:46:40
آفة الدروس الخصوصية والثانويه العامهآفة الدروس الخصوصية والثانويه العامهرفعت يونان عزيز 2018-07-13 15:37:18
أجواء ملتهبة وحلول غائبةأجواء ملتهبة وحلول غائبةثامر الحجامي2018-07-12 20:36:30
معركة بدر فى خرافات السيرةمعركة بدر فى خرافات السيرةد.أحمد صبحي منصور2018-07-12 02:03:15
حلويات الحاكم أكاذيبهحلويات الحاكم أكاذيبهد. فايز أبو شمالة2018-07-10 04:05:03
لا اريده معى فى الجنةلا اريده معى فى الجنةعادل عبدالستار العيلة 2018-07-09 12:38:16
أيها المصلحون ضاق بنا العيش !أيها المصلحون ضاق بنا العيش !أحمد محمود سلام2018-07-07 13:33:51
إبداعات
سألوني عن الوطنسألوني عن الوطنكرم الشبطي2018-07-16 15:35:41
نص شعري: الليلنص شعري: الليلبادر سيف * الجزائر2018-07-15 15:08:37
حلل وفكر وتأملحلل وفكر وتأملكرم الشبطي2018-07-15 07:54:45
مُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-07-15 07:26:26
القادم أخطر مما مرالقادم أخطر مما مركرم الشبطي2018-07-14 00:45:34
أنا مُــــتأنا مُــــتشفيق السعيد2018-07-13 05:47:38
نصوص مرئيةنصوص مرئيةمصطفى محمد غريب 2018-07-12 18:19:52
عزف المساء للصباحعزف المساء للصباحكرم الشبطي2018-07-12 15:59:26
رياح الندم ...رياح الندم ...جمال غريس2018-07-12 15:42:22
مُعَلَّقَةُ كِتَابِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ كِتَابِ الْحُبْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-07-11 16:38:23
طفرة سريعة من الكرمطفرة سريعة من الكرمكرم الشبطي2018-07-09 22:54:12
مساحة حرة
يوميات العطش (2)يوميات العطش (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-07-16 20:32:29
ضربات القدر 31ضربات القدر 31حنفى ابو السعود2018-07-16 17:39:22
قصيدة " عشانك حبيبتي "قصيدة " عشانك حبيبتي "سامح فكري رتيب2018-07-16 12:14:44
الغلبان والنصابالغلبان والنصابشاكر مصطفى2018-07-16 11:09:01
رئيسه كرواتيارئيسه كرواتياهانم داود2018-07-14 13:44:06
شعب قرية منبال .. لا للفتنةشعب قرية منبال .. لا للفتنةرفعت يونان عزيز 2018-07-11 13:45:41
دعوه لكي نتصالح مع انفسنادعوه لكي نتصالح مع انفسنانزار النادي الاقطع2018-07-11 10:34:25
الحمامة واليمامة (6)الحمامة واليمامة (6)سعيد مقدم أبو شروق2018-07-10 14:37:33
ضربات القدر 30ضربات القدر 30حنفى ابو السعود2018-07-10 12:59:35
الحمامة واليمامة (5)الحمامة واليمامة (5)سعيد مقدم أبو شروق2018-07-09 07:23:06
عايش فى غلبعايش فى غلبهانم داود2018-07-09 07:16:40
  • أسعار التذاكر الدولية
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
we
شيفرولية
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر