GO MOBILE version!
ديسمبر620179:14:59 مـربيع أول171439
القدس لفلسطين
القدس لفلسطين
ديسمبر620179:14:59 مـربيع أول171439
منذ: 10 شهور, 10 أيام, 7 ساعات, 2 دقائق, 30 ثانية


مازالت القوي الغربية تعيش في مخططاتها الظلاميه السودويه لإسقاط وتقسيم منطقة الشرق الأوسط و تغيير جغرافيتها الأرضية والبشرية ولأن أمريكا وحلفائها فشلوا فشل ذريعة في إسقاط مصر نقطة التمركز الأساسية في المثلث الذي خططوا أن يمتلكوا نقاطه كما فعلوا بسوريا والعراق أضعفتهم وفككت ترابط شعبهما وحققت مكاسب بليبيا والسودان وامتلكت وتملكت من نفط طهران وجعلها تصنع سلاح نووي ودويلة الجزيرة لمعتها وأظهرتها أراجوز يلعبون بها وهي فرحانة أنها في سيدها وخداع تركيا لتحقيق حلمها في إقامة دولة الخلافة الاسلاميه وساعدهم في ذلك الخلل في تجمع العرب ودول الشرق الأوسط ضد مخطط الأعداء الذي يعمل بالهاء كل نظام بما تشتهيه شهوة العظمة التي يريدها و لفشلهم وكسر جموحهم وتحطم سفينة شهوتهم في تفكيك أو احتلال أو تقسيم مصر بطرقهم الشريرة وقنابلهم العنقودية من الجماعات الإرهابية بمسمياتها المختلفة حاولوا إضعاف اقتصادنا برفع الأسعار والغلاء توجهت للعديد من الطرق الخبيثة الماكرة كمحاولة التفرقة والتمييز وضرب الأقباط وحرق الكنائس ورجال الشرطة والجيش واستشهاد العديد ولفشلهم الذريع اختلت قواهم العقلية فضربوا المصلين بجامع الروضة بسيناء واستشهاد المئات وإصابة المئات وإعلانهم بذلك حالة من الإفلاس في تغيير الوضع أو هدم مصر أو السيطرة عليها بأي جانب استخدم نقل السفارة الأمريكية للقدس وإعلان القدس عاصمة لإسرائيل فهم يعلمون أن القدس هي عاصمة لفلسطين مسلمين ومسيحيين ومن هنا تريد تحريك الدول نحو حرب عربية مصريه ضد إسرائيل وأن فشل ذلك تريد أن تقام حروب علي أساس الدين ثم الطائفة عن طريق زعم كل دين وملة وطائفة أن القدس ملكه لخلق صراع علي من يأخذها وهي غير موجودة معنا بل في أيد أعدائنا فماذا نحن فاعلون بعدما حدث التوقيع من الرئيس الأمريكي ترامب علي نقل سفارة بلاده بالقدس وجعل القدس عاصمة لإسرائيل أعتقد لم ولن يضيع الحق هباء فصوت الحق بكل الطرق المشروعة يحقق العدالة الناجزة فعلي جميع الدول بمنطقة الشرق الأوسط أتحدوا والوقوف في وجه مصدر التمزيق والإخلال بالسلام والأمان وعلي الرئيس الأمريكي / ترامب مراجعة قراره وتراجعه عنه كما حدث في الكثير من قراراته العنترية فالقدس لم لن تكون لإسرائيل .

أُضيفت في: 6 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 17 ربيع أول 1439
منذ: 10 شهور, 10 أيام, 7 ساعات, 2 دقائق, 30 ثانية
0

التعليقات

136512
  • بنك مصر
أراء وكتاب
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
المنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةالمنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةطيرا الحنفي كاتب مغربي ومحام 2018-10-08 18:30:23
لا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريلا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريايفان علي عثمان 2018-10-08 01:36:28
فى ذكرى انتصار اكتوبرفى ذكرى انتصار اكتوبرجمال المتولى جمعة 2018-10-06 22:32:33
حكاية شعب....حكاية شعب....آمال الشرابي2018-10-06 22:18:42
إبداعات
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
اتكلماتكلموليد الوصيف2018-10-02 02:36:24
لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون !لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون ! مصطفى محمد غريب2018-09-28 18:46:03
مساحة حرة
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
حكاية من الشارع (2)حكاية من الشارع (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-04 19:40:49
انها مصر بلد الإرادةانها مصر بلد الإرادةاحمد رمضان محمد2018-10-03 14:45:56
لا ظابط ولا رابطلا ظابط ولا رابط ياسمين مجدي عبده2018-10-03 14:05:44
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر