GO MOBILE version!
ديسمبر19201711:22:16 صـربيع أول301439
رقصة الموت ... ( قصة قصيرة )
رقصة الموت ... ( قصة قصيرة )
ديسمبر19201711:22:16 صـربيع أول301439
منذ: 2 سنوات, 9 شهور, 2 أيام, 14 ساعات, 59 دقائق, 1 ثانية

قرأت الشابة الصغيرة لمياء التي تبلغ من العمر عشرون عاماًَ هذا الإعلان بمجلتها المفضلة التى تتسابق على شرائها وقت صدورها شهرياًَ لتكون أول من يقرأها وسط زميلاتها بالجامعة .. ولكن الذي لفت نظرها أن المجلة لأول مرة تعلن عن مسابقة فى الرقص المبدع وجائزتها ثلاثون ألف دولار... ومضمون الإعلان أن تكون الفتاة المتقدمة لهذه المسابقة جميلة ... رشيقة .. وعمرها لا يقل عن عشرون عاماًَ وأن تقدم إستعراض رقصي مبدع بشكل يفوق العقل ... وحينما قرأت الإعلان وجدت أن شروط المسابقة تنطبق عليها فقررت أن تشترك فيها وأتصلت برقم تليفون المجلة لتسجل أسمها للإشتراك وتقديم إستعراض فى موعد المسابقة وهو أول يوم من الشهر القادم ... ولكن أخذت تفكر كيف أصمم رقصة إبداعية من تأليفى لأشترك بها وتكون مختلفة عن بقية المُشتركات ...؟ وظلت تفكر وتفكر إلى أن وصلت لفكرة جيدة وهي أن ترقص وسط النيران المشتعلة وأطلقت على هذه الرقصة إسم ( رقصة الموت ) ... وبالفعل إختارت لمياء إسطوانة الموسيقى المناسبة وسط العديد من الإسطوانات وأشعلت بعض الشموع ووضعتها على الأرض وقامت بالتدريب على الرقص وسط الشموع وظلت تتدرب على هذه الرقصة فى المنزل بشكل إستعراضي مختلف لمدة أسبوعين قبل بدء موعد المسابقة... وبالرغم من أن مدة التدريب قليلة إلا أنها أستطاعت أن تصمم رقص إبداعي كالراقصات المحترفات ... وقبل موعد المسابقة بثلاثة أيام أتصل بها مندوب المجلة ليؤكد لها بأن لا تتأخر عن موعد الحفل الذي سيبدأ فى الساعة العاشرة مساء كما أستفسر منها عن نوع إسم الرقصة حتى يتم تجهيز المسرح بتصميم الديكور الملائم ... وفى الموعد المحدد توجهت لمياء الشابة الصغيرة وسط العشرات من الفتيات المُشتركات في هذه المسابقة ... ولكن وجدت المفاجأة بأن جميع الفتيات راقصات محترفات في فرق مشهورة ... وجلست تفكر كيف سأكسب المسابقة وسط هؤلاء...؟ فانا لا شئ وسطهم ...! وبدأت المسابقة ولجنة التحكيم تشاهد إستعراض رقصة كل فتاة تلو الأُخرى ... ثم نادت اللجنة على لمياء ... ودخلت المسرح وقلبها يدق بسرعة والمسرح مُجهز بالنيران المشتعلة في كافة الجوانب والوسط على شكل وردة كبيرة من النيران بتصميم رائع وبدأت الموسيقى مع أول خطواتها فى الرقص وظلت ترقص وسط النيران وهي خائفة وتشعر بأنها وسط فرن ساخن ... النيران حقيقية مختلفة تماماًَ عن نور الشموع ... وجدت لمياء نفسها لأول مرة وهي غير قادرة على الوقوف على خشبة المسرح ولم تستطيع رؤية أي شئ أمامها ... دقائق .. ودقائق ... وقعت الفتاة الصغيرة على خشبة المسرح وسط النيران ... ولم تستطيع أن تكمل الرقصة وأقفل الستار ... أسرع أعضاء اللجنة نحو لمياء للإطمئنان عليها... لكن كانت قد فقدت الوعي تماماًَ وظلت في غيبوبة .. !!!
جاءت سيارة الإسعاف لنجدتها... وهناك في المستشفى أكد الطبيب المعالج لأسرتها بأنها تعرضت لصدمة عصبية شديدة كادت أن تنهي بحياتها لولا تدخل عناية الله ... ظلت لمياء الشابة الصغيرة تعاني من آثار رقصة الموت التى قامت بتصميمها بنفسها ولم تكملها على المسرح يوم المسابقة ...!

أُضيفت في: 19 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 30 ربيع أول 1439
منذ: 2 سنوات, 9 شهور, 2 أيام, 14 ساعات, 59 دقائق, 1 ثانية
0

التعليقات

136913
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
هذا .. ما لم يقله الرئيس !هذا .. ما لم يقله الرئيس !الحسين عبدالرازق2020-09-19 15:27:25
أكذوبة وأد العرب للبناتأكذوبة وأد العرب للبناتسامح عسكر2020-09-16 21:59:45
هوليوود الشرق لا تنتظر اعترافكهوليوود الشرق لا تنتظر اعترافكخالد منتصر2020-09-16 21:30:37
قصة أمقصة أمالدكتوره ريهام عاطف2020-09-16 17:01:04
والفيلم ده قصة ولا مناظر؟!والفيلم ده قصة ولا مناظر؟!الحسين عبدالرازق2020-09-12 09:28:13
صناعة التعليمصناعة التعليممصطفى محمد أحمد علي2020-09-10 10:24:41
جيوش الدبلوماسية المصريةجيوش الدبلوماسية المصريةد.مرفس مدحت فخري2020-09-03 16:53:43
أقلام وإبداعات
نصوص ...نصوص ...ايفان علي عثمان 2020-09-18 21:40:10
شبابنا والسلفشبابنا والسلفمستشار / أحمد عبده ماهر2020-09-16 21:48:08
نص شعري: تراتيل الزمن الضائعنص شعري: تراتيل الزمن الضائعبادر سيف2020-09-15 10:02:18
صابرحجازي يحاورالشاعرة العراقية ايمان رسول الكافيصابرحجازي يحاورالشاعرة العراقية ايمان رسول الكافيالاديب المصري صابر حجازى2020-09-13 07:28:44
أزمة ثقافة ام أزمة أخلاقأزمة ثقافة ام أزمة أخلاقهاجر محمد موسى2020-09-07 05:39:55
كونى شظاياكونى شظاياعبدالمعز صفوت2020-09-06 18:04:37
هلت ليالي الهناهلت ليالي الهنامحمد محمد علي جنيدي2020-09-06 03:59:23
قصة قصيرة- العنكبوت الصيادقصة قصيرة- العنكبوت الصيادمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-04 07:17:41
عن سماء في عينيكِعن سماء في عينيكِالشاعر / أيمن أمين أبو لبدة 2020-09-02 15:07:27
ماذا يعني أن تكون هي "عربية"؟ماذا يعني أن تكون هي "عربية"؟منار الحريري2020-08-30 11:29:13
مساحة حرة
يا أخي العربييا أخي العربيكرم الشبطي2020-09-19 19:03:47
ليالي الخريفليالي الخريفأسامة عبدالناصر2020-09-19 18:05:51
مصر البيضاء ومصر الاخرىمصر البيضاء ومصر الاخرىد.عوض النقر بابكر محمد 2020-09-19 17:22:23
الصبرالصبرمنار الحريري2020-09-18 15:25:16
الغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءالغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءد مازن سلمان حمود2020-09-15 17:07:39
ثنائيات هو وهيثنائيات هو وهيإيناس ثابت2020-09-09 14:06:55
كورونا بين التهاون والاستهتاركورونا بين التهاون والاستهتارجمال المتولى جمعة 2020-09-09 11:53:37
عظيمة يا مصرعظيمة يا مصر ياسمين مجدي عبده2020-09-06 20:17:28
إذا كنت من أولئك فأنت محظوظإذا كنت من أولئك فأنت محظوظمنار الحريري2020-09-04 19:16:48
نستلة
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر