GO MOBILE version!
ديسمبر2920173:06:37 صـربيع آخر101439
أردوغان في السودان .. وإسرائيل وزيدان !!
أردوغان في السودان .. وإسرائيل وزيدان !!
ديسمبر2920173:06:37 صـربيع آخر101439
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 28 أيام, 3 ساعات, 13 دقائق, 3 ثانية


الزيارة التي قام بها رئيس الدولة التركية للخرطوم والتي منح خلالها الرئيس السوداني جزيرة " سواكن " الواقعة علي البحر الأحمر لتركيا فتحت الباب مجدداً لطرح العديد من الأسئلة التي لو تمكنّا بعد الإتكال علي الله من إيجاد أجوبة لبعضها لكان بإستطاعتنا فك طلاسم المؤامرة الهلامية التي حيكت خيوطها للأسف بأيدي البعض من حكام الدول التي لطالما مددنا لهم يد العون ظناً منا بأنهم وكما ظللنا لعقود طويلة ننعتهم بالإخوة والأشقاء ودارت دائرة الزمن وشاءت إرادة الله أن ينكشفوا وتنكشف حقيقة ما باتوا يضمرون لبلدنا من صفحات الغدر والخيانة !
بلدنا هذا الذي لم يتأخر يوماً عن تقديم كل ما حوزته من أجل إنتشالهم من براثن ثالوث التخلف من فقر وجهل ومرض عبر إرسال مئات الأطباء والمُعلمين، بل والجنود المدافعين عن أراضيهم ...
فما كان منهم إلا أن قاموا بقضم تلك الأيادي الخيرة وطعن الظهور الفتيّة بخناجر خيانتهم الصدئة ، ولم ينالنا منهم شر واحدٌ بل شرور مستطيرة !
علي أية حال ..
سنبدأ الآن بسماحكم بطرح بعض الأسئلة الحيري ، التي وكما ذكرنا لو حصلنا علي أجوبة لبعضها فسنتمكن من فك طلاسم المؤامرة .
ــ جاءت زيارة أردوغان للسودان متزامنة مع عقد إجتماع عسكري ثلاثي لرؤساء أركان كل من قطر والسودان وتركيا فهل هي مصادفة ؟
ــ قال الرئيس التركي بأن ( هناك ملحقاً للإتفاق لن أتحدث عنه الآن ) فهل يعتبر هذا تلميح عن إعتزام تركيا لإنشاء قاعدة عسكرية لها في الجزيرة السودانية ؟؟
ــ تمتلك تركيا لقواعد عسكرية في كل من قطر والصومال فهل تسعي لإنشاء قاعدة ثالثة في السودان من أجل مد نفوذها العسكري في منطقتنا ؟
ــ ظلت جزيرة سواكن السودانية مقراً للحكم العثماني في الفترة من 1821 و1885 ، وكان السلطان سليم الأول قد غزاها في القرن السادس عشر الميلادي .. فهل يسعي السيد أردوغان إلي إستعادة أمجاد الخلافة العثمانية في إفريقيا بعد أن باءت كل محاولاته في الإنضمام للإتحاد الأوروبي بالفشل ؟
ــ إعتبر الأتراك حصولهم علي سواكن خطوة لتأمين البحر الأحمر ، فماذا عن تأمين مصر التي يتعلق أمنها القومي بالدرجة الأساس بالبحر الأحمر ؟ ألا يشكل هذا التواجد التركي تهديداً مباشراً لأمن مصر القومي ؟
ـــــــ كان هذا عن تركيا ، نأتي الآن إلي السودان ـــــــ
ــ ماذا عن الشعب السوداني ؟ هل قام الرئيس البشير بطرح الموضوع علي الرأي العام للتعرف علي آراءه قبل الإقدام علي إتخاذه للقرار ؟ خاصة وأن ملايين السودانيين يرون في زيارة أردوغان للخرطوم عودة للأطماع التركية في بلادهم .
ــ هل أقدم رئيس جمهورية السودان علي إتخاذ قراره هذا بعد أن قوبل طلبه السابق لروسيا أثناء زيارته الأخيرة إلي هناك بإقامة قاعدة عسكرية لها في بلاده بالرفض فقام بالسير علي نهج أردوغان بالتوجه إلي تركيا بعد فشله في روسيا ، تماماَ كما هرب رجب الطيب لإفريقيا بعد فشله في الإنضمام لأوروبا ؟؟
ــ هل منح البشير سواكن لتركيا نكاية في مصر والمملكة السعودية ؟ بعد أن قرراللجوء إلي التحكيم الدولي للحصول علي حلايب وشلاتين من مصر ؟ وللسودان قواتها العسكرية في اليمن والتي تعتبر ورقة ضغط علي المملكة ، أم أنه قد أراد الإنفتاح باتجاه الغرب وهو الذي كان قدصدر بحقه مذكرة توقيف من قبل المحكمة الجنائية الدولية منعته علي أثرها أمريكا من دخول أراضيها في العام 2013 !
ــ تمثل إمارة قطر مركز الإسلاميين في المنطقة ، فيما تولت تركيا قيادة التوجه الإسلامي الجديد فهل يصبح السودان هوالمدخل والأداة المباشرة لتنفيذ مخططاتهم ؟ وهل لجماعة الإخوان الإرهابية علاقة بالقرار؟
كانت تلك هي الأسئلة التي نري أن الأيام القادمة ستكون حُبلي بالأجوبة النموذجية عليها .
وأخيراً نقول ...
كما أن هناك أسئلة تبحث عن أجوبة ، هنالك أيضاً أجوبة تحمل في طياتها أسئلة ..
ماذا يريد يوسف زيدان ؟؟؟
( سفارة إسرائيل في القاهرة تشكر يوسف زيدان لتصريحاته حول القدس )
قالت السفارة الإسرائيلية في القاهرة " أسعدنا سماع أقوال الكاتب والمؤرخ يوسف زيدان، ووصفه للعلاقات الحميدة بين اليهود والمسلمين حتى قبل ظهور النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحتى أيامنا هذه، مشيرا إلى ان جذور الحروب بين الطرفين تعود إلى المتطرفين " .

لا تعليق !!

أُضيفت في: 29 ديسمبر (كانون الأول) 2017 الموافق 10 ربيع آخر 1439
منذ: 3 سنوات, 10 شهور, 28 أيام, 3 ساعات, 13 دقائق, 3 ثانية
0

التعليقات

137125
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر