GO MOBILE version!
فبراير1220182:51:18 مـجمادى أول261439
ما جدوى اللقاء الفلسطيني الاسرائيلي في دبلن ..!
ما جدوى اللقاء الفلسطيني الاسرائيلي في دبلن ..!
فبراير1220182:51:18 مـجمادى أول261439
منذ: 6 شهور, 9 أيام, 9 ساعات, 32 دقائق, 36 ثانية



كشف النقاب عن لقاء فلسطيني-اسرائيلي جرى بعيدًا عن الأنظار في دبلن بايرلندا، وذلك في محاولة"لانقاذ"العملية السياسية واعادة عجلة المفاوضات الى مسارها.

وضم هذا اللقاء، الذي انعقد تحت رعاية جمعية التفكير، أعضاء كنيست ومسؤولين اسرائليين منهم أكرم حسون وصالح سعد وجيليك بار وغيرهم، ومن الجانب الفلسطيني شارك نواب سابقين وحاليين عرف منهم وزير الاوقاف الفلسطيني محمود الهباش، وأشرف العجرمي وأنور أبو عيشة وزياد درويش وتهاني أبو دقة وسميح العبد وآخرين.

وطرحت في اللقاء تصورات ورؤى جديدة لاستمرار العملية السلمية.

والمفاجىء أن هذا اللقاء جرى في الوقت الذي أعلنت فيه القيادة الفلسطينية في المجلس المركزي الفلسطيني الأخير، تبنيها لحركة المقاطعة لدولة الاحتلال، وتعليق الاعتراف باسرائيل، ووقف التنسيق الأمني بكل أشكاله مع سلطات الاحتلال، والطلب من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومؤسسات دولة فلسطين البدء في تنفيذ ذلك.

كما أن اللقاء عقد في وقت تتعاظم فيها الهجمة الامبريالية والصهيونية ضد شعبنا الفلسطيني باعلان الرئيس الامريكي ترامب القدس عاصمة لاسرائيل، ونقل السفارة من تل ابيب للقدس، فضلًا عن رفض القيادات والشخصيات الوطنية والفصائل الفلسطينية بمختلف مسمياتها لصفقة القرن، الرامية الى تصفية الحق الفلسطيني وشطب قضية اللاجئين من القاموس السياسي، وغير ذلك من محاولات ومشروعات تستهدف القضية الفلسطينية، والمشروع الوطني الفلسطيني.

والسؤال المطروح:ما جدوى هذه اللقاءات بعد أكثر من مرور اكثر من عقدين ونصف على اتفاق اوسلو، والمفاوضات غير المجدية على امتداد هذه السنوات، التي وصلت الى طريق مسدود، ولم تجلب سوى الدمار والخراب والويلات على الشعب الفلسطيني، واستشراس سرطان الاستيطان الكوليونالي في القدس والضفة الغربية، ومحاصرة وتطويق قطاع غزة، واجتياحاته المتكررة، واستهداف المقاومة والاطفال والنساء وكبار السن، واعتقال الالاف من الفلسطينيين.

لقد ثبت بالدليل القاطع ان اسرائيل غير معنية بالسلام، وانما هدفها من المفاوضات هو كسب الوقت ليس الا، لفرض المزيد من الوقائع على أرض الواقع، بغية تكريس احتلالها للأراضي الفلسطينية، وتهويد الأرض، وعزل القدس.

وعليه، فان شعبنا وقواه الوطنية التقدمية الديمقراطية والاسلاميه، يرفضون مثل هذه اللقاءات غير المجدية والنافعة، التي تجمل فقط صورة الاحتلال، وتجعل منه حملًا وديعًا وحمامة سلام، وهو ليس كذلك.

وغني عن القول، أن هذا اللقاء يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك التناقض بين الفكر والممارسة، وبين التصريحات والأفعال، والقيادة الفلسطينية مطالبة في هذه المرحلة الخطيرة بالقول الفصل، والموقف الثابت الراسخ الواضح، دون تأتأة في رفض كل المشاريع والمخططات التي تستهدف قضية شعبنا ومشروعه التحرري، والعمل بجدية لتنفيذ قرارات المركزي الفلسطيني الأخيرة، اذا كانت فعلاً جادة في أقوالها وتصريحاتها وحفظ ماء وجهها، وأن تعلن بصريح العبارة عن احتضار العملية السلمية وموت اوسلو، بعد القرار الامريكي بشأن القدس..!!


 

أُضيفت في: 12 فبراير (شباط) 2018 الموافق 26 جمادى أول 1439
منذ: 6 شهور, 9 أيام, 9 ساعات, 32 دقائق, 36 ثانية
0

التعليقات

137956
  • بنك مصر
أراء وكتاب
حزب الدعوة يشعر بالخطر!حزب الدعوة يشعر بالخطر!حيدر حسين سويري2018-08-17 19:50:43
20أوت1955م بالشمال القسنطيني  ذكرى وعبرة20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرةالدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة2018-08-16 15:12:58
تهنئة قلبية لشعب مصرتهنئة قلبية لشعب مصررفعت يونان عزيز 2018-08-16 14:23:12
هل داعش صناعة أمريكية؟!هل داعش صناعة أمريكية؟!رافت عبد الحميد الدشناوى2018-08-14 13:44:11
تداعيات تشكيل الحكومة العراقيةتداعيات تشكيل الحكومة العراقيةمصطفى محمد غريب2018-08-14 09:45:45
عودوا لصوايكم يا شبابعودوا لصوايكم يا شباب ياسمين مجدي عبده2018-08-13 21:05:50
حق الشعب ..قبل حقوق الانسانحق الشعب ..قبل حقوق الانسانخالد احمد واكد 2018-08-12 11:41:24
المرأة تحت وطأة المقارنةالمرأة تحت وطأة المقارنةجوتيار تمر2018-08-12 08:55:51
حمل زايد علي التعليم والمعلمينحمل زايد علي التعليم والمعلمينحماد حلمي مسلم2018-08-12 01:25:52
إبداعات
لاتهدئة قبل المصالحةلاتهدئة قبل المصالحةكرم الشبطي2018-08-18 04:04:42
بحثت عن طفل صغيربحثت عن طفل صغيركرم الشبطي2018-08-17 17:42:00
أشعاري وحنينكأشعاري وحنينكحمدي الروبي2018-08-17 11:10:59
مُعَلَّقَةُ وَرْدَةِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ وَرْدَةِ الْحُبْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-08-17 09:13:25
مُعَلَّقَاتِي السِّتُّونْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِيمُعَلَّقَاتِي السِّتُّونْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-08-16 08:05:53
دثرينيدثرينيحمدي الروبي2018-08-13 21:08:37
كبريائي والكرمكبريائي والكرمكرم الشبطي2018-08-13 19:30:35
دعني ... وزهرآ آ آ !دعني ... وزهرآ آ آ !محمود قاسم أبوجعفر2018-08-13 18:01:00
قافية القصيدة ليست حرفقافية القصيدة ليست حرفكرم الشبطي2018-08-12 22:30:40
مساحة حرة
تكريم دكتور طارق الجيشتكريم دكتور طارق الجيشناديه شكري2018-08-17 21:59:10
حبيبتيحبيبتيسامح فكري رتيب2018-08-16 12:37:31
مدرسة بابا طاهر (1)مدرسة بابا طاهر (1)سعيد مقدم أبو شروق2018-08-15 18:19:52
ارادوها لناارادوها لناكرم الشبطي2018-08-15 15:20:46
ضربات القدر 41ضربات القدر 41حنفى أبو السعود 2018-08-12 21:36:24
ضربات القدر 40ضربات القدر 40حنفى أبو السعود 2018-08-11 08:23:05
لقاء مع مرشحلقاء مع مرشحمؤمن صلاح الدين2018-08-08 18:22:28
ضربات القدر 39ضربات القدر 39حنفى أبو السعود 2018-08-08 15:06:12
ضربات القدر 38ضربات القدر 38حنفى أبو السعود 2018-08-08 02:29:16
بشكر هذا الكيان المحترمبشكر هذا الكيان المحترم محمد مجدى 2018-08-07 10:44:23
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر