GO MOBILE version!
مارس13201812:03:03 مـجمادى آخر251439
في ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان محمود درويش
في ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان محمود درويش
مارس13201812:03:03 مـجمادى آخر251439
منذ: 6 شهور, 13 أيام, 2 ساعات, 15 دقائق, 15 ثانية

 
تحل اليوم ذكرى ميلاد شاعر الوطن والثورة والانسان والتراب محمود درويش، فمثل هذا اليوم جاء درويش الى الدنيا وعانق نور الحياة، العام ١٩٤١في قرية البروة الفلسطينية"المهجرة"قضاء عكا.
ورغم أنه رحل عن عالمنا قبل عقد من الزمن الا أنه ما زال وسيبقى يعيش فينا، ولن يغيب أبدًا.
محمود درويش هو من أنقى وأجمل الأصوات الشعرية المعاصرة، ومن أهم وأبرز شعراء الكفاح والثورة والمقاومة الفلسطينية، وأبلغهم قولًا ، وأكثرهم مزجًا بين الوطن والحبيبة الأنثى.
كان جميلًا في كل شيء، في فلسطينيته وانسانيته وقصيدته، وكان يرى ما لا نراه في الحياة والسياسة، ويعبر عنها بلغة خاصة ومميزة، وكأنه خلق ليكتبها.
ومحمود درويش لم يقع في شرك الشعر النخبوي يومًا، ولو أن جمهوره الواسع العريض لم يستوعب شعريته الأخيرة. فهو عرف كيف ينسج علاقته بالذاكرة المزدوجة، ذاكرته الشخصية وذاكرته الثقافية.
وحملت جملته الشعرية الكثير من المعاني والدلالات والايحاءات والاستعارات والتناص، وكان يتقن لغة الاشارة التي تختصر الكلام بجوهره والأشياء بما وراءها والزمن بلحظته الحية.
وقد بقيت المزاوجة بين الأرض والحبيبة، وبين العاشق الوطن مدخلًا شبه متاح للولوج الى عالم محمود درويش المتعدد، وأصبح الحديث عن هذه الثنائية أشبه بالمقاربة الجاهزة السهلة.
غير أن قصائده المتوالية عبر المراحل التي مر بها عمقت هذه العلاقة الجدلية بين الأرض والحبيبة لتحرر الثنائية من مبدأ التقابل ظاهرة الأرض والحبيبة في صورة واحدة بل في كينونة واحدة، وجاءت القصائد الأخيرة التي كتبها برهافة وشفافية قصوى وشعرية عالية، قصائد بل أناشيد حب، لا تتحرر من أسر التاريخ الا بمقدار ما يغرق في استحيائه.
محمود درويش علمنا أن القصيدة حلم لا يكتمل، وأن الحياة نبض لا يصمت، وعلمنا كيف يكون الشعر خفيفًا مثل النثر، وكيف يكون مثل الريح عميقًا عاصفًا واضحًا جليًا وصادقًا ، ويبقي أثرًًا لفراشة حب.
محمود درويش لم يكتب وصيته الأخيرة، بل واصل حلمه الشعري حتى النهاية، وهو لا يزال يشاركنا أحلامنا، في وقت نام فيه الكثيرون وهم واقفين.
لقد اختار محمود درويش التراب، بعد أن زرع الكلمات، وحصد صوتنا المجلجل على ظل المدائح والحصار وسرير الأغنيات.

 

أُضيفت في: 13 مارس (آذار) 2018 الموافق 25 جمادى آخر 1439
منذ: 6 شهور, 13 أيام, 2 ساعات, 15 دقائق, 15 ثانية
0

التعليقات

138681
  • بنك مصر
أراء وكتاب
كشف النقاب عن مصاير الموجوداتكشف النقاب عن مصاير الموجوداتابراهيم امين مؤمن2018-09-24 16:04:36
أهلاً ومرحباً مدرستيأهلاً ومرحباً مدرستيرفعت يونان عزيز 2018-09-24 12:49:58
الغذاء والطاقةالغذاء والطاقةد.مازن سلمان حمود2018-09-22 22:46:21
الحرية لرجا اغباريةالحرية لرجا اغباريةشاكر فريد حسن 2018-09-22 07:17:52
مشكلة كل سنةمشكلة كل سنة ياسمين مجدي عبده2018-09-17 14:11:54
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةقضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةحيدر حسين سويري2018-09-16 23:10:36
وجوهوجوه ياسمين مجدي عبده2018-09-15 19:54:16
نظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةنظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةزكريا فايز الخويسكي2018-09-15 16:17:30
سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!أحمد محمود سلام2018-09-15 13:46:44
نَرمِيننَرمِينحيدر حسين سويري2018-09-13 19:52:47
إبداعات
أمي وردة الجنانأمي وردة الجنانطاهر مصطفى2018-09-24 15:19:53
ستبقى الساطع الشامخستبقى الساطع الشامخمصطفى محمد غريب2018-09-23 18:57:31
كؤوس الهواءكؤوس الهواءمحمود خطاب2018-09-23 06:35:13
أحمدأحمدعلي عمر خالد 2018-09-22 10:11:51
بنت قلبيبنت قلبيمحمد مبارز2018-09-20 13:35:32
إلتئام الجراحإلتئام الجراحعلي عمر خالد 2018-09-19 05:26:36
فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ)فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ) محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-09-18 07:22:53
وجع قلبوجع قلبعلي عمر خالد 2018-09-17 12:35:53
تأنيب الضميرتأنيب الضميرعلي عمر خالد 2018-09-17 12:33:56
مساحة حرة
ضربات القدر 55ضربات القدر 55حنفى أبو السعود 2018-09-24 04:12:04
العقل والذاتالعقل والذاتاشرف محمود حسن2018-09-23 18:55:51
أغلى من الياقوتأغلى من الياقوت ياسمين مجدي عبده2018-09-22 14:50:56
باحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود  سفير الثقافة الـجزائرية...محمد حسين طلبيباحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود سفير...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة 2018-09-22 06:58:56
ضربات القدر 54ضربات القدر 54حنفى أبو السعود 2018-09-22 06:12:39
ضربات القدر 53ضربات القدر 53حنفى أبو السعود 2018-09-18 22:48:03
في الجنة مع الطيبينفي الجنة مع الطيبينهالة محمد2018-09-17 00:46:19
ضربات القدر 52ضربات القدر 52حنفى أبو السعود 2018-09-16 20:05:01
حكايات و بنعيشهاحكايات و بنعيشهاسامح فكري رتيب2018-09-16 14:06:24
لماذا لا تفهمنيلماذا لا تفهمنيعبد الوهاب اسماعيل2018-09-14 23:35:03
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر