GO MOBILE version!
أبريل14201811:23:06 مـرجب281439
النبوءة السياسية وتغييب الوعي [ 1 ]
النبوءة السياسية وتغييب الوعي [ 1 ]
أبريل14201811:23:06 مـرجب281439
منذ: 9 شهور, 6 أيام, 14 ساعات, 23 دقائق, 22 ثانية


وفي هذا المقال نحاول قراءة النبوءات السياسية الواردة في المدونات السلفية السنية والشيعية، بغية معرفة عمق الحضور السياسي في تلك المشاهد والوقائع الدامية، وفي صناعة حزمة من النبوءات كانت بمثابة حجر الزاوية في منع الوعي والتفكير الجمعي من قراءة تلك الأحداث واستنطاق دوافعها. ويبدو أن تلك الأنظمة التي قامت بعد تلك الأحداث كانت تبحث عن شرعية دينية واستقرار سياسي، لأنها تأسست بالسيف على أساس عرقي أسري، ومن هنا كان سعيها لفتح مجالات التحديث وتدوين الأسانيد والروايات لتحقيق الشرعية الدينية، واستقرار الاجتماع السياسي، وذلك بتغيب الوعي الجمعي في معرفة أسباب ودواعي تلك الأحداث من خلال صناعة حزمة من الأسانيد والنبوءات المنسوبة لرسول الله (ص) تصور الأحداث، وتفصل المواقف، وتبرز المصيب من المخطئ، وتنزع عنها الدوافع الإنسانية والمصالح السياسية والنزعات العرقية الجهوية(= الثوب المدنس)، وفي المقابل تضفي هذه النبوءات المزعومة ثوب المقدس على تلك الأحداث والوقائع المريرة حيث تغلفها بسلسلة نبوءات في إطار غيب الله وقدره وسنة ابتلائه لرفع أعراق، وإكرام أقوام دون غيرهم.
لا يخفى على مطلع في كتب الحديث والعلل وفنونه أن من أبرز أسباب ودواعي الوضع وصناعة الأسانيد وخلق المتون يكمن وراءه السبب السياسي، لأن الأنظمة الأسرية التي قامت بعد مقتل عثمان كانت بحاجة ملحة إلى شرعية دينية تتكيء عليها في شرعيتها السياسية والعسكرية في مقاتلة المخالفين والناقدين والمتمردين على سلطتها، فكان لابد من تأسيس الحلف الاستراتيجي بين (السيف، والقلم) السلطة السياسية والسلطة الدينية. وهذا المنطق شمل سائر الأنظمة التي تولت إدارة حكم البلاد والعباد في مرحلة تأسيس المؤسسات المودلجة والمدونات المذهبية والطائفية عبر تاريخ المسلمين؛ من أموية، وعباسية، وسنية، وشيعية وهلم جرا.
لا نقصد في هذا المقال نقد تأسيس المؤسسات والمدونات المودلجة، وإنما فقط الوقوف عند أثر مرويات النبوءات السياسية في تغييب الوعي وحجب العقل الجمعي، فمثلا عند ما يذكر حذيفة بن اليمان أنه قال: والله ما أدري أنسي أصحابي أم تناسوا، والله ما ترك رسول الله من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلائمائة فصاعدا إلا قد سماه لنا باسمه واسم أبيه واسم قبيلته.( أبو داود في كتاب الفتن والملاحم، باب ذكر الفتن ودلائلها) ، يعني أن هذه النبوءة فصلت كل الأحداث إلى يوم القيامة، من حيث اسم القائد وملفه الشخصي، مما يعني عدم حاجة المسلم إلى إعمال عقله في قراءة الأحداث وتحليلها، لأن النبوءة قد كفته معاناة التفكير والتحليل، وفك الاشتباك بين الحقيقة والخيال. واللافت للنظر أن اسماء قيادات الفتنة التي قتل فيها عثمان لم يرد ذكرها في ثنايا سجل نبوءة حذيفة ابن اليمان، والسبب لأن مقتل عثمان بسبب عدم خلع نفسه من الخلافة فقد كان متمسكا بنبوءة أخرى يبدو أنها كان أكثر أهمية في عملية التوظيف وتغييب الوعي الجمعي.
فقد تضافرت جهود صناع الأسانيد في زمن استقرار حكم بني أمية على انتاج حزمة من النبوءات السياسية لصالح عثمان (الخليفة) كفيلة بصرف نظر العقلاء عن قراءة الأحداث قراءة منطقية، فقد روى الراوي عن النبي (ص) أنه قال: يا عثمان إنه لعل الله يقمصك قميصا؛ فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه لهم. (سنن الترمذي وقال. هذا حديث حسن غريب). وفي رواية ابن ماجه: يا عثمان إن ولاك الله هذا الأمر يوما فأرادك المنافقون أن تخلع قميصك الذي قمصك الله فلا تخلعه. قال المباركفوري شارح الترمذي: (فإن أرادوك على خلعه) أي حملوك على نزعه ( فلا تخلعه لهم) يعني إن قصدوا عزلك عن الخلافة فلا تعزل نفسك عنها لأجلهم لكونك على الحق وكونهم على الباطل. فلهذا الحديث كان عثمان ما عزل نفسه حين حاصروه يوم الدار. ( تحفة الاحوذي بشرح جامع الترمذي،ابواب المناقب)، وفي رواية عن أبي سهلة قال: قال لي عثمان يوم الدار إن رسول الله قد عهد إلي عهدا فأنا صابر عليه. (الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح)
ويبدو أن إصرار عثمان (الخليفة) على البقاء في كرسي الحكم كان وفاءا لعهد رسول الله إليه بالخلافة ( إن رسول الله قد عهد إلي عهدا فأنا صابر عليه)، ورفضه من خلع نفسه من السلطة السياسية وبالتالي حرمان الأمة من حقها الأصيل في ممارسة عملية الانتخاب والتعيين والمحاسبة والعزل؛ كان أمرا إلهيا ( لا أخلع ثوبا ألبسنيه الله )، ما يعني بلغة السياسة تكريس لميدأ الثيوقراطية في الحكم، ومن ثم كان مقتله قدرا مقدورا وأمرا مقضيا كما ورد في نبوءة مزعومة ذكرها الحاكم النيسابوري عن ابن عباس أنه قال: كنت قاعدا عند النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذ أقبل عثمان بن عفان، فلما دنا منه قال: يا عثمان تقتل وأنت تقرأ سورة البقرة، فتقع قطرة من دمـك على( فسيكفيكم الله وهو السميع العليم)، وتبعث يوم القيـامة أميرا على كل مخذول، يغبطك أهل المشرق والمغرب، وتشفّع في عدد ربيعة ومضر. ( مستدرك الحاكم، كتاب معرفة الصحابة، قال الحافظ الذهبي في "التلخيص": كذب بحت، وفي الإسناد أحمد بن محمد بن عبد الحميد الجعفي وهو المتهم به. اهـ). ولا يخفى أن نقد الذهبي منصب على رجال الإسناد وليس على شذوذ المتن وغرابته، والدليل أنه قبل بخرافات صحيحة الإسناد كانت أكثر بشاعة من هذه الخرافة التي وصفها بأنها ( كذب بحت) ويمكن التحقيق من ذلك بمراجعة سريعة لسير إعلام النبلاء !!

ومن هنا فإن الاشكال المنهجي ليس في صحة أسانيد ومتون هذه النبوءات المودلجة من عدمها، وإنما يكمن في تغييب وعي المتلقي وأغتيال عقله، من حيث تقديم هكذا نبوءات سياسة في ثوب المقدس مما يشكل حاجزا منيعا بالنسبة للاتباع من قراءة الأحداث والوقائع قراءة منطقية عقلانية في إطارها الإنساني، وسياقها التاريخي، ومساقها التدافعي، وهذا هو موطن الداء ومكمن الخلل.
وبالذات الميثية قدمت الأحداث التي جرت بعد مقتل عثمان ابن عفان وتوالت على الأمة، كالمعركة التي دارت رحاها بين علي ابن أبي طالب الهاشمي، ومعاوية ابن أبي سفيان الأموي المعروفة بمعركة صفين، أو خلافة معاوية ابن أبي سفيان، أو مقتل الحسين في كربلاء.
فمعركة صفين مثلا ورد ذكرها في نبوءة قبل مقتل عثمان وإيمان معاوية بسنين، وذلك من حيث صوابية أحد الفريقين وإدانة الآخر، فقد روى أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري قال: كنا نحمل في بناء المسجد لِبنة لِبنة وعمار بن ياسر يحمل لِبنتين لِبنتين، قال : فرآه رسول الله فجل ينفض التراب عنه ويقول: يا عمار ألا تحمل لِبنة كما يحمل أصحابك ؟ قال: اني أريد الأجر من الله. قال : فجعل ينفض التراب عنه ويقول: ويحَ عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار. وفي البخاري: وكان عمار ينقل لبنتين لبنتين فمرّ به النبي ومسح عن رأسه الغبار وقال: ويح عمار ! تقتله الفئة الباغية، عمار يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار. ( البخاري كتاب الجهاد والسير، باب مسح الغبار عن الرأس)
عن زيد بن أرقم عن النبي قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. ( الترمذي) وفي رواية عمران بن حصين قال بعث رسول الله جيشا واستعمل عليهم علي بن أبي طالب؛ فمضى في السرية فأصاب جارية فأنكروا عليه..... إلى أن قال، فأقبل إليه رسول الله والغضب يعرف في وجهه فقال ما تريدون من علي، ما تريدون من علي؟ إن عليا مني وأنا منه، وهو ولي كل مؤمن من بعدي. ( الترمذي، مسند أحمد) وفي رواية (..... رحم الله عليا، اللهم أدر الحق معه حيث دار) الترمذي. وفي رواية سعد بن أبي وقاص، أن النبي قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى. وفي رواية جابر بن عبد الله زاد فيها..... إلا أنه لا نبي بعدي. (الترمذي، الطبراني ، وأبو يعلى)
-----------
بقلم الدكتور/ عبد الحكيم الفتيوري
كاتب وباحث ومفكر إسلامي ليبي

أُضيفت في: 14 أبريل (نيسان) 2018 الموافق 28 رجب 1439
منذ: 9 شهور, 6 أيام, 14 ساعات, 23 دقائق, 22 ثانية
0

التعليقات

139339
  • بنك مصر
أراء وكتاب
هل تنجح التهدئة بين حركتي فتح وحماسهل تنجح التهدئة بين حركتي فتح وحماسد. فايز أبو شمالة2019-01-19 21:01:51
أنا مع الله قصة نبي الله نوح مع قومهأنا مع الله قصة نبي الله نوح مع قومهإبراهيم مرسى 2019-01-19 20:58:34
لنمو المواطنة .. نطبق القوانينلنمو المواطنة .. نطبق القوانينرفعت يونان عزيز 2019-01-16 07:15:14
معنى الفساد !!معنى الفساد !!حسن غريب 2019-01-15 19:27:15
سباق القراءةسباق القراءةحسن غريب 2019-01-13 22:26:05
إبطال المفرقعات التكفيريةإبطال المفرقعات التكفيريةخالد منتصر2019-01-12 18:58:29
بعثي يطلب صداقتي !بعثي يطلب صداقتي !ثامر الحجامي2019-01-12 08:13:32
جهاد الادعياءجهاد الادعياءعلي الكاش2019-01-11 19:16:58
إبداعات
مُعَلَّقَاتِي السَّبْعُونْ {70} مُعَلَّقَةُ الْغَرَامْمُعَلَّقَاتِي السَّبْعُونْ {70} مُعَلَّقَةُ الْغَرَامْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-01-19 22:44:07
داليدا ... مقاطع شعريةداليدا ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-01-19 22:02:57
في بعدنافي بعدناالشاعر - محمود عرفات2019-01-19 17:38:52
مازال فى قلبى أملمازال فى قلبى أملنبيل زيدان2019-01-18 17:24:01
حُسَيْنُ وَشَيْمَاءْحُسَيْنُ وَشَيْمَاءْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-01-18 16:37:27
تعويذة حب الى الشامتعويذة حب الى الشامشاكر فريد حسن 2019-01-17 06:34:36
نجم الشرقنجم الشرقالشاعر على أحمد2019-01-16 21:51:43
في بيتنافي بيتناكاتيا متوكل 2019-01-16 21:02:00
صباح نادىصباح نادىايمن ابو الدنيا2019-01-16 20:15:45
لا وألف لالا وألف لاطائر الليل الحزين 2019-01-16 16:52:00
أَحْمَدُ عِشْتَ مُدَرِّسَ حُبّأَحْمَدُ عِشْتَ مُدَرِّسَ حُبّ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-01-15 21:13:50
لاتلمْنـــــــــــيلاتلمْنـــــــــــيعبد الله الخيام2019-01-14 12:49:47
مساحة حرة
ضربات القدر 81ضربات القدر 81حنفي ابو السعود 2019-01-19 23:02:54
انا بحبكانا بحبكميدو ابو هريدي2019-01-19 17:42:02
ضربات القدر 80ضربات القدر 80حنفي ابو السعود 2019-01-15 17:07:11
رز مع الملايكةرز مع الملايكةمروة عبيد2019-01-15 02:43:27
مهرجان شتاء طنطورة الاولمهرجان شتاء طنطورة الاول ياسمين مجدي عبده2019-01-13 20:25:20
العيب عيبىالعيب عيبىشريف دياب2019-01-12 04:28:54
العيب عيبىالعيب عيبىشريف دياب2019-01-12 04:27:43
ضربات القدر 79ضربات القدر 79حنفي ابو السعود 2019-01-10 21:10:51
خُطوةً خُطوةخُطوةً خُطوةمروة عبيد2019-01-10 15:07:03
خُطوةً خُطوةخُطوةً خُطوةمروة عبيد2019-01-09 13:02:18
نصائح هامة للمحاميننصائح هامة للمحامينجمال المتولى جمعة 2019-01-08 21:51:18
اوجاع معلماوجاع معلمhassan ghrib ahmed2019-01-08 19:24:57
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر