GO MOBILE version!
مايو8201812:57:51 صـشعبان211439
لماذا يكره الوهابي المرأة ؟!
لماذا يكره الوهابي المرأة ؟!
مايو8201812:57:51 صـشعبان211439
منذ: 5 شهور, 9 أيام, 19 ساعات, 1 دقيقة, 47 ثانية


الضلع الثالث فى مثلث الكراهية المقدسة عند الوهابي والسلفى هو تاء التأنيث، المرأة، الوهابي يريدها ويتلظى فى نيران شهوته البدائية الخام الغريزية الحمقاء الخالية من مذاق الجنس الإنساني، ويكرهها لنفس السبب، لأنها من الممكن أن تخجل تلك الفحولة وتفضح فشله، هو يريدها مجرد وعاء لإفرازاته اللزجة، والمرأة دوماً تحتاج إلى شحنات الحب والعطاء البراقة، وهو لا يستطيع لأنه تعلم النكاح لا الحب، استقوى بالملائكة لإذلالها إن تمنعت وهى مجرمة إن استمتعت، الوهابي أو السلفى يريدها دمية جنس وماكينة إنجاب، إن تعطرت فهى زانية، هى حطب جهنم، إن أدبرت أو أقبلت فمعها الشيطان، هى دنس، نجاسة، إغواء، فتنة، حرام، حية تسعى، ونار تحرق، يكرهها لأنها كانت آلهة الأساطير القديمة، غموضها السحرى جعلها معادل الخلق حين الولادة، ظلت البشرية تمنح لها القرابين وتصلى تحت أقدامها، جاء بعضلاته واستولى على عرشها وقرر وأدها واغتيالها حية وافتراسها على حلبة الفراش!!، نون النسوة تستفز الوهابي الذى من الممكن أن يتنازل ويفاصل فى كل تفاصيل الفقه إلا ما يتعلق بالمرأة، ملابسها.. ميراثها.. حقوقها.. ضربها وعقابها.. ملكيته وحقه فى التعدد.. إلى آخر كل ما هو مرتبط بظروف المكان والزمان بالنسبة لامرأة هى خط أحمر.. إنه الخوف منها ومن ضعفه تجاهها، هذا هو ما يشكل المعادلة الصعبة التى تؤرقه وتعذبه، يحتقرها ويرغبها، رغبته فيها لا تنتهى مثنى وثلاث ورباع، وكلما عدد وضم جوارى وإماء إلى قبيلته كلما عطش أكثر وكأنه يروى ظمأه من ماء البحر المالح، يصرخ مطالباً بختانها لأنها إن تُركت بالبظر كانت هلوكاً تطلب الجنس متعطشة له لذلك يجب تهذيبها حتى لا يحتك بملابسها الداخلية فتهتاج!!، ولكن عندما يبرر التعدد ينسى أنه وصفها بالنشاط والطاقة الجنسية الأعلى ويقول مبرراً التعدد بأن الرجل طاقته الجنسية أعلى وجائع إلى التعدد، إنه جورب التبرير السلفى الأولسايز!، لا طايقك ولا قادر على بعدك هو شعار السلفى مع المرأة.
العلم والفن والمرأة.. كل منها عدو لدود.. وكل منها محطم سدود.. سدود الجهل والفاشية والتخلف.. ولكى ننتصر فى تلك المعركة لا بد أن نستخدم هذا السلاح الثلاثى الفعال، ولكى نبحر إلى شط الحضارة علينا بقارب مجدافه العلم وشراعه الفن ودفته المرأة.
---------
بقلم/ خالد منتصر
كاتب وباحث مصري

أُضيفت في: 8 مايو (أيار) 2018 الموافق 21 شعبان 1439
منذ: 5 شهور, 9 أيام, 19 ساعات, 1 دقيقة, 47 ثانية
0

التعليقات

139730
  • بنك مصر
أراء وكتاب
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
المنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةالمنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةطيرا الحنفي كاتب مغربي ومحام 2018-10-08 18:30:23
لا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريلا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريايفان علي عثمان 2018-10-08 01:36:28
فى ذكرى انتصار اكتوبرفى ذكرى انتصار اكتوبرجمال المتولى جمعة 2018-10-06 22:32:33
حكاية شعب....حكاية شعب....آمال الشرابي2018-10-06 22:18:42
إبداعات
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
اتكلماتكلموليد الوصيف2018-10-02 02:36:24
لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون !لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون ! مصطفى محمد غريب2018-09-28 18:46:03
مساحة حرة
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
حكاية من الشارع (2)حكاية من الشارع (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-04 19:40:49
انها مصر بلد الإرادةانها مصر بلد الإرادةاحمد رمضان محمد2018-10-03 14:45:56
لا ظابط ولا رابطلا ظابط ولا رابط ياسمين مجدي عبده2018-10-03 14:05:44
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر