GO MOBILE version!
مايو1420189:58:57 مـشعبان281439
البطولة نساء غزة
البطولة نساء غزة
مايو1420189:58:57 مـشعبان281439
منذ: 3 شهور, 7 أيام, 2 ساعات, 24 دقائق, 16 ثانية


في غزة تتقدم النساء الصفوف، تزاحم النساء الشباب في المواجهة، يتقدمن، في مشهد ميداني لا يمتلك العقلاء إلا الوقوف له إجلالاً واحتراماً، إنهن نساء فلسطين، لهن وطن مغتصب، ولهن بيت يسكنه اليهودي الغازي، ولهن زوج شهيد أو جريح، إنهن يحتضن الابن والأخ والأمل، ويستنشقن الغاز وسط الجموع، يتقدمن، ويسهمن في إشعال الإطارات، بلا تردد أو وجل، وكأنهن الأشجار الباسقة التي يتفيأ تحت ظلالها عشاق الوطن.
من أراد التعرف على فلسطين، برجالها وشبابها وشيوخها وصباياها فليذهب إلى خطوط الهدنة، هنالك في مخيمات العودة، هنالك فلسطين، بقيادتها، وتاريخها، ومستقبلها، وواهم كل من يظن فلسطين مكاتب ووزارات ورئاسة وضباط أمن، فالذي يريد معرفة فلسطين وشخصياتها، عليه أن يفتش عنهم هنالك، في المواجهة، وسط الجموع، وفي قلب الحشود التي سالت دموعها معاً مع رشة الغاز، وخفق قلبها معاً مع صوت الطلق، وهتفت بصوت واحد، نحن عشاق الوطن.
في يوم فلسطين، في يوم العودة، في يوم التأكيد على أن القدس عربية، وأن رام الله عربية، وأن نابلس والخليل وجنين وسلفيت وبيت لحم بلاد عربية، في يوم الحشد العنيد على خطوط الهدنة، يوم الكرامة والشهداء والجرحى، لا مكان للجبناء والمترددين، في يوم فلسطين لا مكان إلا للعطاء والوفاء، ولا ترى على أرض فلسطين، هنالك في مخيمات العودة، هنالك لا ترى إلا أصحاب النخوة والهمة العالية، ولا ترى في المواجهة إلا أبناء فلسطين الأوفياء الشرفاء، لا ترى الخوار الضعيف المنتفع المتساقط خلف مصالحه وأهوائه، في يوم فلسطين لا ترى في مخيمات العودة إلا الصبايا الصابرات المرابطات، ولا ترى إلا الشباب الأوفياء للوطن فلسطين.
هنالك، على خطوط الهدنة الزائلة، وفي مواجهة الدبابات والمواقع الصهيونية، هنالك تطيب المواجهة، ويلذ التحدي، ويطيب لقاء الموت الذي يفر منه الجبناء، هنالك على خطوط الهدنة تتواصل انتفاضة العودة، ويتواصل الإصرار الفلسطيني على التمسك بحقه في العودة إلى وطنه، مهما كلف ذلك من ثمن، ومهما كلف من تضحية وفداء، دفاعاً عن الوطن فلسطين.
هنالك على خطوط الهدنة الزائلة ترنو العيون إلى رجال الضفة الغربية، إلى الرجال الذين حملوا لواء المقاومة على مر التاريخ، وأوجعوا عدوهم بالمقاومة والانتفاضة، وترنوا العيون إلى فصائل المقاومة الذين أكد الدكتور خليل الحية على أن صبرهم على هذا العدوان الصهيوني لن يطول، وأن هذا العدو الذي تغول على الدم الفلسطيني، مستغلاً السلمية، سيجبر فصائل المقاومة بما في ذلك كتائب القسام على أخذ دورها، والدفاع عن الشعب الفلسطيني، وقضيته العادلة.

أُضيفت في: 14 مايو (أيار) 2018 الموافق 28 شعبان 1439
منذ: 3 شهور, 7 أيام, 2 ساعات, 24 دقائق, 16 ثانية
0

التعليقات

139903
  • بنك مصر
أراء وكتاب
حزب الدعوة يشعر بالخطر!حزب الدعوة يشعر بالخطر!حيدر حسين سويري2018-08-17 19:50:43
20أوت1955م بالشمال القسنطيني  ذكرى وعبرة20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرةالدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة2018-08-16 15:12:58
تهنئة قلبية لشعب مصرتهنئة قلبية لشعب مصررفعت يونان عزيز 2018-08-16 14:23:12
هل داعش صناعة أمريكية؟!هل داعش صناعة أمريكية؟!رافت عبد الحميد الدشناوى2018-08-14 13:44:11
تداعيات تشكيل الحكومة العراقيةتداعيات تشكيل الحكومة العراقيةمصطفى محمد غريب2018-08-14 09:45:45
عودوا لصوايكم يا شبابعودوا لصوايكم يا شباب ياسمين مجدي عبده2018-08-13 21:05:50
حق الشعب ..قبل حقوق الانسانحق الشعب ..قبل حقوق الانسانخالد احمد واكد 2018-08-12 11:41:24
المرأة تحت وطأة المقارنةالمرأة تحت وطأة المقارنةجوتيار تمر2018-08-12 08:55:51
حمل زايد علي التعليم والمعلمينحمل زايد علي التعليم والمعلمينحماد حلمي مسلم2018-08-12 01:25:52
إبداعات
لاتهدئة قبل المصالحةلاتهدئة قبل المصالحةكرم الشبطي2018-08-18 04:04:42
بحثت عن طفل صغيربحثت عن طفل صغيركرم الشبطي2018-08-17 17:42:00
أشعاري وحنينكأشعاري وحنينكحمدي الروبي2018-08-17 11:10:59
مُعَلَّقَةُ وَرْدَةِ الْحُبْمُعَلَّقَةُ وَرْدَةِ الْحُبْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2018-08-17 09:13:25
مُعَلَّقَاتِي السِّتُّونْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِيمُعَلَّقَاتِي السِّتُّونْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-08-16 08:05:53
دثرينيدثرينيحمدي الروبي2018-08-13 21:08:37
كبريائي والكرمكبريائي والكرمكرم الشبطي2018-08-13 19:30:35
دعني ... وزهرآ آ آ !دعني ... وزهرآ آ آ !محمود قاسم أبوجعفر2018-08-13 18:01:00
قافية القصيدة ليست حرفقافية القصيدة ليست حرفكرم الشبطي2018-08-12 22:30:40
مساحة حرة
تكريم دكتور طارق الجيشتكريم دكتور طارق الجيشناديه شكري2018-08-17 21:59:10
حبيبتيحبيبتيسامح فكري رتيب2018-08-16 12:37:31
مدرسة بابا طاهر (1)مدرسة بابا طاهر (1)سعيد مقدم أبو شروق2018-08-15 18:19:52
ارادوها لناارادوها لناكرم الشبطي2018-08-15 15:20:46
ضربات القدر 41ضربات القدر 41حنفى أبو السعود 2018-08-12 21:36:24
ضربات القدر 40ضربات القدر 40حنفى أبو السعود 2018-08-11 08:23:05
لقاء مع مرشحلقاء مع مرشحمؤمن صلاح الدين2018-08-08 18:22:28
ضربات القدر 39ضربات القدر 39حنفى أبو السعود 2018-08-08 15:06:12
ضربات القدر 38ضربات القدر 38حنفى أبو السعود 2018-08-08 02:29:16
بشكر هذا الكيان المحترمبشكر هذا الكيان المحترم محمد مجدى 2018-08-07 10:44:23
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر