GO MOBILE version!
يونيو520183:28:08 مـرمضان211439
صفحات الفيسبوك لنشر المعارف والخير ومنع قواميس الكلام الفاحش [ 2 ]
صفحات الفيسبوك لنشر المعارف والخير ومنع قواميس الكلام الفاحش [ 2 ]
يونيو520183:28:08 مـرمضان211439
منذ: 4 شهور, 13 أيام, 2 ساعات, 7 دقائق, 43 ثانية

أصحاب صفحات الفيسبوك والتي تبلغ الملايين علي مستوي العالم والمكتوبة بجميع اللغات العربي والانجليزي والألماني والعبري والفارسي والفرنسي واليوناني والروسي والصيني والايطالي والتركي والاسباني والكوري والافريقي وغير ذلك من لغات أخري البعض منها عندما ينشر رأي تنويري في أي صفحة طيبة تدعو للتسامح ونشر الصحيح من أمور الخير في أي مجال تجد ضيق الصدر والسب واللعن عند أصحاب الصفحات المسيئة وهذا يظهر من خلال حذف لكل ما هو طيب وخير من كلام حسن ويصرون علي الغلط ومهما حاولنا وحاول الآلاف من دعاة التسامح علي هذه الصفحات وكتابة كلمة طيبة لتصحيح وتوضيح المفاهيم الخاطئة والتي بثها دعاة الجهل في كل زمان ومكان فالكثير من أصحاب الصفحات علي مختلف ألوانها والتي تدعو للعنصرية والتطرف مصرون علي ما هم عليه فهم قد ألفوا ما عليه الأجداد وإن كان خطأ ومخالف لكل الرسالات السماوية والتي دعت للتعاون بين جميع الشعوب في الأرض وأمرت بالعدل والتسامح والسلام وقبول الأخر ونشر الخير دون إكراه لأحد في الدخول فيها ونهت عن العنف والإرهاب في الأرض ودعت لحب الإنسان لأخيه الإنسان فالناس سواسية أمام الله كأسنان المشط ولكن نجد الإصرار علي المفاهيم الحجرية بل واستعمال كل قواميس الكلمات البذيئة ضد من ينشر كلمة تعاون أو رحمة سواء كان مسلم او مسيحي أو يهودي علي صفحته فالكثير من أصحاب الصفحات المجهولة لا يريدون ان يعلموا أي شيء عن قيم الخير والتسامح والتي جاء بها الإسلام والرسالات السماوية الاخري في كل الأمور ولا يكلفون أنفسهم القراءة والدارسة والكتابة والبحث عن الحقيقة في كل قيم الخير التي نزلت من السماء لسعادة الإنسانية وكذلك لا يكلفون أنفسهم القراءة في كل العلوم النافعة في كل علم وصناعة هذا بجانب الهمز واللمز لكل من يوضح لهم كلمة أو أمر صحيح لوجه الله علي صفحاتهم فالعقول قد حصل به تجريف واختراق للأفكار الخاطئة هذا بجانب نشر الفيديوهات التي تسخر من دعاة التنوير وتشويهم فهؤلاء عندهم نقص وضعف وكبر وغطرسة وليس عندهم علما ولا فهم مستنير.
ولذلك يجب علي صفحات الفيسبوك أن تنشر قيم التسامح والرحمة والسلام والمحبة والصدق والخير والمطالبة للدول التي احتلت ارض الغير ظلما وعدوانا برد الحقوق الكاملة لأهلها
ويجب علي صفحات الفيسبوك التي تلتزم الأدب والاحترام من قبل أصحابها المحترمين في كل مكان أن تقف وترد بالكلمة الطيبة علي كل أصحاب الفكر التكفيري ودعاته عند أهل الرسالات السماوية الثلاث وتبين لهم أن الرسالات السماوية كلها جاءت للتسامح وقبول الآخر ونشر الكلمة الطيبة والتعاون بين جميع الشعوب في الأرض والتي جاءت أيضا لنشر الرحمة والمحبة في الأرض وكذلك الرد بالدليل الواضح والحوار البناء علي الذين ينكرون وجود الله وهم الذين ينشرون أفكارهم الضالة والشيطانية علي المواقع الالكترونية وصفحات الفيسبوك المتنوعة علي مستوي العالم وتبين لهم أخطاءهم بالكلمة الطيبة دون تجريح علي خطأ ما هم فيه من إنكارهم للخالق سبحانه وتعالي الذي خلقهم وخلق كل شيء في الأرض لخدمتهم من طيور وحيوانات ونباتات وهواء وماء وجبال وأرض وقمر وشمس ونجوم وبحار وهو الذي يرزقهم بالليل والنهار وهو الذي ينزل عليهم الماء من السماء وهو الذي يعطهم القوة والصحة والمواهب والمرض وهو الشافي والمعافي وهو المميت وهو الباعث لهم يوم القيامة ويحاسبهم بالخير والشر فمن فعل الخير نال رحمته وجنته ومن فعل الشر وأصر عليه نال عقابه يوم القيامة وتبين للمنكرين لوجود الله تعالي أنهم لا يقدرون علي خلق قطرة ماء واحدة لأنفسهم ولا يملكون خلق بذرة أو شجرة أو ثمرة من قبل أنفسهم فكل هذا بيد الله سبحانه تعالي القادر علي كل شيء في الدنيا والاخرة فهؤلاء المنكرون للخالق سبحانه وتعالي يقومون بسب الناس والتطاول علي القرآن وجميع كتب الرسالات السماوية الاخري علي الفاضي وعلي طول الخط فإننا نقول لهم لماذا التطاول علي كتب الله فأنتم لا تقدرون أن تمنعوا المرض عن أنفسكم ولا عن أولادكم أو الشفاء منه إلا بأمر الله تعالي وهو الذي سخر العلاج لهم من المرض أو عدم الشفاء منه نهائيا ولا يقدروا أن يمنعوا الموت عن أنفسهم فهذا بيد الله تعالي وحده خالقهم ورازقهم إلي غير ذلك من أمور أخري ترد علي افتراءاتهم بالحجج الدامغة حتي يتبين لهم الدليل الغائب عنهم علي وجود الخالق سبحانه وتعالي وفي النهاية فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر فصفحات الفيسبوك يجب ان تنيروا العقول وتجمع ولا تفرق فالكلمة أمانة أمام الله تعالي فأهل المحبة والتسامح والكلمة الطيبة هم أهل النور والسعادة في الدنيا والآخرة.
----
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري

أُضيفت في: 5 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 21 رمضان 1439
منذ: 4 شهور, 13 أيام, 2 ساعات, 7 دقائق, 43 ثانية
0

التعليقات

140390
  • بنك مصر
أراء وكتاب
نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادنداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادد. فايز أبو شمالة2018-10-18 01:40:21
هل سيسقط رأس الفساد؟هل سيسقط رأس الفساد؟سلام محمد العامري2018-10-15 06:55:38
في مجلس الشهيدفي مجلس الشهيدحيدر حسين سويري2018-10-13 20:59:30
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
إبداعات
بلاد الروحبلاد الروحمحمد محمد علي جنيدي2018-10-17 23:35:24
عالم الشتاتعالم الشتاتالشاعر:عبدالعزيز أيمن2018-10-17 19:55:59
زمن الضياعزمن الضياععلي عمر خالد 2018-10-15 06:31:44
وصية شهيدوصية شهيدمحمد السيد طه2018-10-14 22:11:56
حضن الولايةحضن الولايةشعر,/ ابراهيم مصطفى باط2018-10-14 20:06:57
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
مساحة حرة
حكاية من الشارع (5)حكاية من الشارع (5)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-16 15:21:08
مجــرد محــاولاتمجــرد محــاولاتإيمان فايد2018-10-14 14:16:34
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر