GO MOBILE version!
يونيو12201811:04:05 مـرمضان281439
رمضان زمان
رمضان زمان
يونيو12201811:04:05 مـرمضان281439
منذ: 11 شهور, 6 أيام, 9 ساعات, 3 دقائق, 18 ثانية


اصحى يا نايم
وحد الدايم
وقول نويت
بكره إن حييت
الشهر صايم
والفجر قايم
اصحى يا نايم
وحد الرزاق
رمضان كريم

لا أحد ينسى تلك الكلماتِ الساحرة التي كانت تضيء ليالي رمضان ،وتبعث الدفء والراحة لأرواحنا في أي مكان وزمان ،كلمات رمضان ..
حينما كان الزمن بسيطًا،وكانت الأيام تمر علينا ثلاثين ، وكأنهم ثلاثين يومًا في الجنة !.

حيث كان البشر مُتحابين متعاونين..
كانت العبادة سرًا ،وآثارها على سلوكيات وطباع البشر تتضح جهرًا!.
كانت صلاةِ الجماعة والتراويح أكثر قُدسية وتهذيبًا للنفوس،وكانت النفوس سوية ،والقلوب نقية صافية تحمل من البراءة والطهر ما يجعل الوزرَ غير مألوفًا عليها ،لا تسَعهُ هي ولا يجد له مكانًا بها !.

كنا نفهم معنى "العيلة واللمة"،ولا تسكن أرواحنا إلا بجوارهم.

شوارعنا أكثر جمالًا بالفوانيس والزينة الرمضانية الزهيدة ،وكان الهلال يبتسم في سماواتنا في كل ليلةٍ ويهمس بآذاننا"تصبحوا على خير ".

كنا نجتمع في السراء والضراء،وكان كلًا منا يفهم ما بقلب الآخر بمجرد أن ينظر بعينيه نظرةً عابرة .
كانت القنوات التلفزيونية، والبرامج الرمضانية أقل عددًا وأكثر تأثيرًا واحترامًا للعقول.
انتظارنا لصوت المدفع أجمل من الإفطار في حد ذاته .
الفوانيس البسيطة..الخشبية أو المعدنية التي تحمل الشموع تنير رمضاننا ،وتعلن عن حُلوِ أيامه أكثر من فوانيس اليوم التي تتعدد أشكالها وألوانها.

ليتنا ما التحقنا بعالمِ الإنترنت ،والهواتف المحمولة !،ليتنا ما علمنا ما هو الـ"فيسبوك"،أو الـ"تويتر"،أو الـ"الإنستجرام"!.

كنا ننتظر بروحٍ متلهفة مُحبة إعلان رؤية هلال رمضان من خلال شاشات التلفاز،لنسمع صوت الصغار في الشوارع وهم يرددون أغاني رمضان ترحيبًا بقدومه.
حينما كان العمل والدراسة أمرُ عادي ، ولا شيء يؤجله أو يعطله الشهر الفضيل ،فلم نكن نسمع تلك الجملة الشهيرة:"إن شاء الله بعد رمضان !".

وحينما كان يوشك على الإنتهاء،كنا نوَدعهُ بالدموع ،ونودِعهُ دعواتنا وأمانينا التي تتساقط من قلوبنا كأوراقِ الشجر من العام للعام .
كنا البشر الحقيقيون حينما كنا نحترم آدميتنا ،ونقدس أيامنا المباركة ..
كان رمضان يحبنا ،ويحب قدومه إلينا ،وكنا نشعر بحضورهِ وتأثيرهِ.

 

أُضيفت في: 12 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 28 رمضان 1439
منذ: 11 شهور, 6 أيام, 9 ساعات, 3 دقائق, 18 ثانية
0

التعليقات

140538
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
إبداعات
حارس الروحةحارس الروحةشاكر فريد حسن 2019-05-14 13:56:16
حتما لم يكن هوحتما لم يكن هومحمد بتش 2019-05-13 15:55:39
ترتيلة حب قصيرةترتيلة حب قصيرةإيناس ثابت2019-05-11 20:19:55
يوميات السيول السوداء (10)يوميات السيول السوداء (10)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-11 18:26:20
نصوص ــــ انطباعات في وقت متضاربنصوص ــــ انطباعات في وقت متضارب مصطفى محمد غريب2019-05-11 17:31:40
مَلِكَةُ الْهَمَسَاتْمَلِكَةُ الْهَمَسَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-05-11 05:43:18
حوار هامسحوار هامسماجستر: أحمد إبراهيم مرعوه2019-05-08 04:43:59
أجري يا ميناأجري يا ميناعماد ملاك فهمي2019-05-07 10:30:40
نص ــــ صهيل متقطعنص ــــ صهيل متقطعمصطفى محمد غريب2019-05-06 19:07:30
مقامة البداية والنهايةمقامة البداية والنهايةابراهيم امين مؤمن2019-05-03 10:27:49
مساحة حرة
يوميات السيول السوداء (11)يوميات السيول السوداء (11)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-17 13:54:50
ما هي شمس حياتى??ما هي شمس حياتى??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 23:26:03
مصيدة من مصائد القدرمصيدة من مصائد القدرعبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 00:33:58
أستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىأستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىممدوح محمد عبد العاطى2019-05-15 22:27:46
عزاء واجبعزاء واجبم. محمد رجب عبدالرحمن2019-05-15 21:52:16
بوح أخضر أزفهُ إلى أميبوح أخضر أزفهُ إلى أميحسين حسن التلسيني2019-05-15 21:48:30
إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-15 03:55:02
ضربات القدر 116ضربات القدر 116حنفى أبو السعود 2019-05-14 12:46:19
ضربات القدر 115ضربات القدر 115حنفى أبو السعود 2019-05-13 17:26:00
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر