GO MOBILE version!
يونيو12201811:04:05 مـرمضان281439
رمضان زمان
رمضان زمان
يونيو12201811:04:05 مـرمضان281439
منذ: 4 شهور, 5 أيام, 13 ساعات, 58 دقائق, 39 ثانية


اصحى يا نايم
وحد الدايم
وقول نويت
بكره إن حييت
الشهر صايم
والفجر قايم
اصحى يا نايم
وحد الرزاق
رمضان كريم

لا أحد ينسى تلك الكلماتِ الساحرة التي كانت تضيء ليالي رمضان ،وتبعث الدفء والراحة لأرواحنا في أي مكان وزمان ،كلمات رمضان ..
حينما كان الزمن بسيطًا،وكانت الأيام تمر علينا ثلاثين ، وكأنهم ثلاثين يومًا في الجنة !.

حيث كان البشر مُتحابين متعاونين..
كانت العبادة سرًا ،وآثارها على سلوكيات وطباع البشر تتضح جهرًا!.
كانت صلاةِ الجماعة والتراويح أكثر قُدسية وتهذيبًا للنفوس،وكانت النفوس سوية ،والقلوب نقية صافية تحمل من البراءة والطهر ما يجعل الوزرَ غير مألوفًا عليها ،لا تسَعهُ هي ولا يجد له مكانًا بها !.

كنا نفهم معنى "العيلة واللمة"،ولا تسكن أرواحنا إلا بجوارهم.

شوارعنا أكثر جمالًا بالفوانيس والزينة الرمضانية الزهيدة ،وكان الهلال يبتسم في سماواتنا في كل ليلةٍ ويهمس بآذاننا"تصبحوا على خير ".

كنا نجتمع في السراء والضراء،وكان كلًا منا يفهم ما بقلب الآخر بمجرد أن ينظر بعينيه نظرةً عابرة .
كانت القنوات التلفزيونية، والبرامج الرمضانية أقل عددًا وأكثر تأثيرًا واحترامًا للعقول.
انتظارنا لصوت المدفع أجمل من الإفطار في حد ذاته .
الفوانيس البسيطة..الخشبية أو المعدنية التي تحمل الشموع تنير رمضاننا ،وتعلن عن حُلوِ أيامه أكثر من فوانيس اليوم التي تتعدد أشكالها وألوانها.

ليتنا ما التحقنا بعالمِ الإنترنت ،والهواتف المحمولة !،ليتنا ما علمنا ما هو الـ"فيسبوك"،أو الـ"تويتر"،أو الـ"الإنستجرام"!.

كنا ننتظر بروحٍ متلهفة مُحبة إعلان رؤية هلال رمضان من خلال شاشات التلفاز،لنسمع صوت الصغار في الشوارع وهم يرددون أغاني رمضان ترحيبًا بقدومه.
حينما كان العمل والدراسة أمرُ عادي ، ولا شيء يؤجله أو يعطله الشهر الفضيل ،فلم نكن نسمع تلك الجملة الشهيرة:"إن شاء الله بعد رمضان !".

وحينما كان يوشك على الإنتهاء،كنا نوَدعهُ بالدموع ،ونودِعهُ دعواتنا وأمانينا التي تتساقط من قلوبنا كأوراقِ الشجر من العام للعام .
كنا البشر الحقيقيون حينما كنا نحترم آدميتنا ،ونقدس أيامنا المباركة ..
كان رمضان يحبنا ،ويحب قدومه إلينا ،وكنا نشعر بحضورهِ وتأثيرهِ.

 

أُضيفت في: 12 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 28 رمضان 1439
منذ: 4 شهور, 5 أيام, 13 ساعات, 58 دقائق, 39 ثانية
0

التعليقات

140538
  • بنك مصر
أراء وكتاب
نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادنداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادد. فايز أبو شمالة2018-10-18 01:40:21
هل سيسقط رأس الفساد؟هل سيسقط رأس الفساد؟سلام محمد العامري2018-10-15 06:55:38
في مجلس الشهيدفي مجلس الشهيدحيدر حسين سويري2018-10-13 20:59:30
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
إبداعات
بلاد الروحبلاد الروحمحمد محمد علي جنيدي2018-10-17 23:35:24
عالم الشتاتعالم الشتاتالشاعر:عبدالعزيز أيمن2018-10-17 19:55:59
زمن الضياعزمن الضياععلي عمر خالد 2018-10-15 06:31:44
وصية شهيدوصية شهيدمحمد السيد طه2018-10-14 22:11:56
حضن الولايةحضن الولايةشعر,/ ابراهيم مصطفى باط2018-10-14 20:06:57
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
مساحة حرة
حكاية من الشارع (5)حكاية من الشارع (5)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-16 15:21:08
مجــرد محــاولاتمجــرد محــاولاتإيمان فايد2018-10-14 14:16:34
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر