GO MOBILE version!
يونيو2220188:06:30 مـشوال81439
بالقُرب مني
بالقُرب مني
يونيو2220188:06:30 مـشوال81439
منذ: 1 سنة, 11 شهور, 11 أيام, 4 ساعات, 25 دقائق, 38 ثانية


كان مساءًا مُوحشا كغيره من مساءات الآحاد الكئيبة , إلا أنني كنت آمله أن تمطر في ذلك المساء تحديدا .
أنتظرت ذلك بشغف فلاح أنتهي للتو من زرع أخر حبات الشعير متلهفا لحصاده يوما ما .
كانت أولي بشائر الخريف تلوح في أفق المدينة الحزينة وكنت شاردة بلا هدف منتظره قطرة واحدة تمن بها السماء المُغيمة وتأتي .
وها قد وصلت , وصلت قبل وصول قطرات المطر الخفيفة التي أطلقها ضجر ذلك المساء, كنا غريبين وأمضينا كل الدروب كذلك, يهزنا الغياب طويلا ثم نلتقي في رقصة الزمن الدائرية لنفترق مجددا , لكننا صمدنا في وجه كل الفصول المتوحشة وأزمنة الضياع الممتدة في أرواحنا كصحراء سرمدية شاسعة .
لستُ بخير تماما , وقد لا تعلم أنني في هذه الأيام أواخر الخريف تحديدا أصبح هشة بطريقة لا تُحتمل , أحس طوال الوقت أنني متعبة حد الإنهاك كورقة تين في أواخر هذا الفصل اللعين, وأنني بحاجة إلي أطنانٍ من النوم المؤجل , أنت وحدك آخر قلاع المقاومة التي أتشبثُ بها , وآخر قبس نار يحتمي به قلبي من موسم الأنواء القريب .
تلك الهشاشة تفزعني وتشتد كلما سقطت أمامي ورقةٌ صفراء , كلما جلستُ وحيدة , كلما رأيت غيما علي الأبواب , وحدك من يمسك خيوط العنكبوت المنهكة داخلي حتي لا تهوي روحي إلي الخراب .
في الليل تُراودني كوابيس ناعمة أنني لست هنا , وأن ما أعيشه في الواقع هو كابوس وأنني ميتة منذ أزمنة طويلة , وأن روحي مازالت عالقة في الأثير لا السماء جذبتها ولا الأرض تقبلها .
لستُ علي مايُرام ! عندما يميل كل الأقربون إلي الإعتقاد المؤكد أنك مخطئ , ويصر أقرب الأقربين أنك مُخطِئ جدا , وينسبون لك كل أخطاءِ الكوكب من مقتلِ نملة إلي ثقب طبقة الأوزون, كل ذلك يجعلُني أتساءل ما الذي حدث في العالم , ليُصرّ الجميع أن شريرة صغيرة مثلي أشدُّ خطرا من نبوءات نوسترداموس وكأنني من حرض راسبوتين علي هز عرش قيصر روسيا , ومن سمح لنيرون بحرق روما بتلك البلاهة نفسها التي وشيتُ بها عن مخبأ غيفارا , وبنفس الروعنة التي أُجبرت بها قواد اسبانيا من طابور فرانكو الرهيب علي إغتيال لوركا .
لم ينتبه أحد أنني في خضم كل ذلك الصخب الذي يصوره عني الآخرون ,كنتُ أمضي بذهول داخل غابة من النسيان وخيبات الأمل المُتكررة والهزائم التي لاتنتهي بتواطئ مُريب مع فصل الخريف الذي يعصفُ بالياسمين الباقي من أمل الكون , وعمري الذي ينحدر بسرعة رهيبة نحو الهوة الأخيرة , حتي الموت صار يسخر مني , يُرافقني كبغي من مجلس شعب الأمة , يُرعبني ولا يقبض روحي , يسلبني حتي ظلي .
أعلم جيدا أن لكل شئٍ نهاية , كل تلك الأشجار الخضراء التي تمددنا تحتها , المياه العذبة التي تلاعبت بها أناملنا ونحن جالسين علي ضفة أحد الأنهار , الهواء النقي الذي تنفسناه حين أخذتنا قبلة طويلة نحو شهيق متصاعد , حتي أجسادنا , نهاياتنا العصبية التي تتحسس الحب عند تلامس أجسادنا ستذبلُ يوما ما, وتتحلل , وتنتهي وتموت .
لذلك أريد أن أكتب مئات الدواوين في عينيك , أدخن آلاف السجائر لرسم وجهك في الأثير , أهيم في كل المظاهرات حاملة صورتك , أرافق أسراب الطيور إلي قريتك مستقلة الغيمة التي ستمطر فوق سطح منزلك , كنت سأفعل أكثر الأشياء جنونا لأعلن عن حُبي لك .
وعليك أن تعلم أنني لا أعرف طريقا للنجاة غيرك , ولا ملجئا من الخراب غير عينيك, ولا أري نقطة ضوء واحدة في هذا النفق المظلم غير ضحكتك التي تزرع آخر بذرة أمل في الخريف الذي يمتد بشساعة داخل روحي المحتضرة , فلتكن هنا بالقرب من وريدي ومن حزني .

بقلم / إيمان مصطفي محمود
جريدة شباب مصر

 

أُضيفت في: 22 يونيو (حزيران) 2018 الموافق 8 شوال 1439
منذ: 1 سنة, 11 شهور, 11 أيام, 4 ساعات, 25 دقائق, 38 ثانية
0

التعليقات

140737
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر