GO MOBILE version!
يوليو7201810:16:20 مـشوال231439
بالحق أقول : غياب الوازع الديني والضمير لدى بعض أئمة المساجد
بالحق أقول : غياب الوازع الديني والضمير لدى بعض أئمة المساجد
يوليو7201810:16:20 مـشوال231439
منذ: 5 شهور, 7 أيام, 13 ساعات, 59 دقائق, 23 ثانية

لقد من علي الخالق –سبحانه وتعالى – بالالتزام التام في آداء فريضة الصلاة في المسجد بشكل مستمر ودائم ، وأحمد الله وأشكر نعمته وفضله الكبير الذي أصبغه علي ، وبالحق والصراحة وبكل صدق أقول : الساكت عن الحق شيطان أخرس كما أعلمنا وعلمنا بذلك رسول الانسانية "صلى الله عليه وسلم " ، وقد لاحظت في بعض المساجد بعض السلبيات الجسيمة التي لا ينبغي عدم السكوت عليها أبدا ومن أهمها على سبيل المثال لا الحصر ، التغيب التام لامام المسجد وحضوره ليلة الخميس وتليها خطبة الجمعة ، وطوال الأسبوع يترك المسجد للأهالي القاطنين بجوار والقرب من المسجد ليديروا شئونه من اقامة شعائر الى الصلاة بالناس داخل المسجد ، مما يترتب عليه غياب تام أيضا لعمال المسجد الذين يقع على عاتقهم مسئولية كبيرة في نظافة المسجد والعناية بأمنه وحراسته ، لكن كل هذا لا يتم ولا ينفذ على أرض الواقع ، ولم لا وهم يرون من يرأسهم وقدوتهم غير منضبط وليس ملتزم ، وبالتالي حتى من يرتادون المسجد من المصلين صاروا لا يثقون قيما يقوله امام المسجد من وعظ وارشاد فهم يرون بأم عينهم عدم الجدية وعدم الصدق والالتزام في عمله بالمسجد المنقطع والمتغيب عنه طوال الأسبوع وبالتالى بات كل ما يقوله في خطبة لا يتعدى حدود الآذان ولا يستقر في القلب أبدا فلقد غاب عنهم تماما الوازع الديني والضمير، وباتوا لا يخشون الله في عملهم المنوط بهم .
لذا أناشد سرعة تدخل وزير الأوقاف ، ومدير أوقاف شمال سيناء ليقف على آخر مستجدات الأمور من هذه الكارثة التي يصنعها ويقعلها رجل الدين الذي من المفترض أن يكون قدوة حسنة نقتفي بها لكن بكل أسف يقع العكس في مكان يجب أن يلاحظ فيه كل كبيرة وصغيرة حتى لا تصير المساجد اماكن تفريغ للارهاب والخارجين عن الدين ، اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد .

أُضيفت في: 7 يوليو (تموز) 2018 الموافق 23 شوال 1439
منذ: 5 شهور, 7 أيام, 13 ساعات, 59 دقائق, 23 ثانية
0

التعليقات

141010
  • بنك مصر
أراء وكتاب
حرب ضروس ضد الدكتور سعد الدين الهلاليحرب ضروس ضد الدكتور سعد الدين الهلاليمحمود حسني رضوان2018-12-14 22:14:51
كارت أحمركارت أحمرمروة عبيد2018-12-12 13:41:47
الفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنالفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنعبد العزيز فرج عزو2018-12-07 19:13:07
الامم المتحدة..لا تحل ولا تربطالامم المتحدة..لا تحل ولا تربطخالد احمد واكد2018-12-07 13:57:57
بريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبقلم/ابراهيم العتر2018-12-07 11:57:32
الغذاء والعقم عند النساءالغذاء والعقم عند النساءد.مازن حمود2018-12-06 23:27:37
إبداعات
الهوى أنتالهوى أنتنبيل زيدان2018-12-14 23:30:16
أَيَا بَدْرَ الصَّعِيدِ..جَمَالُ أَشْرِقْأَيَا بَدْرَ الصَّعِيدِ..جَمَالُ أَشْرِقْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-12-14 05:01:02
هذيان ـ قصة قصيرةهذيان ـ قصة قصيرةمهى عبدالكريم هسي2018-12-12 15:21:59
أَلَا بِالْمُصْطَفَى تَحْلُو الْبُحُورُأَلَا بِالْمُصْطَفَى تَحْلُو الْبُحُورُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-12-12 08:20:20
قصيدة: نعم.. لا..قصيدة: نعم.. لا..بنعيسى احسينات - المغرب2018-12-09 12:12:56
تمنيات بأحضان غيوم جاثمةتمنيات بأحضان غيوم جاثمةطائر الليل الحزين 2018-12-08 09:26:24
اه بحبك يا مصراه بحبك يا مصرنبيل زيدان2018-12-07 19:15:51
أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )ناديه شكري2018-12-07 15:50:03
والله بحبك قوي يامهوالله بحبك قوي يامهنشات صبري2018-12-07 00:24:20
فرار نحو الأدبفرار نحو الأدبوليد سترالرحمان 2018-12-07 00:21:40
مساحة حرة
ضربات القدر 73ضربات القدر 73حنفي ابو السعود 2018-12-09 13:10:29
انطلاق منتدى افريقيا 2018انطلاق منتدى افريقيا 2018د.أحمد سمير2018-12-08 03:17:25
مازلت ابحث عنك (2)مازلت ابحث عنك (2)طائر الليل الحزين 2018-12-03 19:28:16
شجعوا باحترام وأدبشجعوا باحترام وأدب ياسمين مجدي عبده2018-12-03 13:02:28
ضربات القدر 72ضربات القدر 72حنفي ابو السعود 2018-12-03 09:00:47
لحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىلحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىمحمد حمدى عثمان 2018-12-02 04:54:33
أكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات العربية بدبي في الإمارات العربية المتحدةأكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2018-12-01 09:34:35
ضربات القدر 71ضربات القدر 71حنفي ابو السعود 2018-12-01 04:32:20
اه عليكى يا دنيااه عليكى يا دنيانبيل زيدان2018-11-30 21:35:08
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر