GO MOBILE version!
يوليو8201811:52:58 مـشوال241439
مفهوم الإرهاب صار مطاطا
مفهوم الإرهاب صار مطاطا
يوليو8201811:52:58 مـشوال241439
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 50 دقائق, 57 ثانية


الإسلام ليس له علاقة بالإرهاب بمفهوم الغرب والأمريكان ولكن المفهوم الحقيقي هو ما جاء به الإسلام فيأمرنا بإعداد القوة حتى يرتدع عدونا فلا يفكر فى الاعتداء على بلادنا ولا على شعوبنا. ***
ولينتبه أهل الفطنة ان هذا المفهوم يعنى إعداد القوة والعُدد والعتاد حتى يرتدع العدو فلا يفكر فى الاعتداء على بلادنا ولا على شعوبنا ؛ هذا المفهوم حق لكل الناس فهو معلوم ومعروف ومعمول به فى جميع دول العالم وشعوبه قديما وحديثا وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها فما بالك بأعداء الإسلام يحلونه لأنفسهم ويحرمونه علينا فيتهموننا بالإرهاب ونحن لا نطالب إلا الدفاع عن حقوقنا المسلوبة ؟ !

إنهم مازلوا وسيظلون على عادتهم ودأبهم يخلطون الأوراق فيجعلون مطالبتنا بحقوقنا المشروعة فى أن نكون على أهبة الاستعداد فى الدفاع عن البلاد والعباد وإعداد القوة يسمون ذلك إرهابا ، ناهيك أنهم على الضد من ذلك فلا يسمون ما يفعله حلفاؤهم فى سوريا والعراق وأفغانستان وغيرها من بلاد العرب والمسلمين إرهابا ؛ وبخاصة ربيبتهم إسرائيل المجرمة المحتلة فى فلسطين لا يسمون اغتصابها للأرض وجرائمها بقتل المدنيين العزل من الأطفال والنساء وتشريد الأسر وخطف الشباب وأسر المجاهدين واغتيال الرؤساء والسياسيين وقادة المقامة لا يسمون ما تفعله إسرائيل من جرائم إرهابا ؛ ناهيك عن جرائمها واعتداءاتها المتكررة على الفلسطينيين فى القدس والمسجد الأقصى والضفة وغزة ؟!

إن أعداءنا لن يتركوا أمتنا لتحصل على حقوقها العادلة فى الاستقلال والحرية والكرامة حتى لا تهنأ بالسلام لحظة واحدة ..... فقد احكموا على حكامنا القبضة فيخدمونهم بوعى أو بدون وعي وبطريق مباشر أو غير مباشر حتى منعونا من زراعة ما يكفينا فى أرضنا من الغذاء ؛ وهاهم يحاربوننا فى حصتنا من الماء .

وإن لم تتوحد جهود الأمة وتنبذ الخلافات الفرعية القاتلة .. ويلم الشتات .. وتنتهى كل عوامل الفرقة والشقاق وسوء الأخلاق التى باتت خلقا وسلوكا لشعوبنا الإسلامية فلن نستطيع أن نرهب عدونا ونردعه.

قوتنا فى ردعه .. وردعه فى وحدتنا ؛ وإرهابه فى إعداد القوة والعُدد والعتاد !

ولن تفلح امة فقدت وحدتها مهما شاعت فى جنبات فى الإعلام الكاذب الثرثرة الفارغة والبقبقة الثقافية الزائفة ، ومهما اتخذت الكذب طريقا لخداع أبنائها وقتل أحلامهم فى حياة حرة كريمة ومستقبل آمن وسلام دائم !

وانظر ما آلت إليه أوضاع أمتنا العلمية والتعليمية والثقافية والإعلامية والاقتصادية والاجتماعية ؛ وما فقدناه من حقوق آنية وبخاصة فى اخطر قضايانا المعيشية ( القمح والماء ) ، فقد كدنا نفقد القدرة على حماية حقنا فى الكفاية الغذائية كما كدنا أن نفقد الدفاع عن حقنا فى حصتنا المشروعة من مياه النيل .. !

أليس ذلك وغيره تهديدا وسلبا لحقنا كغيرنا من الأمم فى الحياة والكرامة والحرية ؟

ماذا يكون مفهوم الجريمة والإرهاب العالمي الممنهج غير ذلك ؟!

أليس يدعونا ذلك لإعداد القوة دفاعا عن حقوقنا المنهوبة ؟!

إن مهزلــــة أثيوبيا وسد النهضة ليست وحدها ما يهدد مصر والمصريين و حصولهم على حقوقهم فى مياه النيل كاملة غير منقوصة .. بل وصل الأمر إلى تدخل من ليس له حق فى الطور ولا فى الطحين .. نظام العصابة فى إسرائيل المحتلة فكل نسمع أنه قد وضع أصابعه فى قلب إفريقيا بسبب غياب الحكومات فى مصر والتخلى عن دورها فى أفريقيا .

أين محمد على باشا حاكم مصر الذى كان هناك عند منابع النيل يتربع على عرشه ؟ فيحمى مياه مصر من أن يعبث بها السفهاء وكل غر جاهل عدو لئيم ..!

ولا تنس أننا اليوم غير الأمس فقد تزايدت حاجتنا للماء فنحن فى حاجة إلى زيادة فى حصتنا لمواجهة متطلبات التنمية وزيادة السكان .. ولكن الأمر بات أصعب ، فكما تتهددنا فى الخارج مؤامرات تحاك ضدنا لتضيع حقنا وتقليل حصتنا فى مياه النيل ، فإننا فى الداخل أفسدنا ما بيدنا من المياه وهو نذر يسير .. مجرى نيلك يا مصر عطش يرجو من الله ويشكو إليه تقصير أبنائه وإفساده بدلا من تطهيره ونظافته فلا تتخذ الحكومات من الإجراءات الحاسمة مع المفسدين والضرب على أيديهم بالحديد والنار من أجل حمايته وتطهيره مما أصابه بما كسبت أيدى الناس من فساد وإفساد حتى صار بركة راكدة ومستنقع !

أليست احوال مجرى نيل مصر من العار على مصر والمصريين ؟!

لم يعد للمثل القديم مكان بيننا : ( اللى يشرب من مية النيل يرجعله ثانى ) .. !

وبات من الأصح أن يقال ( من يشرب من مية النيل جهزوا له الأكفان ) ..!

وقد سبق أن كتبنا عدة مقالات تصرخ كلها فى إنقاذ مجرى النيل من ذلك التلوث القاتل ومنها مقالة طالبت فيها بوزارة تعنى بمجرى النيل ولا حياة لمن تنادى وأخرى سبقتها بعنوان ( لمن أشكوك .. يا نيل مصر .. ؟! ).

مجرى نيلك يا مصر بات مقلبا للزبالة والنفايات وتعبث به يد العابثين ومافيا أقفاص السمك الفاسدة والقتلة ولا أحد من المسئولين يعبأ باستغاثات المنكوبين وكأنهم شركاء أو متورطون !

وما زلت لا أكل بمطالبة كل من له حق الفتوى فى مصر من علماء الأزهر وغيرهم وحتى أدعياء العلم ممن صدعونا حتى خربوا البلاد وأضاعوا حقوق العباد ، أطالبهم جميعا بأن يجتمعوا فى صعيد واحد ويقولوا لنا :

أليس ما يحدث للمصريين من أفعال غير مسئولة تدفعهم دفعا إلى الهلاك وكأنه أمر متعمد إرهابا بالمفهوم الغربي والأمريكي ؟ !

وأين ذلك الفساد والإفساد من مقاصد الشريعة الغراء ؟!

كثيرا ما كلمتم المصريين وخطب فيهم من فوق المنابر والقنوات التلفزيونية من يعرف ومن لا يعرف عن مقاصد الشريعة ، بل كثيرا ما يستعرض بعضكم دراساته فى الفقه المقارن وكأنه بلغ المنتهى ، كأنه أتى بما لم يأت به الأوائل ، ولكن – لا أحد منهم يدافع عنها لا أمام حاكم ولا محكوم ، فقط ( هلضمة ) على رأى المثل القديم محمود إسماعيل ومساعده ( شلاضيموا ) 00 !

لقد أقترحت من قبل وزارة باسم ( وزارة مجرى نهر النيل ) ، ولكننى – رجعت فى كلامى ، فتلك اقتراحات مكلفة وعبء على كاهل الشعب الذى يكدح عمرة ليدفع مرتبات وأجور خدم لا تشبع بطونهم ، فإنهم يأكلون نارا وسحتا ، فلو حسبنا بطريقة بسيطة ما يدفعه الشعب من قوت عياله المعجون بماء الصرف ومخلفات المصانع المسمومة ومزارع الأسماك الميتة ، لو حسبنا ما يدفعه المصريون للحكومات والمستشارين والخبراء والمحاسيب لغطى ميزانية دولة كالأردن 00 أو تونس ، 00 !

ولكن – انظر ما عماد هؤلاء الذين يعيشون ( سفلقة ) ترى عجبا ، واعذروني على كلمة ( سفلقة ) فهى اختراع مصري ، فلم أجد كلمه تعبر بالمصري فى ذلك الأمر الجلل مثلها كغيرها من المصطلحات التى يجيدونها 00 فهم يستغلون طبيعة المصريين المسالمة لصالح مطامعهم وأغراضهم الدنيئة ؛ فيروجون أنه شعب طيب وشعب صبور وشعب سريع النسيان ، ؛ ناهيك أن شعبها شعب متسامح 00 بل يتربعون فى الإعلام الفاسد وبرامج التوك – شو لا لشئ إلا ليروجون ببقبقة سمجة ومتدنية أن مصر غنية بمواردها رغم ما ينهبه الحكام من ثرواتها منذ فرعون حتى الآن فهى قادرة على الحياة .. إنهم بهذا يبررون سرقات الحكام والحكومات ويجعلون لها غطاء !

هذا ، وقد تحول مجرى النيل فرع رشيد إلى مستنقع ومقلب زبالة لتربية لأسماك الأقفاص ، فكل محافظ يهدد ويتوعد وتأتى كراكات المسطحات المائية أو جهة ما على طريقة العلضمة والهمبكة المصرية ، فتزيل بعض ما يحدد لهم من الأقفاص وما تحتها من أسماك ميتة ونتن 00 لذر الرماد فى العيون كما يقولون 00 ثم يعود الموال من جديد وكأنك يا دار ما دخلك شر ، أو كالتى نقضت غزلها ، وكما يقولون فى مصر وهم أشطر ناس فى ضرب المثل ونشر النكت والشائعات : وعادت ريمة لعاتها القديمة 00 !

قلت لنفسى : يا واد أنت ما لكشى فى السياسة ، ادى العيش لخبازه 00 !

ولكن لما كان درء المفسدة واجب بالنصيحة بالنسبة لي الأقل ، فالواجب على الحكومة فرض عين أن تقوم بمسئولياتها ، وإلا عليها احتراما لهذا الشعب أن تقدم استقالتها فورا ، فهى أمانة ويوم القيامة خزي وندامة.
( إنا لله وإنا إليه راجعون )
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

*****

أُضيفت في: 8 يوليو (تموز) 2018 الموافق 24 شوال 1439
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 50 دقائق, 57 ثانية
0

التعليقات

141026
  • بنك مصر
أراء وكتاب
الغذاء والطاقةالغذاء والطاقةد.مازن سلمان حمود2018-09-22 22:46:21
الحرية لرجا اغباريةالحرية لرجا اغباريةشاكر فريد حسن 2018-09-22 07:17:52
مشكلة كل سنةمشكلة كل سنة ياسمين مجدي عبده2018-09-17 14:11:54
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةقضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةحيدر حسين سويري2018-09-16 23:10:36
وجوهوجوه ياسمين مجدي عبده2018-09-15 19:54:16
نظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةنظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةزكريا فايز الخويسكي2018-09-15 16:17:30
سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!أحمد محمود سلام2018-09-15 13:46:44
نَرمِيننَرمِينحيدر حسين سويري2018-09-13 19:52:47
الشهيد أحمد عصمت ملحمة بطولية مصريةالشهيد أحمد عصمت ملحمة بطولية مصريةعبد العزيز فرج عزو2018-09-12 19:59:14
إبداعات
كؤوس الهواءكؤوس الهواءمحمود خطاب2018-09-23 06:35:13
أحمدأحمدعلي عمر خالد 2018-09-22 10:11:51
بنت قلبيبنت قلبيمحمد مبارز2018-09-20 13:35:32
إلتئام الجراحإلتئام الجراحعلي عمر خالد 2018-09-19 05:26:36
فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ)فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ) محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-09-18 07:22:53
وجع قلبوجع قلبعلي عمر خالد 2018-09-17 12:35:53
تأنيب الضميرتأنيب الضميرعلي عمر خالد 2018-09-17 12:33:56
أسفار القصائدأسفار القصائدمصطفى محمد غريب2018-09-15 19:20:44
مساحة حرة
أغلى من الياقوتأغلى من الياقوت ياسمين مجدي عبده2018-09-22 14:50:56
باحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود  سفير الثقافة الـجزائرية...محمد حسين طلبيباحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود سفير...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة 2018-09-22 06:58:56
ضربات القدر 54ضربات القدر 54حنفى أبو السعود 2018-09-22 06:12:39
ضربات القدر 53ضربات القدر 53حنفى أبو السعود 2018-09-18 22:48:03
في الجنة مع الطيبينفي الجنة مع الطيبينهالة محمد2018-09-17 00:46:19
ضربات القدر 52ضربات القدر 52حنفى أبو السعود 2018-09-16 20:05:01
حكايات و بنعيشهاحكايات و بنعيشهاسامح فكري رتيب2018-09-16 14:06:24
لماذا لا تفهمنيلماذا لا تفهمنيعبد الوهاب اسماعيل2018-09-14 23:35:03
ضربات القدر 51ضربات القدر 51حنفى أبو السعود 2018-09-12 19:57:03
ضربات القدر 50ضربات القدر 50حنفى أبو السعود 2018-09-11 19:43:32
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر