GO MOBILE version!
يوليو2420181:34:57 مـذو القعدة111439
الكارتون يهدد حياة اطفالنا
الكارتون يهدد حياة اطفالنا
يوليو2420181:34:57 مـذو القعدة111439
منذ: 10 شهور, 25 أيام, 18 ساعات, 19 دقائق, 2 ثانية

اسمحوا لي يا قرائي الاعزاء ان احدثكم في موضوع هام جدا يهتم بأطفالكم في المقام الاول ....اعلم ان هناك الكثيرون ممن تحدثوا من قبلي ولكن أنا هنا لأحذركم ايتها الامهات وللأسف نحن هنا في مصر لا نعي خطورة تلك الافلام خاصة التي تنتج حديثا على عقول اطفالنا الصغار الذين مازالوا في اعوامهم الاملىببساطة لأننا نترك العنان لأطفالنا لمتابعة كل ما هب ودب على شاشات التليفزيون والوسائط الالكترونية دون مراقبة من الام او الاسرة عموما على الرغم من أن هناك بعض الدراسات التي أجريت في الخارج تقول ان الاطفال الصغار لا يصح لهم مشاهدة التلفاز والتابلت والموبايل قبل ان يتم عامه الاول ولكننا نتبع عادات خاظئة لكي ندعه لا يبكي بكل بساطة نضع الموبايل او ايا من تلك الوسائط امام عينيه بالساعات ونرهقها...فكانت الافلام الكارتونية زمان عبارة عن "توم وجيري" او"ميكي ماوس" فكانت بسيطة جميلة تعلم اطفالنا القيم والمبادئ النبيلة وتعاليم ديننا مثل الصلاة والصيام فكنا نشاهدها زمان دون خزف او خجل من محتواها أما الآن وفي عصر السرعة والتكنولوجيا اصبحت تبث الينا الآن أفلام كارتونية مليئة بالاكشن تعلم اولادنا القتل والخراب والدمار واشياء أخرى فبالتأكيد تخرب عقول أطفالنا الصغار وهم مازالوا في مرحلة البناء والتكوين وهذه الافلام تساعدهم على خلق ميول عدوانية لديهم ...هل هذا يعقل؟
وهنا اوجه كلامي اولا للأسرة التي لابد مع كل هذا التغير ان تكون على وعي أكثر بهذا الكلام وتنتبه اكثر لأولادها وتكون هناك رقابة على ما يشاهدونه عبر الوسائط المتعددة وخصوصا الموبايل والتابلت وتطبيق اليوتيوب وان يكونوا على وعي بألا يعرضوا أطفالهم للنظر لتلك الوسائط كثيرا حفاظا على نظرهم
اما الرسالة الثانية اوجهها للمسؤولين عن الاعلام والقنوات الفضائية فأولا أطلب من أصحاب تلك القنوات الخاصة الحد من بث تلك الافلام الشيطانية التي تخرب عقول أطفالنا الصغار... كما أطلب من مسؤولي الاعلام في مصر ان يكون هناك مكتب للرقابة على الافلام الكارتونية سواء التي تبث لنا من الخارج او التي تنتج هنا في مصر ...لابد على القائمين على تلك الافلام ان يختاروا موضوعاتها بعناية مراعاة لعقول أطفالنا الصغار

أُضيفت في: 24 يوليو (تموز) 2018 الموافق 11 ذو القعدة 1439
منذ: 10 شهور, 25 أيام, 18 ساعات, 19 دقائق, 2 ثانية
0

التعليقات

141451
أراء وكتاب
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!في بيتك ملحد.. ما العمل؟!الدكتور / رمضان حسين الشيخ2019-06-19 06:25:48
الغربية ست ملايين نسمهالغربية ست ملايين نسمهفوزى يوسف اسماعيل2019-06-18 18:27:32
حرائق الطغاة دليل ضعفهمحرائق الطغاة دليل ضعفهمجوتيار تمر2019-06-18 08:28:53
إلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتإلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتد. فايز أبو شمالة2019-06-18 08:07:49
ولتنظر نفس ما قدمت لغد  !ولتنظر نفس ما قدمت لغد !إبراهيم مرسى 2019-06-18 00:17:07
مَن يلتحق بالمعارضةمَن يلتحق بالمعارضةسلام محمد العامري2019-06-17 21:19:29
ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!مصطفى محمد غريب2019-06-17 16:20:45
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
إبداعات
فلسطين لي الأمفلسطين لي الأمكرم الشبطي2019-06-18 18:23:36
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
مساحة حرة
ضربات القدر 128ضربات القدر 128حنفى أبو السعود 2019-06-18 17:55:48
بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟عبد الوهاب اسماعيل2019-06-17 13:38:31
حالة حب - الجزء الثالث والأخيرحالة حب - الجزء الثالث والأخيررانية محي2019-06-17 10:35:39
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
كأي الأمم الأفريقيةكأي الأمم الأفريقيةرفعت يونان عزيز 2019-06-15 10:58:50
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر