GO MOBILE version!
أغسطس420189:04:08 صـذو القعدة221439
عقوق
عقوق
أغسطس420189:04:08 صـذو القعدة221439
منذ: 2 شهور, 14 أيام, 8 ساعات, 34 دقائق, 22 ثانية

 نظن في لحظات القوة أن كل شي دائم وننسى أننا في لحظة واحدة نتراجع إلى الخلف، وتنهار قوانا بلا موعد أو اختيار منا، فالدنيا لا تُبقي أحداً على حاله، فالضعيف قد يصبح قوياً والقوي يصبح أضعف من طفلٍ.
ذات يومٍ كنتُ شاباً في يفوع الشقاوة، أتذكر كيف كان عقلي مستهتراً لا يهتم بأيِ شيءٍ، أتسكع في الطرقات بأفعال بلطجةٍ على هذا وذاك، لم أكن أتحمل مسئولية أفعالي، بل حملتَّ أبي وِزرَ ما أقوم به، ابتعد عنه محبوه بسببي، فكرامة أبنائهم أهم من صداقتهم لأبي، أهملتَّ وحدته بعد أن تخلى عنه الجميع بسبب تهوري، بل وبالعكس اعتبرتُ ذلك أفضل كي لا ينغص عليَّ بعتابه المستمر.
لم أهتم لكونه لاجئاً أوجعته الظروف وحلم العودة؛ سنوات وهو يحلم بمكان مولده في عكا حينما كان صياداً يُراقص شبكته على أمواج البحر لتلتقط قوت يومه ووالدته التي اغتال المرض زوجها قبل أن يشتم هو رائحة الدنيا. ضربت كلماته وحكاياته عن هجرتهم بلا شيءٍ عرض التجاهل.
حتى يوم انتقلت للعمل داخل السياج الإسرائيلي، استهترت بوطنية فلسطين، حاولت التنصل من واجبي تجاه أسرتي، فاجتاح التبذير والإسراف من أجل شهوتي.
سنواتٌ مرتْ، كبرت دون أن يكون لي هدفاً واضحاً في الحياة، مات والدي دون أن يفرح بإنجازٍ، لا عمل ولا شهادة ولا حتى عائلة. مات لأتحمل مسئوليةً لم أتعلمها قط، فأصبحت كطفل صرخ صرخة الحياة في عمره الثلاثين. دمعت عيناي وبكى قلبي على أيامٍ أضعتها دون أن أنعم بانبساطه من عملٍ، توسلت أمي أن تغفر لي وتدعو لي بالرحمة.
ومن هنا بدأت رحلة التغيير، استملت العمل في محل والدي وبدأت أتعلم فنيات البيع، تزوجت بفتاةٍ من اختيار أمي عسى الراحة تسكن قلبي، رزقتُ بولدٍ، كبر كما كنت ولكنه عاش في رفاهية مواقع التواصل الالكتروني.
كبرَّ وكبرتُ؛ شقَّ الشيبُ رأسي حيث قاربت الخمسين، اكتشفت وقتها أن الدائرة تدور وأن كل ما نقوم به يعود إلينا، بل وأقسى من ذلك، فعاقني كما عقتُ أبي.
مرَّ شريط عقوقي كلمح البصر، لكنني اليوم عاجزاً عن رد الزمن وإصلاح الصورة ليرضى عني والدي. فهو ما عاد هنا ولم أعد أنا بقوة الشباب. فكان السبيل الوحيد الدعاء لابني بالهداية والصلاح.



،

أُضيفت في: 4 أغسطس (آب) 2018 الموافق 22 ذو القعدة 1439
منذ: 2 شهور, 14 أيام, 8 ساعات, 34 دقائق, 22 ثانية
0

التعليقات

141716
  • بنك مصر
أراء وكتاب
نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادنداء الفصائل السبعة بحاجة إلى إسنادد. فايز أبو شمالة2018-10-18 01:40:21
هل سيسقط رأس الفساد؟هل سيسقط رأس الفساد؟سلام محمد العامري2018-10-15 06:55:38
في مجلس الشهيدفي مجلس الشهيدحيدر حسين سويري2018-10-13 20:59:30
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
إبداعات
بلاد الروحبلاد الروحمحمد محمد علي جنيدي2018-10-17 23:35:24
عالم الشتاتعالم الشتاتالشاعر:عبدالعزيز أيمن2018-10-17 19:55:59
زمن الضياعزمن الضياععلي عمر خالد 2018-10-15 06:31:44
وصية شهيدوصية شهيدمحمد السيد طه2018-10-14 22:11:56
حضن الولايةحضن الولايةشعر,/ ابراهيم مصطفى باط2018-10-14 20:06:57
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
مساحة حرة
حكاية من الشارع (5)حكاية من الشارع (5)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-16 15:21:08
مجــرد محــاولاتمجــرد محــاولاتإيمان فايد2018-10-14 14:16:34
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر