GO MOBILE version!
سبتمبر620181:23:45 صـذو الحجة241439
الفساد والمسرحيّة التي تُعاد
الفساد والمسرحيّة التي تُعاد
سبتمبر620181:23:45 صـذو الحجة241439
منذ: 20 أيام, 12 ساعات, 28 دقائق, 16 ثانية

 
يحكى أن طالبا كان يدرس في إحدى الجامعات الأجنبية وكان محافظا على أداء الصلوات الخمس، وذات يوم صاح به أحد المدرّسين بعد أن رآه يتوضأ للصلاة: ويحك ، كيف تغسل قدميك في حوض نغسل فيه وجوهنا ؟!!
فألتفت إليه الطالب وقال : يا سيدي ، كم مرة تغسل وجهك في اليوم؟!
فأجاب الأستاذ : مرة واحدة في كل صباح ...
عندئذ قال الطالب : أما أنا فأغسل رجلي خمس مرّات في اليوم ، فأيهما أكثر نظافة ؟ رجلي أم وجهك؟!!
وفي بلادنا تنقلب الآيات بمجرّد حركة بهلوانيّة من حاكم جلاّد ، إذ يصبح الحاكم بين عشيّة وضحايا داعية للإصلاح ومحاربا للفساد بعد أن كان الى وقت قريب نموذجا للفشل والرّكود والكساد ...
يغسل الحاكم وجهه مرّة واحدة أثناء فترة حكمه ، وغالبا ما تكون تلك المرّة أوّل وآخرة مرّة ... وفي كلّ مرّة يذكّرنا الحاكم بأنه غسل وجهه ذات مرّة ، وأنه رمز لنظافة اليد واللّسان ، وعنوان ثابت لدفع الضرر عن الناس وتجنّب المضرّة ...
وبمجرّد غسيل الوجه يرتفع صوت الحاكم بالمزايدة وتتبعه جوقة اللحّاسين بالمعاضدة والمساندة رغم أنّ اللحّاسين في العادة لا يغسلون وجوهم إذ لا فائدة أصلا من غسيل الوجوه البشعة الفاسدة ...
تعلو الأصوات المندّدة بالإنحطاط ، والمباركة لغسيل الوجه في البلاط ، وتنشط أبواق الدّعاية وفرق التجميل والإستنباط لتجعل من غسيل الوجه يوما وطنيّا يحتفل به الناس غصبا عنهم بتأثير العصيّ والسّياط ، ومن رفض الإحتفال يرمى به الى الخيّاط حتى يخيط فمه فلا ينطق بكلمة ويكون عبرة لغيره في الركوع والسجود والإنضباط ...
وفي الأثناء يقف المتعوّدون على الغسيل والرافضون للمسرحيّة وأسلوب التّمثيل ، كالأغراب في مجتمع عليل إعتاد التّصفيق للحكّام والرّقص على الأنغام وعبادة الأصنام والتّماثيل ...
وصدق نزار قباني حينما قال :
حينَ تصيرُ بلدةٌ بأسرِها ..
مصيدةً .. والناسُ كالفئرانْ
وتصبحُ الجرائد الموَجَّههْ ..
أوراقَ نعيٍ تملأُ الحيطانْ
يموتُ كلُّ شيءْ
الماءُ ، والنباتُ ، والأصواتُ ، والألوانْ
تُهاجِرُ الأشجارُ من جذورِها
يهربُ من مكانِه المكانْ
وينتهي الإنسانْ

أُضيفت في: 6 سبتمبر (أيلول) 2018 الموافق 24 ذو الحجة 1439
منذ: 20 أيام, 12 ساعات, 28 دقائق, 16 ثانية
0

التعليقات

142412
  • بنك مصر
أراء وكتاب
كشف النقاب عن مصاير الموجوداتكشف النقاب عن مصاير الموجوداتابراهيم امين مؤمن2018-09-24 16:04:36
أهلاً ومرحباً مدرستيأهلاً ومرحباً مدرستيرفعت يونان عزيز 2018-09-24 12:49:58
الغذاء والطاقةالغذاء والطاقةد.مازن سلمان حمود2018-09-22 22:46:21
الحرية لرجا اغباريةالحرية لرجا اغباريةشاكر فريد حسن 2018-09-22 07:17:52
مشكلة كل سنةمشكلة كل سنة ياسمين مجدي عبده2018-09-17 14:11:54
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةقضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةحيدر حسين سويري2018-09-16 23:10:36
وجوهوجوه ياسمين مجدي عبده2018-09-15 19:54:16
نظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةنظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةزكريا فايز الخويسكي2018-09-15 16:17:30
سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!أحمد محمود سلام2018-09-15 13:46:44
نَرمِيننَرمِينحيدر حسين سويري2018-09-13 19:52:47
إبداعات
أمي وردة الجنانأمي وردة الجنانطاهر مصطفى2018-09-24 15:19:53
ستبقى الساطع الشامخستبقى الساطع الشامخمصطفى محمد غريب2018-09-23 18:57:31
كؤوس الهواءكؤوس الهواءمحمود خطاب2018-09-23 06:35:13
أحمدأحمدعلي عمر خالد 2018-09-22 10:11:51
بنت قلبيبنت قلبيمحمد مبارز2018-09-20 13:35:32
إلتئام الجراحإلتئام الجراحعلي عمر خالد 2018-09-19 05:26:36
فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ)فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ) محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-09-18 07:22:53
وجع قلبوجع قلبعلي عمر خالد 2018-09-17 12:35:53
تأنيب الضميرتأنيب الضميرعلي عمر خالد 2018-09-17 12:33:56
مساحة حرة
ضربات القدر 55ضربات القدر 55حنفى أبو السعود 2018-09-24 04:12:04
العقل والذاتالعقل والذاتاشرف محمود حسن2018-09-23 18:55:51
أغلى من الياقوتأغلى من الياقوت ياسمين مجدي عبده2018-09-22 14:50:56
باحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود  سفير الثقافة الـجزائرية...محمد حسين طلبيباحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود سفير...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة 2018-09-22 06:58:56
ضربات القدر 54ضربات القدر 54حنفى أبو السعود 2018-09-22 06:12:39
ضربات القدر 53ضربات القدر 53حنفى أبو السعود 2018-09-18 22:48:03
في الجنة مع الطيبينفي الجنة مع الطيبينهالة محمد2018-09-17 00:46:19
ضربات القدر 52ضربات القدر 52حنفى أبو السعود 2018-09-16 20:05:01
حكايات و بنعيشهاحكايات و بنعيشهاسامح فكري رتيب2018-09-16 14:06:24
لماذا لا تفهمنيلماذا لا تفهمنيعبد الوهاب اسماعيل2018-09-14 23:35:03
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر