GO MOBILE version!
سبتمبر1120189:40:12 صـذو الحجة301439
بائع البطاطس
بائع البطاطس
سبتمبر1120189:40:12 صـذو الحجة301439
منذ: 15 أيام, 3 ساعات, 53 دقائق, 42 ثانية

سألته عن سعر بضاعته،
قال: 15 ألفـًا.
لم تعجبني البضاعة، فشكرته وغادرت.
صاح ورائي: تعال خذ الكيلو بعشرة.
لوحت له أن لا أريد.
قال: خذها بخمسة آلاف!
ثم تابع صائحًا ساخرًا وقد ابتعدت عنه مسافة: خذها بالمجان!
رجعت، ومن باب الناهي عن المنكر خاطبته في رفق:
ليس من الصحيح أن تنادي ورائي بصوت عال، ثم أليس من حق الزبون أن يسأل عن السعر دون أن يشتري؟!
قال وقد برز صدره ليظهر عضلاته: اذهب وإلا فرشت بك الأرض!
أخذت بنصيحته وغادرت. لكنه لم يكتف، وصرخ يهددني: قف إن كنت رجلا!
أدري أنه ليس ملامًا، فقير ينبغي أن يُشفق عليه.
لم يحصل على وظيفة، فالتجأ إلى عربة يتعبه دفعها حتى يصل بها إلى السوق ليبيع عليها بطاطسه؛ ويرى الغرباء يأتون من مدن بعيدة فيتوظفون بالوسائط والمحسوبية.
ليس ملامًا إن ساء خلقه، فإنه يشتري ماء الشرب ونهر كارون جنبه.
إن تمرض طفله لا يجرأ على أن يتجه نحو المستشفى، لأنهم سوف يجردونه تمامًا؛ بل وعليه أن يستقرض من جيرانه.
أدري أنه يعاني من سوء خدمات البلدية والشوارع مدمرة، ما في جيبه لا يكفي لدفع فاتورة الكهرباء.
ثم في أي جريدة يقرأ ليتثقف؟ فهو محروم من الجرائد العربية.
أي برامج تلفزيونية يتفرج؟ ففي بلدي لا يوجد تلفزيون عربي كي يتأثر من برامجه التثقيفية.
أي فيلم يرى كي يتعلم؟ وفي أي سينما عربية يُعرض فيلم يتكلم بلغته ويعالج قضاياه الثقافية؟
فيا بائع البطاطس يا ابن وطني، انفث عن نفسك ما يحزنها ولا تكبت.
صحيح أن الله لا يحب الجهر بالسوء كما قال في كتابه الكريم:
لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ
ولكنه سمح للذين يُظلمون أن يخففوا ما في داخلهم، وإلا قد تصيبهم نوبة مفاجئة تقضي عليهم.
فقال سبحانه:
لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنْ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً (النساء 148)
يا بائع البطاطس يا صديقي، اختيارك لي لتصب جام غضبك عليّ اختيار خاطئ، رغم هذا سأتحملك وأسامحك، فإنك مسكين ينبغي أن يشفق عليك وإنك لست ملامًا.

سعيد مقدم أبو شروق - الأهواز

أُضيفت في: 11 سبتمبر (أيلول) 2018 الموافق 30 ذو الحجة 1439
منذ: 15 أيام, 3 ساعات, 53 دقائق, 42 ثانية
0

التعليقات

142526
  • بنك مصر
أراء وكتاب
كشف النقاب عن مصاير الموجوداتكشف النقاب عن مصاير الموجوداتابراهيم امين مؤمن2018-09-24 16:04:36
أهلاً ومرحباً مدرستيأهلاً ومرحباً مدرستيرفعت يونان عزيز 2018-09-24 12:49:58
الغذاء والطاقةالغذاء والطاقةد.مازن سلمان حمود2018-09-22 22:46:21
الحرية لرجا اغباريةالحرية لرجا اغباريةشاكر فريد حسن 2018-09-22 07:17:52
مشكلة كل سنةمشكلة كل سنة ياسمين مجدي عبده2018-09-17 14:11:54
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةقضية الحسين، هي التي أنقذت البصرةحيدر حسين سويري2018-09-16 23:10:36
وجوهوجوه ياسمين مجدي عبده2018-09-15 19:54:16
نظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةنظرة لتطوير الجهاز الإدارى للدولة المصريةزكريا فايز الخويسكي2018-09-15 16:17:30
سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!سوق الخضار .. للكبار فقط ؟!أحمد محمود سلام2018-09-15 13:46:44
نَرمِيننَرمِينحيدر حسين سويري2018-09-13 19:52:47
إبداعات
أمي وردة الجنانأمي وردة الجنانطاهر مصطفى2018-09-24 15:19:53
ستبقى الساطع الشامخستبقى الساطع الشامخمصطفى محمد غريب2018-09-23 18:57:31
كؤوس الهواءكؤوس الهواءمحمود خطاب2018-09-23 06:35:13
أحمدأحمدعلي عمر خالد 2018-09-22 10:11:51
بنت قلبيبنت قلبيمحمد مبارز2018-09-20 13:35:32
إلتئام الجراحإلتئام الجراحعلي عمر خالد 2018-09-19 05:26:36
فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ)فِلِسْطِينُ..الْحَبِيبَةْ (عَوْدَةُ..الْأَمْجَادْ) محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-09-18 07:22:53
وجع قلبوجع قلبعلي عمر خالد 2018-09-17 12:35:53
تأنيب الضميرتأنيب الضميرعلي عمر خالد 2018-09-17 12:33:56
مساحة حرة
ضربات القدر 55ضربات القدر 55حنفى أبو السعود 2018-09-24 04:12:04
العقل والذاتالعقل والذاتاشرف محمود حسن2018-09-23 18:55:51
أغلى من الياقوتأغلى من الياقوت ياسمين مجدي عبده2018-09-22 14:50:56
باحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود  سفير الثقافة الـجزائرية...محمد حسين طلبيباحث من كلية الآداب بجامعة عنابة يبين جهود سفير...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة 2018-09-22 06:58:56
ضربات القدر 54ضربات القدر 54حنفى أبو السعود 2018-09-22 06:12:39
ضربات القدر 53ضربات القدر 53حنفى أبو السعود 2018-09-18 22:48:03
في الجنة مع الطيبينفي الجنة مع الطيبينهالة محمد2018-09-17 00:46:19
ضربات القدر 52ضربات القدر 52حنفى أبو السعود 2018-09-16 20:05:01
حكايات و بنعيشهاحكايات و بنعيشهاسامح فكري رتيب2018-09-16 14:06:24
لماذا لا تفهمنيلماذا لا تفهمنيعبد الوهاب اسماعيل2018-09-14 23:35:03
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر