GO MOBILE version!
سبتمبر2620181:51:55 مـمحرّم151440
نافذة الماضى
نافذة الماضى
سبتمبر2620181:51:55 مـمحرّم151440
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 1 ساعة, 34 دقائق, 51 ثانية

يجلس فى صمت عاقدا كفيه على صدره يشعر بضربات قلبه تعلو وهو يتطلع الى تلك النافذة وكأنه ينتظر ان يظهر عليها ذلك الوجه .

ذلك الوجه الذى كثيرا ما تمنى ان يراه ،

فهو حلمه الذى يحيا بداخله ويلهب كل جوارحه

انه ذلك الماضى الذى فارقه فسرت اطياف قلبه الممزقة خلف ذلك الماضى لتقترن به فى واقع اللاوجود

تختلج بصدره مشاعر متفرقه تتقلب بين ضلوعه تلك المشاعر لتغوص فى اعماق قلبه وكأنها سهم ينغرس بداخل ذلك القلب ، يكوى قلبه انين صامت فتقطر العيون دمعات ندية تسيل على ذلك الخد وكانه لا يشعر بتلك الدموع فقد نسى نفسه وهو يحدق فى تلك النافذة

ولكن

لا فائدة ، فالنافذة مغلقة ولن تفتح جوانبها مرة اخرى

وهو لا يعيش الا وهما فى داخله ،

استمر فى تحديقة واستمر ، ولا يشعر بوقته الذى يمضى مع قطرات دموعه التى تسيل

وبين كل هذا الصمت وتلك المشاعر التى يكويها الحزن ينزل على قلبة ذلك الخاطر وتتوالى رسائل الماضى لتستقر بين افكاره ، فيسافر بكل جوارحه الى تلك اللحظة من الماضى ويترك حاضرة وكانه قد انتقل بكل معانية وكل مشاعرة وحبه الى ذلك الماضى

واذ به يجد نفسه يتطلع الى تلك النافذة فيجدها مفتوحه وعليها تقف تلك الفتاة

تسرى بداخله كل اطياف الحب ويغدق وجدانه بالوان السعادة التى تنسيه كل احزانه ولوعاته

فقد بدا القمر امام ناظرية من جديد وها هو يحتضن بقلبه تلك المشاعر المتبادلة التى تنقلها اليه عيناها

استمر ينظر اليها ويحدق فى تلك العينان السوداوتين حتى شعر وكانه يغوص فى محيط واسع من الروعة والجمال

فى ذلك المحيط وجد نفسه ووجد قلبه يحتضن قلبها وكانه يسكن الجنة وينعم بجمالها

ولكن فجأة دفعه ذلك المحيط ليلقى به على شاطىء الحزن مرة اخرى

وهنا فتح عينيه ليجد نفسه فى واقعه الاليم وحزنه الكبير مرة اخرى

فقد وجد نفسه ما زال جالسا يراقب تلك النافذة المغلقة ولا يظهر عليها ذلك الوجه الذى يحبه

كان هذا واقع يحياه باستمرار بعد ان ماتت صاحبة هذا الوجه

فمات معها قلبه وطار عقله ،،،

أُضيفت في: 26 سبتمبر (أيلول) 2018 الموافق 15 محرّم 1440
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 1 ساعة, 34 دقائق, 51 ثانية
0

التعليقات

142844
  • بنك مصر
أراء وكتاب
الفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنالفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنعبد العزيز فرج عزو2018-12-07 19:13:07
الامم المتحدة..لا تحل ولا تربطالامم المتحدة..لا تحل ولا تربطخالد احمد واكد2018-12-07 13:57:57
بريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبقلم/ابراهيم العتر2018-12-07 11:57:32
الغذاء والعقم عند النساءالغذاء والعقم عند النساءد.مازن حمود2018-12-06 23:27:37
......... حلم يقود بصيرا................ حلم يقود بصيرا.......أحمد بن محمد الأنصاري - السعودية2018-12-06 23:24:14
مشاهد وداع رئيس سابقمشاهد وداع رئيس سابقأحمد محمود سلام2018-12-05 22:03:17
حواء أغضبت حواءحواء أغضبت حواءرفعت يونان عزيز 2018-12-03 21:07:43
الفساد السياسي أستاذ المناهج التعليميةالفساد السياسي أستاذ المناهج التعليميةد. فايز أبو شمالة2018-12-03 21:02:42
كلنا هنشرب شاى سكر بره يا ريسكلنا هنشرب شاى سكر بره يا ريسشريف دياب2018-12-03 02:26:53
إبداعات
قصيدة: نعم.. لا..قصيدة: نعم.. لا..بنعيسى احسينات - المغرب2018-12-09 12:12:56
تمنيات بأحضان غيوم جاثمةتمنيات بأحضان غيوم جاثمةطائر الليل الحزين 2018-12-08 09:26:24
اه بحبك يا مصراه بحبك يا مصرنبيل زيدان2018-12-07 19:15:51
أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )ناديه شكري2018-12-07 15:50:03
والله بحبك قوي يامهوالله بحبك قوي يامهنشات صبري2018-12-07 00:24:20
فرار نحو الأدبفرار نحو الأدبوليد سترالرحمان 2018-12-07 00:21:40
تغريدة مغتربتغريدة مغتربخيري السيد النجار2018-12-07 00:03:03
(( أيام زمان ... ))(( أيام زمان ... ))أبو أحمد سنجأ2018-12-06 23:48:33
(ضُمي قـلـبـي)(ضُمي قـلـبـي)ناصر منصورالحويطي‏2018-12-06 23:33:01
اهدى يا دنيااهدى يا دنيامحرم السعدني2018-12-06 23:10:17
هزي روحيهزي روحي سحر سالم 2018-12-03 20:02:33
مساحة حرة
ضربات القدر 73ضربات القدر 73حنفي ابو السعود 2018-12-09 13:10:29
انطلاق منتدى افريقيا 2018انطلاق منتدى افريقيا 2018د.أحمد سمير2018-12-08 03:17:25
مازلت ابحث عنك (2)مازلت ابحث عنك (2)طائر الليل الحزين 2018-12-03 19:28:16
شجعوا باحترام وأدبشجعوا باحترام وأدب ياسمين مجدي عبده2018-12-03 13:02:28
ضربات القدر 72ضربات القدر 72حنفي ابو السعود 2018-12-03 09:00:47
لحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىلحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىمحمد حمدى عثمان 2018-12-02 04:54:33
أكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات العربية بدبي في الإمارات العربية المتحدةأكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2018-12-01 09:34:35
ضربات القدر 71ضربات القدر 71حنفي ابو السعود 2018-12-01 04:32:20
اه عليكى يا دنيااه عليكى يا دنيانبيل زيدان2018-11-30 21:35:08
مخاطر الذباب الالكترونىمخاطر الذباب الالكترونىجمال المتولى جمعة 2018-11-28 17:25:36
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر