GO MOBILE version!
أكتوبر6201810:18:42 مـمحرّم251440
حكاية شعب....
حكاية شعب....
أكتوبر6201810:18:42 مـمحرّم251440
منذ: 10 أيام, 23 ساعات, 37 دقائق, 53 ثانية

الله أكبر الله أكبر... كلمات تُزلزل أرجاء المكان وتُزلزل النفوس .
بهذة الكلمات كان النصر ، كان ألنصر حليفًا للمصريين الصابرين .
مرت خمسة وأربعون عامًا علي هذا الحدث العظيم !!! نعم عظيم يوم النصر والكرامة
قالها السادات بعد نصر أكتوبر في 1973 سنحكيها جيلًا بعد جيل ، هي ملحمة الإرادة التي سطرها الشعب بالدم والدموع سطرها بمشاعر األحب والتضحية والتفاني في سبيل الحرية من قيود الإستعمار .
لم يكن نصر اكتوبر بقوة السلاح ولا بكثرتة ولكن النصر كان حليفًا لهذا الشعب لسبب رئيسي وهو إخلاص النية وإتحاد القلوب والعقول الشعب والجيش ، دولة مكتملة الأركان .
فكنا صغارًا لا نعي مايحدث ولكن رأينا بأم أعيننا كيف كانت الرجال والنساء وحتي الأطفال الصغار علي قلب واحد عندما رأيت أمي تبكي ، أمسكت بوجهها وأقول لها بتعيطي ليه وأخي الصغير يمسك بوجهها من الجانب الآخر بتعيطي ليه فلا ترد ، كنا لا ندري لماذا تبكي ، وعندما وعينا الدرس أصبحنا نبكي مثلهم ، أبي في الجبهة هناك يحارب لا ندري من يحارب ولماذا !!! كانت حرب الإستنزاف كانت النساء يجتمعن لا للغيبة والنميمة ولكن للدعاء بيوم يأتي فيه النصر علي الأعداء كلامهن وحوارتهن حول الإستعمار كيف نتخلص من هذة الشوكة .

تحكي هذة السيدة أنها كانت تتضرع لله وتبكي وترفع رأسها للسماء وتقول يارب النصر أستحلفك يا الله أن تنصرنا علي أعدائنا ترفع غطائها من علي رأسها لإعتقادها أن عندما تخلع غطاء رأسها وتقف تحت السماء سيكون الدعاء مستجاب .
تلتفت يمينًا ويسارًا ثم تخلع عنها هذا الغطاء وتبكي بحرقة ثم تسجد علي الأرض من ليلة أمس وحتي صباح النصر وهي لا تدري خمس أعوام تتضرع لله حتي هذا اليوم تنذر نذر إذا إنتصرنا يارب لأذبح ذبيحة وأفرق علي الجيران والاصحاب .
يتحقق حلم هذة السيدة وحلم الشعب ويأتي زوجها من علي الجبهة بالنصر ويحملوه الرجال فوق الاكتاف قبل ذلك أمسكوه وضربوه والنساء تفلوا علي وجهة عند هذيمة 1967 ، يفرح هذا الرجل تذداد إبتسامتة وتتسع ضحكاتة ويُنير وجهة وتُقام الأفراح ويُوزًع الشربات .
لم تكن الحياة بالرغد والعز والرفاهية التي تحياها المجتمعات الأن ، ولكن الحس الوطني ومشاعر الحب أقوي فكان الدعم المادي والمعنوي متوفر بين أطراف الشعب وداعًا للكراهية والحقد طعام الفرد يكفي الجميع ، ذهبت الحاجة فاطمة بتحويشة العمر لتفك نذرها وتأتي بجميع الأموال لحوم وخضار وتُقيم الموائد فرحًا بنصر أكتوبر.
وكانت الحاجة فاطمة هي النموذج المنتشر في أرجاء المعمورة في ذاك الوقت ،إختلفت الأسماء ولكن روح أكتوبر في قلوب الرجال والنساء والأطفال لوحة فنية معبرة تُجسد إلتحام الجيش والشعب لدحر الإستعمار وبناء دولة جديدة هي دولة مصر وهذة هي حكاية شعب

أُضيفت في: 6 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 25 محرّم 1440
منذ: 10 أيام, 23 ساعات, 37 دقائق, 53 ثانية
0

التعليقات

143004
  • بنك مصر
أراء وكتاب
قتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمقتلة الشعوب أصبحوا هم أحرار العالمسامي إبراهيم فودة2018-10-13 09:02:41
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-12 05:32:43
حكاية من الشارع (4)حكاية من الشارع (4)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-10 17:21:53
أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاأسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلهاابراهيم امين مؤمن2018-10-10 09:04:24
المنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةالمنظور التطوري للهوية, نحو نهاياتها الانسية الحقوقيةطيرا الحنفي كاتب مغربي ومحام 2018-10-08 18:30:23
لا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريلا خير في الانسان والنسوان ... نص فكريايفان علي عثمان 2018-10-08 01:36:28
فى ذكرى انتصار اكتوبرفى ذكرى انتصار اكتوبرجمال المتولى جمعة 2018-10-06 22:32:33
حكاية شعب....حكاية شعب....آمال الشرابي2018-10-06 22:18:42
إبداعات
موعد الرحيلموعد الرحيلنبيل زيدان2018-10-13 17:45:21
ترجمةترجمةرشا محمد2018-10-13 12:43:08
ومضةومضةشاكر فريد حسن 2018-10-13 10:27:55
من طرابلس .. إلى لبنان والعالممن طرابلس .. إلى لبنان والعالمد. رأفت الميقاتي. رئيس جامعة طرابلس- لبنان2018-10-11 21:40:59
الحُلْمُالحُلْمُجمال غريس2018-10-10 15:19:38
إستعجلت الرحيلإستعجلت الرحيلشاكر فريد حسن 2018-10-07 08:59:35
راجعين يا قلبىراجعين يا قلبىنبيل زيدان2018-10-05 21:43:50
اتكلماتكلموليد الوصيف2018-10-02 02:36:24
لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون !لا كانت لهم قربى ولا هم ينفعون ! مصطفى محمد غريب2018-09-28 18:46:03
مساحة حرة
ضربات القدر 62ضربات القدر 62حنفى أبو السعود 2018-10-13 15:38:13
بارقة أمل وتفاؤل...ولكنبارقة أمل وتفاؤل...ولكن ياسمين مجدي عبده2018-10-10 13:15:16
ضربات القدر 61ضربات القدر 61حنفى أبو السعود 2018-10-09 17:15:50
نهايه أسطورهنهايه أسطورههانم داود2018-10-06 18:17:34
ضربات القدر 60ضربات القدر 60حنفى أبو السعود 2018-10-06 14:37:35
مصر اتغيرتمصر اتغيرتسامح فكري رتيب2018-10-06 11:40:28
مطلوب ضمير على نفقة الدولهمطلوب ضمير على نفقة الدولهراندا فارس2018-10-05 19:28:32
حكاية من الشارع (2)حكاية من الشارع (2)سعيد مقدم أبو شروق2018-10-04 19:40:49
انها مصر بلد الإرادةانها مصر بلد الإرادةاحمد رمضان محمد2018-10-03 14:45:56
لا ظابط ولا رابطلا ظابط ولا رابط ياسمين مجدي عبده2018-10-03 14:05:44
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر