GO MOBILE version!
أكتوبر920181:15:54 صـمحرّم271440
مثقّفون للزِّينة ...
مثقّفون للزِّينة ...
أكتوبر920181:15:54 صـمحرّم271440
منذ: 7 شهور, 10 أيام, 6 ساعات, 20 دقائق, 43 ثانية

مثقّفون للزِّينة ...
مضحكات مبكيات من زمن الثورات
بقلم عزالدين القوطالي
ــــــــــــــــــــــ
تذكر الروايات التاريخية أن ملك بروسيا فريدريك ويليام الأول 1688 – 1740 كان معروفاً بهوسه بالطول والأجساد الضخمة ولذلك أسس كتيبة عسكرية كاملة متكوّنة من جنود يمتازون بالطّول الكبير جدّا والذي يفوق المعدّلات الطبيعية وقد أطلق عليها إسم كتيبة العماليق ، لإيمانه بأنّ مثل تلك الكتيبة من شأنها أن تدخل الرعب في قلوب الأعداء ...
والمثير للاهتمام أنه رغم كثرة الحروب التي خاضتها المملكة فإنّ الملك رفض مشاركة كتيبة العمالقة في المعارك لأنها في إعتقاده أثمن من أن تشارك في الحرب ، وبهذا أصبحت تلك الكتيبة في النهاية عبارة عن ديكور ملكي شبيه الى حدّ كبير بكلاب الزينة ...
ويبدو أن بعض الأحزاب السياسية في بلادنا قد تأثّرت بهواية الملك البروسي فريديريك ويليام الأول فنسجت على منواله وأتّبعت خطاه في التزيّن بوجوه ثقافية أو فنيّة أو رياضية أو ماليّة وإستغلالها للتسويق الحزبي وإضفاء نوع من البهرجة والفخامة على الحزب ...
والغريب أنّ تلك الوجوه المتهافتة على الأحزاب الكبرى تدرك جيّدا أنّ وجودها ديكوري كالألواح الزيتية أو أدوات المكياج أو بعض الأثاث العتيق في الصالونات الحزبية ، ومع هذا تستمرّ في تأثيث المشهد الدّرامي ولعب دور الكومبارس في المسرحية السياسية الكوميدية المسمّاة : ثورة الربيع العربي...
ونحن لا نشكّ في أنّ المشار إليهم هم بالفعل عمالقة في ميادين الفنّ والأدب والثقافة والرياضة ، وفي مجالات المال والتجارة والأعمال ، ولكننا لا نشكّ أيضا في أنهم مجرّد أقزام في الحياة السياسيّة ليس لهم رأي أو موقف أو تأثير في صناعة القرار السياسي وإدارة الشأن العام ، إذ دورهم الوحيد هو أن يصطفّوا خلف الحكام ويمدّوا وجوههم التي يعرفها العوام من خلال التلفزة والإذاعة وغيرهما من وسائل الدعاية والإعلام ...
وأمثال هؤلاء لا يُخشى منهم أو عليهم ولهذا ترى الحكّام يتسابقون من أجل إقتنائهم كأيّة سلعة كماليّة والتباهي بوجودهم أمام المنافسين والخصوم السياسيين كما تتباهى المرأة الغبيّة بفستان باريسي أو عقد من اللّؤلؤ الخالص أمام أقرانها في حفل بورجوازي كبير يرقص فيه الجميع على نغمات قصيدة إعترافات نمر من ورق والتي قال فيها نزار قباني :.
سيخيب ظنك . .
من بطولاتي كثيراً . . يا جميلة
وستعرفين بأنني نمر خرافي . .
وأني لم أكن بطلاً حقيقياً . .
ولكن . .
كنت أخترع البطولة . . .
لا تطلبي مني الصهيل . .
فإن خيلي من زمان مستقيلة . .
إني حصان قد أحيل إلى المعاش . .
وصرت أخشى . .
من مواجهة السباقات الطويلة ...

أُضيفت في: 9 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 27 محرّم 1440
منذ: 7 شهور, 10 أيام, 6 ساعات, 20 دقائق, 43 ثانية
0

التعليقات

143069
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
إبداعات
حارس الروحةحارس الروحةشاكر فريد حسن 2019-05-14 13:56:16
حتما لم يكن هوحتما لم يكن هومحمد بتش 2019-05-13 15:55:39
ترتيلة حب قصيرةترتيلة حب قصيرةإيناس ثابت2019-05-11 20:19:55
يوميات السيول السوداء (10)يوميات السيول السوداء (10)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-11 18:26:20
نصوص ــــ انطباعات في وقت متضاربنصوص ــــ انطباعات في وقت متضارب مصطفى محمد غريب2019-05-11 17:31:40
مَلِكَةُ الْهَمَسَاتْمَلِكَةُ الْهَمَسَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-05-11 05:43:18
حوار هامسحوار هامسماجستر: أحمد إبراهيم مرعوه2019-05-08 04:43:59
أجري يا ميناأجري يا ميناعماد ملاك فهمي2019-05-07 10:30:40
نص ــــ صهيل متقطعنص ــــ صهيل متقطعمصطفى محمد غريب2019-05-06 19:07:30
مقامة البداية والنهايةمقامة البداية والنهايةابراهيم امين مؤمن2019-05-03 10:27:49
مساحة حرة
يوميات السيول السوداء (11)يوميات السيول السوداء (11)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-17 13:54:50
ما هي شمس حياتى??ما هي شمس حياتى??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 23:26:03
مصيدة من مصائد القدرمصيدة من مصائد القدرعبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 00:33:58
أستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىأستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىممدوح محمد عبد العاطى2019-05-15 22:27:46
عزاء واجبعزاء واجبم. محمد رجب عبدالرحمن2019-05-15 21:52:16
بوح أخضر أزفهُ إلى أميبوح أخضر أزفهُ إلى أميحسين حسن التلسيني2019-05-15 21:48:30
إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-15 03:55:02
ضربات القدر 116ضربات القدر 116حنفى أبو السعود 2019-05-14 12:46:19
ضربات القدر 115ضربات القدر 115حنفى أبو السعود 2019-05-13 17:26:00
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر