GO MOBILE version!
أكتوبر1020181:15:16 مـمحرّم291440
بارقة أمل وتفاؤل...ولكن
بارقة أمل وتفاؤل...ولكن
أكتوبر1020181:15:16 مـمحرّم291440
منذ: 8 شهور, 15 أيام, 7 ساعات, 29 دقائق, 51 ثانية

بارقة أمل وتفاؤل شعرت بها وشعر معي بها الكثيرون بعدما انطلقا العديد من حملات التوعية والشفاء تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يهتم بكل المصرين ويعمل على أمنهم وسلامتهم وراحتهم أيضا سواء بلا تمييز فبدأت بحملة"قادرون باختلاف" التي أطلقها السيد وزير التربية والتعليم لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في المنتدى الاول لهم الذي عقده سيادته في شرم الشيخ والذي يؤمن فيه الرئيس السيسي بهم وأنهم مثلهم مثل الاسوياء من الاطفال والشباب فيفكر فيهم ويحمل همهم مثلهم مثل جميع البشر ...يؤمن بأن لابد أن يحصلوا على كافة حقوقهم في الحياة وأنهم لابد أن يندمجوا مع الاسوياء في مكان واحد لا أحد يفرق بينهم في المعاملة ولكن كل ما ينقصنا أن لابد أن نشرح لأبنائنا الصغار كما نفهم نحن الكبار أن هؤلاء مثلهم تماما ولولا القدر ومشيئة الله التي جعلتهم يفقدوا واحدة او أكثر من نعمه علينا لكانوا مثلنا فلابد أن يفهموا أنهم مثلهم لا يفرقوا في المعاملة ويكونوا لهم زملاء في الحياة بل وأصدقاء ويساعدوهم على اكتساب حقهم في كل مجالات الحياة سواء الدراسة او في ممارسة الانشطة والهوايات التي يحبوها
أيضا من ضمن الحملات التي توضح مدى اهتمام الرئيس السيسي بالشعب المصري وتحت رعايته اقيمت حملة"100 مليون صحة" التي يحاول من خلالها القضاء على مرض"فيروس سي" اللعين وهو مرض خطير و يدمر الصحة ويجعلنا غير قادرين على تحقيق الافضل بالنسبة لنا ولمصرنا العزيزة ...فينشد الرئيس السيسي ان يكون الشعب المصري كله معافى وأن تكون مصر خالية من هذا المرض حتى يتسنى له تحقيق احلامه من خلال المشروعات التي يقوم بتنفيذها في مصر للارتقاء بها وجعلها من عداد الدول المتقدمة ...ولكن أشعر بالحزن والاسى كلما مررت على احدى المقاهي في فترة الصباح أرى هناك الشباب الكسول المتراخي الذين يعرفوا كل ذلك وعلى وعي ودراية لما يحدث حوله ومع ذلك لا يتحركوا ولا يسعوا لرزق أبدا ومن ناحية أخرى أرى الجماعات التي تقتل وتخرب وتدمر لنا أحلامنا فلماذا ؟ما الذي تريدوا من هذا الرجل أكثر من ذلك ...ذلل لنا كل الصعاب حتى ننعم بالامن والامان التي تفتقده بعض الدول الأخرى ....فهل يعقل ان نرى الشباب ذوي القدرات الخارقة كما أطلق عليهم البعض يفعلوا كل ما في وسعهم خائفين على بلدهم الحبيب وأنتم ايها الاسوياء تجلسوا وتشاهدوا من بعيد فقط؟أين ضميركم؟نائم مثلكم...لا يتحرك ولا أنتم تتحركوا ...لابد أن تتحركوا نحو غد أفضل ومصر جديدة أحسن مما كانت ...كفاكم كسل

أُضيفت في: 10 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 29 محرّم 1440
منذ: 8 شهور, 15 أيام, 7 ساعات, 29 دقائق, 51 ثانية
0

التعليقات

143091
أراء وكتاب
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!في بيتك ملحد.. ما العمل؟!الدكتور / رمضان حسين الشيخ2019-06-19 06:25:48
الغربية ست ملايين نسمهالغربية ست ملايين نسمهفوزى يوسف اسماعيل2019-06-18 18:27:32
حرائق الطغاة دليل ضعفهمحرائق الطغاة دليل ضعفهمجوتيار تمر2019-06-18 08:28:53
إلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتإلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتد. فايز أبو شمالة2019-06-18 08:07:49
ولتنظر نفس ما قدمت لغد  !ولتنظر نفس ما قدمت لغد !إبراهيم مرسى 2019-06-18 00:17:07
مَن يلتحق بالمعارضةمَن يلتحق بالمعارضةسلام محمد العامري2019-06-17 21:19:29
ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!مصطفى محمد غريب2019-06-17 16:20:45
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
إبداعات
فلسطين لي الأمفلسطين لي الأمكرم الشبطي2019-06-18 18:23:36
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
مساحة حرة
ضربات القدر 128ضربات القدر 128حنفى أبو السعود 2019-06-18 17:55:48
بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟عبد الوهاب اسماعيل2019-06-17 13:38:31
حالة حب - الجزء الثالث والأخيرحالة حب - الجزء الثالث والأخيررانية محي2019-06-17 10:35:39
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
كأي الأمم الأفريقيةكأي الأمم الأفريقيةرفعت يونان عزيز 2019-06-15 10:58:50
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر