GO MOBILE version!
أكتوبر2420187:33:18 مـصفر131440
مايك لوثر كينغ الامريكي ,صخرة الاعشى ,التي اعيت الاقران الناطحة
مايك لوثر كينغ الامريكي ,صخرة الاعشى ,التي اعيت الاقران الناطحة
أكتوبر2420187:33:18 مـصفر131440
منذ: 11 شهور, 29 أيام, 2 ساعات, 26 دقائق, 57 ثانية


عائلة لوثر كينغ من العائلات الامريكية /الافريقية المستقرة بفرجينيا ,حيث فتح لوثر كينغ الابن عينيه على حياة الناس ذات منتصف ينايرعام 1929,وتشبع بروح التبشير الكنسي خلال صلواته منذ صباه بكنائس ابينيزر باتلانتا بالولايات المتحدة الامريكية ,وعاين في حضرة ابيه خطابته التي تلقفها بخشوع استثنائي ,فبنوة القس كينغ الاب ترشحه ليكون مكانه ذات يوم بمواطنة امريكية كاملة دون ان يشعر ابدا بانه دخيل
سبق ان اشرت مع ميلز في مقالة ابن خلدون ,بكون المجتمع الامريكي تراتبي تتناقل فيه الوظائف الدينية والدنيوية بشكل عائلي, ياخذ فيه الخلف عن السلف ,على غرار توارثية النبوة والتصوف والسلطة مشرقيا,لان النسقية السامية متناغمة مع بعضها هنا وهناك
الفتى كينغ الابن سيكبر رويدا وسط هموم مجتمع منقسم الوظائف على نفسه ,حيث الانتاجية السفلى لعوام الناس بالاخص المهاجرين في طور الادماج العائلي والهوياتي ,والادارة العليا المصرفية والعسكرية والسياسية والشركاتية للذين رسخوا كعبهم العالي في مجال الادارة والحكم
كينغ ستسكنه بالفعل رغبة التموقع الطبقي الجيد وانظروا لفظة كينغ ذاتها تعني الملك بالانجليزية , حيث العمل وحده يرقي
حينما سيحصل على شهادة عليا في الاهوت من كلية مورهاوس, وبعدها شهادة دكتوراة من كلية موريس براون باتلنتا ,والتركيز على العقيدة الارثوذكسية الكاتوليكية مهم في تلك الاوساط لاهميتها الحشدية
كينغ الابن سيعرف عالم الرفاه حيث السيارة والصفقات التجارية , و وسع نفوذ كنيسته واصبح مدير مصرفي تحقيقا لامنيته ,واصطف بالطبقة الوسطى ,وعلمته الايام ان التضامن الطبقي يقرب المسافات على بعدها بتعبير الاغنية الكلثومية , ويمحو جذور الشعور بالامساواة
لكن في هذه اللحظة سينتقل لمستوى وعي سياسي من الدرجة الثانية ,حيث سيضمن الحصول على حق التصويت لنفسه اولا ولعامة الزنوج باتلنتا لاحقا, بعدما نظموا اكبر مسيرة حاشدة اتجاه بلديتها ,بل كما حسن والده الفلاح وضعه الاجتماعي قياسا مع زمنه ,كابد هو ايضا من اجل تسهيل حياة ابنائه, فقلل بشكل كبير من اية معاناة حياتية تصادمهم
لوثر كينغ الابن عاصر الحرب الكونية الثانية كيافع داهم العشرية الاولى من عمره ,وراى محدودية دور الخطاب الديني الداعي للمحبة والسلم في الحد من الغطرسة البشرية المندفعة نحو القوة والعدوانية والعنف
لكنه راى ان ضرورة الحروب الامبريالية اهم كثيرا من كليانية وشمولية وطغيانية الفاشستية النازية
بطبيعة الحال الديموقراطية الليبرالية التي مكنت المراة من انتزاع حق التصويت بامريكا وكندا في بداية عشرينيات القرن الماضي1920 ,سوف تمكن ايضا عموم الجسم الانتخابي بيضا وسود ذكورا واناثا من انتزاع حق التصويت والاقتراع ,بل اصبح الاقتراع العام السري منذ نهاية الحرب العالمية الثانية احد اهم مكتسبات الانسانية المعاصرة ,لكن صفة العام لم تنسحب على المهاجرين غير المندمجين , الا بعد جيل اخر من نهاية الحرب الكونية الثانية
حاول كينغ الاغتراف من تراث فريدريك نيتشه حول الاخلاق والقوة ,لكنه ازداد يقينا بان ظروف سياقات نيتشه مخالفة لمسار نضاله ,لانه يوجد في معضلة عجز الحب المسيحي عن التغيير من خلال خطاب احبوا بعضكم بعضا,او ادر خدك الايسر لمن صفعك في خدك الايمن ,وتناسى مايك كينغ الابن, ان نيتشه نفسه حينما اشتغل على مبحث العدالة ادرك ان الناس غير متساوين, كما حدتثه زارادوشت بان ما يريده لايريده الناس ,أي عدالة المساواة
لذلك سنجد الفكر السياسي الامريكي يهتز في سبعينيات القرن الماضي, حينما طلع عليه وليامز بنظريته حول العدالة ,فكل ما هو وثيق الصلة بالعدالة والمساواة القانونية يعبا ويتعبا حوله الناس ,وكينغ الابن شهرته اكسبته اياه تسائله العميق **الى متى يجب ان تصلب العدالة وتدفن الحقيقة؟**
اتجه كينغ صوب الماهتما غاندي صاحب فلسفة الاعنف,وتاثر بفعلته حين قال لصديقه طاغو,ر اغزل انت ايضا ياطاغور ,او حينما اعتدي عليه أي غاندي فقال للمعتدي ,*حتما ستكون صديقي* نفس الشيئ حدث مع كينغ ,وهزته من الاعماق مقولته الخالدة ***يجب فصم سلسلة الحقد ,فاذا هي تحطمت يستطيع الاخاء ان يبدا***
واسترسل كينغ الابن في البحث في معاني الحب عند غاندي ,فادرك اخيرا معه ان الانسانية موكب يوحده نفس المسيروالمصير حتى
لكنه كمسيحي امريكي ادرك ضرورة تطعيم الانسية الامريكية بالاخلاق البروتسطانطية الليبرالية المشجعة على التنوع ,لانه كما يقول المرحوم الخطيبي لوكانت كل الالوان حمراء ماذا سيبقى من قوس قزح؟
كينغ الابن مايك ظل مرتبطا معنويا بغاندي من خلال تاسيس جمعية غاندي لحقوق الانسان ذات نفع عام, وتجميع تبرعات الاحسان العمومي, باسم رئيسها مايك كينغ
كينغ غير بعيد عن مجموعات تناول الكسكس المغربي في مطاعم بوسطن واجواق موسيقى الجاز ,لانه كما تدلل حياة الجازيست لويس ارمسترونغ فموسيقى الجاز الجنوبية ,هي تلك الروح الحاملة للهوية الانسية الافروامريكية ,فدرجات تماهي الزنوج مع مجموعات شيكاغو ونيويورك تختلف ,لكن اعتبار ذلك النفخ البوقي الناشد للخلاص كما حدث مع صحب موسى بسيناء ,هو روح جنوبية ثائرة
الجميع ينشد الخلاص والارض الموعودة ,فلسفة عبر عنها كينغ في خطاب قمة الجبل
بفعل نضال موسيقى الجاز وعامة الافروامريكيين ,وبفضل قيمة العمل والصبر استطاع الحب ان يذب بين البيض والسود في الولايات المتحدة الامريكية ,حتى صارت المدارس المختلطة والباصات المختلطة والمقاهي ومختلف الانشطة العامة سودا وبيضا, حقيقة بعدما كانت لزمن قريب محض حلم, حيث الكل قبل ذلك يحذر من الكل ,سواء في فقد المناصب او الصراع على كعكات الحظ الاعمى
للحقيقة والتاريخ فقد لعبت حكومة ايزنهاوروفق التابث من مذكرات مايك نفسه , والقضاء خاصة المدعي العام هربرت براونل وجهاز الشرطة الولائية والفدرالية , دورا هاما في ترجمة المكتسبات ميدانيا ,كما لعب الشهود احيانا الموثرين لقيمة الحب الانساني على مشاكسات المحاكم ونشر البغض دورا فعالا ايضا ,لكن مافهم من جنوبيي البيض على انه ازمة وجدانية تجاه السود ,اججته في الحقيقة ظروف الحياة المزارعة البدائية والشاقة ,فلو كان الحرث بالجرار من قبل كينغ الاب ,لما كانت معاناة الاحتكاك بالبغل في عملية الحرث مع ما يستتبع ذلك ,فؤلئك البيض الجنوبيين شعروا بان قبولهم بالمهاجرين بين ظهرانيهم لاجل بذل جهد مضاعف لجهدهم,وهي الحقيقة التي ترشح بها اليوم بلوغات المهاجرين من مختلف الاجناس والالوان
لو كانت مناطق القرعة نحو امريكا جنة فيحاء فلا لزوم اصلا للهجرة ,لذلك صحت مقولة كينغ الابن بان* تغيير العالم يتم ليس بايمان النفوس فقط, بل بايمان الارجل والاقدام ايضا *,
بعد استقلال غانا عن البريطانيين ,حضر كينغ الابن الى جانب نيكروما رئيس وزرائها وهو طالب سابقا بالولايات المتحدة الامريكية ,وكان من جملة ماتركه كينغ الابن هناك مقولته ***ان الفصل في امريكا والاستعمار في افريقيا يعتمدان في الصميم ,على الشيئ نفسه ***وارعبته معاناة نيجيريا مع الاستعمار الانجليزي وعموم الافارقة مع ما اسماه بالامبريالية الاوربية ,ولاحقا سوف تتكشف اكثر هذه الامبريالية في مقتل باتريس لومومبا وفرملة الاصلاح الزراعي الناصري بمصر
لاشك ان الزنوج الافروامريكيين ,يحملون همين, هم امريكا وقارتهم افريقيا والنكثة الحديثة تقول بانه بعدما حكم اوباما امريكا, متى سيصبح رئيسا لكينيا بلده الاصلي ؟
معاناة اختصرها بمقولته الشهيرة***اننا ندرك ان الظلم في أي مكان هو تهديد للعدالة في كل مكان ,وبالتالي فنحن معنيون بقضايا افريقيا مثل عنايتنا بقضايا الولايات المتحدة ***يقصد بطبيعة الحال لجنة روزفلت حول اللجنة الامريكية عن افريقيا ,ومغربيا معروف ايضا توصية امريكا بالجمعية العامة حول المغرب ,واهداء سيارة امريكية للمغفور له محمد الخامس,لان الصراع على التجارة بالمغرب وصل حد استصدار امريكا قرارا من محكمة لاهاي بالغاء الحصار الاقتصادي التجاري الفرنسي ضدها
مارتن لوثر كينغ الابن حينما اشتد ارتباطه بالزنجي الصلب النقابي راندولف الذي اعتبره ويلسون عنصر خطير ,لانه تساءل عن فائدة دفاع الزنوج عن امة تضطهدهم ,اعتبره كينغ الابن اعظم زنجي حي بامريكا ,ومضى معهم لتحقيق وعد الاعتاق اللنكولولني ,وفي مكان تمثال ابراهام لنكولن ,وقف كينغ الابن مرددا **اعطونا حق الانتخاب وسوف نملا قاعاتنا التشريعية برجال ذوي ارادة طيبة ,ونرسل الى قاعات الكونغرس المقدسة, رجالا لن يوقعوا بيانا جنوبيا لانهم مخلصون لبيان العدالة**
عبارة لم يقلها قبله احد,بل اختصر الامر كله في معركة العدالة فحينما يخلص لها الجميع لايبقى اسود ولا ابيض ,ولاجنوبي ولاشمالي ,وكان حدسه في محله ,فالتفاتة الولايات المتحدة الامريكية لتلك المعركة ,مكنها من حسم الحرب الباردة ,وكافة الاشتباكات المدنية ,مع حصول انفلاتات محسوبة وغير محسوبة بحسب الاحوال, وامزجة الظرف والاشخاص
كينغ الابن يعتبر ان محلات العطر الباريزية يتساوى عندها الجميع ,ومن لم يستطع يبتاع قطعة صابون بخمسة سانتات ,وان المطالبة بالمساواة مع البيض ليس بالضرورة لاجل الاقتران ببناتهم ,وهنا فضح كنه الفصل القانوني من احتياط البيض من التزاوج مع السود,لانه يدرك بانه بسقوط ذلك الجدار سوف يكون التزاوج قضية امزجة واعراف عائلات ,معتبرا معرفة قومه لله اهم من المعرفة الجيدة للانجليزية
كينغ الابن ناشد كينيدي خلال لقائه معه بان يوقع مرسوم عهد اعتاق ثاني على غرار عهد اعتاق لنكولن الاول ,وكانه يحس عميقا بوحدة المال بين الشخصيتين ,والكل يعرف محنة الحرب الاهلية في عهد لنكولن وتراجع اربع ولايات عن الاتحاد الفدرالي المكون وقتها من 15ولاية ,فقضية الاختلاف الاجتماعي قضية تاريخية واجتماعية اكثر منها اثنية قانونية ,فلنكولن /كيندي /كينغ لقوا جميعهم ذات المصير ,لانهم نزلوا لرحاب المصالح الشرسة والمتشابكة على ارض الميدان
صادفته ايضا قضية ضمان الحياة لابنيه ,وحق ولوج ملاهي دون اتيكيت التحريم ,فالحياة بحسبه هي اغلى ما يملك الانسان ,فكما قال كينيدي بانتهاء حافلات الفصل العنصري ,ينتظر كذلك سماع ذات النبرة في كل مناحي الحياة
خلال محنة محاصرة كينغ الابن ببلدة الباني ,وتلقي انذار قضائي يحظر على الزعماء ممارسة انشطة الحق المدني من تظاهرات واحتجاجات واعتصام مدني ,امتثل كينغ الابن مرددا قولته المشهورة حين تكفل الاخرون بقيادة الحشود الزنجية الغاضبة**يستطيعون ان يوقفوا الزعماء ,لكنهم لايستطيعون ان يوقفوا الشعب **
فيما بعد سيتم الغاء انذار المدعي العام اليوث من طرف جهات الطعن العليا ,
وعاد كينغ الابن ليقود الامور لكنه اختلط عليه الاندفاع الشبابي الطلابي والاعنف ,الشيئ الذي اغاظ الشباب منه فرد *بان تحقيق الاستقلال تطلب من غاندي اربعين سنة ,ولانستطيع توقع معجزات في الباني *,لكن مفعول حدث الباني امتد عميقا فيما سمي فرنسيا بثورة السوربون الثقافية
سواء في تاثر سارتر وبوفوار بالاحداث الادبية الامريكية وخاصة العمل الروائي والقصة القصيرة ,حيث الاولى تصلح للزمن الماضي والحاضر ,والثانية تنسحب على الماضي وقس عليها القصة الطويلة والاقصوصة ,كما ان زوجة جون كينيدي تخرجت بالسربون, على غرار بقية اعيان المجتمع الثقافي العالمي ,ولاغرابة ان تتاثر فرنسا بحدث من حجم حدث الباني ,وهو في الان نفسه انزعاج شبيه باستمالة هتلر للعديد من الاوساط الامريكية خلال الحرب العالمية الثانية
محنة الباني حيث سجن كينغ الابن ,وتواطئ عملاء الحكومة الفدرالية في ملاحقة معنفي زنجية, زوجة احد النشطاء المحليين ,جعل عجوزا سوداء تخلص الى* ان الحكومة ذاتها رجل ابيض*لاادري فعلا هل هي امور تهيا للناس ام ان الواقع مشحون لتلك تالدرجة ؟او ان العجوز ورتث قميص الفتن كما يقال ؟
اعتبر كينغ الابن نفسه *الزنوج بيادق في لعبة سياسي ابيض* وعندما تسئل البيض يقولون ان عالم السلطة وفق باطنية الف ليلة وليلة يتحكم فيه في العمق السود والنسوان ,وفي هكذا امور يحار المرء حيرة ايليا ابي ماضي فيقول حين يسئل ,لست ادري ؟
مايك كينغ سكنته روح لنكولن ,مذ كرا بوعده العتقي حين قال ***حين نمنح العبد الحرية نضمن حرية الحر ,ونحن شرفاء فيما اعطينا وفيما احتفظنا على حد سواء ***ونعلم ان لنكولن دفع حياته ثمن ذلك حينما اغتيل باحد المسارح
الحديث عن لوثر كينغ الابن لن تسعه مقالة واحدة ,بل لابد من العودة اليه مرات ,لكنه بالاجمال يجسد روح الحرية وصلابة العدالة ,ويؤمن بوعد الديموقراطية المضيئ, حيث الادماج يتم داخل السلطة وليس خارجها,عبر استثمار كل فلس امريكي لفائدة فقراء الداخل ,عوض حروب الخارج,لذلك عارض حرب الفيتنام
عظمة كينغ الابن في عظمة اعز اصدقائه, خاصة ابيرناثي ,الذي عاش معه الخلوة عند صخرة المحيط ,حين تمنى كينغ خلودا ابديا صلدا كخلودها ,لذلك مافتئ يذكره كلما خلد للنوم بان ثورة الاعنف التي يقودها لن يكسبها في سريره ,لكن مناوئي كينغ الابن صوروا فلسفته الاعنفية كاريكاتوريا, في صفة رجل لايطلق النار بل يضغط على الزناد فقط
قتل كينغ الابن من قبل جيمس ايرل ري كما قيل وكما دهبت لذلك معظم التحقيقات , واعلن الرئيس جونسون الحداد في ارجاء امريكا ,لتستمر حركة المطالبة بالحقوق المدنية , باسلوب غير عنيف وفق الفلسفة الغاندية/الكينغية

أُضيفت في: 24 أكتوبر (تشرين الأول) 2018 الموافق 13 صفر 1440
منذ: 11 شهور, 29 أيام, 2 ساعات, 26 دقائق, 57 ثانية
0

التعليقات

143334
أراء وكتاب
إبداعات
أوراق التاروت ... مقاطع شعريةأوراق التاروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-10-22 02:18:10
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {30} مُعَلَّقَةُ زَفَّةِ الْحُبْمُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {30} مُعَلَّقَةُ زَفَّةِ الْحُبْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-21 10:38:52
السّكة سكة غلطالسّكة سكة غلطعبدالعزيز المنسوب2019-10-20 22:52:09
ريح الهواجرريح الهواجرعبد المجيد اليوسفي2019-10-19 14:26:20
سوريا أمن وأمانسوريا أمن وأماند . ملك محمود الأصفر2019-10-19 14:24:24
شهباءشهباءسميرة البتلوني2019-10-19 14:20:19
لست شاعرا ...لست شاعرا ...أيمن أبو الدنيا2019-10-19 14:17:44
عادىعادىشفيق السعيد2019-10-19 07:59:27
في عيادة الأسنان.....الجزء الأولفي عيادة الأسنان.....الجزء الأولآمال الشرابي2019-10-18 21:50:12
الرقص على خريف الزمنالرقص على خريف الزمنإيناس ثابت2019-10-18 12:22:24
مساحة حرة
بصمتُك في الحياةبصمتُك في الحياةمروة عبيد2019-10-19 17:16:40
النشاط اللاصفي في حياة الطالبالنشاط اللاصفي في حياة الطالبأحمد جهاد أحمد عبدالقادر2019-10-19 14:40:14
لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟المتنبئ الجوي كرار الغزالي2019-10-13 12:35:03
تحيا مصرتحيا مصرسميرة محمود أبو رقية2019-10-08 22:16:35
النظافة قيمة انسانيةالنظافة قيمة انسانيةجمال المتولى جمعة 2019-10-06 08:29:53
العاصمة الادارية مستقبل مصرالعاصمة الادارية مستقبل مصرشادى وجدي2019-09-26 15:40:48
عبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلعبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-09-25 21:33:09
معرض عمان الدولى للكتاب 2019معرض عمان الدولى للكتاب 2019هانم داود2019-09-24 18:30:10
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر