GO MOBILE version!
نوفمبر12201811:56:12 مـربيع أول31440
سميح القاسم الطبري ,الشاعر الذي تعاقد مع طائر الرعد ,وحذر من لعب العشرة
سميح القاسم الطبري ,الشاعر الذي تعاقد مع طائر الرعد ,وحذر من لعب العشرة
نوفمبر12201811:56:12 مـربيع أول31440
منذ: 3 سنوات, 2 شهور, 5 أيام, 17 ساعات, 28 دقائق, 6 ثانية


قبل اربع سنوات خلت ,غادر لدار البقاء الشاعر والكاتب والسياسي الفلسطيني الدرزي العربي , سميح القاسم
سميح القاسم من صبايا الناصرة لحظة نكبة 1948,التي احتلت فيها اسرائيل اراضي 1948,لذلك نشا رسميا تحت جنسية الدولة العبرية ,وتسيس في شبابه ضمن الاوساط الشيوعية الاسرائيلية
سميح القاسم على غرار غيفارا فهو لايؤمن بالروابط الورقية للدول , لانه يعتبرذاتها الايام دول ,بل يؤمن بالوطن والامة والشعب, اي الجوهر دونما اكتراث بالهيكل او الشكل التنظيمي السياسي ,لجناحي القوة من نفوذ وسلطة,وسبق لهتلر ان اشار في كتابه كفاحي الى ان الدولة شكل والشعب جوهر ,في اطار دولة خلية النحل التي تؤسس لها الشموليات الكليانية ,التي تصادر حقوق الافراد
كما ليس خاف على احد فان مساحة الشرق الاوسط كجزء من الكرة الارضية ظلت هي هي ,لكن الديموغرافية البشرية هناك ,تفيد تشكيل اليهود لاربعة في الالف من البشرية ,والعرب الاربعين بالالف من ذات الكتلة الديموغرافية البشرية ,اي ان تسعمائة وستة وخمسين بالالف من البشرية غير مشمولة بالصراع العربي الاسرائيلي,لكنها بحكم الهجرات والمصاهرات فهي معنية به ,اضافة الى واجب تبني القضايا العادلة بعدالاحتلالات الكثيرة للشرق الاوسط وافريقيا ,ومشروع الانجليز المعروف بسايكس بيكو, المجزء للمنطقة الى دويلات ,بعد تلك الظروف اعاد ابناء قحطان بن عابر العبرانيين او العبريين, نظرهم لبناء وطن اليهود بالاخص منهم بنوصهي , نفس الامر انسحب على العدنانيين العرب ,مع ان كل الاساطير التاريخية تنسبهم لجذع سامي مشترك هو ابراهام او ابراهيم الخليل عليه السلام ,طفل المغارة الذي قاوم بطش النمرود ,على الطريقة التي عيش بها الصراع السامي الحامي اولا ,والصراع العبراني الفرعوني ثانيا
برز اذن الوعي القومي لبناءوطن عربي واخر من وجهة نظر العبريين,وعرب ثمانية واربعين الذين ينتمي اليهم سميح القاسم ,معيةازيد مليون عربي اخر ,يتشبثون بحقوق الشعوب الاصيلة ,لانهم رفضوا التهجير والهجرة ,بل سميح القاسم يعتبر تشبثه بوطنه شيئ فوق كل تصور,,فهو يقول انه لو نجمته اسرائيل بنجمات داوود في كل جسده,لن يترك مسكنه الجميل على البحر الابيض المتوسط بطبريا, وقريته الفتانة لمستوطن لم يتعشعش حبها في قلبه,فحب الاوطان من الايمان, تشكل عمق العقيدة الدرزية
العرب بعدما تمخض عن وعد بلفور تاسيس دولة اسرائيل ,اطلقوا على المهجرين لها الصهاينة ,وثم احياء فكرة صهيون, التي كانت تطلق في عهد الملك الناصر المصري الحاكم للشام في زمنه على الاسماعيليين بالاسماعيلية, الذين كانوا خنجره كما اوردابن بطوطة في رحلته,وبنو صهي هم فرع يعقوبي كبقية اليعاقبة كما اورد ابن الاثير في الكامل في التاريخ
العرب اعتبروا اسرائيل صهيونا جديدا بالشرق الاوسط ,فتاسست القومية العربية على رفض اية خصوصية مهيمنة بكافة رقعة سكنى العرب ,من الخليج الى المحيط,فانتروبولوجيا الكل يعرف الكل كما يقال ,ففي الوقت الذي يتكاثر فيه العرب ,كان اليهود ينظمون ديموغرتفيتهم ويعولون على الحرف والمهارات التي يورثونها لابنائهم من بعدهم
يهود الشرق الاوسط بدورهم اختلفوا بين مطالبين بوطن خاص بهم مثل اي كائن حي ,وبين الموثرين للبقاء على وضع الشتات حيث الان تلاثين مليون بامريكا, واثنا عشر مليون بروسياوفق احصائيات الاربعين سنة الفائتة ,وملايين اليهود في جهات اخرى ,الى جانب اسرائيل, ناهيك عن جغرافيا العهدالقديم الممتدة في تاريخ شمال افريقيا
اليهود منذ انفتاحهم على الصين ,اصبحوا يؤمنون باهمية العنصر البشري بالنسبة لاسرائيل ,سواء من حيث الهجرة اي استقبال المهجرين الذين يسميهم العرب بالصهاينة, والتهويد ويالاخص القدس ,او بتعميم وطن اليهود الكبير اي الشامل ليهود الشتات في العالم والملزمين بمساعدة اسرائيل وصون نفوذها ,وهم جاليات جد نافذة دوليا في مجال البترول والمال والبنوك والسلاح والصحافة وقطاع الخدمات الطبية والعدلية بامريكا وروسيا واوربا الغربية والشرقية,وهم الذين جنبوا اخيرا أي يهود تركيا التواجه مع روسيا ابان الازمة الاخيرة بين الدولتين ,كما ان يهود العراق لعبوا ادوارا كبيرة ايضا فيما يخص مصالح الامن القومي العراقي
اليهودية والصهيونية واسرائيل, كلها تشكل مقابض قوة عرش اورشليم ,فاليهودية وطن عام, واسرائيل دولة ووطن خاص بهم, وفيها احالة على نسل اسحاق عليه السلام ,من توئميه , مع حمولتها العقدية ,والصهيونية تطلق على المهجرين المعمرين لاسرائيل الدولة العبرية دافعين ومدفوعين بما في ذلك الوسطاء
مواطني 1948من العرب, الذين يحييون باسرائيل بمافيهم البرلمانيين بالكنيسيت, مثل المفكر العربي عزمي بشارة صاحب كتاب المجتمع المدني وحدته الاساسية هي العشيرة
لذلك نجد عرب 1948 ابان انهزام الملكيات العربية ,يعتبرون انفسهم عشائر مجتمع مدني وثيق الصلة بحقوقهم الاصلية ,مثل الذي نجده في الدستور الامريكي المعفي للهنود الحمر الاصليين او شعب الانوي كما يسمون كنديا من الضرائب لانهم ساهموا بالارض ,لهذا نجد بان محمود درويش مثلا دافع عن المواطنة الاقتصادية في اطار الكنفدرالية التي تجمع الدولتين ,لانه يعرف ان اطلاق الحبل للتشظي عبريا وعربيا سيؤدي الى شعوب محافظة وحداثية من كلا الطرفين ,وقد يؤدي دوليا الى حرب باردة ايديولوجية جديدة طالما التعايش بين المحافظة والحداثة وصلت للباب المسدود عربيا وعبريا
الفلسطينيين من عرب 1948كغيرهم من عرب 1967ابن هزيمة الجمهوريين العرب ,وكافة الضفة والقطاع ,ولدوا ادب المقاومة وسلوك الممانعة الرافض لاي تعايش مع الاحتلال ,وتفريخ الدويلات ,لذلك يؤكد سميح القاسم على رفضه لمنطق سايكس بيكو ,معتبرا قوى المصالح تريد ان تؤسس فوق كل منجم وبئر نفط دولة ,فهو يؤمن بوحدة وطن العرب من الخليج للمحيط,,ومن الذائذين حتى النخاع ,عن الوحدة الترابية المغربية غير القابلة للتجزئة وفق اخر تصريح له لاذاعة طنجة المحلية سنة 2005
وعلى غرار الانظمة العربية المنقسمة الى موالية للامبريالية الروسية الشيوعية قبل المرحلة الانتخابية البوتينية ,والمنتمية للامبريالية الامريكية ,فهو يشدد اسرائيليا على يساريته وانتمائه لنضالية الحزب الشيوعي الذي استهدفت قياداته الحزبية , بمحاولة اغتيال استهدفت زعيم الحزب الشيوعي الاسرائيلي مايير فيلر ,وبعده اغتيال رابين , ويقول بان اولئك مناضلين شيوعيين يعتز بنضاليتهم وصداقتهم لان الاممية تتجاوزالادلجة الاقليمية وفق رايه
سميح القاسم يلمح في غيبة الغطرسة,يمكن ان يتعايش عرب 1948مع اليهود, مثل الذي حصل في يثرب قبل الهجرة ,والاندلس قبل الطرد,,لان العرب في الوطن العربي وفقه ,هم محيط لايمكن ان تستعديهم جزيرة ,لان الجزيرة لاتستعدي المحيط وفق المثل
الخصوصية العبرية حسب سميح القاسم لاقدر لها في بحر العروبة سوى التعايش المثمر المتسامح
وفي تحدي من سميح القاسم ,لغطرسة قوة الاحتلال, يردد في قصيدته تقدموا ما يلي
تقدموا.. تقدموا
كل سماء فوقكم جهنم
وكل أرض تحتكم جهنم
تقدموا..
يموت منا الشيخ والطفل
ولا يستسلم
وتسقط الأم على أبنائها القتلى
ولا تستسلم..
تقدموا..
بناقلات جندكم..
وراجمات حقدكم
وهددوا..
وشردوا..
ويتموا..
وهدموا..
لن تكسروا أعماقنا
لن تهزموا أشواقنا
نحن قضاء مبرم..
موقف اعتبار سميح القاسم للفلسطينيين بالقضاء المبرم ,استدعاه منطق اسرائيل التي تعاملهم بالزور في كل شيئ ,كان منطق كذاب مضر اصدق من مصدق ربيعة يعيدنفسه ,وفي هذا تقول قصيدته
البيان قبل الأخير عن واقع الـحال مع الغزاة الّذين لا يقرأون
—————-
لاَ. لاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ..
يَوْمُ الْحِسَابِ فَاتَكُمْ
وَبَعْثَرَتْ أَوْقَاتَكُمْ
أَرْقَامُهَا الْمُبَعْثَرَهْ
فَلاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ…
تَدَفَّقُوا مِنْ مَجْزَرَهْ
وَانْطَلِقُوا فِي مَجْزَرَه
أَشْلاَءُ قَتْلاَنَا عَلَى نَهْرِ الدِّمَاءِ قَنْطَرَهْ
فَلاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ..
تَزَوَّجُوا دَبَّابَةً
وَأَنْجِبُوا مُحَنْزَرَهْ
وَحَاوِلُوا
وَعَلِّلُوا
وَقَاتِلُوا
وَقَتِّلُوا
كُلُّ شَهِيدٍ غَيْمَةٌ
تَصْعَدُ مِنْ تُرَابِنَا
تَهْمِي عَلَى حِرَابِكُمْ
وَمَرَّةً أُخْرَى وَرَاءَ مَرَّةٍ أُخْرَى
يَعُودُ غَيْمَةً مِنْ بَابِنَا
كُلُّ شَهِيدٍ غَيْمَةٌ
كُلُّ وَلِيدٍ شَجَرَهْ
فَلاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ..
يَا أَيُّهَا الآتُونَ مِنْ عَذَابِكُمْ
عُودُوا عَلَى عَذَابِنَا
عُودُوا إِلَى صَوَابِنَا
أَلشَّمْسُ فِي كِتَابِنَا
فَأَيُّ شَيْءٍ غَيْرَ هَذَا اللَّيْلِ فِي كِتَابُكُمْ
يَا أَيُّهَا الآتُونَ مِنْ عَذَابِكُمْ
لاَ. لاَ تَعُدُّا الْعَشَرَهْ
وَغَازِلُوا قَاذِفَةً
وَعَاشِرُوا مُدَمِّرَهْ
وَأَتْقِنُوا الْمَكَائِدَ الْمُحْكَمَةَ الْمُدَبَّرَهْ
خُذُوا دَمِي حِبْرًا لَكُمْ
وَدَبِّجُوا قَصَائِدَ الْمَدِيحِ
فِي الْمَذَابِحِ الْمُظَفَّرَهْ
وَسَمِّمُوا السَّنَابِلْ
وَهَدِّمُوا الْمَنَازِلْ
وَأَطْلِقُوا النَّارَ عَلَى فَرَاشَةِ السَّلاَمْ
وَكَسِّرُوا الْعِظَامْ
لاَ بَأْسَ لَوْ تَصِيرُ مَزْهَرِيَّةً
عِظَامُنَا الْمُكَسَّرَهْ
لاَ. لاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ
مَنْ أَوْصَدَ السِّحْرَ عَلَى قُلُوبِكُمْ؟
مَنْ كَدَّسَ الأَلْغَازَ فِي دُرُوبِكُمْ؟
مَنْ أَرْشَدَ النَّصْلَ إِلَى دِمَائِنَا؟
مَنْ دَلَّ أَشْبَاحَ الأَسَاطِيرِ عَلَى أَسْمَائِنَا؟
مَنْ أَشْعَلَ الْفَتِيل؟
مَنْ لاَطَمَ الْقَتِيلَ بِالْقَتِيلْ؟
لاَ تَسْأَلُوا
لاَ تَقْبَلُوا
لاَ تَعْبَأُوا بِالدَّمْعَةِ الْمُفَكِّرَهْ
وَلاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ..
مِنْ هَهُنَا كَرَّتْ جُيُوشٌ مِثْلَكُمْ
وَهَهُنَا فَرَّتْ جُيُوشٌ قَبْلَكُمْ
فَاقْتَحِمُوا
وَالْتَحِمُوا
وَأَخْطِئُوا
وَاتَّهِمُوا
مَا دَامَ فِي الدُّنْيَا لَكُمْ
قَاضٍ، بِمَا تَرَوْنَهُ حَقًّا وَعَدْلاً يَحْكُمُ
وَنَحْنُ لَسْنَا غَيْرَ اُسْطُوَانَةٍ مُكَرَّرَهْ
أَقْوَالُنَا. فِي عُرْفِكُمْ. مُزَوَّرَهْ
كُوشَانُنَا، شُهُودُنَا، عُقُودُنَا مُزَوَّرَهْ
وَجَدُّنَا مُزَوَّرٌ
وَأُمُّنَا مُزَوَّرَهْ
وَلَحْمُنَا وَدَمُّنَا شَهَادَةٌ مُزَوَّرَهْ
لاَ.. لاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ…
جِئْتُمْ
إِذَنْ، فَلْيَخْرُجِ الْقَتْلَى إِلَى الشَّوَارِعْ
وَلْيَخْرُجِ الآبَاءُ وَالأَبْنَاءُ.. لِلشَّوَارِعْ
وَلْتَخْرُجِ الأَقْلاَمُ وَالدَّفَاتِرُ الْبَيْضَاءُ
وَالأَصَابِعْ وَلْتَخْرُجِ الْمَكَاحِلْ
وَخُصَلُ النَّعْنَاعِ وَالْجَدَائِلْ
وَلْتَخْرُجِ الأَفْكَارُ وَالأَشْعَارُ وَالآرَاءُ
وَالْفَصَائِلْ
وَلْيَخْرُجِ الْمُنَظِّرُ الْمُبَشِّرُ الْمُقَاتِلْ
وَلْتَخْرُجِ الأَحْلاَمُ مِنْ كَابُوسِهَا
وَلْتَخْرُجِ الأَلْفَاظُ مِنْ قَامُوسِهَا
وَلْتَخْرُجِ الْبُيُوتُ وَالْوَرْشَاتُ والْمَزَارعْ
وَلْتَخْرُجِ الْمِحْنَةُ وَاللَّعْنَةُ لِلشَّوَارِعْ
وَلْتَخْرُجِ النَّكْبَةُ وَالنَّكْسَةُ لِلشَّوَارِعْ
وَلْيَخْرُجِ الدَّجَاجُ وَالسِّيَاجُ لِلشَّوَارِعْ
وَلْتَخْرُجِ الْبُطُونُ وَالأَفْخَاذُ وَالأَحْلاَفُ
وَالأَحْزَابْ
وَلْتَخْرُجِ الأَدْيَانُ وَالشَّرَائِعْ
وَلْتَخْرُجِ الأَشْيَاءُ وَالأَسْمَاءُ وَالأَلْقَابْ
وَلْيَخْرُجِ الْحُبُّ عَلَى أَجْنِحَةِ الضَّغِينَهْ
أَبْيَضَ فِي أَزِقَّةِ الْمُخَيَّمْ
أَسْوَدَ فِي كُوفِيَّةِ الْمُلَثَّمْ
أَخْضَرَ فِي حَارَاتِنَا الْحَزِينَهْ
أَحْمَرَ فِي انْتِفَاضَةِ الْقَرْيَةِ
وَالْمَدِينَهْ
وَلْتَخْرُجِ الأُهْزُوجَةُ الشَّعْبِيَّهْ
وَلْتَخْرُجِ الْقَضِيَّهْ…
حِئْتُمْ
إِذَنْ فَلْتَخْرُجِ السَّاحَاتُ وَالشَّوَارِعْ
فَيْضًا مِنَ النُّورِ
عَلَى الْعَتْمَةِ فِي السَّاحَاتِ وَالشَّوَارِعْ
سَدًّا مِنَ اللَّحْمِ
عَلَى مَدٍّ مِنَ الْفُولاَذِ وَالْمَطَامِعْ
أَلْكُلُّ.. لِلسَّاحَاتِ وَالشَّوَارِعْ
وَالْكُلُّ.. فِي السَّاحَاتِ وَالشَّوَارِعْ
وَلْتُدْرِكِ الْمَصَارِعُ الْمَصَارِعْ
وَلاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ
لاَ. لاَ تَعُدُّوا الْعَشَرَهْ…
جِئْتُمْ
إِذَنْ فَلْيَأْخُذِ الْفُولاَذُ مَا يَشَاءْ
وَلْتَأْخُذِ الْهِرَاوَةُ الْحَمْقَاءْ
وَلْيَأْخُذِ الْمَطَّاطُ وَالرَّصَاصْ
وَلْتَأْخُذِ الأَسْلاَكُ وَالْغَازَاتُ مَا تَشَاءْ
أبْرَقَتِ الْكَآبَهْ
فِي أُفُقِ الْكَوَارِثِ الصَّمَّاءْ
وَأَرْعَدَتْ إِرَادَةُ الْخَلاَصْ
فَلْتَخْتَصِرْ تَارِيخَهَا السَّحَابَهْ
وَلْتُمْطِرِ الدِّمَاءْ
وَلْتُمْطِرِ الدِّمَاءْ
وَلْتُزْهِرِ السُّفُوحُ وَالسُّهُولُ وَالْوِدْيَانْ
قَتْلَى وَزَيْتُونًا وَزَعْفَرَانْ
وَلْتَقْدَحِ الشَّرَارَهْ
بِحِكْمَةِ الْحِجَارَهْ
وَلْيَخْتَرِعْ إِنْسَانَهُ الإِنْسَانْ
فَلاَ تَعُدُّا الْعَشَرَهْ
وَلاَ نَعُدُّ الْعَشَرَهْ
تَرَاجَعَ الصِّفْرُ إِلَى الصِّفْرِ
انْطَلِقْ
مِنْ قُمْقُمِ الْمَوْتِ
إِلَى سَمَائِكَ الْمُحَرَّرَهْ
وَأَرْضِكَ الْمُحَرَّرَهْ
عِمْلاَقُنَا مِقْلاَعُنَا
مِقْلاَعُنَا عِمْلاَقُنَا
وَلاَ تَعُدَّ الْعَشَرَهْ
لاَ
لاَ تَعُدَّ الْعَشَرَهْ
الشاعر سميح القاسم يرفض خلط الامور ,فهو يقول ان اسرائيل ليست كلها غطرسة ,بل هناك شعراءوكتاب يتقاسم معهم الهم الانساني ,ورفض تكاليف التجنيد ,لانه هناك اعداد كبيرة من جند اسرائيل من المجندين العرب الذين يتقاسمون المواطنة ,وبالتالي فمعاملة اسرائيل للساكنة الاصلية لاراضي 1948هي معاملة خاصة ,وان كانت ترفض لاكثر من مرة سفر سميح القاسم للبنان لاعتبارات متوجسة من التواصل مع غير المرغوب فيهم ,فمثل حساسية عرب 1948عاشها المغرب ابان معركة انوال حين ثار المجندين الريفيين المغاربة ضد الجنرال سلفستير باكنول تازة في ملحمة انوال الشهيرة
من الطبيعي جدا ان لاتقدم اسرائيل على توظيف المجندين العرب على ضرب بني جلدتهم العرب ,واي عسكري يقدم على اوامر من ذلك القبيل يكون متهورا مثل الذي حصل لسلفستر الاسباني
فسميح القاسم اذن يعتبر القصيدة عنوان الحياة, وجواز سفرعابر للحدود ,واهتم بالقضايا الانسانية الرافضة للفاشيستية سواء القديمة التي حصدت الشاعر غارسيا لوركاالذي اعدمته الفرانكوية , وباتريس لومومبا ,بل كتب حتى عن السجون غير النظامية للالفية الثالثة ,غوانتانامو ,نموذجا
جيل الشاميين المعاصرين للحرب العالمية الثانية وما بعدها ,نضجت عندهم منذ القدم تفاصيل صناعة القرار الدولي ,بحكم توازي الهجرة العربية الشامية مع نظيرتها العبرية ,فالحرب الباردة بين نخب تلك الحقبة لم تؤثر عليها بالاطلاق تداعيات سقوط جدار برلين
سميح القاسم على غرار محمود درويش,فهو الاخر, يغترف من معين التجلي الصوفي ,فالسرطان المستفيق بعد اطفاء الشمس لم ينل منه ,فهو الذي ضرب الوعد مع طائر الرعد ,الذي حتما سياتي مثل غودو وكورتيس الاسطورة ,وكل ما يخيف سميح القاسم بعد حصاد رماد الورد ,وحسرة كساد الحرير الذي يقايض بالزيت بالجليل
التاسف على تعويض الخفافيش لذوذة القز الصانعة للحرير ,فالواقع المرير وعمق بسملة الايمان الناجز في اعلى عليين ,جعلت سميح القاسم يتوجه للعلي القدير بتاسفه الذي يقطع الاكباد ,تاركا كاي صوفي حقيقي الصلاة القاسمية, التي ان دعي الله بها اجاب ,وهي من الصلوات التي تتلى من قبل كل المغلوبين المنهزمين المنكسرين ,صلاة قاسمية تذكر بدعاء الطائف للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ,الصلاة القاسمية التي اختم بها هذه المقالة لاتدع ادنى شك بان الناصرة فقدت واحدا من اساطيرها الذين دنت لهم الروح ,فلم يخفه الموت حيا بل عوض قلقه بسلاح الاطمئنان ,ومضى متاسفا ليس من حمله عكاز حادث طريق عرضي ,بل عكاز كمتكا حامي من فواجع التاريخ التي تطوق الاعناق ,وتجعل الاطفال يولدون شيوخا ,فتضحى ايامهم مساءات بلافجر ولانهار ,ولابد والحال ما سبق, ان تقرا صلاة التاسف التي تفتح باب الغم ,وستبقى عنوان بسملةالايمان الناجزفي عالم النور الاعلى ,كما قال سميح القاسم نفسه
الى الله ارفع عيني
ارفع قلبي وكفي
يارب حزنا حزنت
وانهكني اليتم ,واهلكت النار زرعي, وضرعي
بكاء بكيت, ويممت وجهي, الى نور عرشك
يارب جارت علي الشعوب
وسدت امامي الدروب
تضرعت وصليت بح دعائي
وجفت ينابيع مائي
تمادى ندائي
اضاءت شموعي فزادت بكائي وكفت دموعي
ظلامي شديد وليلي ثقيل طويل
فانعم علي بنور السماء
وجدد ضيائي وجدد خطاي لاعبر منفاي
شقاء شقيت وثوبي تهرع
برد الكابة قاسي
وحر التخلي شديد
يارب بارك براكين روحي
الاهي وما من الاه سواك
اراك بقلبي وروحي وانت تراني
مجد بوقتك ما بقي من وقتي
سلط على القادفات الراجمات جناح الهلاك
الاهي انا متاسف انا متاسف انا متاسف
 

أُضيفت في: 12 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 الموافق 3 ربيع أول 1440
منذ: 3 سنوات, 2 شهور, 5 أيام, 17 ساعات, 28 دقائق, 6 ثانية
0

التعليقات

143715
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر