GO MOBILE version!
نوفمبر2420186:16:41 مـربيع أول151440
شيوخ ورجال المليارات أين هم من بناء الاوطان ومساعدة الناس؟
شيوخ ورجال المليارات أين هم من بناء الاوطان  ومساعدة الناس؟
نوفمبر2420186:16:41 مـربيع أول151440
منذ: 1 سنة, 6 شهور, 2 أيام, 5 ساعات, 29 دقائق, 6 ثانية


الفقراء والمحتاجين في العالم العربي والإسلامي يتألمون كل يوم من غلاء الأسعار في جميع السلع الغذائية والطبية والكهربائية والسلع الخدمية من مياه وغاز وكهرباء وشقق سكنية ومصاريف دراسية وعمليات جراحية وموبيليا وملابس وغير ذلك ورغم فإن الأغنياء أصحاب الملايين والمليارات وما فوق هذه الأرقام لا يحسون بمعاناة هؤلاء الآدميين وهذه المبالغ المذكورة وما فوقها أعطاها الله لهم ليمتحنهم فإذا صرفوها في وجوه الخير
والمنفعة للناس ولهم كانوا من السعداء في الدنيا والآخرة وإذا بخلوا بها حاسبهم الله تعالي في الآخرة حسابا عسيرا وهؤلاء الأغنياء منهم الشيوخ ورجال الأعمال وغيرهما وللعلم أنه قد ظهرت في الآونة الأخيرة طائفة كبيرة من شيوخ الدولارات اقصد شيوخ الملايين والمليارات من الجنيهات يحفظون أموالهم في البنوك الأجنبية والعربية أو استثمارها في مشاريع خاصة بهم ولا احد يعلمها حجمها إلا الله تعالي وهذه الأموال جمعوها من برامج الفضائيات الدينية المربحة وأيضا شركات الحج والعمرة والتي تبيض لهم ذهبا كل يوم وأيضا شيوخ
المنابر في المساجد والأئمة في الصلوات الخمسة وشهر رمضان في كل عام وأيضا شيوخ التلاوات القرآنية في الإذاعات العربية والإسلامية والمأتم الكبرى التي تقام للمشاهير من الناس سواء في العزاءت أو الأربعينات أو السنويات أو الموالد الكبرى أو عند افتتاح المحلات والشركات الصغرى والكبرى والتي يتم دعوتهم فيها لتلاوة بعض آيات الذكر الحكيم وتسجيل شرائطهم من الخطب والتلاوات القرآنية والتجارة بها لحساب الشركات المتخصصة للصوتيات والمرئيات في الفضائيات والمحلات التجارية وغيرهما وهؤلاء الشيوخ قد كشفت وسائل الإعلام العالمية مؤخرا بعضهم علي مستوي العالم العربي والإسلامي وأخبرت عنهم بأنهم يمتلكون الملايين والمليارات وذلك حسب الترتيب الأبجدي أو الرقمي وهؤلاء الشيوخ قد انتفخت كروشهم من الطعام وجيوبهم بالدولارات هذا بجانب الزواج من أكثر واحدة وتطليقها والزواج من غيرهما سواء كانوا يعملون علي الفضائيات أو التلاوات أو المأتم أو خطباء المنابر و أئمة المساجد
وهؤلاء لا يتورعون في أعمالهم المتنوعة من كثرة هذه الأموال والثروات والعقارات والممتلكات الضخمة والتي يمتلكونها من دم الشعوب العربية والإسلامية ولكن ما يحزنني أن كل هؤلاء الشيوخ والوعاظ يرهبون الناس في خطبهم وفتاويهم وتلاوتهم فكل خطبهم وفتاويهم ومواعظهم وأعمالهم هي عن عذاب النار لكل من يستمع لهم أو يشاهدهم وكأن دين الإسلام جاء للناس بالعذاب والنار وكذلك نشر القصص والأحاديث المغلوطة والضعيفة والموضوعة والمخالفة للقرآن الكريم وإرهاب الناس بها علي الفاضي والمليان وكان الأولي أن يحترموا أنفسهم ويجعلوا هذه المواعظ لهم ولأولادهم وأزواجهم كما يجعلوها علي كافة الناس ومراجعة أنفسهم لهذه القصص والأحاديث الموضوعة والتي يرهبون بها الناس كل يوم والتي تخالف روح القرآن الكريم ورحمته بالناس ولكن هؤلاء الشيوخ الجبارين الذين تجمدت في قلوبهم الرحمة والإنسانية لم يفكر واحد منهم إلا من رحم ربي تعالي بعمل مشروع تجاري ليفيد الناس بعيدا عن التجارة بالدين أو يساعد في بناء مصنع للشباب العاطل أو يساعد الناس في عمل العمليات الجراحية التي يحتاج إليها الآلاف من الناس لها وتحتاج المئات والآلاف من الجنيهات لعملها بدلا من أن نتركهم يتألمون أو يموتون كل يوم وكل سنة أو مساعدة المديونين من الناس أو بناء شقق سكنية وتأجيرها بسعر مخفض أو بيعها بسعر في متناول الفقير أو تعليم الأطفال الذين فقدوا أسرهم لوجه الله بدلا من تشردهم في الشوارع وتحولهم إلي مجرمين فيما بعد ونقول لهم أين واجبكم نحو أوطانكم في وقت المحن والمجاعات؟ فكان من الأولي لكم وغيركم من رجال الأعمال الوقوف مع الوطن وحل مشاكل كثير من الناس والنهوض بأحوالهم الصعبة والوقوف بجورهم وغير ذلك من أمور أخري لا تحصي وهذا العمل فرض عليكم من الله تعالي ولكن هؤلاء المشايخ ورجال الأعمال إلا من رحم ربي تعالي
لا يفعلون ذلك لأنها تبلدت قلوبهم فأصبحت كالحجارة أو اشد وهم لا يفكرون إلا في أنفسهم فقط وجمع المزيد من الأموال والعقارات وبناء الشاليهات وشراء السيارات بأحدث الموديلات في الداخل والخارج والحج والعمرة كل عام وفي النهاية هؤلاء المشايخ ورجال الأعمال يأمرون الناس المعدومة بالصبر علي الآلام وربط البطون بالأحجار والشباب علي الصوم طوال عمره حتى الوفاة ولا يفكرون في يد المساعدة للوطن والمواطن المطحون طوال عمره رغم انه يعمل ويجد ولكن ما يأخذه لا يكفي الضروريات طوال أيام الشهور ثم يقولون للناس من المستمعة لهم أو التي تشاهدهم ما نصه [ من يصبر علي الأمراض دون علاج لها وماتوا عليها فإنهم في هذه الحالة سوف يكونوا من أهل الجنة وهو مع الحور العين حتف لماذا يا أيها الشيوخ لأنهم صبروا علي أمراضهم وماتوا عليها دون علاج هنا تكون مكافآتهم دخول الجنة بأمر الرحمن سبحانه وتعالي.
وأنا أقول لكم أيها الشيوخ ورجال الأعمال وغيركم كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم [ لا تنزع الرحمة إلا من شقي ] رواه الترمذي وابن ماجه والطبراني صحيح الجامع للألباني7467
والله تعالي يقول في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم
[ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ] سورة الروم الآيات 37 و38
وقال تعالي أيضا في كتابه الكريم [ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عليم] سورة ال عمران الاية 92
وليعلم الناس أن هذه الآية هي علاج عملي لهم تقوم بتحرير الأنفس من عبودية جمع المال وتخزينه في الدنيا بعيدا عن فعل الخيرات للناس ولذلك عليهم بفعل الخير وخدمة الناس المحتاجة في كل مكان.
وليعلم هؤلاء الأغنياء أيضا أن بذل المال في أعمال الخير في الأوطان ومساعدة الناس المحتاجة هو طريق موصل إلى رضا الله تعالي وجنته قال تعالي [ وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ] وجعل أول صفة لهم فقال تعالي في تكملة الآية المذكورة ::-
[الذين ينفقون في السراء والضراء، والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، والله] سورة آل عمران الآية 133
وفي النهاية نقول إن عمل الخيرات لوجه الله تعالي ولصالح الأوطان والناس هو من الأعمال الطيبات في الدنيا والمنجيات يوم القيامة.
------------
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري

أُضيفت في: 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018 الموافق 15 ربيع أول 1440
منذ: 1 سنة, 6 شهور, 2 أيام, 5 ساعات, 29 دقائق, 6 ثانية
0

التعليقات

143967
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر