GO MOBILE version!
ديسمبر520188:35:32 مـربيع أول261440
الطفل يعشق الحكاوى .. فأين الحكواتى ..!!
الطفل يعشق الحكاوى .. فأين الحكواتى ..!!
ديسمبر520188:35:32 مـربيع أول261440
منذ: 8 أيام, 11 ساعات, 15 دقائق, 35 ثانية



الحَكَواتى أو الراوى أو القصاص كانت له مكانة فى الماضى لدى الكبار والصغار فى بلادنا العربية، فكانت له زوايا فى المقاهى الشعبية والمكتبات والمنتديات الثقافية يجلس فيها ليقص من التراث الشعبى مثل قصص أبوزيد الهلالى، وألف ليلة وليلة وغيرها، وكان يجد فى انتظاره دائما جمهوره الذى يتشوق للسماع منه من شباب وشيوخ ومن الطلبة من كافة المراحل التعليمية.. حيث كان يستخدم فن الإلقاء والتمثيل وبعض الوسائل السمعية والبصرية التى كانت موجودة فى هذا الزمن فى مصر وسوريا ولبنان والأردن.. إلخ. إلى أن ظهر التليفزيون والإذاعة فأثرا على وظيفة الحكواتى بعض الشىء، لكنها لاتزال باقية فى الكثير من بلدان العالم المتحضر، لأنها تجسد التفاعل الحقيقى بين القاص والمتلقى!.
إن الطفل كما نعلم يعشق الحكاوى منذ سنواته الأولى، وهذا له دور مهم فى اكتشاف شخصيته وتوسيع مداركه وإرشاده إلى الخلق القويم والاحترام، ونجدة الملهوف ومساعدة الفقير.. وهذا ما تحث عليه كافة الأديان، إلى جانب تركيز الراوى على القصص ذات المفاهيم الواقعية، واختيار أسلوب الطرح المناسب والاحتواء على الحكم والمواعظ التى تساعد الأسرة بكاملها والمعلم والمجتمع على تحفيز وإيجاد المواطن الذى يتباهى به وطنه وأمته بين الأمم، والقضاء على السلبية التى انتشرت بين بعض ضعاف النفوس فى كافة الدول والتى تلقى المكافحة من الجميع حاليا!!..
إن المطلوب من حكوماتنا تفعيل دور الحكواتى خاصة للأطفال بكل الوسائل، فنحن ولله الحمد نملك كافة القدرات البشرية كالقصاصين والرواة المتميزين، ولينا الأماكن كقصور الثقافة والمكتبات وغيرها، متذكرين دائما قوله تعالى فى سورة الأعراف ١٧٦ (فاقصص القصص لعلهم يتفكرون)، و ماجاء فى الإنجيل فى رسالةبولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس٤ - ١٣ (أعكف على القراءة والوعظ والتعليم) وبالله التوفيق.
نبيل شبكة- مستشار ثقافى سابق- المنصورة
]

أُضيفت في: 5 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 26 ربيع أول 1440
منذ: 8 أيام, 11 ساعات, 15 دقائق, 35 ثانية
0

التعليقات

144168
  • بنك مصر
أراء وكتاب
كارت أحمركارت أحمرمروة عبيد2018-12-12 13:41:47
الفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنالفرق بين الحناطير زمان والتكاتك الآنعبد العزيز فرج عزو2018-12-07 19:13:07
الامم المتحدة..لا تحل ولا تربطالامم المتحدة..لا تحل ولا تربطخالد احمد واكد2018-12-07 13:57:57
بريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبريطانيا وأزمة الخروج من الأتحاد الأوربىبقلم/ابراهيم العتر2018-12-07 11:57:32
الغذاء والعقم عند النساءالغذاء والعقم عند النساءد.مازن حمود2018-12-06 23:27:37
......... حلم يقود بصيرا................ حلم يقود بصيرا.......أحمد بن محمد الأنصاري - السعودية2018-12-06 23:24:14
مشاهد وداع رئيس سابقمشاهد وداع رئيس سابقأحمد محمود سلام2018-12-05 22:03:17
إبداعات
هذيان ـ قصة قصيرةهذيان ـ قصة قصيرةمهى عبدالكريم هسي2018-12-12 15:21:59
أَلَا بِالْمُصْطَفَى تَحْلُو الْبُحُورُأَلَا بِالْمُصْطَفَى تَحْلُو الْبُحُورُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2018-12-12 08:20:20
قصيدة: نعم.. لا..قصيدة: نعم.. لا..بنعيسى احسينات - المغرب2018-12-09 12:12:56
تمنيات بأحضان غيوم جاثمةتمنيات بأحضان غيوم جاثمةطائر الليل الحزين 2018-12-08 09:26:24
اه بحبك يا مصراه بحبك يا مصرنبيل زيدان2018-12-07 19:15:51
أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )أخيراً وقعت تماضر ...( قصة قصيرة )ناديه شكري2018-12-07 15:50:03
والله بحبك قوي يامهوالله بحبك قوي يامهنشات صبري2018-12-07 00:24:20
فرار نحو الأدبفرار نحو الأدبوليد سترالرحمان 2018-12-07 00:21:40
تغريدة مغتربتغريدة مغتربخيري السيد النجار2018-12-07 00:03:03
(( أيام زمان ... ))(( أيام زمان ... ))أبو أحمد سنجأ2018-12-06 23:48:33
(ضُمي قـلـبـي)(ضُمي قـلـبـي)ناصر منصورالحويطي‏2018-12-06 23:33:01
مساحة حرة
ضربات القدر 73ضربات القدر 73حنفي ابو السعود 2018-12-09 13:10:29
انطلاق منتدى افريقيا 2018انطلاق منتدى افريقيا 2018د.أحمد سمير2018-12-08 03:17:25
مازلت ابحث عنك (2)مازلت ابحث عنك (2)طائر الليل الحزين 2018-12-03 19:28:16
شجعوا باحترام وأدبشجعوا باحترام وأدب ياسمين مجدي عبده2018-12-03 13:02:28
ضربات القدر 72ضربات القدر 72حنفي ابو السعود 2018-12-03 09:00:47
لحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىلحظه من فضلك ليه بتشجع الاهلىمحمد حمدى عثمان 2018-12-02 04:54:33
أكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات العربية بدبي في الإمارات العربية المتحدةأكاديمي من كلية الآداب بجامعة عنابة يُبرز جهود كلية الدراسات...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2018-12-01 09:34:35
ضربات القدر 71ضربات القدر 71حنفي ابو السعود 2018-12-01 04:32:20
اه عليكى يا دنيااه عليكى يا دنيانبيل زيدان2018-11-30 21:35:08
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر