GO MOBILE version!
ديسمبر16201811:13:22 مـربيع آخر71440
سؤال الجنسانية,قدر تدفعه السياسات العامة ,كما تدفع الجوع والعطش
سؤال الجنسانية,قدر تدفعه السياسات العامة ,كما تدفع الجوع والعطش
ديسمبر16201811:13:22 مـربيع آخر71440
منذ: 3 شهور, 9 أيام, 3 ساعات, 52 دقائق, 1 ثانية


موضوع الجنس اصبح مجددا على طرفي كل لسان ,والسبب بالطبع هو ان سؤال الجنسانية بحمولاته الفلسفية العالمية ,لايزال مثار نقاشات على جميع الاصعد عالميا
من وجهة نظر طبية , الموسوعة الفرنسية للطب في مجلدها الرابع الصادرة بارجونتاي بفرنسا ,سنة الف وتسعمائة وسبعة وسبعين,وكان ورائها عدة بروفيسورات متخصصين , اعتبرت الجنسانية وظيفة طبيعية متطورة مع تطور الكائن البشري من الولادة حتى الرشد ,وهي التي تؤمن دوام الوجود الكوني للكائن البشري ,فهي طاقة ديناميكية تستنفر لفائدة كامل الشخصية الاعتبارية للانسان ,فهي اخذ وعطاء ,والتصاقيتها بالكائن الاجتماعي يجعل منها جراب كل التواتر السيكو عضوي ,فالجسد اذن له دينامية فيزيائية لاتعترف باية خصوصية ,الا خصوصية الانتماء لفضاء الانسان
اما على صعيد القانون ,ومؤسسة العقد فقد برز اتجاه الفقيه الدكتور عمر عزيمان,الذي طور عمل السنهوري والكزبري في مجال الالتزامات التعاقدية ,وركز في كتابه العقد على التعاقدات الجديدة كنوع جديد غير مالوف سابقا ,مثل بيع السيارة وعقود الليزينغ وتوريد خدمات الماء والكهرباء والهاتف ,فاصبحت الحرية التعاقدية وفق الدكتور عزيمان في كتابه ,*العقد***تتحمل اكراهات جد ملحوظة وتدخلات مجبرة للارادة التي لم تعد حرة …فالعقد المعاصر هو نتاج تدافع اجتماعي وموضوعي ,ومن ثم فالعقد له بعد اجتماعي ولايهم فقط عاقديه …فالعقد الكلاسيكي يخاطب المنبت الخاص للارادة التعاقدية أي بين المتعاقدين, بينما التعاقد الجديد ينحشر رويدا وبشكل موضوعي قانوني ضدا على ارادة المتعاقدين, فالامر نمطية جديدة وليست بظاهرة معممة***
فكل هذه الاتجاهات اكانت فلسفة طبية او تشريعية ,تدخل في خانة وسع دماغك او عقلك
الجنس عند العامة له تاريخ كتاريخ الخمر عند المسعودي في مروج الذهب ,حين وصفه بانه في البدء كان شراب الملوك, ومع الزمن تعممت حدائق العنب والكروم عند الخاصة والعامة ,واصبح الخمر شراب العوام بعدما كان مقتصرا على الملوك ,هل سيمضي الجنس نحو ذات المنحى ؟
للاسف لوكان هناك حكام من طينة الرئيس الفرنسي الراحل ميتران ,لانتهت الامور لفائدة العامة, وانتهت مع ذلك كل مثبطات السياسات العامة المرتبطة ببلوكاج سؤال الجنسانية,الذي لاتفيد فيه نظريات المجتمع المفتوح التي تزرعها سوسيولوجيا الامل
ارتباط موضوع الجنس بالملوك ,تجسده كثيرا شخصية شهريار ,احد ملوك الاكاسرة الذي لقي حتفه على يد ابنة كسرى ابرويز تسمى ارزمي ,بينما الاسطورة الادبية لعمل الف ليلة وليلة ,فقد ابقت على شهريار ومؤانساته مع النساء كلامهن المباح في حظرة شهريار الغيور ,لامد دام تلاثة سنوات كاملة
قصة الف ليلة وليلة تدور كلها حول رفض الخيانة الزوجية التي يرفضها حتى الشيطان ,فهذه الاسطورة الادبية وضعت ميثاقا تحالف فيه الانسان والشيطان على رفض الخيانة الزوجية ,التي تاتي بها الانثى تجاه الرجل الذكر
من هنا يبدا الاشكال الفلسفي حول الجنس ,والذي يبلغ ذروته حين يقع من ملتزمة وفق التشريعات الوضعية والدينية ,وتمارس مع غير زوجها ,فلسفيا كان جون بول سارتر ومادام بوفوار المعروفون في الاوساط الوجودية ,وكذلك الاوساط الادبية الصحافية ,بالاخص محبي مجلة الازمنة الحديثة التي يديرها سارتر
قلت في هذه الاوساط الفلسفية غفر سارتر لعشيقته بوفوار بممارسة الجنس مع عشيقها الذي تكبره بثمانية سنوات ,وهذه الاوساط الفلسفية طورت الفكر السياسي المتعاطي مع المسالة الجنسانية,مقرين مبدا الرضائية ,وان كل عنف في الجنس يسمى اغتصابا, يدخل ضمن الكبائر بتلك المجتمعات مثل التهرب الضريبي ,او البيدوفيليا اي ممارسة الجنس مع القاصرين ,او اخذ قبلات من الصغار وفق ماهو محظور باستراليا مثلا ,فحتى الرضائية التي تجمع الزوجين في اطار التعاقد الجنسي كاحد فروع عقود الزواج ,فان العنف الزوجي يدخل في اطار الاغتصاب ,فهم اذن بلغوا مبلغ الاختيار والرضائية
بينما بالمنطقة العربية الاسلامية ,فالجنس اولا يمارس في اطار واحد ,هو اطار الزواج ,ولاجل ذلك جاز ترشيد القاصر والقاصرة قضائيا لاجل الزواج ,كما يحظر على الرشداء ممارسة الجنس تحت اي اطار غير الذي ذكر,فرغم مجهودات محاكم النقض بالبلدان العربية الاسلامية للوصول لمحطة الاختيار الراشد في الموضوع الجنسي ,فان الامور تشريعيا تربا ابدا الوصول لتلك المحطة ,لاعتبار اساسي هو ان موضوع الديموغرافيا وتنظيمها لحد الان بقي حبيس نظرية الارتكان لمؤسسة الاسرة ,رغم ان الجميع اقتنع بلا جدوى الرهان على الاسرة, في موضوع يكتسي اولوية الاولويات في مجال السياسات العامة ,ولان التسري والسبي تكرس كحقيقة مجتمعية
على المستوى الادبي فالبلدان العربية الاسلامية انتجت نتاج ادبي ,يشي بان الجنس وممارسته راسخة ,انما رسم لها مجال التسري والتعاطي له بسرية ,وهناك النتاج الادبي للشيخ القاضي التونسي النفزي حيث الاشعار تمزج بين طقوس الصلاة واوضاع الممارسة الجنسية ,كما هو معروف عند اصحاب –بوزيسيون-69
وهناك ايضا عودة الشيخ لصباه لابن سليمان ,وكذلك عمل الف ليلة وليلة ,وحظر الجنس عربيا اسلاميا وحشره ضمن مجال الطابو راجع بالاساس ,الى ان سلطات العسس والحجابة التي تطورت اليوم للاستعلامات العامة بالامن والداخليات ,تجعل خروج الابدان عن سلطتها, فقدا لنفوذ قد لايعوض, لذلك رفض ادونيس عربيا صاحب قولة تبطن جسدي ,اي جعله بطانية ,ورفض نزار قباني, ورفض ايضا ومحمود درويش, ومحمد شكري ,وغير ذلك من الكتاب ,حسب انتماءاتهم للبلاي بوي او عوام العامة ,لان الكتاب كذلك مدارس ومداهب
عدوى مايجري ببلاد العرب , تعيشها اوربا وامريكا على ارض الميدان ,فقد رايتم بنيويورك في قضية ستروسكان اليهودي التلبرجتي المغربي ,كيف ان القاضية الكاثوليكية في عهد اوباما قد ربطت كل جاشها لاجل نفي الرضائية, فيما حصل بين ستروسكان ونوفيساتو ديالو ,ووقع فريسة نظام الكفالات القضائي,وقس على ذلك العديد من قضايا المشاهير
فرنسا كانت اكثر تعاطيا مع الموضوع الجنسي ,حيث بدا الرئيس ساراكوزي كمحب المدامات بفرنسا ,بحيث طلق في عهدته الرئاسية وتزوج وانجب ابنا بالاليزي ,اما هولاند فقد طلق في عهدته الرئاسية وبقي عازبا مجددا مع تسنم مطلقته عدة مناصب وزارية تخص الايكولوجيا ,فاصبح هم الساسة الفرنسيين هو الحفاظ على البيئة السليمة لباريز ,اما موضوع الجنس فقد انتهى امره ,وان بقيت الغيرة البشرية –جالوزي- حاضرة على الدوام ,فشهريار التاريخي قتلته الكسروية لعلة الغيرة السوداء -الجالوزي -
اما على المستوى الدولي الحقوقي, فالموضوع الجنسي عرف ايضا تطورا حقوقيا انسيا بارزا, منذ الحرب العالمية الثانية
الاعلان العالمي لحقوق الانسان لسنة 1948وضع الرضائية في اطار سقف الزواج الغيري اي ذكر وانثى ,وبعد ذلك دخلت العلوم السياسية في موضوع العلاقات الجنسية ,وظهرت طبقة من المشرعنين الاشتراكيين الاوربيين ,الذين قاموا بالغاء تهم الفساد في عهد ميتران ,كما الغى الامريكيون تهمة التغرير بالشعب الامريكي, التي كانت في شرائعها ,واستعارتها التشريعات العربية ودمجتها في الموضوع الجنسي, بالنسبة للمراة المتزوجة وكذلك القاصرين
ظهرت اذن اتجاهات جنسية تلاثة ,الجنس الغيري رجل وامرة ذكر وانثى,والجنس المثلي وفيه السحاق –ليزبيان- للاناث ,والغاي للذكران ,وعقود العشرة التي تكون موضوع العلاقات الجنسية او ما سمته فرنسا الزواج للكل – مارياج بورتوس-,فهو اما ان يكون طرفاه في لعبة البوتاج اي البوت يلعب دور التوب والبوتوم اي السالب والموجب – اكتيف والباسيف – وفق المتعارف عليه ,او قد يكون زواجا تحدد فيه العلاقات ,وحتى عربيا واسلاميا ولصون الحقوق هناك منحى ميال لضرورة حرص الاطراف على توثيق العشرة في عقد تضبط فيه مراميه ,كالذي فعلته منظمة العمل الدولية حين اقرت العمل الجنسي ,ولاحقا ظهر الان ما يسمى بالجغولو والجيغوليت اي عمال الجنس وعاملات الجنس الاحرار الذين لايتقيدون بالبورديلات الرسمية الخاضعة لضوابط الوقاية الصحية ,بالاخص من الامراض الجنسية ,من السيدا والسيفيليس ,وهناك ايضا الجنس الاستنمائي الكلاسيكي الذي يسمى تاريخيا بجلد عميرة ,وحاليا بالاتجاه التالث ,ويدخله علماء الشرع في خانة **وفي انفسكم افلا تبصرون ** وكذلك خانة فليستعفف الذين لايجدون نكاحا ,لكن الجميع ميال لاتجاه الاختيار الرضائي الراشد خارج الاطارات الالتزامية التعاقدية ,على طريقة مثل ,ضرب وهرب
لماذا يستعفف الذين لايجدون نكاحا ,بالمنطقة العربية الاسلامية؟
الاستعفاف لاعتبار اساسي مرده ان حالات النكاح بالقران من حرية الجنس لعموم خدم قريش المتجددة مع الزمن ,وكذلك الجنس الماجور للمهاجرات للمنطقة العربية الاسلامية ,وكذلك انتصار عوائد صحراء لوط البدوية, على عوائد سدوم البحرينية ,كل ذلك جعل الجنس حبيس نظام اشراف قريش الذي يحرم عليهم الزنا ,وكذلك ميل غالبية الاطراف الحاكمة تاريخيا اكانت سبئية او مضريا ,لاستعارة نظام شريفات الحجرات النبوي, رغم ارتباطه بشخص النبي فقط,وبالاجمال فالجنس في الاسلام جاء في سورة النور ,ومعروف ان المحبة نور ,بالتالي فحين يكون عن حب لايمكن ان يحرمه احد ,رغم تراث القبيلة القائل بالعشق الممنوع ,او التشبيب الذي كلف طرف ابن العبد ما كلف اياه
عدم الدفع لبلوغ محطة الاختيار الرضائي الراشد في المادة الجنسية ,جعل الاعلام بالمنطقة العربية في جزئه الكبير صانع عسله اليومي ,مما يسميه بالفضائح الجنسية, لان الحقوق البيولوجية وحق صرفها بالطرق المشرعنة امر محظور ,فتسمع من ثمة عن نحر اجانب او انتحارهم لعلة المثلية وقد تكون غيرة حقيقية في اطار الصراعات على المتجانس معهم ,وكذلك تسربات غاز البوطان ,وعن النقط مقابل الجنس , بل هناك برامج متخصصة في الاورغازم الجنسي ,فينقل حالات تلو حالات لما يدور في عالم السر الخافي
النظام الاستعماري خلال رحيله عن المنطقة العربية الاسلامية ,ابقى على فلسفته التي تنفذ بنودها ميدانيا ودون وجع راس ,هي استغلال الارض والانسان ,فكان نظام السجون وفيا لهذه المهمة ,كما تفي المناجم والخيرات الانتاجية للارض بالشق الثاني للمهمة
هل رحل الاوربيون فعلا؟بالطبع لا,ولماذا لم يدفعوا بالتشريعات العربية الاسلامية لتكون نظيرة تشريعاتهم ,الجواب ننتظره من حراك الهنود الذين ان وفقوا في انهاء التشريعات المحافظة الانجليزية ببلدهم في المادة الجنسية ,فان البقية تاتي,في اطار حذو النعل بالنعل
توفيق الحكيم طور موضوع شهريار ,والمنفلوطي لم ينتطر الانجليز الذين فكك الاعيبهم في السياسة والحكم في العبرات والنظرات ,فاقر مبكرا ان صداقة وفاء خير من زواج خائن ,فكان المنفلوطي نظر لمنتديات الصداقة مثل الميتيك والفايس وسكاي روك وغيرها
 

أُضيفت في: 16 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 7 ربيع آخر 1440
منذ: 3 شهور, 9 أيام, 3 ساعات, 52 دقائق, 1 ثانية
0

التعليقات

144364
  • بنك مصر
أراء وكتاب
أحزان قارئة الفنجان !أحزان قارئة الفنجان !أحمد محمود سلام2019-03-23 22:18:07
مقامة الفساد 2مقامة الفساد 2علي الكاش2019-03-22 00:52:13
الكتابة حياة .. والقلم نفسالكتابة حياة .. والقلم نفسد. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-03-20 05:02:25
ارهاب المصلينارهاب المصلينجمال المتولى جمعة 2019-03-20 01:03:20
تحرك قطار العملتحرك قطار العملرفعت يونان عزيز 2019-03-19 18:17:27
فيفي عبده نعم .. مجدي يعقوب لا !فيفي عبده نعم .. مجدي يعقوب لا !أحمد محمود سلام2019-03-17 07:22:48
مقامات الفساد الثلاثمقامات الفساد الثلاثعلي الكاش2019-03-15 14:10:46
الأيام حاسمة والشعارات مهمةالأيام حاسمة والشعارات مهمةد. فايز أبو شمالة2019-03-14 02:47:30
إبداعات
من مذكرات الساكورا ... مقاطع شعريةمن مذكرات الساكورا ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-03-24 22:28:22
رباعية (النية )رباعية (النية )محمد محمد علي جنيدي2019-03-21 11:34:13
يا أمييا أميشاكر فريد حسن 2019-03-21 07:11:14
رثاء لأصحاب المسجدرثاء لأصحاب المسجدمحمد عبد الجواد سيف مبارك 2019-03-19 15:40:48
صَلَاتُكَ قَدْ سَبَتْنِي يَا خَلِيلُصَلَاتُكَ قَدْ سَبَتْنِي يَا خَلِيلُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-03-17 22:54:57
فارس الشعراءفارس الشعراء بشرى يوسف زارع سالم2019-03-16 09:19:38
أُغْنِيَةٌ لِثَوْرَةِ يُونْيُوأُغْنِيَةٌ لِثَوْرَةِ يُونْيُو محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-03-15 21:29:20
غاب اللهغاب اللهحيدر محمد الوائلي2019-03-15 11:55:22
الأشواك على سيقان الورودالأشواك على سيقان الورودإبراهيم يوسف2019-03-13 20:51:16
وساخات آدموساخات آدمعلي السباعي2019-03-13 08:11:48
خنتريش بعده مفيشخنتريش بعده مفيشكرم الشبطي2019-03-13 04:57:12
مساحة حرة
الست دي أميالست دي أمي ياسمين مجدي عبده2019-03-24 19:38:19
ضربات القدر 96ضربات القدر 96حنفى أبو السعود 2019-03-24 12:42:40
قول يقوله الشر إلى كل يومقول يقوله الشر إلى كل يومعبد الوهاب اسماعيل2019-03-24 12:42:34
الأمالأمالحسين داود2019-03-23 05:29:13
ضربات القدر 95ضربات القدر 95حنفى أبو السعود 2019-03-22 20:31:58
رياض الأطفال بقلوصنا وعيد الأمرياض الأطفال بقلوصنا وعيد الأمرفعت يونان عزيز2019-03-21 23:33:26
من أكون أنامن أكون أناعبد الوهاب اسماعيل2019-03-20 23:19:39
التيارات الفكرية وإشكالية الـمصطلح النقدي في دراسة لباحث من كلية الآداب بجامعة عنابةالتيارات الفكرية وإشكالية الـمصطلح النقدي في دراسة لباحث من كلية...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2019-03-19 10:03:45
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر