GO MOBILE version!
ديسمبر18201812:38:28 مـربيع آخر91440
العقل الاستعماري الغربي في مواجهة التكتلات السياسية لبلدان العالم الثالث
العقل الاستعماري الغربي في مواجهة التكتلات السياسية لبلدان العالم الثالث
ديسمبر18201812:38:28 مـربيع آخر91440
منذ: 6 شهور, 27 أيام, 18 ساعات, 34 دقائق, 49 ثانية

العقل الاستعماري الغربي الامبريالي الذي يؤمن بفلسفة القوة كأحد أهم الركائز الأساسية لبنيته الأيديولوجية والثقافية والسِّياسية، والذي عمل بعد أن فشل في بسط سيطرته العسكرية على الكثير من دول العالم الثالث على محاولة السيطرة عليها بأساليب وطرق مختلفة، وهي تلك الدول التي استطاعت بعد مؤتمر باندونغ ان تبلور مفاهيم سياسية ومصطلحات فكرية ومعرفية ، وتحاول التأسيس لقوة ثقافية واقتصادية مضادة لمحاولته الهيمنة علىيها، التي صاغت رؤيتها المستقبلية لكيفية العلاقة معه في إطار تكتل فكرة الأفروسيوية و هي الفكرة الرئيسية التي جاءت في كتاب الفيلسوف الجزائري مالك بن نبي في كتابه الذي سماه فكرة الأفرسيوية في ضوء مؤتمر باندونغ، والذي أكد من خلاله على أن الغرب عمل ولا يزال على عرقلة التطور الطبيعي لدول العالم الثالث الحديثة الاستقلال عن طريق استعمال فواعله العسكرية والسِّياسية وخاصة تلك التي تمكنه من إجهاض القرارات الدولية، الصادرة من الأمم المتحدة لصالح استقلال تلك الدول وسيادتها، عن طريق استعمال حق النقض الفيتو في مجلس الأمن الدولي.

إذ يقول في هذا الإطار: إن هذه الحالة الخاصة بالعقل الغربي، يجب أن نبحث عن مبعث هذه الجهود المنحرفة، التي لا يكفون عن أن يقفوا بها في وجه التطور الطبيعي للعالم، وفي سبيل التطور العلمي الأفرسيوية، وإن إرادة الكبار بما تتمتع به من حق الاعتراض الفيتو، في المناقشات الدولية، لتعتبر في الواقع التيار المضاد لاطراد التاريخ، تيارا مضاداً بكل العناصر السلبية التي تمتلكها حضارة لم تستطع أن تتغلب على مصاعبها الأخلاقية، وهذا الجمود الأخلاقي كله هو الذي يضغط بثقله على المصير الإنساني، معطلاً التاريخ، تاركاً الأحداث تجري في مكانها.

فالغرب عندما فشل في تطويع إرادة هذه الدول وكسر شوكتها عن طريق إتباع إستراتيجية التخويف والتهديد بفرض العقوبات العسكرية والاقتصادية عليها، عمد إلى التركيز على إبقاء حروبه عليها مستمرة، ولكن عن طريق استعمال وسائل الضغط السِّياسي هذه المرة تطبيقاً لمقولة كارل كان كلوزفيتر القائد الألماني الشهير(1785-1831) وصاحب كتاب اسمه في الحرب، القاضية حسب منظورها بأن السِّياسة ماهي إلاَّ استمرار للحرب ولكن بوسائل أخرى. لأن الدول الاستعمارية الغربية الكبرى وعلى رأسها طبعا الولايات المتحدة الأمريكية، تبرر دائماً أفعالها وفق نظرة و فلسفة الفيلسوف والسِّياسي الفرنسي تاليران، مهندس السِّياسة الخارجية لفرنسا في عهد نابليون الأول، والتي ترى بأن الخطأ أقبح من الجريمة. فالتكتلات السِّياسية والاقتصادية بين دول العالم النامي، و التي بدأت في خمسينيات القرن المنصرم، وتستمر بأشكال أخرى عن طريق عقد تحالفات سياسية واقتصادية وحتى ثقافية مختلفة، وفي كل قارات العالم تقريباً، خطأ كبير جداً لا يغتفر بالنسبة لها باعتبارها الدولة الاستعمارية الغربية الأقوى حالياً، ولا يمكن مقارنة ما تقوم به هذه الدول النامية من توحيد جهودها وقواها من أجل إثبات نفسها على المسرح الدولي، بالجرائم الأمريكية والغربية في كل الدول التي احتلوها على مدى قرون من الزمن، لأنه وفق العقل الغربي الجمعي فإن هدفهم كان ولا يزال خدمة البشرية عن طريق نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان وغيرها من الشعارات البراقة التي لا تسمع ولا تغني من جوع.

فالصراع بين دول الغرب الامبريالية وبقية الدول، الرافضة للمنظومة الفكرية والثقافية والاقتصادية الغربية المعولمة، سيستمر وستتطور أدوات الصراع وفواعله بتطور التكنولوجيا وما يرتبط بها في كافة مناحي وميادين الحياة، ما دام أن البنية الفكرية والعقائدية والثقافية لكلا الطرفين مختلفة، والهوة بينهما آخذة في الاتساع يوما بعد يوم.

عميرة أيسر- كاتب جزائري
 

أُضيفت في: 18 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 9 ربيع آخر 1440
منذ: 6 شهور, 27 أيام, 18 ساعات, 34 دقائق, 49 ثانية
0

التعليقات

144380
أراء وكتاب
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
ولما التأقلم ؟ولما التأقلم ؟هاله أبو السعود 2019-07-10 18:23:20
إبداعات
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
ديوان لوحة الأطفال الخامسديوان لوحة الأطفال الخامس محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-11 12:49:19
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {86}مُعَلَّقَةُ رُوزْ وَفُتُونْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {86}مُعَلَّقَةُ رُوزْ وَفُتُونْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-10 17:38:35
فرصة ثانيةفرصة ثانيةميار طارق2019-07-10 13:17:48
قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيلقنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيلابراهيم امين مؤمن2019-07-10 00:15:42
مساحة حرة
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
سألت الشاعر الحقيقيسألت الشاعر الحقيقيكرم الشبطي2019-07-12 15:38:31
ضربات القدر 134ضربات القدر 134حنفى أبو السعود 2019-07-10 15:34:26
سر الحزن المتداري_القسم الثانيسر الحزن المتداري_القسم الثانيعبد الوهاب اسماعيل2019-07-09 22:26:44
لا شافعة لمن لا يصدق نفسهلا شافعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-08 23:46:51
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر