GO MOBILE version!
ديسمبر2220185:42:59 مـربيع آخر131440
اغتصبوا وذبحوا لنصرة الدين والدين منهم براء ليوم القيامة !
اغتصبوا وذبحوا لنصرة الدين والدين منهم براء ليوم القيامة !
ديسمبر2220185:42:59 مـربيع آخر131440
منذ: 5 شهور, 25 أيام, 12 ساعات, 55 ثانية


استيقظ العالم، منذ يومين، على كابوس بشع دراكيولى، ذبح سائحتين فى المغرب بعد اغتصابهما، إحداهما نرويجية والأخرى دنماركية. أتيتا من بلاد الشمال، حيث مؤشر السعادة فى أعلى درجاته، حضرتا من ريف اسكندنافيا، حيث ينام الناس وأبواب البيوت مفتوحة، ثقافة لا تعرف الأسوار ولا الأسلاك الشائكة ولا التوجس أو التربص، استمعتا إلى حكايات بلاد الشرق الجميلة، حيث وُلدت ألف ليلة وليلة، اختارتا بقعة بجوار مراكش، حيث السحر والجمال. كل منهما كانت قد قرأت أنها ستسافر إلى حيث خير أمة. على صفحتها كتبت النرويجية تدافع ضد خوف البعض من شكل أحد السلفيين فى أوروبا، هاجمت التعليقات وقالت: لا تحكموا على الناس بالمنظر الخارجى، لم تكن تعرف هى وصديقتها أن بنات الصفر هن وجبة شهية للدواعش، وأن أسعار السبايا الشقراوات هى الأعلى والأغلى فى سوق النخاسة.

استيقظ العالم على صدمة صراخ البنت البريئة تحت نصل السكين «لايف فيديو». يجز المجرم عنقها بكل تلذذ، منتشياً بنافورة الدم الساخن، يفرغ فيها شهوته السيكوباتيه، بعد أن أفرغ فيها شهوته الجنسية. الصادم أكثر هو الفيديو الذى سجله هؤلاء الحقراء السفلة، يبررون فيه ما هم مقدمون عليه، تلاوة آيات فيها ألفاظ القتل والجزية، ثم يقولون إنهم سيفعلون كل ما يفعلونه لنصرة الدين!! اغتصاب وذبح لنصرة الدين؟! أى دين ستنصرونه؟ من أى عجينة وضاعة تشكلتم؟ إن الضباع لتستحى أن تفعل فعلتكم، كيف يصل العقل الإنسانى إلى هذا المستوى المنحط؟ كيف تحدث تلك «الفرمتة» فيصبح قابلاً لتلك الهرتلات والهلوسات؟ وكيف تقبل مجتمعاتنا أن تصرف مليارات على مؤسسات دينية تزيف وعينا وتدشن وتخلق وتصنع تلك العقول من خلال نصوص تحمى ترساناتها بكل ما تملك من أموال وأسلحة؟! وعندما نتسول منها الإصلاح والتجديد، تتدلل حتى نتذلل، ثم تكون النتيجة مزيداً من التخلف والتزمت والانغلاق.

القتلة ذكروا فى تبرير فعلتهم الحقيرة نصوصاً دينية، هل انتبه أحد المؤلفة جيوبهم من مكتنزى المليارات وأصحاب بازارات الدعوة وبوتيكات الفتاوى إلى تلك النصوص؟؟ المشكلة فى المنهج المصرّ والمتمسك بتديين المجتمع وتحويله إلى جيتو دينى. العالم فى صدمة، والسؤال الملح الذى يفرض نفسه عليهم: لماذا سكان تلك البقعة، التى هبطت فيها الأديان السماوية، على خصام مع الأرض؟! لماذا يشغلهم الموت أكثر من الحياة؟ لماذا هم دوناً عن غيرهم لا يندمجون فى الحداثة؟ لماذا يتآلفون مع الدم ويمجدون الذبح ويعيشون فى وهم الجهاد وشرنقة الغزو وخداع التعالى على كل الثقافات والأديان الأخرى؟ يتساءلون: كيف، وهم الأكثر تخلفاً فى العالم، يمتلكون كل تلك الثقة والزهو والفخار؟! يستوردون طعامهم وملابسهم وأسلحتهم منا، ثم يبثون كراهيتهم وينفثون سمومهم ويذبحون لحم بناتنا بعد إفراغ كبتهم المزمن!! أسئلة تزعج العالم، لكنها للأسف لا تزعجنا، فنحن نعيش فى حجرة المرايات، لا نرى إلا أنفسنا، وفى النهاية ستتحول تلك الحجرة إلى مقبرة كبيرة، تجمع جثث كل الكائنات المنقرضة.
---
بقلم/ خالد منتصر
كاتب وباحث مصري

أُضيفت في: 22 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 13 ربيع آخر 1440
منذ: 5 شهور, 25 أيام, 12 ساعات, 55 ثانية
0

التعليقات

144440
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
المشروع العملاقالمشروع العملاقجمال المتولى جمعة 2019-06-15 03:15:53
التسيير والتخيير وحيرة الحميرالتسيير والتخيير وحيرة الحميرحيدر حسين سويري2019-06-14 20:43:31
شبح الغلاءشبح الغلاءفوزى يوسف اسماعيل2019-06-13 20:33:13
رسالة غزة إلى العدو والصديقرسالة غزة إلى العدو والصديقد. فايز أبو شمالة2019-06-12 22:48:13
البحار و المحيطات.. في خطر داهمالبحار و المحيطات.. في خطر داهمحامد الله محمد2019-06-12 21:32:24
ذكرى استشهاد الشهيد / مصطفى محمد أبو عوكلذكرى استشهاد الشهيد / مصطفى محمد أبو عوكلسامي إبراهيم فودة2019-06-11 15:47:26
بين وعد فريدمان ووعد بلفوربين وعد فريدمان ووعد بلفورد. فايز أبو شمالة2019-06-10 21:48:51
إبداعات
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
امرأة كامواج البحرامرأة كامواج البحركرم الشبطي2019-06-07 19:36:15
شجون محكيةشجون محكية مصطفى محمد غريب2019-06-05 17:47:20
بنطلون سعادة المديربنطلون سعادة المديرد. عبدالله ظهري2019-06-02 12:43:23
مساحة حرة
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
ضربات القدر 125ضربات القدر 125حنفى أبو السعود 2019-06-11 17:54:06
عُصفور الخوفعُصفور الخوفعبد الوهاب اسماعيل2019-06-11 14:51:05
هنتلاقى?!هنتلاقى?!ندى أحمد الكيكي2019-06-10 22:54:22
بنت حوابنت حواشيماء رميح2019-06-10 22:49:37
الغبى .. ذكى!!الغبى .. ذكى!!فادى ماهر2019-06-10 13:18:23
حالة حب - الجزء الثانيحالة حب - الجزء الثانيرانية محي2019-06-10 08:39:08
تحية عيد الفطر المباركتحية عيد الفطر المباركفوزية بن حورية2019-06-09 19:05:31
حالة حب - الجزء الثانيحالة حب - الجزء الثانيرانية محي2019-06-08 17:20:02
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر