GO MOBILE version!
ديسمبر3020187:05:36 مـربيع آخر211440
الحنين المجهول
الحنين المجهول
ديسمبر3020187:05:36 مـربيع آخر211440
منذ: 1 سنة, 4 شهور, 23 أيام, 4 ساعات, 6 دقائق, 26 ثانية

من البديهي أن المرء يَعمد إلى فعل شيء ما حينما يشعر أنه بحاجة إلى فعله، أي أنه يدرك أن عليه فعله، وحينما يفعله يدرك تمامًا أنه خلال الحدث الذي قصده.

حتى أثناء الجبرية، عندما يضطر مُجبرًا على القيام بفعل أمر من الأمور، أي رغم عن إرادته، يدرك أيضًا أنه بصدد فعل ذلك الأمر، أو يفعله، أو انتهى من فعله.

إلّا أن الإنسان كائن محير بعض الشيء، تمر به أوقات يفقد فيها السيطرة على نفسه، تتحكم فيه قوى غاية في الشراسة، تأخذه لمكان بعيد، وإن كانت القوى هنا مجهولة، فإن المكان الذي تأخذه إليه تلك القوى أيضًا يتوقف على حياة المرء، ماضيه، ذكرياته. أما عما يعتريه هناك، أثناء تجواله في صحراء ذكرياته المقفرة، أو بحور ماضيه المعتم، أو بساتين أعوامه المزهرة.. فيتوقف عما لاقاه حينها، عما مر به، عن تلك الأحداث وما استبد به أو أحاطه برحمة وعطف وحنو.

تُفسر أو تُعرف هذه الحالة أو اللحظات التي يقع فيها المرء فريسة لتلك القوى بالحنين.

حياتنا مليئة بالأحداث، علاقات، صداقات، لقاءات، حب، قرب، بعد، فراق، فقد واشتياق.. ما من شخص على الأرض إلا وتعرض لمثل تلك الأحداث، ولكن يختلف الشعور بالحنين من شخص لآخر ويتوقف على عمق شعوره ورهافة حسه.. ويا لتعاسة عميقي الشعور حينئذ، فإن إدراكهم بالواقع وجريان الأمور وسير الأحداث يوجعهم.

الحنين في حد ذاته شديد الوقع على القلب، وغالبًا ما يكون الحنين لذكريات مبهجة ولأيام سعيدة، فكما قال الشاعر الفلسطيني "محمود درويش" لا أحد يحن إلى جُرح.

غير أن ذلك مقبولًا بعض الشيء، ذلك أن المرء أحيانًا لا يفهم ولا يعرف إلى ماذا يحن بالتحديد، يجد نفسه شاردًا في لا أحد، متكئًا على وحدته كما قال "كافكا". تائهاً، مفكرًا، عميق الفكر في مجهول.. ذلك الحنين المجهول، أوصفه بأنه أشد أنواع الحنين ضراوة، وأعظمهم قدرة على تحطيم الإنسان.. ذلك أن الحنين المجهول -على حسب تصوري- ينبع عن كبت أو حزن دفين عظيم الأثر، أو عن شعور بالنقص، أو عن رفض واعتراض على الواقع.. على كل، لا يمكننا الهروب من الحنين مثله في ذلك مثل الموت.

أُضيفت في: 30 ديسمبر (كانون الأول) 2018 الموافق 21 ربيع آخر 1440
منذ: 1 سنة, 4 شهور, 23 أيام, 4 ساعات, 6 دقائق, 26 ثانية
0

التعليقات

144582
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر