GO MOBILE version!
يناير1520197:05:52 مـجمادى أول81440
الذين يتقلدوا مناصب عامة .. مقالتان مسيئتان .. !
الذين يتقلدوا مناصب عامة .. مقالتان مسيئتان ..  !
يناير1520197:05:52 مـجمادى أول81440
منذ: 3 سنوات, 11 أيام, 21 ساعات, 24 دقائق, 33 ثانية

 
مقالتان سخيفتان تنمان عن تعالم وجهالة وغفلة فلا علم فيهما ولا حلم ولا ذوق ولا فهم سليم كل حرف فيهما يمالئ الظالمين فتسيئ إلى رسول رب العالمين .

• المقالة الأولى : المقالة الأولى تمالئ الظالمين فتسيئ إلى رسول رب العالمين ، وهى بعنوان : ( القرآن يبرىء الرسول من كل التنظيمات والجماعات الإسلامية ) مذيلة بتوقيع مطول لصاحبها : ( الشيخ د مصطفى راشد عالم ٲزهرى وأستاذ الشريعة ورئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من اجل السلام ومفتى استراليا ونيوزيلندا )

*** فاعلم إن هذه المقالة تنفى تهمة لم يوجهها أحد - من قريب أو من بعيد .. ولا من عدو .. ولا من صديق - .. تنفى تهمة لم يوجهها أحد على - حد علمي - لخير خلق الله كلهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

وهذا يعنى أن كاتب المقالة قد أساء بوعي أو بدون وعى وهو يحاول أن يبرئ الرسول مما لم ينسب إليه أصلا من تهمة هو برئ نمنها ، فقد زعم أن الرسول برئ من الجماعات الإسلامية وتفرقها إلى فلم تكن هناك إلا جماعة واحدة ثم بعد وفاته تفرقت إلى جماعات !

والحق ان الله لم يسمى الجماعة المسلمة فى عهد الرسول جماعة بل سماها ووصفها بأنها امة ؛ وأنها خير أمة أخرجت للناس ، وأن ما حدث بعد ذلك من فرقة وتفرق الأمة إلى فرق وجماعات فلم يلغ الأمة بل أثبت أن هناك فرقة واختلاف ومذهبية بغضاء وأحزاب ما انزل الله بها من سلطان إلا الفرقة الناجية ، فإن عادت تلك الفرق إلى رشدها وثابت إلى المنهج الرباني وتمسكت بالعروة الوثقى على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقد استكملت مقومات الأمة وثوبتها التى لا تزحزحها أعاصير الفرقة والاختلاف فلرجعت وعادت كما كانت خير أمة أخرجت للناس.

قال عز من قائل : " كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ "
( آل عمران : 110 )
وقال تعالى : " إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ"
( الأنبياء : 92 )
" وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ "
( المؤمنون : 52 )
أما الفرقة فقد مدحها الله فى كتابة كما ذمت أيضا لأن الفرق ليست كلها قسما واحدا ، فهناك نوعين وقسمين من الفرق :
1- الفرق التى مدحها القرآن بقوله تعالى : " وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ " ( التوبة : 122 )

هذه هى الفرقة التى مدحها الله تبركت أسماؤه وعظم سلطانه منها فئة من الناس بمعنى الطائفة كما وصفها القرآن الكريم فهم طائفة من هذه الفرقة المسلمة من الأمة المسلمة لا بمعنى التحزب والتمذهب والاختلاف والفرقة فى الدين بل هى فرقة تجاهد فى سبيل الله منهم طائفة تفرغوا للعلم وبيان أحكام الدين فى مختلف شئون الحياة فهم ناصحون لفرقتهم ومرشدون لها فى أمور دينهم فلعل ذلك لتباعد الأمة وانتشارها فى بقاع الأرض وكما قال الإمام مالك حين رفض تعميم كتابه الموطأ على بلاد المسلمين فعلل رفضه بقوله أن صحابة رسول الله انتشروا فى البلاد فلعل مع أحدهم علما او حديثا ليس فى الموطأ مما لم أطلع عليه !

انظر إلى ورع العلماء وحرصهم على أمتهم تهتدى إلى الحق بأبسط السبل .

والطريف أنني لم أجد فى السنة المطهرة لفظ الجماعات ولا الجماعة الإسلامية إنما هى من كتابات المفسرين المحدثين من أمثال سيد قطب وشيخ الزهر الدكتور / سيد طنطاوي .


أما لفظ الجماعة مجردا والجماعات فلم يذكر فى السنة ألا مدحا.

جاء فى ( صحيح البخاري) رواية عن أبي سعيد الخدري
أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بخمس وعشرين درجة."

وكتب البخاري فى صحيحه بابا بعنوان ( باب قوله تعالى " وكذلك جعلناكم أمة وسطا " وما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلزوم الجماعة وهم أهل العلم.)


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات إلا مات ميتة جاهلية."

وكتب الإمام مسلم فى ( صحيح مسلم (3/ 385) بابا بعنوان ( باب صلاة الجماعة من سنن الهدى ).

وقال فى ( صحيح مسلم (9/ 385) فى باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن وفي كل حال وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة.
فى حديث طويل أرده الإمام مسلم فى صحيحه أن حذيفة بن اليمان كان يقول : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت : يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير شر ؟
قال : نعم.
فقلت : هل بعد ذلك الشر من خير ؟
قال : نعم وفيه دخن .
قلت : وما دخنه ؟
قال : " قوم يستنون بغير سنتي ويهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر."
فقلت : هل بعد ذلك الخير من شر ؟
قال : " نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ."
فقلت : يا رسول الله صفهم لنا .
قال : " نعم قوم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا."
قلت : يا رسول الله فما ترى إن أدركني ذلك ؟
قال : " تلزم جماعة المسلمين وإمامهم . "
فقلت : فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام ؟
قال : " فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك."

من هنا علمنا أن الجماعة فى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هى المقصودة لا الفرقة ولا الاختلاف !

هذا ، وما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بلزوم الجماعة وهم أهل العلم ؛ فقد نهينا عن مفارقة الجماعة بل ملازمتها عند ظهور الفتن وفي كل حال وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة .

أما ما استجد فى العصور المتاخرة حتى يومنا هذا من فرقة واختلاف وخروج على جماعة المسلمين فما حدث إلا منذ الفتنة الكبرى بعدما انشق الخوارج فقد خرجوا على الخليفة الإمام علي رضي الله عنه بعدما قبل التحكيم علي رضي الله عنه حتى يطفئ نار الفتنة وتلتئم جراح الأمة

ولكن - اشتعلت الفتنة ودب الخلاف كالسوس ينخر فى جسد الـأمة ؛ ومن زمانها وحتى اليوم اتسعت رقعة الخلاف والمذهبية الفاسدة حتى عمت وطمت وأفسدت مختلف شئون حياة المسلمين فسمعنا عن فرق وجماعات ما انزل الله بها من سلطان !

ولولا أن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بشرنا بالفرقة الناجية وأنها واحدة وهى ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لكنا فى وضع لا نحسد عليه !
فقط لى ملاحظة على تلك الفرقة الناجية فليست محصورة فى جماعة بل قيدها الوحيد انها على العروة الوثقى لا انفصام لها مهما تباعدت بينها الأماكن والأزمان فهى منبثة فى جسد الأمة تحميه وتحفظه وتحمل تبعاته مهما عظمت فهى للتضحية بمالها ووقتها ونفسها قد امتثلت أمر ربها طاعة له ولرسوله مجاهدة بالعلم عاملة مخلصة لا يضلها من ضل لتكون عونا لأمتها ويدا على عدوها حتى يقوض الله لها من يعيدها سيرتها الأولى كما كانت فى عصر محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه.

فانظر تهتدى إلى الحق ، فلم تحدث الفرقة والاختلاف كما بعد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم بإذن ربه إلى الملأ الأعلى كما زعم صاحب الكارت المطول : ( الشيخ د مصطفى راشد عالم ٲزهرى وأستاذ الشريعة ورئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من اجل السلام ومفتى استراليا ونيوزيلندا ) .. بل استمرت الأمة متماسكة طيلة حكم الخلفاء الأربعة حتى قتل علي رضي الله عنه وأصلح الله بين الطائفتين المتنازعتين على يد سبط الرسول صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي رضي الله عنها كما بشر بذلك به جده : ابني هذا يصلح الله به بين فئتين.

( وعلى الله قصد السبيل )
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

• أما المقالة الثانية : يخطئ العارضحالجي الفاشل كاتبها القرآن ويفترى على الله ورسوله الكذب ، فهى بعنوان: ( سيدنا أبو بكر الصديق لم يكن مع الرسول بالغار ولم يهاجر معه)

*** المقال نشر بنفس الصفحة السابقة وكاتبه العارضحالجى والمحامى الفاشل فهو من جلتنا ويتكلم بلساننا إلا أنه حاد عن الجادة وركن منذ زمان بطول عمره إلى الطعن فى القرآن الكريم والسنة المطهرة مع أنه يستشهد بها لا على أنها من كلام سيد المرسلين وإنما كما زعم الفاسق تاريخ فانظروا إلى أى حد بلغ من الخبل !

*** وعموما يستشهد هذا العرضحلجي والمحامى الفاشل يستشهد بآيات القرآن الكريم بأن أبا بكر الصديق لم يهاجر مع الرسول ولم يكن هو الذى صاحبه فى الغار ؛ فقد أساء كاتب المقال إلى الله سبحانه وتعالى وإلى الرسول صلى الله عليه وسلم ، فخالف بذلك القرآن والسنة وعاند علماء الأمة وأئمة التفسير .

• لا تعجب !
• ولكن - من حقك أن تسألنى : كيف أساء كاتب المقال إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ؟

لقد بلغ حد ا فانظروا من الخبل العقلي والمرض النفسي و الوسوس القاتلة ما لم يصل إليه فى علمنا أحد من قبل ولا ممن شاهدناهم فى مستشفى إسماعيل يس !

• لقد زعم أن الذى كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم فى الغار يوم الهجرة ليس أبو بكر الصديق بل هو مرشده فى طريق الهجرة المشرك عبد الله بن رويقط !

واستشهد بقوله تعالى : " إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " ( التوبة : 40 )

ويتعجب المخبول من أنهما لو كانا اثنين لما قدم الثاني على الأول .

وكذلك الكذابون دائما يغفلون عن أكاذيبهم التى افتروا بها وافتأتوا على الحق وأهله من قبل فينسون كبهم ويغفلون عما كذبوا ، فيذكرهم الناس بها !

فضيحة !

كان العرب قديما قالوا على سبيل التهكم لا النصح : إذا كنت كذوبا فكن ذكورا !

• لقد زعم العارضحالجي المحامي الفاشل أن الذى كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم فى الغار يوم الهجرة هو مرشده فى طريق الهجرة المشرك عبد الله بن رويقط ، وليس أبو بكر الصديق رضي الله عنه!

*** ولك أن تضحك يا قارئى من سفاهة الغافلين الكاذبون المتطفلون على العلم و الحاقدون على العلماء حسدا من عند أنفسهم خبلا وجهلا وسفاهة .

*** لماذا ؟

1- لقد زعم المخبول أن القرآن قد وصف المشرك بصحبة رسول الله بل قدمه على رسول الله افتراء على الله ورسوله ؛ فى حين بخل القرآن – حاشا وكلا - بتلك الصحبة على ابي بكر الصديق وضن عليه بالتقدم على رسول الله فى الأية الكريمة .

ماذا قال المخبول :

• أولا عنوان المقال : ( سيدنا أبو بكر الصديق لم يكن مع الرسول بالغار ولم يهاجر معه)

*** ألا ترى أنه خالف القرآن والسنة وجرح كل علماء الأمة وشراح الحديث وأئمة التفسير ؟!

• ثانيا : يأتى من القرآن والسنة مسترشدا بما يخالف القرآن والسنة :

*** وقبل أن نكشف خبله فقط وددت أن أبين أنه لا يعتد ولا يعترف بالسنة على أنها من أقوال الرسول بل هى على حد زعمه تاريخ ولا يألوا جهدا لا ريب مبطلا أن يهاجم الإمام البخاري وصحيحه ويصفه بالكذب افتراءه على الله ورسوله وسأفنصر على أخطر ما جاء فيه من سفاهات فليس فيه فكر ولا علم ولا حتى خرافات بل خبل وسخافات ، فمنها :
1- لقد زعم هذا المخبول أن هجرة أبو بكر مع الرسول من مكة للمدينة المنورة أقصوصة كاذبة راجت بيننا مثل غيرها من الخرافات والأكاذيب …
2- وزعم أنه استطاع أن يفضح هذه الكذبة ويبين كذبها بالقرءان والسنة.. !
3- قال نصا : يؤكد القرءان عدم وجود أبا بكر من الرسول بالغار .

والعجيب أنه يستشهد على كذبه وسفاهته بقوله تعالى : " إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "
( التوبة – 40)

4- لقد زعم أن هذه الاية نستنبط منها أن الذي نصره الله هو واحد وليس اثنين " فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ " والذي أخرجه الذين كفروا هو واحد فقط وليس اثنين " إِذْ أَخْرَجَهُ " ولم يقل الله " إذ أخرجهما الذين كفروا"

وأنا لن أطيل الجدل فى مسألة العدد واحد واثنين فصاحب الرسالة هو واحد وهو رسول الله فالخبر والإنباء عنه لا عن صاحبه
فهو الأصل صاحب الرسالة ، فصاحبه تابع كفتى موسى يوشع بن نون فى رحلته إلى الخضر فقد احتجب عند لقاء الخضر ولم يسمع عنه شيئا مع أنه كان رفيقه فى الرحلة .

ناهيك أن هارون عليه السلام قد أيد الله موسى به واستوزره له فكان شريكا له فى الرسالة ومع ذلك قال تعالى: " فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ " ( الشعراء : 16 )

ذلك لأن الرسالة واحدة وهى المقصودة من إرسال موسى وأخيه .
بل إن هارون عليه السلام يكاد يختفى فى لقاء فرعون ، فاقرا القصة حكاية عن فرعون : " قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى "
( طه : 49 )
تأمل لم يذكر فرعون هارون مع ملازمته لأخيه بل قال : يا موسى ؛ فهو المخصوص بالرسالة !

هذا ، فهما اثنين ولكن الرسالة واحدة فالمخصوص بها واحد وإن تعدد الرسل ولو كانوا ثلاثة كما فى سورة يس.

قال تعالى : إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُم مُّرْسَلُونَ " ( يس : 14 )

ومع ذلك قدم الله هارون عليه السلام فى آية أخرى .

قال تعالى : " فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى " ( طه : 70 )

فالتقديم والتأخير لا يقلل من شأن الرسول صلى الله عليه وسلم !

5- وزعم المخبول أنه : بينما تجد أن العدد الوارد بالقرآن هما اثنين لقوله تعالى : " ثاني اثنين " فهذا يدل على أن الثاني لم يكن مرغما على الخروج ولم يطرده قومه ... وكان هو أول الاثنين فيكون هو الدليل المشرك المسمى (عبد الله بن أريقط ) ..
6- انظر سفاهة هذا العارضحالجي ولا تلتفت فقد زعم أنه : فلو كان الاثنين هما الرسول وأبا بكر لكان الرسول " أول الاثنين " وليس ثاني الاثنين.. !
7- خلاصة مزاعمه أن " ثاتى اثنين " هو الرسول صلى الله عليه وسلم وأن أول الاثنين ليس أبو بكر الصديق رضي الله عنه لأن أبا بكر لم يرغم على الخروج وإنما الذى أرغم هو الرسول صلى الله عليه وسلم وأن الدليل المشرك ابن أوريقط كان هو أول الاثنين لأن الرسول كان يقتدي بهذا الدليل فكان الرسول ثاني اثنين .. !

*** هل رأيتم سفاهة أبعد من هذه ، فقد قبل أن يكون المشرك صاحب الرسول فى الغار وقبل أن يكون هو المقدم فى دخول الغار لنه الدليل وقبل أن الرسول كان يقتدى بهذا الديل المشرك فكان الرسول ثانى اثنين ولم يقبل أن يكون أبا بكر هو أول من دخل الغار كما فى السنة لأنه كان يتفقد الغار قبل أنه يدخله الرسول فيضحى بنفسه فداء للرسول صلى الله عليه وسلم !

8- زظعك تاسفيه المخبول لأنه بينما تجد أن الموجود بالغار كان اثنين والذي أخرجه قومه هو واحد وجرى بينهما حديثا في غاية الأهمية إذ قال الرسول لصاحبه في الغار " لا تحزن " فلو كان أبا بكر هو صاحب الرسول لقال له النبي " لا تخاف " بما يعني لا تخاف من أن يقتلك المشركين أو يقتلوا الرسول....
*** انظروا إلى هذا المحامي الفاشل لا يعرف شيئا عن اللغة العربية ولا قواعدها فيخطئ كثيرا نحوا وإملاء قال : فلو كان أبا بكر هو صاحب الرسول فلم يعلم بأن ( كان الناسخة ترفع المبتدأ وتنصب الخبر ) ، ولو علم لغتنا الجميلة ما غلط بقوله : " لا تخف " لأن صحتها أن ( لا ) هنا جازمة فالصواب أن تقول : ( لا تخف ) .

*** وأثول بحكم خبرتى لو حضر تلميذا فى حقوق الإسكندرية العرضحالجي والمحامي الفاشل فى أيام الدكتور / حسن كيرة لأخذ صفرا كبيرا فى كل المواد وما خرج من الحقوق ألبته إلا مخنوقا فكان علم أن تحريف حرف واحد يؤدى إلى خسارة القضية المترافع فيها سلبا كان أو إيجابا !

وعموما فالمقال طافح فينضح بما فيه من الجهالة والسفاهة وسوء الأدب مع القرآن والسنة وعلماء الأمة !
( وعلى الله قصد السبيل )
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

 

أُضيفت في: 15 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 8 جمادى أول 1440
منذ: 3 سنوات, 11 أيام, 21 ساعات, 24 دقائق, 33 ثانية
0

التعليقات

144847
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر