GO MOBILE version!
يناير2620196:04:38 مـجمادى أول191440
شرح المنتقى من ديوان عنترة (تُرَى هذه الريح1)
شرح المنتقى من ديوان عنترة (تُرَى هذه الريح1)
يناير2620196:04:38 مـجمادى أول191440
منذ: 6 شهور, 29 أيام, 11 ساعات, 46 دقائق, 37 ثانية

تُرَى هَـذِهِ الرِيـحُ أَرضُ الشَربَـه * أَم المِسـكُ هَـبً مَـعَ الرِيحِ هَبَـهْ
وَمِـــن دَارِ عَــبــلَـةَ نَـــارٌ بَـــدَت * أَمِ الـبَرقُ سَلّ مِنَ الغَيمِ عَضبَـهْ
في هذه القصيدة, يتكلم عنترة عن حالة الشوق, التي تعتريه لمن يهواها قلبه, ويحن إلى أن يمتع ناظريه برؤيتها, بعد غياب ليس بالكثير لكنه على المحبين مديد طويل, ويستخدم عنترة في هذه الأبيات, أسلوبا يستخدمه أكثر الشعراء في ذلك العصر, وفي العصور التي نسجت القصائد على نفس المنوال, يسمى الـ (التجريد), وهو أن يجرد الشاعر من نفسه, شخص أو أكثر ويخاطبه .
فعنترة يصور لنا حاله وهو راكب جواده, أثناء عودته من غيبته, والريح يداعب وجهه, فيحن للمكان الذي كان يرى فيه محبوبته عبلة, وهو (أَرْضُ الشَرْبَهْ) المذكور في البيت الأول, فيخاطب نفسه ويقول : هل هذه الريح التي تداعب وجهي, ريح أرض الشربة؟ ثم يعبر عن مكانة هذا المكان في قلبه, ويصف هذه الريح, بأنها طيبة على نفسه وروحه, مشبها إياها بأفضل الروائح والعطور, وهو المسك .
وقد بلغ الشوق من عنترة مبلغا, جعله كأنه يرى دار عبلة أمامه, ويتخيل النار التي توقد أمام المنازل عادة, ويصف لنا مدى أطيبية هذه النار عنده, وكم هي شديدة الوقع والإحساس في نفسه, مشبها ذلك بوقع البرق, ومستعيرا لوقع البرق, صورة تخييلية لبرق سحب من الغيم سيفه, جاعلا الغيم كالغمد لذلك السيف ويهوي به, واصفا ذلك السيف بقوة القطع, وذلك معنى قوله (عَضْبَهْ), في تصوير بديع النسج والتركيب .


أَعَبْلَةُ قَد زَادَ شَوقِي وَمَا * أَرَى الدَّهْرَ يُدنِي إِلًى الأًحِبًّهْ
وَكَم جَهدَ نَائِبَةٍ قَـدْ لَقِيـتُ * لأَجلِـكِ يَا بِنـتَ عَمِّي وَنَكْبَـهْ
بعد الشعور بالحنين, يتخلص عنترة إلى المرحلة, التي تمثل التطور الطبيعي لذلك الشعور, وهي مخاطبة من يحن إليها ويهواها قلبه, فتراه يشكوا لمحبوبته عبلة, شدة ما ألمّ به من ألم الوحشة, والشوق إلى لقياها والتمتع بالنظر إليها, ويصف لنا أنه سأم من ذلك البعد, وذلك الفراق وذلك الشوق, فمتى يتنهي كل ذلك, ومتى يكون اجتماع الأحبة؟ إلا أن الدهر يحول دون ذلك .
فترى عنترة يشكوا ذلك الدهر, وينقم منه تفريقه وإبعاده عن محبوبته, في نبرة يغلب عليها السأم والتعب, ونظرة تقر بما يفرضه عليه ذلك الواقع, فيا له من تعب ألمّ به, ويا له من بؤس أحاط به, يتحفه به ذلك الدهر .
ولم يكتفي ذلك الدهر, بإتحاف عنترة بذلك الألم وذلك العناء, ولكنه يزيده عنتا فوق عنت, فها هي المصائب تتوالي عليه, وتُفرَضُ عليه تحديات وصراعات, شديدة الوقع, شديدة الصعوبة, وذلك واضح في قوله (جَهْدَ نَائِبَةٍ), وقوله (وَنَكْبَهْ), ولكنه يصبر على ذلك, فيتحدى هذه الصعاب, ويتجاوز تلك المصائب والصراعات, كُرْمَى لمحبوبته وابنة عمه عبلة .

أُضيفت في: 26 يناير (كانون الثاني) 2019 الموافق 19 جمادى أول 1440
منذ: 6 شهور, 29 أيام, 11 ساعات, 46 دقائق, 37 ثانية
0

التعليقات

145030
  • نستلة
أراء وكتاب
خصم شريف خير من صديق مخادعخصم شريف خير من صديق مخادعثامر الحجامي2019-08-22 18:17:22
همسات نفسية ...جوزى طفشان من البيت أعمل أيه ؟؟همسات نفسية ...جوزى طفشان من البيت أعمل أيه ؟؟عادل عبدالستار العيلة 2019-08-22 14:03:05
الشيعة ليسوا فاسدينالشيعة ليسوا فاسدينأحمد حسن العبودي 2019-08-21 19:47:42
أصداء سقوط مسئول كبير !أصداء سقوط مسئول كبير !أحمد محمود سلام2019-08-20 17:49:00
إباء المتوكلينإباء المتوكلينسلام محمد العامري2019-08-17 10:08:51
فلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضحفلسفتنا بأسلوبٍ و بيانٍ واضحمحمد الخيكاني2019-08-16 01:27:11
حوار قلم عن رحلة الندمحوار قلم عن رحلة الندمرفعت يونان عزيز 2019-08-14 05:04:36
بائعة الشاي بالأزهربائعة الشاي بالأزهرد. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-08-14 03:39:06
إبداعات
أحكي مع الليل...أحكي مع الليل...آمال الشرابي2019-08-23 18:29:52
مُعَلَّقَتَا وَمِيمِيَّتَامُعَلَّقَتَا وَمِيمِيَّتَا محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-08-21 15:57:11
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {100} مُعَلَّقَةُ أَسِيرِ الْحُبْمُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {100} مُعَلَّقَةُ أَسِيرِ الْحُبْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-08-20 14:28:59
الفيل الأزرق ... مقاطع شعريةالفيل الأزرق ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-08-20 01:22:51
لماذا تبحث عني...؟لماذا تبحث عني...؟آمال الشرابي2019-08-19 16:39:00
كفاكَ موتًا ..!!كفاكَ موتًا ..!!شاكر فريد حسن 2019-08-19 09:00:51
الانسان وبهيمته,تواد لامحدودالانسان وبهيمته,تواد لامحدودطيرا الحنفي2019-08-19 02:59:05
مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {98}مُعَلَّقَةُ بَابُ الْقَبُولْمُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {98}مُعَلَّقَةُ بَابُ الْقَبُولْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-08-16 12:53:34
سبع صلوات على وجه القمرسبع صلوات على وجه القمرإيناس ثابت2019-08-15 10:10:20
مساحة حرة
الموت في سبيل عقيدة قوية وقضية جوهريةالموت في سبيل عقيدة قوية وقضية جوهريةابراهيم يوسف ابو جعفر2019-08-21 22:01:26
قضية وطن - حل المجلس القومي للمرأهقضية وطن - حل المجلس القومي للمرأه حمدي الغاوي2019-08-20 08:54:21
أمسية شعرية ناجحة لنادي أدب بيلاأمسية شعرية ناجحة لنادي أدب بيلاحامد الأطير2019-08-15 23:47:00
بشبيش تختنق من القمامةبشبيش تختنق من القمامةجمال المتولى جمعة 2019-08-15 10:56:10
تجارة الأدوية منتهية الصلاحيةتجارة الأدوية منتهية الصلاحية----- د. فتحي حسن2019-08-10 17:06:47
ذبح الأضاحي في أماكن مخصصهذبح الأضاحي في أماكن مخصصهعبد العزيز فرج عزو2019-08-10 16:48:29
تذكروا في عيد الأضحيتذكروا في عيد الأضحيرفعت يونان عزيز 2019-08-09 09:23:59
  • ads
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر