GO MOBILE version!
فبراير320192:10:58 صـجمادى أول271440
المِش مهندس ( التورتة والكريزة)
المِش مهندس ( التورتة والكريزة)
فبراير320192:10:58 صـجمادى أول271440
منذ: 20 أيام, 21 ساعات, 49 دقائق, 50 ثانية

 

استوقفتني مداخلة تلفزيونية أجراها اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بإحدى البرامج التلفزيونية منذ أيام، وقد بدا الفخر جلياً على ملامحه وهو يعلن أن محافظة بورسعيد ستكون الرائدة بمبادرة السيد الرئيس لطلاء جدران العمارات، ومابين مؤيد ومعارض لتلك المبادرة من ضيوف المذيع اللامع أمتلك الملل زمام الأمور فأمسكت بال" ريموت كنترول" وقررت التجول بين برامج التوك شو السياسي لأجد تلك المفاجأة الغير متوقعة...
سيل من النقاشات والمديح والإعتراض على تلك الحملة وكأننا وبفضل الله وحمده قد قضينا على مشاكل البلاد المستعصية من جهل وفساد، ولم يعد سوى ذلك القرار لمناقشته، وبعيداً عن صواب ذلك القرار وأهميته التي لا يمكن إنكارها، إلا أنني لمست عن قرب خلال الأيام الماضية حالة من الإستفزاز في صدور بعض من المواطنين، فوقف عقلي متسائلاً:-

لما قد يشعر المواطن بالإستفزاز من قرار لن يمسه بسوء، بل على النقيض سيحسن ذلك القرار من المظهر الحضاري لبلده، فلما الإعتراض؟!

وبعد مناقشات تعمدت الدخول فيها كنوع من الدردشة، وجدت أن السبب الرئيسي والأكبر في تلك الحالة هو الإعلام.

تخيل معي عزيزي القارئ مواطناً ممن يعانون من ضغوط الحياة الجلية " وما أكثرهم"، سارحاً بملكوته يفكر متسائلاً... كيف سيقضي ما تبقى من أيام الشهر؟؟...أو كيف سيوفر لأولاده نفقات الفصل الدراسي الثاني وسط كم الديون والأقساط التي أنهكت كاهليه؟
فيجلس أمام التلفاز عله يجد ما يفرج كربه من خطط أو وعود حكومية تبعث بخيط طفيف من خيوط الأمل يساعده على استكمال المشوار، ليجد أحد الإعلاميين يزف بكل سرور خبر سعيد إلى الشعب المصري...فيمسك بعلبة سجائره التي قاربت على الإنتهاء ليشعل واحدة، إستعداداً لذلك الخبر الذي سيغير خارطة طريق المواطن المصري...ليأتيه الخبر كالصاعقة:-

" مبروك لشعب مصر.... مبادرة طلاء الجدران "

قبل أن يتبع ذلك الخبر كم غريب من المناقشات والدفاع والهجوم من السادة الإعلاميين والنقاد والسياسيين، هل تتخيل معي عزيزي القارئ كم الإستفزاز الذي سيشعر به ذلك المواطن من تلك المناقشات الطويلة التي لا تتناسب مع ذلك القرار " أكرر بعيداً عن صوابه".

اه...يعني إنت شايف إن القرار ده غلط؟!

لا يمكن لأحد مهما كانت ميوله السياسية الإعتراض على تلك المبادرة التي لن تمس بمحدود الدخل، بل وكما ذكرت ستساعد في تحسين المظهر الحضاري للبلاد، ولكن...أعتقد أن القيادة السياسية لم تكن تهدف بهذا القرار ال" شو الإعلامي" الغير مبرر الذي صاحبه، وجعل من تلك المبادرة محل إستفزاز في صدور بعض البسطاء... بل وأعتقد أن سوء الحوار الإعلامي له يد كبرى في تدهور العلاقة بين الحكومة والمواطنين في بعض الأحيان...وهو ما يمكن أن نطلق عليه
" التورتة والكريزة"

ايه التورتة والكريزة وايه علاقتهم بالمبادرة دي؟


عزيزي السائل...أيهما أهم التورتة ولا الكريزة؟!

تصور معي أن أحدهم على علاقة جيدة معك، وقد نظم لك على سبيل المفاجأة حفل لعيد ميلادك، ونظراً لظروفه الإقتصادية الغير جيدة كان أمام إختيارين...

1-أن ينظم الحفل ويحضر لك تورتة بسيطة الشكل، رخيصة الثمن ولكن دون كريزة.

2-أن ينظم لك الحفل وينفق كل ما بحوزته لشراء " كريزة" باهظة الثمن بلا تورتة.

بإختصار:-

أرى أن جدراناً غير مطلية، تضم بين أركانها مواطنين قد تم طلائهم ثقافياً وعلميا،أولى بذلك الشو الإعلامي الغير مبرر لجدرانٍ مطلية تداري جهلاً ينهش بعقول الكثيرين

الأخوة والأخوات العاملون بمجال الإعلام وخصوصاً السياسي منه، اعلموا انكم المصدر الأكبر لتثقيف الشعب، وإثراء عقول المواطنين، بل وحلقة الوصل الأكبر بين هذا الشعب وحكومته
وأن تلك الساعات التي تأجرون عليها الألاف المؤلفة يمكنكم ملأها بملايين المواضيع التي لن تستفز المواطن، ويمكنكم أيضاً إبراز إنجازات حكومية تستحق الإهتمام والمناقشة مثلاً:-

1-مشروع " الهدف" لإكتشاف المواهب من المدارس الذي لم يحظ بنصيبه من الإعلام.
2-نجاح الدولة في الفوز بتنظيم الأمم الإفريقية والذي يمكن إستغلاله في توحيد صفوف الشعب وبث الروح الوطنية وتنميتها.

وغيرها من المواضيع التي تمس مستقبل المواطنين وتوضح توجهات الحكومة.

وأخيراً...إهتموا بالتورتة...وسيبوا عالشعب الكريزة.

 

أُضيفت في: 3 فبراير (شباط) 2019 الموافق 27 جمادى أول 1440
منذ: 20 أيام, 21 ساعات, 49 دقائق, 50 ثانية
0

التعليقات

145130
  • بنك مصر
أراء وكتاب
الطبيعه البشريهالطبيعه البشريهعبد الوهاب اسماعيل2019-02-22 20:57:33
مبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةمبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةد. فايز أبو شمالة2019-02-20 21:07:15
أصل الحكايه من البدايه للنهايةأصل الحكايه من البدايه للنهايةحماد حلمي مسلم2019-02-20 18:46:58
الغذاء واكياس المبيضالغذاء واكياس المبيضد مازن سلمان حمود2019-02-19 16:27:53
الشمول المالى وأثره على التنميةالشمول المالى وأثره على التنميةجمال المتولى جمعة 2019-02-18 16:56:35
مصر القوة والسلاممصر القوة والسلامرفعت يونان عزيز 2019-02-17 20:30:51
إيران وغدر الجيرانإيران وغدر الجيرانحيدر حسين سويري2019-02-16 09:26:23
كاس العالم للمحترفين الاجانبكاس العالم للمحترفين الاجانبخالد احمد واكد 2019-02-15 13:11:46
مصطفى الطائر والنبى ياجميلمصطفى الطائر والنبى ياجميلوجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-14 06:21:50
الشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارالشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارد. فايز أبو شمالة2019-02-13 21:54:00
ألفضائيات وفضائح الفسادألفضائيات وفضائح الفسادسلام محمد العامري2019-02-12 21:24:33
إبداعات
حسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزحسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزسلوى الطريفي2019-02-22 16:13:50
على سبيل الرصدعلى سبيل الرصدريمون سليمان2019-02-22 10:44:31
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة}مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة} محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-22 06:29:55
ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟عبدالناصر أحمد الجوهري2019-02-22 02:26:51
دماء الورددماء الوردريمون سليمان2019-02-19 14:16:26
حياء حبحياء حبعصام صادق حسانين2019-02-18 11:37:54
شَاعِرَةُ الْعَالَمْشَاعِرَةُ الْعَالَمْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-17 18:40:57
مَشْهدٌ خلْفيٌّمَشْهدٌ خلْفيٌّعبدالناصر الجوهري2019-02-16 15:09:41
حَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْحَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-02-15 15:48:09
إليها في عيد الحبإليها في عيد الحبشاكر فريد حسن 2019-02-14 19:22:06
مساحة حرة
ضربات القدر 87ضربات القدر 87حنفي ابو السعود 2019-02-22 20:55:34
تكريم الأستاذة خديجة أحمدتكريم الأستاذة خديجة أحمدناديه شكري2019-02-22 16:08:48
ضربات القدر 86ضربات القدر 86حنفي ابو السعود 2019-02-19 18:41:59
الانفعالات في عملية التعلمالانفعالات في عملية التعلمطارق عبدالمجيد كامل أحمد2019-02-12 16:50:12
ضربات القدر 85ضربات القدر 85حنفي ابو السعود 2019-02-12 14:38:28
صدر  حديثاصدر حديثاسهيل عيساوي 2019-02-10 16:36:10
ضربات القدر 84ضربات القدر 84حنفي ابو السعود 2019-02-09 05:23:19
عذرا لك ياأمىعذرا لك ياأمىسمر طلال فياض2019-02-05 16:38:01
عتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب مصرعتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب...وجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-04 19:42:48
فوائد التمر في الصباح الباكرفوائد التمر في الصباح الباكرميزا فودز2019-02-03 13:27:51
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر