GO MOBILE version!
فبراير7201910:10:33 صـجمادى آخر11440
تظاهرة للمعلمين بتونس.. ومخاوف من ”السنة البيضاء”
تظاهرة للمعلمين بتونس.. ومخاوف من ”السنة البيضاء”
فبراير7201910:10:33 صـجمادى آخر11440
منذ: 16 أيام, 14 ساعات, 36 دقائق, 49 ثانية

تظاهر آلاف من مدرسي التعليم الثانوي في العاصمة التونسية، الأربعاء، للمطالبة بعلاوات وتحسين ظروف عملهم وذلك بعد أشهر من مقاطعتهم إجراء الاختبارات في المدارس الثانوية.

وهتف أساتذة تجمعوا أمام مقر وزارة التربية بالعاصمة بدعوة من المركزية النقابية، مخاطبين وزير التربية حاتم بن سالم "ارحل" و"وزير الفشل، الاستقالة هي الحل"، بحسب "فرانس برس".

وتحول التحرك الاحتجاجي المتواصل منذ 2017 إلى ما يشبه عملية لي ذراع بين وزير التربية حاتم بن سالم والأمين العام لنقابة التعليم الثانوي، لسعد اليعقوبي.

وقاطع مدرسو التعليم الثانوي بكثافة تسليم علامات الاختبارات منذ أكتوبر 2018 رغم دعوات من قيادة المركزية النقابية القوية (الاتحاد العام التونسي للشغل) لوقف هذه المقاطعة.

وإزاء غياب الفروض والامتحانات يخشى طلاب الثانويات "سنة بيضاء" أو خسارة السنة الدراسية، وجرت تظاهرات عدة للطلبة وأوليائهم في الأسابيع الأخيرة لمطالبة الوزارة والنقابة بتفادي ذلك.

وتطالب النقابة خصوصا بالتقاعد المبكر وعلاوات وتحسين ظروف العمل في الثانويات.

وقال أمين عام جمعية التعليم الثانوي: "نحن مستعدون لمفاوضات جدية ولإمضاء الاتفاق مع الوزارة"، مضيفا أن "مسألة السنة البيضاء وجودها من عدمه ملقى على عاتق الحكومة وهي التي ستتحمل المسؤولية في الأمر".

وتابع: "حددنا نقاط الخلاف بيننا وبين وزارة التربية منذ وقت طويل. هناك نقاط رئيسية للخلاف هي التقاعد والمنحة الخصوصية ووضعية المؤسسات التربوية".

 ونظمت تظاهرة مدرسي الثانوي، الأربعاء، في فترة عطلة مدرسية وقبل استئناف المفاوضات بين الطرفين، وفي وقت دعت فيه المركزية النقابية إلى إضراب عام في القطاع العام والوظيفة العمومية يومي 20 و21 فبراير الحالي.

وإذا لم يتم التوصل إلى حل قبل ذلك التاريخ فسيكون ثالث إضراب كبير في غضون بضعة أشهر في تونس ضد الحكومة وضد صندوق النقد الدولي.

وحصلت تونس التي تعاني صعوبات مالية، في 2016 من صندوق النقد على قرض بقيمة 2.4 مليار يورو على 4 سنوات مقابل وعود بإصلاحات واسعة ضمنها تقليص حجم كتلة أجور الوظيفة العمومية.

ومع التقدم المسجل في تونس في مستوى الديمقراطية منذ الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي في 2011، ورغم تحسن النمو مؤخرا، فإن السلطات التونسية تواجه صعوبات كبيرة في الاستجابة لتطلعات التونسيين الاجتماعية خصوصا مع تنامي نسبة التضخم التي بلغت 7.5 بالمئة.

أُضيفت في: 7 فبراير (شباط) 2019 الموافق 1 جمادى آخر 1440
منذ: 16 أيام, 14 ساعات, 36 دقائق, 49 ثانية
0

التعليقات

145213
  • بنك مصر
أراء وكتاب
الطبيعه البشريهالطبيعه البشريهعبد الوهاب اسماعيل2019-02-22 20:57:33
مبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةمبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةد. فايز أبو شمالة2019-02-20 21:07:15
أصل الحكايه من البدايه للنهايةأصل الحكايه من البدايه للنهايةحماد حلمي مسلم2019-02-20 18:46:58
الغذاء واكياس المبيضالغذاء واكياس المبيضد مازن سلمان حمود2019-02-19 16:27:53
الشمول المالى وأثره على التنميةالشمول المالى وأثره على التنميةجمال المتولى جمعة 2019-02-18 16:56:35
مصر القوة والسلاممصر القوة والسلامرفعت يونان عزيز 2019-02-17 20:30:51
إيران وغدر الجيرانإيران وغدر الجيرانحيدر حسين سويري2019-02-16 09:26:23
كاس العالم للمحترفين الاجانبكاس العالم للمحترفين الاجانبخالد احمد واكد 2019-02-15 13:11:46
مصطفى الطائر والنبى ياجميلمصطفى الطائر والنبى ياجميلوجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-14 06:21:50
الشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارالشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارد. فايز أبو شمالة2019-02-13 21:54:00
ألفضائيات وفضائح الفسادألفضائيات وفضائح الفسادسلام محمد العامري2019-02-12 21:24:33
إبداعات
حسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزحسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزسلوى الطريفي2019-02-22 16:13:50
على سبيل الرصدعلى سبيل الرصدريمون سليمان2019-02-22 10:44:31
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة}مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة} محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-22 06:29:55
ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟عبدالناصر أحمد الجوهري2019-02-22 02:26:51
دماء الورددماء الوردريمون سليمان2019-02-19 14:16:26
حياء حبحياء حبعصام صادق حسانين2019-02-18 11:37:54
شَاعِرَةُ الْعَالَمْشَاعِرَةُ الْعَالَمْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-17 18:40:57
مَشْهدٌ خلْفيٌّمَشْهدٌ خلْفيٌّعبدالناصر الجوهري2019-02-16 15:09:41
حَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْحَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-02-15 15:48:09
إليها في عيد الحبإليها في عيد الحبشاكر فريد حسن 2019-02-14 19:22:06
مساحة حرة
ضربات القدر 87ضربات القدر 87حنفي ابو السعود 2019-02-22 20:55:34
تكريم الأستاذة خديجة أحمدتكريم الأستاذة خديجة أحمدناديه شكري2019-02-22 16:08:48
ضربات القدر 86ضربات القدر 86حنفي ابو السعود 2019-02-19 18:41:59
الانفعالات في عملية التعلمالانفعالات في عملية التعلمطارق عبدالمجيد كامل أحمد2019-02-12 16:50:12
ضربات القدر 85ضربات القدر 85حنفي ابو السعود 2019-02-12 14:38:28
صدر  حديثاصدر حديثاسهيل عيساوي 2019-02-10 16:36:10
ضربات القدر 84ضربات القدر 84حنفي ابو السعود 2019-02-09 05:23:19
عذرا لك ياأمىعذرا لك ياأمىسمر طلال فياض2019-02-05 16:38:01
عتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب مصرعتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب...وجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-04 19:42:48
فوائد التمر في الصباح الباكرفوائد التمر في الصباح الباكرميزا فودز2019-02-03 13:27:51
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر