GO MOBILE version!
فبراير1120191:13:33 صـجمادى آخر41440
الدين لا يحتاج إلى حراسة
الدين لا يحتاج إلى حراسة
فبراير1120191:13:33 صـجمادى آخر41440
منذ: 12 أيام, 22 ساعات, 54 دقائق, 56 ثانية


ما زلنا نؤكد كل يوم أننا لا بد أن نحسم الإجابة عن سؤال مهم، وهو: «هل نحن دولة مدنية أم دينية؟»، وذلك لأننا من خلال بعض الممارسات على الأرض نلاحظ أننا قد صرنا دولة مدنية بالاسم، ودينية بالممارسة، آخر تلك الممارسات ما حدث من الأزهر وهيئة كبار العلماء فى قانون الأحوال الشخصية وصياغتهم لمواده بعيداً عن البرلمان أو سبقاً وتجاوزاً لمهامه، وقد أكد شيخ الأزهر فى حواره الأسبوعى للفضائية المصرية الفلسفة التى تقف خلف هذا التصرف عندما قال:

«الأزهر يؤدى واجبه، حين يتصدى لإعداد مشروع قانون الأحوال الشخصية، ولن يفرط فى رسالته قيد أنملة فيما يتعلق بالشريعة الإسلامية والقرآن الكريم وسُنة النبى»، وقال أيضاً:

«الأزهر حين يتصدى لإعداد مشروع قانون الأحوال الشخصية، فهو يزاول عمله وواجبه بحكم الدستور والقانون، وحتى بحكم قبول الناس»، وأكد فى النهاية أن «الأزهر لن يفرط فى رسالته قيد أنملة، فيما يتعلق بالشريعة الإسلامية، وفيما يتعلق بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم»، وأضاف: «نحن حراس على هذه الأمانات».

لغة ربط القانون الذى هو نسبى ومتغير ومرن وقابل للتعديلات بألفاظ تحمل رائحة المعارك، مثل: لن نفرط، وقيد أنملة، وحراس الدين.. إلخ، هى لغة تنفى الحوار، وبداية: الدين يحميه ويحرسه الله، وليست المؤسسات الدينية، وكل الدماء التى سالت فى تاريخ المسلمين أنهاراً بل محيطات، سالت نتيجة أن كل فريق ادعى أنه يحرس الدين ويحرس الأمانة، والسؤال لفضيلة الإمام الجليل: مَن كان يحرس الدين والأمانة فى معركة الجمل؟، هل هو إمام المتقين والمبشر بالجنة على بن أبى طالب، أم السيدة عائشة زوجة الرسول ومعها الزبير وطلحة المبشّران بالجنة أيضاً؟!، ومَن كان يحرس الدين والأمانة فى صفين؟، علىّ كرم الله وجهه، أم معاوية كاتب الوحى، هل هو عمار بن ياسر، أم ابن خالد بن الوليد؟، هل محمد بن أبى بكر، أم شقيقه الذى فى معسكر وجيش الخصوم؟، عبدالرحمن بن ملجم عندما قتل عليّاً بن أبى طالب قتله من منطلق حراسة الدين، كل الرؤوس المقطوعة للصحابة فى الحروب الإسلامية وكل الجثث المصلوبة على أبواب المدن والعواصم كانت باسم حراسة الدين يا فضيلة الإمام، الدين ليس خزانة بنكنوت لكى يُحرس، وليس كومباوند يحتاج إلى كشك حراسة، على العكس، فالدين هو الذى يحرسنا من انتهاك الروح، الدين لا يحتاج إلى حراسة، بل يحتاج إلى فهم، ثانياً وعلى أرض الواقع والتجربة العملية، ماذا حدث حين عرض الرئيس السيسى لخطورة قضية الطلاق، وطالب بتوثيق الطلاق الشفهى؟، ما حدث هو أن هيئة كبار العلماء قد اجتمعت ورفضت، لماذا؟، لأن الفقيه فلان والشيخ علان والداعية ابن فلان وعلان لم يقولوا ذلك، ولم يذكروه فى كتبهم المكتوبة على الجلد والعظام منذ ألف سنة!، ولتحترق وتدمر وتخرّب البيوت المصرية، لأن العنعنات لم تسعفنا بالحل!، لا نحتاج إلى مؤسسات تحرس الدين، فالله قد تعهد بالحفظ، ولكننا نحتاج إلى مؤسسات تحرس المواطن من الوصاية.
-----
بقلم/ خالد منتصر
كاتب وباحث مصري

أُضيفت في: 11 فبراير (شباط) 2019 الموافق 4 جمادى آخر 1440
منذ: 12 أيام, 22 ساعات, 54 دقائق, 56 ثانية
0

التعليقات

145258
  • بنك مصر
أراء وكتاب
الطبيعه البشريهالطبيعه البشريهعبد الوهاب اسماعيل2019-02-22 20:57:33
مبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةمبارزة نشأت الأقطش عبر فضائية الجزيرةد. فايز أبو شمالة2019-02-20 21:07:15
أصل الحكايه من البدايه للنهايةأصل الحكايه من البدايه للنهايةحماد حلمي مسلم2019-02-20 18:46:58
الغذاء واكياس المبيضالغذاء واكياس المبيضد مازن سلمان حمود2019-02-19 16:27:53
الشمول المالى وأثره على التنميةالشمول المالى وأثره على التنميةجمال المتولى جمعة 2019-02-18 16:56:35
مصر القوة والسلاممصر القوة والسلامرفعت يونان عزيز 2019-02-17 20:30:51
إيران وغدر الجيرانإيران وغدر الجيرانحيدر حسين سويري2019-02-16 09:26:23
كاس العالم للمحترفين الاجانبكاس العالم للمحترفين الاجانبخالد احمد واكد 2019-02-15 13:11:46
مصطفى الطائر والنبى ياجميلمصطفى الطائر والنبى ياجميلوجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-14 06:21:50
الشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارالشعب الفلسطيني أولى من موسكو بالاعتذارد. فايز أبو شمالة2019-02-13 21:54:00
ألفضائيات وفضائح الفسادألفضائيات وفضائح الفسادسلام محمد العامري2019-02-12 21:24:33
إبداعات
حسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزحسن ابراهيمي يسيمها كسرة خبزسلوى الطريفي2019-02-22 16:13:50
على سبيل الرصدعلى سبيل الرصدريمون سليمان2019-02-22 10:44:31
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة}مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {72} مُعَلَّقَةُ {أبو خميسة} محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-22 06:29:55
ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟ماذا الآن أُُسمّيكِ ؟عبدالناصر أحمد الجوهري2019-02-22 02:26:51
دماء الورددماء الوردريمون سليمان2019-02-19 14:16:26
حياء حبحياء حبعصام صادق حسانين2019-02-18 11:37:54
شَاعِرَةُ الْعَالَمْشَاعِرَةُ الْعَالَمْمحسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-02-17 18:40:57
مَشْهدٌ خلْفيٌّمَشْهدٌ خلْفيٌّعبدالناصر الجوهري2019-02-16 15:09:41
حَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْحَقِيقَةُ.. الْحَيَاةْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-02-15 15:48:09
إليها في عيد الحبإليها في عيد الحبشاكر فريد حسن 2019-02-14 19:22:06
مساحة حرة
ضربات القدر 87ضربات القدر 87حنفي ابو السعود 2019-02-22 20:55:34
تكريم الأستاذة خديجة أحمدتكريم الأستاذة خديجة أحمدناديه شكري2019-02-22 16:08:48
ضربات القدر 86ضربات القدر 86حنفي ابو السعود 2019-02-19 18:41:59
الانفعالات في عملية التعلمالانفعالات في عملية التعلمطارق عبدالمجيد كامل أحمد2019-02-12 16:50:12
ضربات القدر 85ضربات القدر 85حنفي ابو السعود 2019-02-12 14:38:28
صدر  حديثاصدر حديثاسهيل عيساوي 2019-02-10 16:36:10
ضربات القدر 84ضربات القدر 84حنفي ابو السعود 2019-02-09 05:23:19
عذرا لك ياأمىعذرا لك ياأمىسمر طلال فياض2019-02-05 16:38:01
عتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب مصرعتاب الى المسؤلين فى التحرير ـ ورد من جريدة شباب...وجيــه نــدى بحاركل الفنون 2019-02-04 19:42:48
فوائد التمر في الصباح الباكرفوائد التمر في الصباح الباكرميزا فودز2019-02-03 13:27:51
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
بنك التعمير والإسكان
البنك الأهلى
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر