GO MOBILE version!
مارس1120197:47:38 مـرجب41440
أما الثورة .. فلا .. ذكريات مؤلمة .. !
أما الثورة .. فلا .. ذكريات مؤلمة .. !
مارس1120197:47:38 مـرجب41440
منذ: 2 شهور, 12 أيام, 36 دقائق, 11 ثانية

 
*** سبق أن كتبت رافضا مبدأ الثورة ؛ فقد كانت معاناتي من خلال الثورات المتعددة والمتكررة فى عالمنا العربي والإسلامي التى عاصرتها خاصة والتى قرأت عنها وحكى عنها التاريخ بعامة ؛ فلم تسفر إلا خسائر وتعطيل عن ركب التقدم والحضارة ، بل كانت سببا فى نسف كل ما يكن أن يسهم فى تحقيق العدالة وتطبيق القانون على الكبير والصغير على حد سواء !

*** ولكن - هيهات ، هيهات !

*** ومن ثم ، كانت دائما كتاباتي ومطالباتي مع عقلاء الكتاب والمفكرين إنما تنصب على التغيير السلمي فهو أفضل الطرق فى تحقيق الديموقراطية وإن كان طريقا طويلا فبالمثابرة والإرادة ومواصلة الكفاح مع الصبر تتحقق العدالة المرجوة بكل صورها السياسية والاجتماعية والفردية والقضائية والاقتصادية وما إلى ذلك من صور الحرية التى هى مبتغى الأحرار فى كل مكان وزمان ، فذلك كما زلت عليه أنا وأمثالي من العقلاء أفضل السبل لتحقيق المطلوب وأكثر حفاظا على سلامة المجتمع وأمنه وحريته واستقلاله وعدالته وتثبيت قواعدة ضد عواصف هوجاء تأججها كل حين شهوة السلطة من هؤلاء الذين أصيبوا بالعمى ففقدوا البصر والبصيرة ؛ ناهيك مما يحققه غباؤهم السياسي وشهوتهم من صراع سلطوي بغيض ، فكتبت فى ذلك مقالتى ( أما الثورة ... فلا .. ) نشرتها جريدة المصريون فى أغسطس عام 2008م ، ثم أعقبتها ونشرها بعد 25 يناير مع بعض التعديلات بعنوان ( أما الثورة .. فلا .. كلاكيت أخر مرة .. ! ) ومرة ثالثة بحسب الأحداث !
(*** وهاك أحد الرابط ؛ فرابط النسخة الأولى 2008م فيما يبدو حزفته جريدة المصريون بلا سبب مفهوم :
https://pulpit.alwatanvoice.com/.../2012/12/27/281033.html (

*** هذا ، وكان لى فيما سبق أن عاصرت - سماعا ومشاهدة تلفزيونية وقراءة صحفية - أحداث انقلاب النظام الحاكم بالجزائر سنة 1992م وإلغاء نتيجة الانتخابات التشريعية التى اكتسحتها الجبهة الإسلامية بنسبة 83 % على ما أذكر نسبة مبهتة ؛ كما سبق لى أن استمعت سنة 1993-1994م وكنت أعمل فى الجامعة الليبية أستاذا للفلسفة وعلم الأخلاق والتصوف ؛ استمعت من الجزائريين الذى كانوا معنا بالجامعة الليبية بعضا أخبار ما حدث وبعضا من نتائج انقلاب السلطة الجزائرية على نتيجة الانتخابات وآثار ما حدث بعد ذلك كانت دامية فى الجزائر ؛ فما كان إلا أن أغرق النظام الجزائري الجزائر والجزائريين فى بحور الدم دون سابق إنذار كما لم تشاهده الجزائر حتى فى ظل الاحتلال الفرنسي !

*** ولكن – دائما الغفلة والاغترار بالنفس ينسى حتى من ذاق ويلات ذلك الصراع على السلطة !

*** والعجيب اليوم والآن وفى هذا اللحظة بعدما تزايدت وتيرة المظاهرات فى الجزائر رفضا لفترة رئاسية خامسة للرئيس الجزائري / عبد العزيز بوتفليقه الذى لامس الحلقة التسعين من عمرة فأصبح وأمسى فى حالة مزرية لا تسر عدو ولا حبيب فلا يعى من شدة طغيان المرض عليه ودخوله العناية المركزة أكثر من مرة ويخرج منها أسوأ مما كان يمشى على عجل إلا أن النظام الحاكم يصر على ترشيحه لفترة خامسة ضد مطالب الشعب الجزائري الذى يكن للرئيس بوتفليقه كل احترام فهو من المناضلين الذين حرروا الجزائر من ربقة الاستعمار وزميل للرئيس بومدين فى نضاله الطويل من أجل الجزائر دولة عربية إسلامية حرة مستقلة !

*** مع أننى لا أشك أن الجزائريين لهم فى تظاهراتهم ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقه وجهة نظر تحترم إلا أنهم فيما يبدو لم يتعلموا من تجارب السابقين فيما عالمنا العربي والإسلامي ومن واقع الثورات العربية وطبيعتها ؛ فلم تستقرءوا التاريخ المزعج لتلك الثورات العربية منذ تلك التى أسموها زورا الثورة العربية الكبرى وحتى الآن فشل فى فشل !
*** كما يبدو أنكم لم تقرءوا مقالاتى بهذا الخصوص منذ 18 أغسطس 2008م مرورا بأحداث 25 من يناير 2011م و يونيو 2013م وحتى الآن ؛ فكان آخرها هذه المقالة التى بين يديك بعنوان: ( أما الثورة .. فلا .. ذكريات مؤلمة .. ! ) ، ذلك بمناسبة تظاهرات متكاثفة فى الشارع الجزائري ترفض كما أرفض أنا شخصيا كمصري ترشيح بوتفليقه إلا أننى اعلم يقينا أن بوتفليقه لو كان فى يقظته الصحية والنفسية ووعيه العقلي كان هو أول من أبى الترشح !
*** ولكن السؤال المهم الذى لم يجرؤ أحد على طرحه أو الإجابة عنه حتى الآن :
*** لماذا يصرون هم من وراء كل ما يحدث على ترشيح الرئيس بوتفليقه مع علمهم بأن الزمن والعمر الافتراضي له انتهى من سنوات ؛ لا لشئ إلا لأنه لم يحقق ما كان ينبغى عليه أن يفهلخ من إرساء العدالة وتطبيق القانون على الجزائريين بلا تمييز فهم فيه سواء ، ناهيك عن حالته الصحية التى يرثى لها ؛ فلماذا يا من تصرون على ترشح الرجل الفاقد الوعي رئيسا وأنتم من تسيرون فى الحقيقة مجرى النظام الراكد فى الجزائر منذ سنوات ؟!
*** نريد إجابة واضحة أثابكم الله .

*** ولكن الأعجب من ذلك هو موقف الجبهة الإسلامية فقد أعلنت عن عدم خوضها للانتخابات الرئاسية فى الجزائر !

*** وأنا لا أعرف سببا لذلك إلا أنها :
1- لا تريد أن تكرر ما حدث فى مصر للإخوان المسلمين بعد أحداث 30يونيو 2013م .
2- أو أنهم لم ينسوا ما حدث سنة 1992م وما أصابهم جراء انقلاب النظام الحاكم فى الجزائر وما أصاب الجزائريين عموما فى كل مكان من تقتيل وتعذيب وإعدامات وغير ذلك من تشريد.

*** هذا ، فقد ذكرنى موقفهم الآن من الانتخابات بقصة الحمل الصغير الذى نزل يشرب من النهر ، فشاهد ذئبا يأتى من خلفه فتنحى عن الماء ، ثم وقف ينتظر ، فدار بينه وبين الذئب مثل هذا الحوار غير المتكافئ :
- قال له الذئب : لم لم تشرب ؟
- قال : وددت أن تشرب قبلى حتى لا أعكر عليك الماء !
- قال الذئب متوعدا : ولكن سبق أن عكر أباك الماء على أبى ، ثم هجم على الحمل فمزقه وشرب من دمه !

*** هل نسي الجزائريون ما حدث يوم انقلاب 1992م فى الجزائر فقد أغرق الجزائر وشعبها فى بحار الدم التى طالت كل مكان وكل شئ فى الجزائر من قتل وتشريد وتعذيب وإعدامات حتى أن الرئيس بوتفليقة نفسه صرح بعد ذلك بعشر سنين بأن نتائج الانقلاب المروعة بلغت ربع مليون قتيل !

إن الذين يسعون على السلطة غفلوا أن كل الدم حرام فلماذا يصرون على فلماذا يصرون - فى سبيل أغراضهم الدنيئة - على أن الدم العربي دون غيره من البشر حلال و رخيص ؟!
-----
( وعلى الله قصد السبيل )
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

أُضيفت في: 11 مارس (آذار) 2019 الموافق 4 رجب 1440
منذ: 2 شهور, 12 أيام, 36 دقائق, 11 ثانية
0

التعليقات

145842
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
الامبريالية الامريكية ... سقوط الساقطينالامبريالية الامريكية ... سقوط الساقطينايفان علي عثمان 2019-05-23 01:22:36
أريد أنتحر...أريد أنتحر...حيدر حسين سويري2019-05-20 22:55:44
وأسقطت إسرائيل صفقة القرنوأسقطت إسرائيل صفقة القرند. فايز أبو شمالة2019-05-20 21:35:05
غيرة الحُكّام ... عشقٌ وأنتقامغيرة الحُكّام ... عشقٌ وأنتقامعزالدين القوطالي2019-05-20 17:34:15
العراق والوسطية الغاعلةالعراق والوسطية الغاعلةسلام محمد العامري2019-05-19 16:09:19
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجيةالرئيس برهم صالح وزيرا للخارجيةثامر الحجامي2019-05-18 23:37:19
ترامب ... الأبهة المزيفة الفنجرة الكاذبةترامب ... الأبهة المزيفة الفنجرة الكاذبةايفان علي عثمان 2019-05-18 22:17:34
إبداعات
قَلْبُهَا فِي الْقُدْسْقَلْبُهَا فِي الْقُدْسْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-05-23 07:51:47
نكبة وطن  والكلمة الحرة كرمنكبة وطن والكلمة الحرة كرمكرم الشبطي2019-05-22 23:39:55
نـوستالجيـــــــا ....نـوستالجيـــــــا ....إيمان فايد2019-05-21 22:33:50
عرين الخطافعرين الخطافشاكر فريد حسن 2019-05-21 20:44:47
بنت حوابنت حواشيماء رميح2019-05-21 02:11:40
الجبلالجبلابراهيم امين مؤمن2019-05-20 16:20:18
مناجاة (إلهي)مناجاة (إلهي)د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-05-19 11:41:08
مات غريبًامات غريبًاشاكر فريد حسن 2019-05-18 09:39:34
حارس الروحةحارس الروحةشاكر فريد حسن 2019-05-14 13:56:16
حتما لم يكن هوحتما لم يكن هومحمد بتش 2019-05-13 15:55:39
ترتيلة حب قصيرةترتيلة حب قصيرةإيناس ثابت2019-05-11 20:19:55
مساحة حرة
كيف تحافظ على ذاكرتك أقوىكيف تحافظ على ذاكرتك أقوىرانية محي2019-05-23 07:49:21
هلوسة نص الليلهلوسة نص الليلأحمد الطوبجي2019-05-22 19:41:15
علا عمر نموذج مشرفعلا عمر نموذج مشرفجمال المتولى جمعة 2019-05-22 18:59:38
ضربات القدر 118ضربات القدر 118حنفى أبو السعود 2019-05-21 22:14:27
يا قلبي المظلميا قلبي المظلمعبد الوهاب اسماعيل2019-05-21 15:06:27
المريض النفسى أ.أالمريض النفسى أ.أاشرف اكمل محمد البنا 2019-05-20 08:14:58
داقوف وسور الوحدة الصحيةداقوف وسور الوحدة الصحيةرفعت يونان عزيز 2019-05-20 05:33:55
قصة بذرة الغرورقصة بذرة الغرورعبد الوهاب اسماعيل2019-05-19 23:37:11
ضربات القدر 117ضربات القدر 117حنفى أبو السعود 2019-05-18 16:55:10
رمضانيات  فلسفة الصومرمضانيات فلسفة الصوم د. احمد ابوعليو2019-05-18 16:08:27
يوميات السيول السوداء (11)يوميات السيول السوداء (11)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-17 13:54:50
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر