GO MOBILE version!
مارس1720196:03:27 مـرجب101440
إدعاء الفضيله
إدعاء الفضيله
مارس1720196:03:27 مـرجب101440
منذ: 2 شهور, 2 أيام, 17 ساعات, 29 دقائق, 53 ثانية

أيها القراء المخدوعون..هذا ليس كلاما وطنيا..أو ثقافيا..أو تعبير متغطرس عن حرية الرأي...ما كلامي إلا كلام متواضع بغير تكلفاً للوصول إلى تلك المنزلة الرفيعة
التي تدنيني من أول منزله من منازل فنار الفضيلة..ولا شئ آخر...الفضيلة جمال لا يهان..وشمس ساطعة مقاتلة للشر والأذى والكفر والعصيان...مدعي الفضيلة لم يكن شريفا يوما..نفسه ليست شريفة...لأنها لا تعرف أحد إلا من أجل مطمع لعين...وقلبه مريض لا يحمل حقدا ولا يحفظ سرا...في الخلاء يعد للمؤمرات الدنيئة للفوز بشئ رزيل ..لسانه أكثر تفاهة من لسان طفل أقصى ما يتمنى الفوز بعمله صغيرة..لشراء حلوي..يكذب وينم ويلوم بغير حق..هناك تناظر بسيط..أو لم يكن بسيط يوم..ولكن كل ما اعرفه ان صاحب العقل الراقي يظن أن هذا التناظر ليس بسيط..أما صاحب العقل التافه يظن أن التناظر بسيط..التناظر الذي يوجد بين الروح والجسد وما بين الملابس والفضيلة.....لا يوجد أحد لا يعرف أهمية الملابس للجسد.. الروح هي مثل الجسد ..والفضيلة هي مثل الملابس..الفضيلة تحيط بالروح..وتحميها من الشر والكفر والأذى والعصيان والوهم..تحميها من كل شر..يبدو لي أن هذا الأمر منطقيا بعض الشيء..من هم الطغاه واباطره الفساد ومدعو الفضيله...الطغيان هو اخذ مالا يحق لك بإستخدام القمع والقوه ..واباطره الفساد يفسدون في كل زمان ومكان ..ولكن من الممكن الوصول معهم لنهايه ..لان رغبتهم معروفه..اذا تعثرت يوما في الاختيار بين من يكون حاكما لك الطاغيه ام مدعي الفضيله ..اختر الطاغيه ...لان الكلام جميل واللفظ صعب..ولكن ما هي الحقيقه وما هي الكرامه وما هي الفضيله ..مافائده كل ذلك من غير الروح ...ما فائده الكرامه والشرف من غير ان تكون علي قيد الحياه..الايمان والحق موجودان منذ زمن طويل..كيف من الممكن الوصول الي الايمان بالإكراه ..انا لا اؤمن بقصه انتصار الخير في النهايه ولان تلك القصه غير مفهومها مدعو الفضيله والفاسدين ليضحكوا بها علي الفقراء والمساكين والضعفاء ليظلوا هادئين وخاضعين..واذا سالت لماذا لا اؤمن ..اقول..لان الخير لن ينتصر في النهايه الا اذا قام المظلومين والضعفاء وقالو كفي ..كفي..لان كلمكم ايها الاندال به بعض الراحه ..ويبدو انه اذا وجدت راحه في الكلام ..وجد ادعاء للفضيله..لانه اذا كنت صادقا ستجرح من تكون صادقا معه ..(يا بخت من بكاني وبكا عليا ولا ضحكني وضحك الناس عليا )ولكن حتي نصل الي نهايه ينبغي ان اقول لك الوداع لقد قرات لوقت طويل ...لا تفكر يوما البحث عن الفضيله .لانها تكون ظلا للايمان ..عليك بالايمان والبعد عن مدعو الفضيله...الكاتب / عبد الوهاب اسماعي ل ..للتواصل مع الكاتب/[email protected]

أُضيفت في: 17 مارس (آذار) 2019 الموافق 10 رجب 1440
منذ: 2 شهور, 2 أيام, 17 ساعات, 29 دقائق, 53 ثانية
0

التعليقات

145947
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
إبداعات
حارس الروحةحارس الروحةشاكر فريد حسن 2019-05-14 13:56:16
حتما لم يكن هوحتما لم يكن هومحمد بتش 2019-05-13 15:55:39
ترتيلة حب قصيرةترتيلة حب قصيرةإيناس ثابت2019-05-11 20:19:55
يوميات السيول السوداء (10)يوميات السيول السوداء (10)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-11 18:26:20
نصوص ــــ انطباعات في وقت متضاربنصوص ــــ انطباعات في وقت متضارب مصطفى محمد غريب2019-05-11 17:31:40
مَلِكَةُ الْهَمَسَاتْمَلِكَةُ الْهَمَسَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-05-11 05:43:18
حوار هامسحوار هامسماجستر: أحمد إبراهيم مرعوه2019-05-08 04:43:59
أجري يا ميناأجري يا ميناعماد ملاك فهمي2019-05-07 10:30:40
نص ــــ صهيل متقطعنص ــــ صهيل متقطعمصطفى محمد غريب2019-05-06 19:07:30
مقامة البداية والنهايةمقامة البداية والنهايةابراهيم امين مؤمن2019-05-03 10:27:49
مساحة حرة
يوميات السيول السوداء (11)يوميات السيول السوداء (11)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-17 13:54:50
ما هي شمس حياتى??ما هي شمس حياتى??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 23:26:03
مصيدة من مصائد القدرمصيدة من مصائد القدرعبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 00:33:58
أستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىأستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىممدوح محمد عبد العاطى2019-05-15 22:27:46
عزاء واجبعزاء واجبم. محمد رجب عبدالرحمن2019-05-15 21:52:16
بوح أخضر أزفهُ إلى أميبوح أخضر أزفهُ إلى أميحسين حسن التلسيني2019-05-15 21:48:30
إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-15 03:55:02
ضربات القدر 116ضربات القدر 116حنفى أبو السعود 2019-05-14 12:46:19
ضربات القدر 115ضربات القدر 115حنفى أبو السعود 2019-05-13 17:26:00
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر