GO MOBILE version!
أبريل7201911:24:03 صـشعبان11440
استقالة بوتفليقة ومستقبل الدولة الجزائرية المنظور ..!
استقالة بوتفليقة ومستقبل الدولة الجزائرية المنظور ..!
أبريل7201911:24:03 صـشعبان11440
منذ: 6 شهور, 7 أيام, 17 ساعات, 16 دقائق, 24 ثانية

 
قبل ستة أسابيع ونيف خرج الشعب الجزائري إلى الشوارع والميادين في تظاهرات ومسيرات سلمية ، تطالب الرئيس بوتفليقة بعد الترشح لولاية خامسة ، وشيئًا فشيئًا ارتفع سقف المطالب الشعبية وصولًا إلى تنحي بوتفليقة ورحيل رموز الفساد التي عرفها شعب الجزائر لأكثر من عقدين من الزمن .
ما حدث ويحدث في الجزائر هو لحظة فارقة في مستقبل الدولة الجزائرية المنظور، لاستكمال مشروع بناء الدولة المدنية الحديثة ، دولة المواطنة والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية .
وفي خضم الاحداث المتلاحقة التي لعب فيها الشعب الجزائري المحرك والدينامو الأساس ، بات الجميع يدرك ان خلفه كان لاعبًا آخر قاد إلى استقالة بوتفليقة ، هو المؤسسة العسكرية الجزائرية ، ممثلة بالجيش . وهذا التحول في الاستراتيجية العسكرية لما كان ليحدث لولا سياسة بوتفليقة المنهجية ، التي اتبعها ومارسها في قص أجنحة الصقور في المؤسسة الامنية .
ومن نافلة القول ، أن احتجاجات الجزائريين الوطنية الحاشدة وحراك جموع شعب المليون شهيد ، واصرارهم على مطالبهم وشعاراتهم العادلة ، هو الذي أحدث التغيير في سياسة الحكم في البلاد ، وقاد إلى استقالة الرئيس بوتفليقة ، ورفضهم أي تدخل أجنبي في شؤونهم الداخلية .
الجزائريون الذي ذاقوا الويلات جراء الانقسام والحرب الأهلية ، التي اجتاحت فيها القوى السلفية التكفيرية المسلحة مختلف المناطق الجزائرية ، عرفوا كيف يمنعون حدوث أي شرخ داخلي ، تتسلل فيه قوى واطراف خارجية مشبوهة ، فاعتمدوا وسلكوا نهج السلمية والنضال الشعبي المدني الموحد ، راية أساسية لتحقيق مطالبهم وهدف احتجاجاتهم المظفرة .
الضمانة الوحيدة لانتصار الجزائريين في ثورتهم الثانية لتحقيق الغايات والاهداف المشروعة وانبعاث الجمهورية الجزائرية الثانية ، وبناء دولة المواطنة والحرية والعدالة ، تكمن في قدرة الشعب الجزائري العظيم ، ومن خلفه المؤسسة العسكرية الامنية ، في استنهاض الهمم ، ومواصلة التظاهرات السلمية ، وصيانة وحدته الوطنية ، لحين موعد الانتخابات القادمة للسلطة التشريعية والتنفيذية للدولة الجزائرية .
وإننا لعل ثقة تامة أن شعب الجزائر ، الذي قدم ّ نموذجًا فريدًا في الكفاح والتضحيات من اجل الحرية المنشودة ، قادر على المضي بخطى واثقة في دروب الاستقرار والازدهار والرخاء ، وصناعة النموذج الحضاري للدولة المدنية الحضارية ، وعاشت الجزائر وشعبها .

أُضيفت في: 7 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 1 شعبان 1440
منذ: 6 شهور, 7 أيام, 17 ساعات, 16 دقائق, 24 ثانية
0

التعليقات

146417
أراء وكتاب
إبداعات
شَعر النهارشَعر النهارمحمد جمعة2019-10-12 18:06:55
أردو الأردوغانىأردو الأردوغانىشفيق السعيد2019-10-12 09:27:17
احتراق سوق سيدي يوسف باكاديراحتراق سوق سيدي يوسف باكاديرطيرا الحنفي2019-10-11 19:22:00
الجنازة في لباس الفرحالجنازة في لباس الفرحالشاعر / أيمن أمين2019-10-09 12:13:28
لن تتمكّنوالن تتمكّنواعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 20:30:12
حان التّعلّم والنجاةحان التّعلّم والنجاةعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 19:18:14
بيوت القصديربيوت القصديرفوزية بن حورية2019-10-02 23:23:56
مساحة حرة
تحيا مصرتحيا مصرسميرة محمود أبو رقية2019-10-08 22:16:35
النظافة قيمة انسانيةالنظافة قيمة انسانيةجمال المتولى جمعة 2019-10-06 08:29:53
العاصمة الادارية مستقبل مصرالعاصمة الادارية مستقبل مصرشادى وجدي2019-09-26 15:40:48
عبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلعبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-09-25 21:33:09
معرض عمان الدولى للكتاب 2019معرض عمان الدولى للكتاب 2019هانم داود2019-09-24 18:30:10
من الصف (2)من الصف (2)سعيد مقدم أبو شروق2019-09-23 08:29:12
موعد مع الحظ ....؟موعد مع الحظ ....؟ناديه شكري 2019-09-17 18:24:06
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر