GO MOBILE version!
أبريل15201912:29:30 صـشعبان81440
وما زالت الفوضى تلعب دورها ... ولم الغموض .. ؟!
وما زالت الفوضى تلعب دورها ... ولم الغموض .. ؟!
أبريل15201912:29:30 صـشعبان81440
منذ: 2 شهور, 4 أيام, 1 ساعة, 24 دقائق, 15 ثانية

 
لا شك أن الكشف والبينة والوضوح شرط من تمام معرفة الشيء أى شيء وإلا كنا كمن يضرب بحور الظلمات بلا مجداف أو شراع ؛ بغير هدى ، فيقع فى دياجير الزيف والضلال ، فتضيع مراسم الحق وقوائم العدالة ، فيضرب أهلنا فى مصر نهب الفتن والمخاوف والقلق ؛ وما هو أشد خطرا من الحروب الكلامية المعلنة ، فهو ما نسمعه ونراه فى وسائل الإعلام هذه الأيام ، فليس إلا ضرب أهوج من الأخبار والتعليقات الصبيانية المتعمدة ، فلا تفيدنا فى معرفة الحق ، ولا تسعفنا فى إقامة العدالة، ولا تفسح لنا المجال لتطبيق القانون على الناس سواء بسواء ، فالعدالة والقانون لا تعرف إلا الحق ، فلا تقبل التمييز بين الناس لا بالمنصب أو الجاه أو السلطان أو الغنى والفقر ، أو الدين أو العرق ، أو غير ذلك مما يريد الناس أن يتميزوا به ، فالحق أحق أن يتبع ، فكانت شريعة الله حاكمة على كل العقول علا منها من علا وتسفل منها من تسفل ، فالبينة والوضوح شرط أصيل فى معرفة الحق والحقوق وما يقابلها من التزام قانوني وواجبات عملية وخلقية فى الفكر والعقيدة والسلوك جميعا وإلا فسدت الأرض وعمت الفوضى ، فيختل ميزان الكون وتضطرب حياة الناس00 !

ومن هنا أقول : الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعثه الله تعالى رحمة للعالمين خاتما ومعلما وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ؛ بعث بمكارم الأخلاق ليتمها ، فأتمها على أكمل وجه ، فكان كما قال ربنا سبحانه وتعالى " أسوة حسنة " ، فكشف الحق وبينه وأظهر العدل وحكم بشرع من أرسله ؛ بشيرا ونذيرا كافة للناس فى الزمان والمكان ؛ ومن بعده الخلفاء الراشدين المهديين ، وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين ؛ فقد عملوا بسنته ، فلم يخف عنا شيئا ولم يبخل علينا بخير " وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ "
( التكوير : 24 )
لقد عم نوره المكان والزمان فنشر الخير والبركات وأضاء جنبات الكون بنور النبوة والرسالة والكتاب المنير هداية ورحمة ، فبدد ظلمات الكون ، وأضفى على العالم نور اليقين وبرد اليقين ، فلم يعد هناك شيئا غامضا لا من خبر الدنيا ولا من خبر الأرض والسماء ، ولا من أخبار الدنيا والآخرة ، فكل شيء معلوم لمن طلب العلم واليقين " حكمة بالغة "

ولعل تلك كانت مقدمة طويلة أضطررنا إليها بسبب حيرتنا فى فيما أصاب أمتنا العربية والإسلامية من ضعف وتردي فى مهاوي الباطل والركون إلى التبطل والسلبية مع أننا ندعو صباح مساء فنستعيذ بالله من العجز والكسل بل ونطلب منه العون والنصر على الأعداء فإذا بحكامنا وكأنهم للعدو أولياء !

وهاهي الفوضى الخلاقة التي حظر منها الرئيس حسنى مبارك قبل تخليه تضرب أركان الحكم والحياة فى بلادنا العربية والإسلامية وتهدد كل من تسول له نفسه أنه فى بلده مستقل و حر !
*****
لقد سبق لى أن حظرت من مجرد فكرة الثورة وطالبت مع البعض من عقلاء الكتاب الغيورين بضرورة التغيير السلمي للسلطة وإصلاح منظومة الفساد وإقامة الدولة العادلة ورفض فكرة الثورة وفكرة التوريث!
*****
كان ذلك في مقال لى بعنوان :

)أما الثورة فلا٠٠! )

نشر فى جريدة المصريون بتاريخ ١٨/٨/٢٠٠٨م

وتكرر نشره عدة مرات مع بعض الإضافات أو الحذف تبعا للمناسبة - في أكثر من موقع لكن –

ولا حياة لمن تنادي !
*****
وهاهو سيناريو ما يسمى زورا بثورات الربيع العربي يتكرر فى الجزائر والسودان وهلم جرا!
*****
والعاقل من وعظ بغيره !

) والله غالب على أمره (
*****
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

[email protected]


 

أُضيفت في: 15 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 8 شعبان 1440
منذ: 2 شهور, 4 أيام, 1 ساعة, 24 دقائق, 15 ثانية
0

التعليقات

146577
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
القوة الناعمةالقوة الناعمةنرمين صبحي فهمي 2019-06-15 19:21:24
ذكرى استشهاد الشهيد فرج فضل محمود المصريذكرى استشهاد الشهيد فرج فضل محمود المصريسامي إبراهيم فودة2019-06-15 18:23:26
من هم البيشمركةمن هم البيشمركةجوتيار تمر2019-06-15 13:01:49
الكابتن الطيار الميمني.. تحية احترام وتقديرالكابتن الطيار الميمني.. تحية احترام وتقديرالدكتور: رشيد عبّاس2019-06-15 06:51:26
المشروع العملاقالمشروع العملاقجمال المتولى جمعة 2019-06-15 03:15:53
إبداعات
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
امرأة كامواج البحرامرأة كامواج البحركرم الشبطي2019-06-07 19:36:15
مساحة حرة
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
ضربات القدر 125ضربات القدر 125حنفى أبو السعود 2019-06-11 17:54:06
عُصفور الخوفعُصفور الخوفعبد الوهاب اسماعيل2019-06-11 14:51:05
هنتلاقى?!هنتلاقى?!ندى أحمد الكيكي2019-06-10 22:54:22
بنت حوابنت حواشيماء رميح2019-06-10 22:49:37
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر